a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (14– 20 أبريل 2016)

بيت جالا : قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل بناء جداء الضم (الفاصل)

الأرض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيداً من جرائم الحرب الإسرائيلية

(14/4/2016- 20/4/2016)

بيت جالا : قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل بناء جداء الضم (الفاصل)

بيت جالا : قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل بناء جداء الضم (الفاصل)

 

  • قوات الاحتلال تُواصل استخدام القوة المفرطة في الأرض الفلسطينية المحتلة
    • مقتل مواطن على مدخل مخيم العروب، شمالي مدينة الخليل
    • إصابة (11) مواطناً فلسطينياً في الضفة الغربية وقطاع غزة
    • إصابة مواطنة في حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، بجسم مشبوه من مخلفات قوات الاحتلال
  • قوات الاحتلال تنفذ (61) عملية اقتحام في الضفة الغربية، و(13) عملية أخرى في مدينة القدس وضواحيها
    • اعتقال (103) مواطنين، بينهم (24) طفلاً، و(3) فتيات
    • اعتقل (59) منهم، بينهم (24) طفلاً وفتاة واحدة في مدينة القدس المحتلة وضواحيها
    • اقتحام شركة العجولي للصرافة، وإضرام النار فيها، وفي عدة محال تجارية وسط مدينتي رام الله والبيرة
  • إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة 
    • تجريف منزل في مخيم قلنديا للاجئين، شمالي المدينة، على خلفية العقاب الجماعي
    • بلدية الاحتلال توزّع عشرات قرارات هدم المنازل في بلدة سلوان
    • منع إقامة حفل وعرض مشغولات يدوية في مسرح (الحكواتي) بأمر من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي
  • الأعمال الاستيطانية تتواصل في الضفة الغربية
    • تجريف منشأتين تجاريتين في برطعة الشرقية، غربي جنين، وبئر مياه، شرقي مخيم العروب، شمالي الخليل
    • المستوطنون يعتدون على مسنٍّ فلسطيني في القدس الغربية
  • قوات الاحتلال تواصل استهداف صيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر
    • إصابة أحد صيادي الأسماك، واعتقال خمسة آخرين، ومصادرة قارب صيد وإغراق آخر
  • قوات الاحتلال تواصل تقسيم الضفة إلى كانتونات، وتواصل حصارها الجائر على القطاع للعام التاسع على التوالي
    • إقامة العشرات من الحواجز الطيارة في الضفة، وإعادة حواجز سبق إزالتها، وإعاقة حركة مرور المواطنين الفلسطينيين
    • اعتقال (5) مواطنين على الحواجز العسكرية الداخلية في الضفة
    • قوات الاحتلال تعتقل مريضاً فلسطينياً من سكان مدينة رفح على حاجز طيار في محافظة جنين
    • اعتقال مريض فلسطيني على معبر بيت حانون “إيرز” شمالي القطاع

 

ملخص: 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه التقرير الحالي (14/4/2016 – 20/4/2016)، انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.  كما واصلت إفراطها في استخدام القوة المميتة، وتحديداً في أراضي الضفة الغربية، بادعاء أن القتلى كانوا يحاولون تنفيذ عمليات طعن ضد جنودها ومستوطنيها. وبالتوازي مع تلك الانتهاكات، تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي سياسة الحصار والإغلاق، والاستيلاء على الأراضي وتهويد مدينة القدس، والاستمرار في  بناء جدار الضم (الفاصل)، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين والصيادين في اختراق واضح للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وفي ظل صمت من المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.

 

وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير على النـحو التالي:

 

* أعمال القتل والقصف وإطلاق النار:

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في اقتراف المزيد من جرائم حربها وأوقعت المزيد من الضحايا مابين قتيل وجريح، فيما واصلت استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين الذين يشاركون في المسيرات السلمية في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومعظمهم من الأطفال والفتية.  وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، قتلت تلك القوات مواطناً فلسطينياً من مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل، وأصابت (12) مواطناً فلسطينياً، أصيب واحد منهم في الضفة و(8) في مخيم قلنديا للاجئين، شمالي مدينة القدس المحتلة، فيما أصيب الثلاثة الآخرون في قطاع غزة، فضلاً عن إصابة مواطنة في القطاع جراء انفجار جسم مشبوه من مخلفات تلك القوات.

ففي الضفة الغربية، وفي جريمة جديدة من جرائم الاستخدام المفرط للقوة المسلحة المميتة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 14/4/2016، المواطن إبراهيم أبو عياش، 54 عاماً، من سكان مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل.  ادعت تلك القوات أن القتيل كان يحمل أداة حادة، ويتّجه بها نحو جنودها المتمركزين على مدخل المخيم، ونقلت جثمانه بواسطة سيارة إسعاف تابعة لنجمة داوود الحمراء الإسرائيلية إلى جهة غير معلومة، بعد أن منعت طواقم الإسعاف الفلسطيني من الوصول إليه. وفي ساعات مساء اليوم التالي تم تسليم الجثمان للارتباط العسكري الفلسطيني حيث جرى تشيعه في المخيم.

وفي تاريخ 14/4/2016، أصيب مواطن فلسطيني عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة برطعة الشرقية، غربي مدينة جنين.  حاصرت تلك القوات منشأة لبيع الفحم، ومنشأة أخرى تحتوي على خلايا طاقة شمسية لتجريفهما.  تجمهر عشرات المواطنين في المكان لمنع تنفيذ عملية التجريف، ورشقوا آليات الاحتلال بالحجارة، فردَّ الجنود بإطلاق قنابل الغاز والقنابل الصوتية تجاه راشقي الحجارة من أجل تفريقهم، ما أدى لإصابة أحدهم بقنبلة غاز بشكل مباشرة.

وفي تاريخ 20/4/2016، أصيب (8) مواطنين فلسطينيين، في مخيم قلنديا للاجئين، شمالي مدينة القدس المحتلة. أصيب (3) منهم بالأعيرة النارية وتم نقلهم إلى مجمّع فلسطين الطبي في مدينة رام الله، فيما أصيب الخمسة الآخرون بالأعيرة المعدنية، وتم علاجهم ميدانيًّا.  أصيب المذكورون عندما اقتحمت قوات الاحتلال المخيم لتجريف منزل عائلة الطفل حسين أبو غوش.  (انظر بند: إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة) 

وفي قطاع غزة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) مواطنين، بجراح، وهم صياد أسماك ومتظاهران، فيما أصيبت مواطنة جراء انفجار جسم مشبوه من مخلفات تلك القوات.

ففي إطار استخدام القوة ضد المدنيين الفلسطينيين الذين يشاركون في أعمال التظاهر ضد قوات الاحتلال في محيط الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، أصيب بتاريخ 14/4/2016 مواطنان، أصيب الأول بعيار ناري بالساق اليسرى شرقي حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، فيما أصيب المواطن الثاني بعيار ناري في البطن شرقي البريج، وسط القطاع.

وفي إطار استهدافها لصيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر،  ففي تاريخ 19/4/2016، أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة قبالة شاطئ رفح، جنوبي القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة والأعيرة المعدنية تجاه مجموعة من قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تبحر على مسافة تقدر بحوالي 8 أميال بحرية.  أسفر إطلاق النار عن إصابة أحد الصيادين بأعيرة معدنية في أنحاء الجسم، فيما اعتقلت قوات الاحتلال خمسة صيادين آخرين، وصادرت أحد القوارب وأغرقت آخر.

وفي تاريخ 18/04/2016، أصيبت المواطنة ألهام أبو عصر، 32 عاماً، من سكان حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، بشظايا بالقدم اليسرى جراء انفجار جسم مشبوه يعتقد أنه من مخلفات الاحتلال في شارع النزاز في الحي المذكور.

 

* أعمال التوغل والمداهمة:

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ممارسة أعمال التوغل والاقتحام، واعتقال المواطنين الفلسطينيين بشكل يومي في معظم محافظات الضفة الغربية، وبعض أجزاء من مدينة القدس الشرقية وضواحيها، حيث تقوم تلك القوات بتفتيش المنازل المقتحمة والعبث بمحتوياتها، وبث الرعب في نفوس سكانها عدا عن التنكيل بهم، واستخدام كلابها البوليسية في العديد من الاقتحامات.  وخلال الأسبوع الذي يغطيه التقرير الحالي، نفذت تلك القوات (61) عملية توغل على الأقل في معظم مدن وبلدات ومخيمات الضفة، فيما نفذت (13) عملية اقتحام أخرى في مدينة القدس الشرقية المحتلة وضواحيها.  وخلال هذا الأسبوع اعتقلت قوات الاحتلال (103) مواطنين فلسطينيين على الأقل، من بينهم (24) طفلاً و(3) فتيات، أعتقل (59) منهم، بينهم (21) طفلا وفتاة واحدة في مدينة القدس المحتلة وضواحيها.

وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 13/4/2016، مقر شركة العجولي للصرافة في عمارة سوق الخضار التابع لبلدية البيرة.  أجبر جنود الاحتلال مالكي الشركة على فتح الباب الرئيس لها، واقتحموها، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وصادروا بعضها من أجهزة الحاسوب والملفات، قبل أن يضعوا مواد متفجرة في محاولة منهم لفتح الخزنة الكبيرة التي تحتوي على مبالغ مالية وملفات وأوراق ووثائق خاصة بعملها، ما أدى إلى اشتعال النيران في داخلها.  أتى الحريق على مقر الشركة، ومحل بن وبهارات العجولي، وملحمة علان الطريفي، وسوق الخضار، وعدد من المحلات في الطابق العلوي من البناية التي تتواجد فيها الشركة بشكل كامل.

 

* إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة: 

على صعيد تدمير المنازل السكنية على خلفية العقاب الجماعي، ففي تاريخ 20/4/2016، اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي مخيم قلنديا للاجئين، شمالي مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل حسين أبو غوش، وشرعوا بتجريف جدرانه الداخلية بواسطة الجرافة.  يشار إلى أن نجل الطفل أبو غوش، 17 عامًا، قتل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 25/1/2016، بعد أن أقدم مع المواطن إبراهيم علّان، 22 عامًا، على تنفيذ عمليّة طعن في مستوطنة “بيت حورون”، غربيّ مدينة رام الله، وأسفرت عن مقتل مستوطنة وإصابة أخرى بجراح.  يشار إلى أن منزل عائلة أبو غوش يقع في الطّابق الثّالث في بناية سكنيّة مكوّنة من أربعة طوابق، ومكون من أربع غرف وتوابعها، ويقطن فيه والداه وأشقّاؤه السّتّة.

