طباعة

المرجع: 136/2012

التوقيت 13:00بتوقيت جرينتش

 

منزل عزام الشوا  تعرض للقصف الإسرائيلي في مدينة غزة بتاريخ  20-11-2012. تصوير
باحث المركز

 

 

منذ بداية العدوان:

 

– ارتفاع عدد الضحايا إلى 136
شخصاً، بينهم 92 مدنياً، وارتفاع عدد المصابين إلى 941 شخصاً، بينهم 922 مدنياً.

 

– ارتفاع عدد القتلى من
الأطفال إلى 28 طفلاً، و المصابين إلى 258

طفلاً

 

– ارتفاع عدد القتلى من
النساء إلى 13 امرأة، والمصابات إلى 149 امرأة.

 

– مقتل ثلاثة صحافيين.

 

شهدت الساعات الأربع
والعشرون الماضية، تصاعداً لأعمال العنف واقتراف المزيد من جرائم الحرب التي
ترتكبها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي. 
فقد كثفت قوات الاحتلال من قصفها للمنازل السكنية، المناطق المأهولة
بالمدنيين، والمنشآت المدنية بالطائرات الحربية، مما أسفر عن سقوط تسعة مدنيين،
أربعة منهم من عائلة واحدة بينهم شقيقان توأمان، وامرأة وهم في الشوارع
.  كما دمرت العديد من المنشات الحيوية والخدماتية،
كان من أبرزها مبنى مجمع أبو خضرة الحكومي، وسط مدينة غزة، حيث قُصف بخمسة
صواريخ، مما أدى إلى تدميره وإلحاق دمار هائل بالمباني والمنازل والمحلات التجارية
والبنوك والمكاتب الصحفية التي تقع في محيطه، في مشهد غير ملامح المنطقة.  وقد تعمدت تلك القوات من استهداف الصحافيين
الفلسطينيين ومركباتهم، حيث قتل في ساعات مساء أمس ثلاثة صحفيين في مدينتي غزة
ودير البلح، كما قصفت قوات الاحتلال قرب مقر الصحفيين في فندق البيتش.

 

وقد أسفرت الاعتداءات خلال
الفترة التي يغطيها البيان عن مقتل 31 مواطناً، بينهم 22 مدنياً، ومن بين المدنيين
قُتل خمسة أطفال، وامرأة وثلاثة من الصحافيين.

 

في خطوة بالغة الخطورة،
أجبرت قوات الاحتلال آلاف الفلسطينيين على ترك منازلهم وهجرتهم قسرياً بعد أن ألقت
طائراتها في ساعات مساء أمس آلاف المنشورات، التي تأمر سكان مناطق واسعة من شمال
قطاع غزة ومدينة غزة، ومن بينها مناطق مكتظة بالسكان، بمغادرة منازلهم والتوجه