 

وعلى صعيد إصدار المزيد من إخطارات الهدم، ففي تاريخ 15/4/2016، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، برفقة طواقم بلدية الاحتلال، عدة أحياء سكنية من بلدة سلوان، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة.  وزّع أفراد تلك الطواقم أوامر هدم إدارية في البلدة بعد أن قاموا بتصوير بعض أحيائها ومداخلها، وبعض المنازل السكنية والمنشآت.  وفي تاريخ 16/4/2016، اقتحمت طواقم مشتركة من بلدية وقوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان مجدداً، وقامت بتوزيع 18 “إخطار هدم إداري” في حي البستان بالبلدة، إضافة إلى تصوير عدد من الأحياء الأخرى وشوارعها.

 

وفي إطار استهدافها للمؤسسات الأهلية في المدينة، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 13/4/2016، مقر المسرح الوطني الفلسطيني “الحكواتي”، وسلمت إدارته قرارا موقعاً من وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردن، يقضي بإغلاقه لمدة يوم واحد، بحجة التحضير لتنظيم فعالية برعاية السلطة الفلسطينية.  يشار إلى أنه كان من المقرر تنظيم حفل ختامي لمشروع “التلمذة المهنية لخريجي التعليم والتدريب المهني والتقني في القدس- برنامج تشغيل الشباب”، وعرض مشغولات يدوية وحرفية لفتيات مقدسيات في قاعة الحكواتي.

 

* جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

ففي تاريخ 14/4/2016، جرّفت قوات الاحتلال الإسرائيلي منشأتين مدنيتين في بلدة برطعة الشرقية، المعزولة عن محيطها بفعل جدار الضم (الفاصل)، غربي مدينة جنين.  تعود ملكية المنشأة الأولى للمواطن باسم عمارنة، 34 عاماً، ويستخدمها لبيع الفحم، فيما تعود ملكية المنشأة الثانية للمواطن مصطفى قبها، 47 عاماً، تحتوي على خلايا طاقة  شمسية.

وفي التاريخ نفسه، جرّفت آليات الاحتلال بئر مياه سعتها 80م3، تعود ملكيتها للمواطن صالح نمر، 34 عاماً، في منطقة أبو سودة، شرقي مخيم  العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل.

وعلى صعيد جرائم واعتداءات المستوطنين ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ففي تاريخ 14/4/2016، اعتدت مجموعة من المستوطنين على المسن زهير أبو خضير، 64 عاماً، بالضرب، أثناء تواجده في عمله بالقدس الغربية.  وأفاد نجله أن والده أصيب بكسور في أنفه ورضوض في رأسه ووجهه، وانتفاخات أسفل عينه، ما استدعى نقله إلى المستشفى وتقطيب الجرح في أنفه.

 

* الحصار والقيود على حرية الحركة

واصلت سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي فرض سياسة الحصار غير القانوني على الأرض الفلسطينية المحتلة، لتكرس واقعاً غير مسبوق من الخنق الاقتصادي والاجتماعي للسكان الفلسطينيين المدنيين، لتحكم قيودها على حرية حركة وتنقل الأفراد، ولتفرض إجراءات تقوض حرية التجارة، بما في ذلك الواردات من الاحتياجات الأساسية والضرورية لحياة السكان وكذلك الصادرات من المنتجات الزراعية والصناعية.

 ففي قطاع غزة، تواصل السلطات المحتلة إجراءات حصارها البري والبحري المشدد  لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ تسع سنوات متواصلة، ما خلف انتهاكاً صارخاً لحقوق سكانه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية لنحو 1،8 مليون نسمة من سكانه.  منذ عدة سنوات قلصت سلطات الاحتلال المعابر التجارية التي كانت  تربط القطاع بالضفة الغربية وإسرائيل من أربعة معابر رئيسية بعد إغلاقها بشكل كامل إلى معبر واحد” كرم أبو سالم”، جنوب شرق القطاع،  والذي لا تتسع قدرته التشغيلية لدخول الكم اللازم من البضائع والمحروقات للقطاع، فيما خصصت معبر ايرز، شمال القطاع لحركة محدودة جداً من الأفراد،  ووفق  قيود أمنية مشددة، فحرمت سكان القطاع من التواصل من ذويهم وأقرانهم  في  الضفة وإسرائيل، كما حرمت مئات الطلبة من الالتحاق بجامعات الضفة الغربية والقدس المحتلة.  أدى هذا الحصار إلى ارتفاع نسبة الفقر إلى 38،8% من بينهم 21،1% يعانون فقر مدقع، بينما ارتفعت نسبة البطالة في الآونة الأخيرة إلى 44% . وهذه نسب تعطي مؤشرات على التدهور الاقتصادي غير المسبوق لسكان القطاع.

وفي الضفة الغربية، تستمر قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في تعزيز خنق محافظات، مدن، مخيمات وقرى الضفة الغربية عبر تكثيف الحواجز العسكرية حولها و/ أو بينها، ما خلق ما أصبح يعرف بالكانتونات الصغيرة المعزولة عن بعضها البعض، والتي تعيق حركة وتنقل السكان المدنيين فيها.  وتستمر معاناة السكان المدنيين الفلسطينيين خلال تنقلهم بين المدن، وبخاصة على طرفي جدار الضم (الفاصل)، بسبب ما تمارسه القوات المحتلة من أعمال تنكيل ومعاملة غير إنسانية وحاطة بالكرامة.  كما تستخدم تلك الحواجز كمائن لاعتقال المدنيين الفلسطينيين، حيث تمارس قوات الاحتلال بشكل شبه يومي أعمال اعتقال على تلك الحواجز، وعلى المعابر الحدودية مع الضفة.

 

التفاصيل:

 

* أولاً: أعمال القتل وإطلاق النار والتوغل والمداهمة:

 

الخميس 14/4/2016

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوبي مدينة جنين.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن وسام أحمد خليل أبو الرب، 20 عاماً، وذلك بعد أن خلعوا الباب الرئيس للمنزل، وقاموا باعتقاله، بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته.  وبعدئذٍ دهم جنود الاحتلال منزل عائلة المواطن تامر ماهر صادق أبو الرب، 21 عاماً، وقاموا باعتقاله أيضاً، وذلك بعد إجراء أعمال تفتيش وعبث مماثلة.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة برقين، غربي مدينة جنين.  دهم العديد من أفرادها، منزل عائلة المواطن أحمد معين محمد صبح، 20 عاماً، وقاموا باعتقاله، وذلك بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته وتدمير بعضها.

 

* وفي وقتٍ متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، المحاذي لمدينة جنين من الجهة الغربية.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن جمال فارس محمد مرعب، 50 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  كما دهم جنود الاحتلال منزل عائلة القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، بسام راغب عبد الكريم السعدي، 56 عاماً، ومنزل شقيقه غسان، 52 عاماً، وقاموا بتفتيشها والعبث بمحتوياتها.  وفي أعقاب ذلك دهم جنود الاحتلال منزل عائلة المواطن عميد فيصل عرسان قريني، 19 عاماً، وقاموا باعتقاله، وذلك بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر دان، شمال غربي مدينة جنين.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن أمير ناصر سعود أبو زيد، 27 عاماً، وقاموا باعتقاله، وذلك بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته.  وفي أعقاب ذلك، دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن أرقم تيسير محمود الجمل، 28 عاماً، وقاموا باعتقاله، وذلك بعد القيام بأعمال تفتيش وعبث مماثلة.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن توفيق عبد الله محمد مسلماني، 59 عاماً، وقاموا باعتقال نجليه: أحمد، 26 عاماً؛ وصهيب، 23 عاماً، وذلك بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته، وفي ساعات الصباح، أخلت قوات الاحتلال سبيلهما.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية الهجرة، شرقي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد اسحق أبو هشهش، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة عرق التون، شرقي بلدة بيت أمّر، شمالي مدينة الخليل.  دهم أفرادها محلين تجاريين، بعد تكسير الأبواب الرئيسة لهما، مستخدمين معدات خاصة، وصادروا جهازي تسجيل خاص بكاميرات المراقبة DVR، تعود ملكيتهما للمواطنين: محمد حسن الخطيب؛ وإياد محمد ياسين اللحام من سكان بلدة صوريف المجاورة.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عين بيت الماء للاجئين، شمال غربي مدينة نابلس.  دهم أفرادها منزلين سكنيين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: أنس هاني حمدي، 27 عاماً؛ وأحمد علي حج علي، 22 عاماً، واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد عناب، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عين سينيا، شمالي مدينة رام الله.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن عثمان أسعد ظاهر، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية خرسا، جنوبي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل، وتمركزت في منطقة الناموس، غربي القرية.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مصطفى إسماعيل صافي، 37 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى مكان تمركز الآليات العسكرية.  وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، سيّرت تلك القوات آلياتها تجاه منطقة حنينة في المدينة، ودهم عدد من أفرادها منزل عائلة المواطن جمال حسين العواودة، 38 عاماً، وقاموا باعتقاله دون أن يتم تفتيش المنزل.  وفي وقت لاحق، انسحبت قوات الاحتلال باتجاه معسكر “ادورايم”، شرقي مدينة دورا.  وعلمت عائلتا المعتقلين بأنهما موجودان في مركز توقيف “كفار عتصيون”، جنوبي مدينة بيت لحم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية تابعة لجيش وشرطة الاحتلال، مدينتي رام الله والبيرة، وتمركزت في محيط دوار المنارة.  دهم العديد من أفرادها مقر شركة العجولي للصرافة في عمارة سوق الخضار التابع لبلدية البيرة، وذلك بعدما أحضروا أحد مالكيها، وهو الحاج غازي العجولي، 63 عاماً، والمعتقل لدى قوات الاحتلال بعد استدعائه في اليوم السابق من قبل الشرطة الإسرائيلية في مركز “شعار بنيامين”، جنوب شرقي مدينة رام الله.  وقبل بدء عملية الاقتحام، طلب ضباط الاحتلال من العجولي إجراء اتصال هاتفي بنجله مؤيد، 32 عاماً، من أجل إحضار مفاتيح الشركة، وعندما حضر تم احتجازه.  اقتاد جنود الاحتلال الحاج العجولي معهم، وأجبروه على فتح الباب الرئيس للشركة، وعلى الفور دهم العديد منهم مقر الشركة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وصادروا بعضها من أجهزة حاسوب وملفات، قبل أن يضعوا مواد متفجرة في محاولة منهم لفتح الخزنة الكبيرة التي تحتوي على مبالغ مالية وملفات وأوراق ووثائق خاصة بعملها، ما أدى إلى اشتعال النيران في داخلها.  وفي أعقاب ذلك حضرت سيارات تابعة لجهاز الدفاع المدني الفلسطيني، إلا أنّ قوات الاحتلال أعاقت وصولها إلى المكان.  وبعد انسحاب تلك القوات من المدينتين في حوالي 4:30 فجراً، شرعت طواقم الدفاع المدني بالعمل على إطفاء الحريق الذي أتى على شركة العجولي للصرافة، ومحل بن وبهارات العجولي، وملحمة علان الطريفي، وسوق الخضار، وعدد من المحلات في الطابق العلوي من البناية التي تتواجد فيها الشركة بشكل كامل.

 

* وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طوباس.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن أدهم عاطف أبو سياج، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي جريمة جديدة من جرائم الاستخدام المفرط للقوة المسلحة المميتة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ساعات المساء مواطناً فلسطينياً في الرابعة والخمسين من عمره.  ادعت تلك القوات أن القتيل كان يحمل أداة حادة، ويتّجه بها نحو جنودها المتمركزين على مدخل مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل.

 

واستناداً لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 3:00 مساء اليوم المذكور أعلاه، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون على مدخل مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل، النار تجاه المواطن إبراهيم محمد صابر أبو عياش، 54 عاماً، من سكان المخيم.  أسفر ذلك عن إصابته بعدة أعيرة نارية في أنحاء متفرقة في جسده، ومقتله على الفور.  نقل جثمان القتيل بواسطة سيارة إسعاف تابعة لنجمة داوود الحمراء الإسرائيلية إلى جهة غير معلومة، بعد أن منعت طواقم الإسعاف الفلسطيني من الوصول إليه.  وفي ساعات مساء يوم الجمعة الموافق 15/4/2016، تم تسليم الجثمان للارتباط العسكري الفلسطيني حيث جرى تشيعه في المخيم.  ادعت تلك القوات أن القتيل كان يحمل أداة حادة، ويتّجه بها نحو جنودها المتمركزين على مدخل المخيم المذكور.

 

** ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات اقتحام في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين، أو اقتحامات لمنازلهم، وهي: بلدة اذنا، بلدة نوبا، قرية امريش، ومخيم الفوار للاجئين في محافظة الخليل.

 

الجمعة 15/4/2016

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة دوما، جنوبي مدينة نابلس.  دهم  أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: محمد أكرم حسن دراوشة، 22 عاماً؛ ومحمود عبد الفتاح محمد سلاودة، 24 عاماً، واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قريوت، جنوب شرقي مدينة نابلس.  دهم  أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: ثائر مصطفى المرداوي، 22 عاماً، وهو طالب في كلية الروضة في مدينة نابلس؛ وعاصم محمود المرداوي، 22 عاماً؛ واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.

 

** ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات اقتحام في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين، أو اقتحامات لمنازلهم، وهي: بلدة بيت امر، بلدة بيت كاحل، بلدة السموع في محافظة الخليل.

 

السبت 16/4/2016

** ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات اقتحام في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين، أو اقتحامات لمنازلهم، وهي: بلدة اذنا، بلدة نوبا، قرية امريش، ومخيم الفوار للاجئين في محافظة الخليل.

 

الأحد 17/4/2016 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة أحياء سكنية من مدينة الخليل.  دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال أربعة مواطنين، بعد تفتيش منازلهم والعبث بمحتوياتها، وجرى نقلهم فيما بعد إلى جهة غير معلومة.  والمعتقلون هم: عطا يقين الأطرش، 22 عاماً؛ معين محمد سياج، 20 عاماً؛ أمجد احمد فتح الله سلهب، 20 عاماً؛ وجبريل عبد الرحمن أبو سنينة، 30 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجرأ، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت عور التحتا، جنوب غربي مدينة رام الله. دهم العديد من أفرادها منزل عائلة الطفل منتصر أحمد سليمان، 16 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية مراح رباح جنوبي مدينة بيت لحم.  دهم أفرادها منزل عائلة الأسير المحرر أحمد قاسم الشيخ، 56 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل، وتمركزت في حي البياضة.  دهم أفرادها منزل عائلة الطفل راشد يوسف بدر عوض، 17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه إلى مكان تمركز الآليات العسكرية.  في تلك الأثناء كان عدد من الجنود يداهمون منزل عائلة المواطن علي عياد عوض، 45 عاماً.  وقبل انسحابهم من المنزل، سلموا نجله حمزة، 20 عاماً، طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مجمّع “غوش عصيون” الاستيطاني، جنوبي مدينة بيت لحم.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد، شمال شرقي مدينة رام الله.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الحميد محمود حامد، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث  بمحتوياته، بعد احتجاز أفراد العائلة في غرفة واحدة، ما أثار حالة من الخوف والرعب بين النساء والأطفال.  قام الجنود بالاعتداء على والدته بالدفع ومنعها من الاقتراب منه.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.  يشار إلى أن المعتقل طالب في السنة الثالثة في جامعة القدس المفتوحة.

 

** ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين، أو اقتحامات لمنازلهم، وهي: مدينة دورا، بلدة بني نعيم، بلدة سعير، بلدة تفوح، قرية المجد في محافظة الخليل.

 

الاثنين 18/4/2016

* في حوالي الساعة 12:00 ظهراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الخضر، جنوبي مدينة بيت لحم.  دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: زين صايل عيسى، 21 عاماً، وقاسم ياسين عيسى، 20 عاما، وسلموهما بلاغين لمراجعة مخابراتها في مجمع “غوش عتصيون” الاستيطاني، جنوبي المدينة.

 

** ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات اقتحام في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين، أو اقتحامات لمنازلهم، وهي: بلدتا بيرزيت، وسنجل، وقريتا خربثا المصباح، وبيتللو في محافظة رام الله والبيرة؛ وقرية فصايل، شمالي مدينة أريحا.

 

الثلاثاء 19/4/2016

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية دير أبو مشعل، شمال غربي مدينة رام الله.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد عبد الله درويش، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال كريمته نور، 22 عاماً؛ وصادروا جهازي حاسوب من نوع (لابتوب)، وجهازي هاتف نقال خاصة بها وبشقيقها، واقتادوها إلى مركز تحقيق “المسكوبية” في مدينة القدس المحتلة، دون السماح لها بتبديل ملابسها.  يشار إلى أن الفتاة المعتقلة طالبة في جامعة القدس”أبو ديس” – تخصص علاج طبيعي.

 

* وفي حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة أحياء سكينة في مدينة الخليل.  دهم أفرادها ثلاثة منازل سكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، بعد إجبار ساكنيها من الخروج من داخلها.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال ثلاثة مواطنين، من بينهم طفل، واقتادوهم إلى جهة غير معلومة.  والمعتقلون هم: إياد جميل أبو سنينة، 23 عاماً، الطفل إبراهيم سعيد أبو رموز، 16 عاماً؛ ومعتز علي المحتسب، 26 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الخضر، جنوبي مدينة بيت لحم.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يوسف عطوان، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال كريمته مجد، 22 عاماً، واقتادوها إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أسامه فضل عبيد، 22 عاماً، وسلموه إخطاراً لمراجعة المخابرات الإسرائيلية.  كما ودهمت تلك القوات عدة منازل سكنية، واعتقلت المواطنين: أيمن فاروق عبد الكريم برهم، 40 عاماً، وأحمد نضال أحمد داوود عقل، 20 عاماً، ولم تتمكن من اعتقال المواطن محمد ماجد عبد المؤمن جمعة، 20 عاماً، وسلمت ذويه طلباً له لمراجعة مخابراتها.  وفي حوالي الساعة 9:00 صباح اليوم المذكور أعلاه، توجه جمعة للمخابرات الإسرائيلية فتم اعتقاله على الفور.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم.  دهم أفرادها منزلين سكنيين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: مراد محمد طقاطقة، 23 عاما، ووليد عيسى طقاطقة، 21 عاماً، واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت عوا، جنوب غربي مدينة الخليل.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الرحيم محمود عوض، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة قبالة شاطئ رفح، جنوبي قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة والأعيرة المعدنية تجاه مجموعة من قوارب الصيادين الفلسطينيين، كانت تبحر على مسافة تقدر بحوالي 8 أميال بحرية.  أسفر إطلاق النار عن إصابة أحد الصيادين بأعيرة معدنية في أنحاء الجسم، ووصفت المصادر الطبية حالته بالمتوسطة. كما قامت الزوارق الحربية الإسرائيلية بمطاردة قاربي صيد، واعتقلت خمسة صيادين كانوا على متنهما، وهم: مصطفى محمد خليل النجار، 29 عاماً؛ عدي حسن خليل النجار، 20 عاماً؛ أحمد كمال عودة أبو محسن، 20 عاماً؛ والشقيقان محمد جهاد رزق مصلح، 26 عاماً، وبلال، 21 عاماً.  وأفاد الصياد محمد جهاد مصلح بأنه تم الإفراج عنه مع الصيادين الأربعة الآخرين في حوالي الساعة 7:00 مساء اليوم نفسه، على معبر بيت حانون (ايريز) شمالي القطاع، فيما تمت مصادرة قاربه، وأما قارب الصيد التابع لعائلة النجار فقد غرق في البحر جراء إصابته بالأعيرة النارية التي أطلقت باتجاه مقدمته، خلال مطاردته واعتقال الصيادين الثلاثة الذين كانوا على متنه.

 

** ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (11) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين، أو اقتحامات لمنازلهم، وهي: ضاحية شويكة، شمالي مدينة طولكرم؛ وقريتا الجفتلك، والديوك، شمالي مدينة أريحا؛ وقرية جيت، شمال شرقي مدينة قلقيلية؛ بلدتا بني نعيم، وسعير، وقرى المورق، حدب الفوار، سكة، البرج، ودير العسل في محافظة الخليل.

الأربعاء 20/4/2016

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية فرعون، جنوبي مدينة طولكرم.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن منير نعيم محمود عدوان، 40 عاماً، وقاموا باعتقاله، وذلك بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته.  وفي وقتٍ لاحق، انسحبت قوات الاحتلال من القرية مقتادةً المعتقل المذكور إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية شقبا، غربي مدينة رام الله.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن عدنان أحمد عوض شلس، 38 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم من المنزل، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال قرية الزبيدات، شمالي مدينة أريحا.  دهم عدد من أفرادها منزلين سكنيين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود المواطنين: إياد محمد عبد زبيدات، 35 عاماً؛ ومحمد عمر محمد زبيدات، 24 عاماً، واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.

 

إصابة مواطنة من حي الشجاعية بجسم مشبوه:

 

* في حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الاثنين الموافق 18/4/2016، وصلت مستشفى الشفاء بمدينة غزة، المواطنة ألهام محمد عيسى أبو عصر، 32 عاماً، من سكان حي الشجاعية، شرقي المدينة، مصابة بشظايا بالقدم اليسرى. ووفقا لإفادة زوجها، المواطن دياب ربحي أبو عصر، فإن زوجته خرجت من منزلهم الكائن في شارع النزاز في حي الشجاعية متجه إلى شارع مدرسة حطين، وهو ترابي، سيرا على الأقدام. سمع صوت انفجار، وشاهد الدم ينزف من قدمها اليسرى، حيث سقطت على الأرض، وقام المارة بنقلها إلى المستشفى، وتم إجراء عملية جراحية لها لنزع الشظايا، حيث تبين أنها داست بقدمها على جسم مشبوه يعتقد أنه من مخلفات الاحتلال ما أدى إلى انفجاره، وإصابتها.

 

** استخدام القوة ضد مسيرات الاحتجاج في الضفة الغربية وقطاع غزة:

 

  1. الضفة الغربية:

* في أعقاب انتهاء صلاة ظهر يوم الجمعة الموافق 15/4/2016، نظّم عشرات المدنيين الفلسطينيين مسيرات للتنديد بسياسات قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية المحتلة، وذلك على المدخل الغربي لبلدة سلواد، شمال شرقي مدينة رام الله، ومحيط سجن عوفر، جنوب غربي المدينة، والمدخل الجنوبي الشرقي لمخيم الجلزون للاجئين، شمالي المدينة.  استخدمت تلك القوات القوة لتفريقها، وذلك بإطلاق الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية تجاه المتظاهرين.  أسفر ذلك عن إصابة العديد منهم بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض جراء الاعتداء عليهم بالدفع والضرب من قبل جنود الاحتلال.

 

  1. قطاع غزة:

* في حوالي الساعة 2:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 15/4/2016، توجّه العشرات من الأطفال والشبّان الفلسطينيين إلى الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة، وإسرائيل، شرقي حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، وقاموا بإلقاء الحجارة على جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل الشريط المذكور في منطقة (ناحل عوز).  ردّ جنود الاحتلال المتمركزون خلف السواتر الترابية بإطلاق النار تجاههم، ما أسفر عن إصابة المواطن رائد عبد العزيز عبد الرحمن الدحدوح، 27 عاماً، بعيار ناري بالساق اليسرى، وتم نقله إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية حالته بالمتوسطة.

* وفي التوقيت نفسه، توجّه العشرات من الأطفال والشبّان الفلسطينيين إلى الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة، وإسرائيل، شرقي البريج، وسط القطاع، وقاموا بإلقاء الحجارة على جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل الشريط المذكور.  ردّ جنود الاحتلال المتمركزون خلف السواتر الترابية بإطلاق النار تجاههم، ما أسفر عن إصابة المواطن محمد يوسف أبو ثريا، 34 عاماً،بعيار ناري في البطن نقل على أثرها إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح لتلقي العلاج، ووصفت جراحه بالمتوسطة.

 

  1. مسيرات الاحتجاج ضد جدار الضم (الفاصل) والاستيطان في الضفة الغربية:

* في أعقاب انتهاء صلاة ظهر يوم الجمعة الموافق 15/4/2016، نظّم عشرات المدنيين الفلسطينيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الدوليين والإسرائيليين مسيرات شعبية مندّدة بالجدار والاستيطان، وذلك في قرى بلعين ونعلين، غربي مدينة رام الله، والنبي صالح، شمال غربي المدينة؛ وقرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية.  استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة لتفريقها، وذلك بإطلاق الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية، وملاحقة المتظاهرين بين حقول الزيتون والمنازل السكنية.  أسفر ذلك عن إصابة العديد منهم بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض جراء الاعتداء عليهم بالدفع والضرب من قبل جنود الاحتلال.

* وفي حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة المذكور، انطلقت مسيرة من المواطنين الفلسطينيين، وبمشاركة القوى الوطنية، ومتضامنين دوليين، من وسط بلدة ديراستيا، شمال غربي مدينة سلفيت، باتجاه الشارع الالتفافي (وادي أبو ناصر) غربي البلدة، احتجاجاً على وضع حواجز معدنية على طرفي الشارع المذكور، وعزل أكثر من 12 ألف دونم من الأراضي الزراعية خلفه.  شرعت قوات الاحتلال بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين، وقامت برش غاز الفلفل في أعين عدد منهم، ما أدى إلى إصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، وعولج قسم منهم ميدانياً فيما تم نقل ثلاثة مواطنين إلى مستشفى الشهيد ياسر عرفات في مدينة سلفيت إثر رش غاز الفلفل في أعينهم بعد عراك مع مستوطن وجنود الاحتلال.

 

ثانياً: إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة: 

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها المحمومة في تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة.  وتتمثل تلك الإجراءات في الاستمرار في مصادرة أراضي المدنيين الفلسطينيين، وهدم منازلهم السكنية، وطردهم منها لصالح توطين المستوطنين فيها، وبناء الوحدات الاستيطانية، وتشجيع المستوطنين على اقتراف جرائمهم المنظمة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ضد المقدسات في المدينة، فضلاً عن استمرار عزل المدينة عن محيطها الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وملاحقة الجهات الحكومية المختلفة للمواطنين الفلسطينيين فيما يتعلق بقضايا الضرائب، التأمين الصحي، التعليم، وسحب الهويات منهم. وأثناء الفترة التي يغطيها التقرير، صعدت سلطات الاحتلال ممثلة بجنودها وأفراد من الشرطة من انتهاكاتها ضد المدنيين وممتلكاتهم، فيما واصلوا محاصرة المسجد الأقصى ونفذوا مزيدا من الاقتحامات له ومنعوا المواطنين من الوصول له.

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

** تدمير المنازل السكنية على خلفية العقاب الجماعي

* في ساعات فجر يوم الأربعاء الموافق 20/4/2016، اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، يقدّر عددها بأكثر من ألف جندي، معززين بما يزيد عن 40 آلية عسكرية وناقلة جند مدرعة وجرافة، مخيم قلنديا للاجئين، شمالي مدينة القدس المحتلة، من كافة مداخلها.  أنتشر أفرادها في حارات المخيم وأزقته، وتمركزوا بشكل كبير في منطقة الجبل، ومحيط مسجد عمر، وذلك قبل أن يقوموا بمداهمة منزل عائلة الطفل حسين أبو غوش، والشروع بتجريف جدرانه الداخلية بواسطة الجرافة.  وخلال عملية التجريف، تجمهر عشرات الشبّان في محيط المنزل، وقاموا بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه الآليات العسكرية وجنود الاحتلال الذين ردوا على الفور بإطلاق الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم.  أسفر ذلك عن إصابة (3) مواطنين بالأعيرة النارية، وتم نقلهم إلى مجمّع فلسطيني الطبي في مدينة رام الله، وإصابة (5) مواطنين آخرين بالأعيرة المعدنية، وتم علاجهم ميدانيًّا، وذلك حسب ما أعلنته طواقم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني. كما وقامت قوات الاحتلال باعتقال المواطن حسن سجدية، 19 عاماً، بعد أن الاعتداء عليه بالضرب المبرح رغم إصابته بعيار معدني في قدمه.

يشار إلى أن نجل الطفل أبو غوش، 17 عامًا، قتل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 25/1/2016، بعد أن أقدم مع المواطن إبراهيم علّان، 22 عامًا، على تنفيذ عمليّة طعن في مستوطنة “بيت حورون”، غربيّ مدينة رام الله، وأسفرت عن مقتل المستوطنة شلوميت كريغمان، وإصابة أخرى بجراح.  يشار إلى أن منزل عائلة أبو غوش يقع في الطّابق الثّالث في بناية سكنيّة مكوّنة من أربعة طوابق، ومكون من أربع غرف وتوابعها، ويقطن فيه والداه وأشقّاؤه السّتّة.

 

** أعمال المداهمة والاعتقال والتنكيل:

* في حوالي الساعة 12:00 منتصف ليل الخميس الموافق 14/4/2016، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.  أنتشر أفرادها في حيي بئر أيوب وعين اللوزة في البلدة، وداهموا عدداً من المنازل السكنية، وسط إطلاق كثيف للقنابل الصوتية.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: ضياء بيضون، 23 عاماً؛ وإبراهيم صيام، 23 عاماً؛ بعد أن اعتدوا عليهما بالضرب المبرح، ثم اقتادوهما إلى جهة مجهولة.

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجدداً بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة.  دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات ستة مسنين، واقتادتهم إلى مركز شرطة “القشلة” في القدس الغربية.  والمعتقلون هم: عيد عوض سمرين، 70 عاماً؛ مثقال فايز القاق، 70 عاماً؛ عمر عبد سمرين، 59 عاماً؛ طاهر صلاح عرفة، 63 عاماً؛ موسى الجولاني، 63 عاماً؛ وتوفيق غيث 60 عاماً.

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجر يوم الخميس المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة أحياء في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة.  دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات سبعة مواطنين، واقتادتهم إلى مركز شرطة “القشلة” في القدس الغربية.  والمعتقلون هم: عطية نعيم سيوري، 60 عاماً؛ مصطفى محمد السلفيتي، 67 عاماً؛ عمر حسن، 45 عاماً؛ ربحي غوشة، 63 عاماً؛ أنور الرجبي، 62 عاماً؛ سفيان جاد الله، 50 عاماً؛ وأكرم الشرفا، 45 عاماً.

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي بيت حنينا، شمالي مدينة القدس المحتلة.  دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات ثلاثة مسنين، واقتادتهم إلى مركز شرطة “القشلة” في القدس الغربية.  والمعتقلون هم: نبيل الشريف، 70 عاماً؛ عادل أبو ارميلة، 68 عاماً؛ وعمر اعبيدو، 60 عاماً.

* وفي ساعات صباح يوم الخميس المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مقر المسرح الوطني الفلسطيني “الحكواتي”، وسلمت إدارته قرارا يقضي بإغلاقه لمدة يوم واحد، بحجة التحضير لتنظيم فعالية برعاية السلطة الفلسطينية.  وجاء في القرار الموقع من وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردن، أنه “من المقرر إجراء فعالية في المسرح الوطني برعاية السلطة الفلسطينية، بدون تصريح، أو مكتوب متفق عليه في بند 3 (أ)، من اتفاقية أوسلو بشأن الضفة الغربية وقطاع غزة (تحديد النشاطات) 1994”.  كما أمر أردن بمنع تنظيم الفعالية في أي مكان آخر في المدينة.  هذا وكان من المقرر تنظيم الحفل الختامي لمشروع “التلمذة المهنية لخريجي التعليم والتدريب المهني والتقني في القدس- برنامج تشغيل الشباب”، وعرض مشغولات يدوية وحرفية لفتيات مقدسيات في قاعة الحكواتي.

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجر يوم الجمعة الموافق 15/4/2016، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة “باب حطة”؛ إحدى حواري البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.  دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: غيث أيمن أبو حيدر، 23 عاماً؛ ومحمد أنور شريفة، 22 عاماً، واقتادوهما إلى جهة مجهولة.

* وفي حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الجمعة المذكور، سلّم الطفلان: نور أبو هدوان، 16 عاماً؛ وسيف الطويل، 16 عاما، نفسيهما إلى سجن الرملة، بقرار من محكمة الاحتلال، بعد قضائهما تسعة أشهر بالحبس المنزلي. يذكر أن الطفلين كانت قد عقدت لهما جلسة في المحكمة المركزية يوم الخميس الموافق 14/4/2016، وفرض القاضي عليهما تسليم نفسيهما لإدارة سجن الرملة، تمهيدا لمحاكمتهما خلال الأيام القليلة القادمة.  والطفلان أبو هدوان والطويل هما ضمن (10) أطفال مقدسيين من حي بيت حنينا، شمالي المدينة، اعتقلوا خلال شهر حزيران (يونيو) من العام الماضي، ثمّ أفرج عنهم بعد أسبوعين من التحقيق والتوقيف بشرط الحبس المنزلي المفتوح.  وطوال الأشهر الماضية كان الأطفال في الحبس المنزلي وحرموا من مدرستهم وحقهم بالحركة والعلاج، وعانوا وعائلاتهم من المداهمات شبه اليومية لمنازلهم من قبل المخابرات بحجة “التأكد من التزامهم بالحبس المنزلي”.  يشار أن 4 أطفال منهم قاموا بتاريخ 10/4/2016، بتسليم أنفسهم لسجن الرملة، لقضاء أحكامهم.

* وفي حوالي الساعة 7:00 مساء يوم الجمعة المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شمال شرقي مدينة القدس المحتلة، وذلك من مدخلها الشرقي.  تمركز أفرادها في منطقة “حوش عبيد” وسط إطلاق عشوائي للأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط وقنابل الغاز، ما أسفر عن إصابة سيدة مسنّة بالاختناق أثناء تواجدها داخل منزلها.  وقبل انسحابها من القرية، اعتقلت تلك القوات المواطن شادي سمير عبيد، 23 عاماً، واقتادته إلى جهة مجهولة.

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجر يوم السبت الموافق 16/4/2016، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي وادي الجوز، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.  انتشر أفرادها في شارع المقدسي، ثم انتقلوا إلى شارع شمس الدين الأسيوطي، وداهموا “حوش صيام” وعدداً من المنازل السكنية المجاورة.  وقبل انسحابهم، اعتقلوا ثلاثة مواطنين، واقتادوهم إلى جهة مجهولة.  والمعتقلون هم: جهاد سعيدة؛ فهد الشلبي؛ وعرين الزعانين.

* وفي حوالي الساعة 9:00 مساء يوم الاثنين الموافق 18/4/2016، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي شعفاط، شمالي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.  دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية بحجة البحث عن راشقي الحجارة، وقاموا باعتقال ثلاثة أطفال، واقتادوهم إلى جهة مجهولة.  والمعتقلون هم:  نصر أبو خضير، 14 عاماً؛ بدر أبو خضير، 15 عاماً؛ ويزن أبو خضير، 14 عاماً.

* وفي حوالي الساعة 11:00 مساء يوم الاثنين المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم قلنديا للاجئين شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة .  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن نبهان مصطفى نبهان، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة مجهولة.

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الثلاثاء الموافق 19/4/2016، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي رأس العامود شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن محمد يحيى شمس الدين بيطار، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال كريمته هالة، 19 عاماً، واقتادوها إلى جهة مجهولة، وذلك بعد مصادرة بعض مقتنياتها الخاصة.

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة السعدية، إحدى حواري البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. داهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابهم، اعتقلوا المواطنين: محمود أوشع منى، 20 عاماً، وابن عمه أحمد طلال منى، 19 عاماً، واقتادوهما إلى جهة مجهولة

* وفي حوالي الساعة 11.00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 19/4/2016، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شمال شرقي مدينة القدس المحتلة من كافة مداخلها، وقامت محاصرتها وإغلاقها، ومنعت خروج أو دخول السكان إليها دون سبب، فيما حلقت مروحية وأطلق المنطاد الحراري المزود بالكاميرات فوق القرية.  وبعد منتصف الليل اقتحمت تلك القوات كافة أحياء القرية بأعداد كبيرة، وشنت حملة اقتحامات واسعة للمنازل السكنية فيها، وذلك مع استمرار إغلاقها الذي استمر حتى ساعات صباح اليوم التالي.  وخلال ذلك تم التنكيل بالسكان من خلال أعمال التفتيش الاستفزازية للمنازل، وتخريب محتوياتها، وتوجيه الشتائم واعتقال الأطفال والشبان، وتسليم عشرات المواطنين استدعاءات للتحقيق معهم.

وأفاد المحامي محمد محمود، أن قوات الاحتلال اعتقلت 25 مواطناً من القرية العيسوية، بينهم (16) طفلاً، ونقلوا إلى مركز “المسكوبية” وشرطة شارع صلاح الدين للتحقيق معهم.  والمعتقلون هم:

محمد عبد عطية، 15 عاماً؛ علي أمجد علي عطية، 15 عاماً؛ أحمد يوسف عبيد، 15 عاماً؛ حسين عبد درويش، 15 عاماً؛ يزن خالد نعاجي، 15 عاماً؛ عدي علي درباس، 14 عاماً؛ محمد ثائر سليمان، 15 عاماً؛ فراس محمود، 17 عاماً؛ أحمد جمجوم، 13 عاماً؛ محمود حجازي، 14 عاماً؛ محمد خالد محمود، 12 عاماً؛ أحمد عطية، 19 عاماً؛ بشار محمود، 17 عاماً؛ أحمد محمود، 13 عاماً؛ ياسين صبح، 21 عاماً؛ داود عطية، 17 عاماً؛ أحمد أبو خلف، 13 عاماً؛ منتصر جابر، 17 عاماً؛ أمير محمد داري، 32 عاماً؛ موسى درويش، 21 عاماً؛ خالد محمود، 27 عاماً؛ محمود درباس، 21 عاماً؛ معتصم أبو ريالة، 23 عاماً؛ وديع أبو الحمص، 23 عاماً؛ ومحمود فايز محمود، 21 عاماً.

وأفاد عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية، محمد أبو الحمص، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي سلمت أكثر من 20 شاباً وطفلاً من القرية استدعاءات للتحقيق معهم في مراكز شرطة الاحتلال.  وذكر أن تلك القوات صادرت سيارتين لعائلة محمود دون إبلاغ أصحابها. كما علقت قوات الاحتلال منشورات على المحلات التجارية وجدران القرية حذرت فيه من استمرار ما أسمته “الموجة التحريضية التي تقودها حركة حماس، والقيام بأعمال مخلة بالنظام”.

** تجريف المنازل السكنية والأعيان المدينة الأخرى وإخطارات الهدم:

* في ساعات صباح يوم الجمعة الموافق 15/4/2016، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، برفقة طواقم بلدية الاحتلال، عدة أحياء سكنية من بلدة سلوان، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة.  وزّع أفراد تلك الطواقم أوامر هدم إدارية في البلدة بعد أن قاموا بتصوير بعض أحيائها ومداخلها، وبعض المنازل السكنية والمنشآت.

وذكر شاهد عيان أن طواقم البلدية علقت قرار هدم إداري على منزل سكني في حي البستان في البلدة قائم منذ عدة سنوات.  وقال سكان المنزل أن أمر الهدم الإداري كتب باسم سيدة مجهولة الهوية “وهمي” وعُلِّقَ على الباب، ما يدل على عشوائية قرارات وإخطارات الهدم التي توزع على سكان المنطقة، والتي تهدف إلى تخويف السكان.

كما سلمت المواطن عبد الكريم شيوخي قرار هدم إداري لمنشأته التجارية، وهي عبارة عن مغسلة للسيارات (قطعة أرض وغرفة من الطوب).  وقال شيوخي: “قامت طواقم البلدية باقتحام المغسلة وتعليق أمر هدم إداري، وخلال ذلك تم تصويرها وكافة المتواجدين فيها من الشبان والمركبات، إضافة إلى تحرير هويات الشبان”. وذكر أن 3 عائلات تستفيد من العمل في هذه المنشأة التجارية.

* وفي ساعات ظهر يوم السبت الموافق 16/4/2016، اقتحمت طواقم مشتركة من بلدية وقوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، وقامت بتوزيع 18 “إخطار هدم إداري” في حي البستان بالبلدة، إضافة إلى تصوير عدد من الأحياء الأخرى وشوارعها.

وأفاد فخري أبو دياب، عضو لجنة الدفاع عن أراضي وعقارات سلوان، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، ولليوم الثاني على التوالي، اقتحمت البلدة، وقامت بتسليم عدد من العائلات إخطارات هدم إدارية لمنازلها، منها عائلات: غيث، قراعين، الرجبي، حليسي، أبو رجب، عودة، أبو دياب، حمدان، وعواد، على الرغم من أن منازلها قائمة منذ سنوات، ويدفع أصحابها مخالفات بناء للبلدية.

وأفاد المواطن ياسين الرجبي، أن قوات الاحتلال قامت بتسليمه إخطار هدم إداري لمنزله القائم منذ 20 عاماً، ويأوي 8 أفراد. وذكر الرجبي أن منزل عائلته مؤلف من 4 غرف ومنافعها، وأن قوات الاحتلال طالبته بإزالة “البوستر” المعلق على جدار منزله لنجله الأسير المحرر، وهددت باعتقاله.  كما وأفاد المواطن محمد طلال حليسي، أن قوات الاحتلال سلمته إخطار هدم إداري لمنزله الذي تبلغ مساحته 110م2، والمؤلف من 3 غرف ومنافعها، وهو عبارة عن طابق ثالث من بناية سكنية، وقائم منذ شهر تشرين ثاني (نوفمبر) عام 2014ـ، ويعيش فيه مع زوجته.

 

** جرائم واعتداءات المستوطنين ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

* في ساعات مساء يوم الخميس الموافق 14/4/2016، اعتدت مجوعة من المستوطنين على المسن زهير أبو خضير، 64 عاماً، بالضرب، أثناء تواجده في عمله بالقدس الغربية.  وأفاد نجله، دواد، أن والده أصيب بكسور في أنفه ورضوض في رأسه من الجهة الخلفية ووجهه، وانتفاخات أسفل عينه، بعد الاعتداء عليه من قبل المستوطنين.  وأضاف أنه تلقى اتصالا من أقاربه لإبلاغه بوجود اعتداء على شخص من عائلة أبو خضير، فقام بالاتصال مباشرة بالمسؤول عن والده في العمل، حيث أبلغه بأنه تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد تعرضه للضرب.  وأوضح أبو خضير أنه تم تقطيب الجرح في أنف والده، وأجريت له صور الأشعة اللازمة لرأسه خاصة.

 

ثالثاً: جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

* أعمال التوسع الاستيطاني والتجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استهداف مناطق الضفة الغربية المصنفة بمنطقة (C) وفق اتفاق أوسلو الموقع بين حكومة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك المناطق الواقعة في محيط المستوطنات ومسار جدار الضم (الفاصل) بهدف تفريغها من سكانها الفلسطينيين لصالح مشاريع التوسع الاستيطاني.

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال والاعتداءات خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

* في حوالي الساعة 6:30 صباح يوم الخميس الموافق 14/4/2016، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة سيارات جيب تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية) وجرافة، بلدة برطعة الشرقية، المعزولة عن محيطها بفعل جدار الضم (الفاصل)، غربي مدينة جنين.  حاصرت تلك القوات منشأة لبيع الفحم، تعود ملكيتها للمواطن باسم فتحي وجيه عمارنة، 34 عاماً، ومنشأة أخرى تعود ملكيتها للمواطن مصطفى خضر فارس قبها، 47 عاماً، تحتوي على خلايا طاقة شمسية.  وفي تلك الأثناء، تجمهر عشرات المواطنين في المكان لمنع تنفيذ عملية تجريف المنشأتين، ورشقوا آليات الاحتلال بالحجارة.  ردَّ الجنود المتحصنون داخل آلياتهم المصفحة، بإطلاق قنابل الغاز والقنابل الصوتية تجاه راشقي الحجارة من أجل تفريقهم، ما أدى لإصابة أحد المواطنين، (الاسم محفوظ لدى المركز) بقنبلة غاز بشكل مباشرة، نقل على أثرها لتلقي العلاج في مستشفى الشهيد د. خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين.  كما اعتقلت تلك القوات المواطن حسن عدنان مصطفى قبها، 23 عاماً.  وقبل انسحابها من البلدة، تمكنت قوات الاحتلال من تجريف المنشأتين، وهما عبارة عن بركسين.

* وفي حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الخميس المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها سيارات جيب تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وجرافة من نوع GCB، منطقة أبو سودة، شرقي مخيم  العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل.  شرعت الجرافة بتجريف بئر مياه سعتها 80م3، تعود ملكيتها للمواطن صالح محمود نمر، 34 عاماً، بادعاء البناء غير المرخص.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة 

 

 ففي قطاع غزة، تتمثل مظاهر الحصار بالتالي:

* تواصل سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي، إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على قطاع غزة؛ لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ العام 2006.  خلف ذلك انتهاكاً صارخاً لحقوق سكانه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية لنحو 1،8 مليون نسمة من سكانه.  فقد أغلقت سلطات الاحتلال منذ عدة سنوات جميع المعابر التجارية الحدودية مع القطاع باستثناء معبر واحد وحيد” معبر كرم أبو سالم “كيرم شالوم”، أقصى جنوب شرق مدينة رفح الفلسطينية، لتزيد من تحكمها في اقتصاد القطاع الذي عاني لسنوات بسبب نقص الواردات اللازمة لحياة سكانه.

  • تفرض سلطات الاحتلال حظراً شبه تام على توريد كافة أنواع المواد الخام للقطاع، باستثناء أصناف محدودة جداً منها، وكذلك مواد البناء، حيث تسمح فقط بدخول كميات محدودة لصالح المشاريع الدولية، أو عبر آليات الإعمار الأممية التي تم فرضتها بعد انتهاء العدوان الأخير على قطاع غزة صيف العام الماضي.
  • هناك حظر  شبه تام على صادرات القطاع، باستثناء تصدير بعض المنتجات الخفيفة مثل الورود والتوت الأرضي والتوابل، فيما سمحت في الفترة الأخيرة بتصدير بعض الخضروات بكميات قليلة جدا، وبعض الأثاث، وحصص قليلة من الأسماك.

* تواصل سلطات الاحتلال فرض سيطرة تامة على معبر بيت حانون “ايرز”؛ شمالي القطاع والمخصص لحركة الأفراد، حيث تمنع المواطنين الفلسطينيين من السفر عبره بشكل طبيعي، ويسمح في المقابل بمرور فئات محدودة كالمرضى، الصحافيين، العاملين في المنظمات الدولية، والتجار، وذلك وسط قيود مشددة، تتخللها ساعات انتظار طويلة في معظم الأحيان، مع استمرار سياسة العرض على مخابرات الاحتلال، حيث تجري أعمال التحقيق والابتزاز والاعتقال بحق المارين عبر المعبر.

 

حركة المعابر التي تربط قطاع غزة بالضفة الغربية وإسرائيل:

** معبر كرم أبو سالم، جنوب شرق مدينة رفح، والمخصص لدخول البضائع والمحروقات، وفقا لما تم الحصول عليه من بيانات من وزارة الاقتصاد وهيئة البترول:

الواردات عبر معبر كرم أبو سالم:

اليوم التاريخ الصنف عدد الشاحنات الكمية /طن/ وحده كيلو / لتر
الثلاثاء 12/04/2016 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

اسمنت

حديد

187 شاحنة

67 شاحنة

13 شاحنة

7 شاحنات

12 شاحنة

2 شاحنة

14 شاحنة

26 شاحنة

4499.5 طنا.

2017 طنا

253,920 كيلو.

259,970 لتر.

442,995 لتر.

76.000 لتر وكالة الغوث.

560 طنا

780 طنا

الأربعاء 13/04/2016 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار صناعي

اسمنت

حديد

225 شاحنة

92 شاحنة

14 شاحنة

5 شاحنات

21 شاحنة

5 شاحنات

20 شاحنة

37 شاحنة

5361.25 طنا.

2865 طنا

276,520 كيلو.

186,986 لتر.

779,987 لتر.

189,998 لتر

800 طنا.

1110 طنا

الخميس 14/04/2016 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار صناعي

حديد

205 شاحنة

47 شاحنة

13 شاحنة

3  شاحنات

9 شاحنات

8 شاحنات

20 شاحنة

4521.6 طنا.

1309 طنا

254,040 كيلو.

111,000 لتر.

331,010 لتر.

306,000 لتر.

600 طنا.

الأحد 17/04/2016 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

سولار صناعي

اسمنت

حديد

205 شاحنة

64 شاحنة

14 شاحنة

5  شاحنات

12 شاحنة

2 شاحنة

3 شاحنات

20 شاحنة

15 شاحنة

 2685 طنا.

2089 طنا

277,150 كيلو.

186,000 لتر.

455,996 لتر.

76.000 لتر وكالة الغوث

114.000 لتر .

800 طنا.

450 طنا.

الاثنين 18/04/2016 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

سولار صناعي

اسمنت

حديد

180 شاحنة

62 شاحنة

12 شاحنة

6 شاحنات

13 شاحنة

1 شاحنة

7 شاحنات

14 شاحنة

21 شاحنات

3833 طنا.

1892 طنا

257,090 كيلو.

235,700 لتر.

476,011 لتر.

38.010 لتر وكالة الغوث.

266.001 لتر .

560 طنا

630 طنا

 

الصادرات عبر معبر كرم أبو سالم:

  • يوم الثلاثاء الموافق 12/4/2016: سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير76 طنا من الطماطم (5 شاحنات)، و9.60 طن من البرتقال الفلنسيا (شاحنة واحدة)، و23.60 طنا من الباذنجان (شاحنتان)، و14.72 طنا من الفلفل الحار (شاحنة واحدة)، و12.80 طنا من الليمون (شاحنة واحدة)، و0.80 طن من الفلفل الحلو.
  • يوم الأربعاء الموافق 13/4/2016: سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير25 طنا من الليمون (شاحنة واحدة)، و9.75 طن من البرتقال (شاحنة واحدة).
  • يوم الخميس الموافق 14/4/2016: سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير24 أطنان من الطماطم (6 شاحنات)، و9.60 طن من البرتقال الفلنسيا (شاحنة واحدة)، و11.60 طنا من الباذنجان (شاحنتان)، و4.48 طن من الفلفل الحار (شاحنة واحدة)، و10.80 طن من الليمون (شاحنة واحدة)، و2.88 طن من الفلفل الحلو، و2.24 طن من الخيار، و0.10 طن من البقدونس الإفرنجي، و0.50 طن من النعناع، و0.14 طن من ورق الثوم، (شاحنة واحدة).
  • يوم الأحد الموافق 17/4/2016: سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير 140 طناً من الطماطم (9 شاحنات)، و35 طنا من البرتقال الفلنسيا (شاحنتان)، و19 طنا من الباذنجان (شاحنتان)، و2.50 طن من الفلفل الحلو، و30 طنا من الليمون (شاحنتان)، و20 طن من الخيار (شاحنتان)، و19 طنا من الأثاث (شاحنة واحدة).
  • يوم الاثنين الموافق 18/4/2016: سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير 36 طنا من الليمون (شاحنتان)، و21 طنا من القرطاسية (شاحنة واحدة).

 

** معبر بيت حانون (ايرز) والمخصص لتنقل الأشخاص:

 

** يعتذر المركز عن عدم نشره لجدول حركة المغادرين من قطاع غزة عن طريق معبر (ايرز) لهذا الأسبوع بسبب عدم إعداده من قبل إدارة المعبر.

 

* اعتقال مريض فلسطيني على معبر بيت حانون “إيرز” شمالي قطاع غزة:

 

* في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين الموافق 18/4/2016 اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المتواجدة داخل معبر بيت حانون “ايرز”، شمالي قطاع غزة، المريض محمود سعيد العبد أبو فول، 19 عاماً، من سكان مخيم جباليا، شمال القطاع ، وذلك بعدما طلب للمقابلة الأمنية داخل المعبر.

من الجدير ذكره أن المواطن أبو فول أصيب خلال المواجهات مع قوات الاحتلال التي وقعت بتاريخ 9/10/2015، شرقي حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، وذلك ضمن الهبة الجماهيرية تضامنا مع ما تقوم به قوات الاحتلال من انتهاكات بحق المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس، وكانت إصابته بعيار ناري في الساق اليسرى أدت لقطع الأوتار والشرايين، وأجريت له إجراءات للعلاج بالخارج.  وبتاريخ 15/10/2015، حصل المذكور عن تحويل للعلاج داخل مستشفى النجاح الجامعي في مدينة نابلس، وتوجه إلى هناك، وأجريت له عملية جراحية، وعاد إلى القطاع.  وفي الآونة الأخيرة شعر ذووه بوجود تغيرات تطرأ مكان العملية الجراحية، حيث أن ساقه تحولت من اللون الطبيعي إلى اللون الأحمر، ومن ثم الأسود، وعلى إثر ذلك قاموا بإجراءات تحويله إلى مستشفى النجاح مرة أخرى.  وبتاريخ 18/4/2016 حصل على موعد جديد، وتم إبلاغهم مساء يوم الأحد الموافق 17/4/2016 من قبل موظفي التنسيق الطبي بأن طلبهم مرفوض.  وخلال ساعات مساء نفس اليوم تلقوا اتصالاً آخر من رقم مجهول أبلغهم خلاله بأن محمود لديه مقابلة أمنية على المعبر صباح يوم الاثنين الموافق 18/4/2016، وبالفعل توجه إلى هناك، ولم يعد، وما زال مصيره مجهول حتى اللحظة.

 

وفي الضفة الغربية: 

 

تتمثل مظاهر الحصار المفروض على الضفة الغربية، بالتالي: 

 

* واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها وتقييدها لحرية حركة وتنقل المدنيين الفلسطينيين بين محافظات الضفة، وذلك على الرغم من تخفيف بعض القيود التي تدرجها في إطار سياسة التسهيلات التي تقدمها بين الحين والآخر، وليس في إطار تطبيق مبدأ الحق في حرية الحركة.

  • ولا تزال عشرات الحواجز الثابتة منصوبة على الطرق الواصلة بين محافظات الضفة، بعضها مأهول بالجنود، وبعضها الآخر يمكن إحلال الجنود عليها في أية لحظة، وتفعيل العمل عليها.  ويعتبر عدد من الحواجز الثابتة نقاط فحص أخيرة قبل الدخول إلى إسرائيل، رغم أن معظمها يقع على بُعْدِ كيلومترات إلى الشرق من الخط الأخضر. هذا وقد تم خصخصة جزء من الحواجز بصورة تامة، أو جزئية، وبعضها معزز اليوم بحراس مدنيين مسلحين يتم تشغيلهم من قبل شركات الحراسة الخاصة تحت إشراف إدارة المعابر في (وزارة الدفاع)
  • عوضاً عن الحواجز الثابتة غير المأهولة، تنصب قوات الاحتلال حواجز فجائية (طيّارة) تتحكم بإمكانية تنقل الفلسطينيين على شوارع الضفة الغربية. وتتضمن هذه الحواجز في أغلب الأحوال وقوف سيارة جيب عسكرية على مفترق طرق رئيس لعدة ساعات، يتم خلالها إيقاف السيارات لفحصها؛ ويعتبر مدى إعاقة الحركة التي تتسبب بها هذه الحواجز أكبر مقارنة بالحواجز الدائمة نظراً لعدم توقعها، ووقت التأخير الأطول عليها.
  • تستخدم قوات الاحتلال الحواجز العسكرية كمصائد للمدنيين الفلسطينيين، حيث تقوم باعتقال العشرات منهم سنويا، فضلاً عن تعريض عشرات آخرين لجرائم التنكيل والإذلال والمعاملة غير الإنسانية والحاطة بالكرامة.
  • لا تزال طرق رئيسيّة تؤدي إلى بعض المدن والبلدات الفلسطينية مغلقة. إضافة إلى ذلك، ما يزال وصول الفلسطينيين مقيدا بصورة كبيرة في مناطق واسعة في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وبلدتها القديمة، والمناطق الواقعة خلف  الجدار، والبلدة القديمة في الخليل، ومناطق ريفية واسعة تقع في المنطقة (C) خاصة في غور الأردن والأراضي المتاخمة للمستوطنات.
  • تشكل الحواجز العسكرية عائقاً أمام حرية حركة نقل البضائع، ما يزيد من تكلفة النقل التي تنعكس على أسعار السلع ما يزيد من الأعباء المالية على المستهلكين.

* في الآونة الأخيرة، شرعت قوات الاحتلال بالسماح للفلسطينيين الذين يحملون بطاقات هوية الضفة الغربية والذين بلغوا (55 عاماً) من الرجال، و(50 عاما) من النساء بالدخول إلى القدس الشرقية دون اشتراط حصولهم على تصاريح مسبقة، إلا أنهم يخضعون للفحص الأمني كشرط لدخولهم.

* ما زالت ثلاثة حواجز تحكم السيطرة على جميع أشكال التنقل من مقطع غور الأردن، رغم السماح لسكان الضفة الغربية بالوصول إلى تلك المناطق بسياراتهم الخاصة بعد عبور تلك الحواجز، بعد إخضاعهم للتفتيش.

* تشدّد السلطات الإسرائيلية القيود المفروضة على الوصول إلى المناطق المُصنّفة “مناطق إطلاق نار” و”محميات طبيعية”، وهي مناطق تمثل مساحتها 26 بالمائة تقريبا من مساحة الضفة الغربية.

 

مظاهر الحصار في الضفة الغربية:

 

* محافظة الخليل:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (17) حاجزاً عسكرياً طياراً في مختلف أرجاء المحافظة. ففي يوم الخميس الموافق 14/4/2016، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل مخيم العروب للاجئين، مدينة حلحول الجنوبي، مدينة الخليل الجنوبي (الفحص)، ومدينة يطا الشمالي.

وفي يوم الجمعة الموافق 15/4/2016، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينة الخليل الغربي (فرش الهوى)، مدينة دورا الشرقي، وقرية طرامه، فيما أقامت (4) حواجز عسكرية في يوم السبت الموافق 16/4/2016، شملت المناطق التالية: مدخل مخيم العروب للاجئين، مدخل مدينة حلحول الجنوبي، مدخل مدينة الخليل الجنوبي (الفحص)، ومدخل مدينة يطا الشمالي.

وفي يوم الأحد الموافق 17/4/2016، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل المدينة قرية بيت عوا، مدينة يطا الشمالي، ومخيم الفوار للاجئين، فيما أقامت (3) حواجز عسكرية في يوم الثلاثاء الموافق 19/4/2016، على مداخل بلدتي اذنا، وسعير، وقرية الكرمل.

 

* محافظة رام الله والبيرة:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (6) حواجز عسكرية طيارة في مختلف أرجاء المحافظة.  ففي يوم الخميس الموافق 14/4/2016، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين مفاجئين لها، أقامت الحاجز الأول على المدخل الشمالي لقرية عين سينيا، شمال مدينة رام الله، فيما أقامت الثاني أسفل جسر قرية يبرود، شمال شرقي المدينة.

وفي يوم الجمعة الموافق 15/4/2016، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية شملت المناطق التالية: مدخل قرية النبي صالح، شمال غربي مدينة رام الله، مفترق قرية بيت عور الفوقا، وأسفل جسر قرية خربثا المصباح، جنوب غربي المدينة، فيما أقامت في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم السبت الموافق 16/4/2016، حاجزاً مماثلاً على مفترق قرية بيت عور الفوقا، جنوب غربي المدينة.

 

* محافظة قلقيلية:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (6) حاجزا عسكريا طيارا في مختلف أرجاء المحافظة. ففي يوم الجمعة الموافق 15/4/2016، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية مفاجئة شملت المناطق التالية: بين قريتي حجة والفندق؛ مدخل بلدة عزون، وأسفل جسر بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية. وفي يوم الأحد الموافق 17/4/2016، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية مفاجئة شملت المناطق التالية: قرب قرية النبي الياس، مدخل قرية عزبة الطبيب، شرقي مدينة قلقيلية. وتكرر إقامة الحاجز مرة أخرى.

 

* محافظة طولكرم:

ففي حوالي الساعة 2:00 بعد ظهر يوم الخميس الموافق 14/4/2016، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً طياراً على الطريق الرئيسة الواصلة بين مدينة طولكرم والبلدات الواقعة شمالي محافظة طولكرم والمعروفة باسم (الشعراوية) في مقطع الطريق بالقرب من مدخل قرية الجاروشية، شمالي مدينة طولكرم.

وفي حوالي الساعة 7:30 مساء يوم الجمعة الموافق 16/4/2016، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً طياراً على الطريق الرئيسة الواصلة بين مدينة طولكرم والبلدات الواقعة شمالي المحافظة والمعروفة باسم (الشعراوية)، في مقطع الطريق بالقرب من مدخل بلدة قفين، شمالي مدينة طولكرم، فيما أقامت في حوالي الساعة 8:00 مساء يوم السبت الموافق 17/4/2016، حاجزاً مماثلاً على الطريق الواصلة بين قريتي عزبة شوفه وشوفه، جنوب شرقي المدينة.

وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين الموافق 18/4/2016، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز عناب العسكري المقام على الطريق الرئيسة الواصلة بين مدينتي طولكرم ونابلس، شرقي مدينة طولكرم، من إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، وأعاقت حركة مرورهم عبر الحاجز.  وتكرر التشديد على الحاجز المذكور أيضاً في حوالي الساعة 4:00 مساء اليوم نفسه.  وفي حوالي الساعة 6:30 مساء يوم الاثنين المذكور، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً طياراً على الطريق الرئيسة الواصلة بين مدينة طولكرم والبلدات الواقعة شمالي محافظة طولكرم والمعروفة باسم (الشعراوية) في مقطع الطريق بالقرب من مفرق بلدتي علار – عتيل ، شمالي مدينة طولكرم.

 

* محافظة جنين:

ففي حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الخميس الموافق 14/4/2016، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً طياراً على الطريق الرئيسة الواصلة بين قريتي بئر الباشا والشهداء، جنوبي مدينة جنين. أنتشر جنود الاحتلال على جانب الطريق، وأخذوا يوقفون المركبات المسافرة باتجاه مدينة جنين بشكل انتقائي. ويقومون بتفتيش بعضها. وفي وقتٍ لاحق، انسحبت قوات الاحتلال من المنطقة دون أن يبلغ عن مزيدٍ من الأحداث.

وفي حوالي الساعة 10:30 صباح يوم الجمعة الموافق 16/4/2016، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً طياراً على الطريق الرئيسة الواصلة بين مدينتي جنين ونابلس، بالقرب من مفترق بلدة عرابة، جنوبي مدينة جنين.  وتكرر إقامة الحاجز على المفترق المذكور في حوالي الساعة 2:30 بعد ظهر يوم السبت الموافق 17/4/2016، وفي حوالي الساعة 5:30 مساء يوم الاثنين الموافق 18/4/2016. وفي حوالي الساعة 3:00 مساء يوم السبت الموافق 17/4/2016، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً طياراً على مفرق بلدة اليامون، شمالي مدينة جنين.

 

* الاعتقالات على الحواجز العسكرية الداخلية والمعابر الحدودية في الضفة الغربية:

 في إطار سياسة استخدام الحواجز العسكرية والمعابر الحدودية كمصائد لاعتقال مواطنين فلسطينيين، تدعي أنهم مطلوبون لها، أو أنهم رشقوا الحجارة تجاهها في محيط الحواجز العسكرية، أو على الطرقات الرئيسة، اعتقلت قوات الاحتلال خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (5) مواطنين، على الحواجز العسكرية الداخلية والمعابر الحدودية.

 

وكانت الاعتقالات على النحو التالي:

* في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الخميس الموافق 14/4/2016، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز عناب العسكري، المقام على الطريق الرئيسة الواصلة بين مدينتي طولكرم ونابلس، شرقي مدينة طولكرم، من إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، وأعاقت حركة مرورهم عبر الحاجز.  شرع جنودها الذين انتشروا خلف المكعبات الإسمنتية المنصوبة في موقع الحاجز بإيقاف المركبات المسافرة من وإلى مدينة طولكرم، والتدقيق في هويات ركابها.  ولدى مرور المواطن عز الدين يوسف زهدي فريحات، 22 عاماً، من سكان بلدة اليامون، شمالي مدينة جنين، قاموا باعتقاله، وذلك أثناء عودته من مكان دراسته في جامعة خضوري.

* وفي حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الخميس المذكور، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز زعترة، جنوبي مدينة نابلس، المواطن طارق حسان الكوني، 24 عاماً، من سكان مدينة نابلس، ونقلته إلى جهة غير معلومة.  أعتقل المواطن المذكور بينما كان يعبر الحاجز مستقلاً سيارة خاصة مع اثنين من أصدقائه، فأوقف جنود الاحتلال سيارتهم، واحتجزوا الكوني، فيما أخلوا سبيل صديقيه.

* وفي حوالي الساعة  10:00 صباح يوم الاثنين الموافق 18/4/2016، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن خالد محمد صلاح، 38 عاماً، من مدينة بيت لحم، أثناء عمله في منطقة وادي أبو الحمص، في قرية صورباهر، جنوب شرقي مدينة القدس المحتلة، بحجة عدم حيازته على تصريح، واقتادته إلى جهة مجهولة.

* وفي حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 19/4/2016، اعتقلت اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي التي كانت تقوم بأعمال الدورية في محيط جدار الضم (الفاصل) المقام على أراضي المواطنين غربي قرية زبوبا، شمال غربي مدينة جنين، المواطن أحمد محمود مبدى مقالدة، 23 عاماً، واقتادته إلى جهة غير معلومة.  أعتقل المواطن المذكور أثناء تواجده في الأرض الزراعية المملوكة لعائلته، والمحاذية للجدار المذكور.

* وفي حوالي الساعة 7:30 صباح يوم الأربعاء الموافق 20/4/2016، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً طياراً على الطريق الرئيسة الواصلة بين مدينتي طولكرم ونابلس، بالقرب من مفترق قرية بزاريا، شرقي مدينة طولكرم.  شرع أفرادها بإيقاف المركبات المسافرة في كلا الاتجاهين، والتدقيق في هويات ركابها.  وقبل إزالة الحاجز في وقتٍ لاحق، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن مجد عطا محمد علي، 21 عاماً، من سكان قرية سفارين، شرقي مدينة طولكرم، وذلك أثناء عبوره الحاجز، متوجها إلى مكان دراسته في الجامعة العربية الأمريكية في جنين، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

 

* قوات الاحتلال تعتقل مريضاً فلسطينياً من سكان مدينة رفح على حاجز طيار في محافظة جنين بالضفة الغربية

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الخميس الموافق 14/4/2016، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي أقامت حاجزاً عسكرياً طياراً على مفترق بلدة عرابة، جنوبي مدينة جنين، المريض يوسف يونس محمد يونس، 19 عاماً، من سكان حي تل السلطان في مدينة رفح.

ووفقا لما أفاد به والده لباحث المركز فإن نجله يعاني من تكسر مناعي في الصفائح الدموية منذ حوالي عامين، وأجريت له إجراءات للعلاج بالخارج، وحصل علي موعد للعلاج داخل مستشفى النجاح التعليمي في مدينة نابلس بتاريخ 14/4/2016. توجه المذكور إلى هناك برفقة والدته، السيدة باسمة أحمد إبراهيم يونس، ومنذ وصوله المستشفى يقوم الأطباء بإجراء فحوصات وعملية تشخيص واسعة لحالته بشكل يومي.  وفي حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الخميس المذكور، وخلال توجهه من المستشفى إلى مكان سكنه، أوقف جنود الاحتلال السيارة التي كان يستقلها يوسف برفقة والدته، وقاموا باعتقاله علي الفور. كما أفاد والده بأن والدته تواصلت مع محامي داخل هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وأبلغها بأن نجلها يوسف معتقل داخل سجن عسقلان في إسرائيل.

 

مطالب وتوصيات للمجتمع الدولي 

يشدد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان على موقف المجتمع الدولي بأن قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، لا يزالان تحت الاحتلال الإسرائيلي، رغم إعادة انتشار قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود قطاع غزة في العام 2005.  ويؤكد استمرار سياسات العقاب الجماعي والإغلاق المفروضة على قطاع غزة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، والتي تصاعدت بشكل كبير منذ حصول حركة (حماس) على أغلبية برلمانية في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في العام 2006.  ويؤكد المركز أيضاً على الإقرار الدولي بوجود التزام على إسرائيل باحترام اتفاقيات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وبخاصة العرف الدولي الخاص بقوانين الحرب واتفاقيات جنيف والمادة 3 المشتركة منها.  ويشدد على أن إسرائيل ملزمة بتطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون الحرب بالتبادل أحياناً وبالتوازي أحياناً أخرى، وفق ما يحقق حماية أفضل للمدنيين وإنصاف الضحايا.

وفي ضوء استمرار الممارسات القمعية والتعسفية ومصادرة الأراضي والاستيطان في الضفة الغربية، والعدوان واستهداف المدنيين في قطاع غزة، وبخاصة العدوان الإسرائيلي الأخير عليها، والذي أستمر مدة خمسين يوماً، من القصف البحري والجوي والبري على المناطق السكنية في قطاع غزة، فإن المركز الفلسطيني يتوجه للمجتمع الدولي ومكوناته، وبخاصة الأمم المتحدة، والدول الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، والاتحاد الأوروبي، في إطار التزامها الطبيعي باحترام وإنفاذ القانون الدولي – بالتعاون والتكامل للعمل بالتوصيات التالية:

  1. يطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالعمل بكل الوسائل لتمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقه في تقرير المصير، من خلال تجسيد الدولة الفلسطينية، والتي أقرت بوجودها الجمعية العامة بأغلبية ساحقة، وأن تستخدم في ذلك وسائل القانون الدولي المختلفة، بما فيها الوسائل العقابية، لإنهاء الاحتلال للدولة الفلسطينية.
  2. يطالب الأمم المتحدة بالعمل على توفير حماية دولية للفلسطينيين في الأرض المحتلة، والعمل على توفير ضمانات لمنع تكرار العدوان على الأرض الفلسطينية، وبخاصة قطاع غزة.
  3. يطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، العمل على ضمان إلزام إسرائيل، كدولة عضو في هذه الاتفاقيات، بتطبيق اتفاقيات جنيف في الأرض الفلسطينية المحتلة.
  4. يدعو الدول الموقعة على اتفاقيات حقوق الإنسان، وبخاصة العهدين الدوليين، الضغط على إسرائيل للالتزام ببنود الاتفاقية في الأرض الفلسطينية المحتلة، وإلزامها بتضمين حالة حقوق الإنسان في الأرض المحتلة في تقاريرها المرفوعة للجان المختصة.
  5. يدعو الدول الموقعة على اتفاقيات جنيف الإيفاء بالتزامها بالعمل على ضمان تطبيقها، وذلك بمد ولايتها القضائية الداخلية لمحاسبة مجرمي الحرب، بغض النظر عن جنسية مرتكب الجريمة ومكان ارتكابها، لتمهيد الطريق لمحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين، وإنهاء حالة الحصانة التي يتمتعون بها منذ عقود.
  6. يناشد الدول، التي مدت ولايتها القضائية الداخلية لمحاسبة مجرمي الحرب من أي مكان، عدم الانصياع للضغوط الإسرائيلية الرامية إلى الحد من هذه الولاية بغية إبقاء حالة الحصانة التي يتمتع بها مجرمو الحرب الإسرائيليون.
  7. يطالب المجتمع الدولي ككل بالعمل على وقف مشاريع التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية، من خلال فرض عقوبات على المستوطنات الإسرائيلية، وتجريم التعامل والاتجار معها.
  8. يطالب الجمعية العامة بإحالة تقرير غولدستون لمجلس الأمن، تمهيداً لإحالته من قبل المجلس للمحكمة الجنائية الدولية، وذلك بموجب المادة (13) فقرة (ب) من نظام روما الأساسي.
  9. يناشد الأمم المتحدة التأكيد على أن محاسبة مجرمي الحرب في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي شرط لتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة.  وأن السلام لا يمكن أن يبنى على حساب حقوق الإنسان والضحايا.
  10. يطالب الجمعية العامة ومجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بالخروج بإعلان صريح يؤكد أن سياسة الإغلاق الإسرائيلي في غزة وجدار الضم (الفاصل) في الضفة الغربية غير قانونيين، ومن ثم إحالة الأمر لمجلس الأمن لفرض العقوبات اللازمة لإجبار إسرائيل على إزالتهما.
  11. يطالب المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة – في ظل إخفاقه في وقف العدوان على الشعب الفلسطيني – أن يفي كحد أدنى بالتزامه في القيام بإعمار قطاع غزة، بعد سلسلة الأعمال العدائية التي قامت بها إسرائيل ضد القطاع، والتي استهدفت خلالها، وبشكل مباشر، البنى التحتية هناك.
  12. يطالب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بتحديد موقف واضح ضد جدار الضم (الفاصل)، وذلك في ظل القبول الدولي لفلسطين كدولة على حدود يونيو 1967، حيث أن الجدار يقتطع أجزاء كبيرة من أرض الدولة الفلسطينية.
  13. يناشد الاتحاد الأوروبي بتفعيل المادة الثانية من اتفاقية الشراكة الإسرائيلية – الأوروبية، والتي تشرط احترام إسرائيل لحقوق الإنسان لتطبيق الاتفاق، حيث يجب على الاتحاد الأوروبي عدم تجاهل الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين.

لا تعليقات

اترك تعليق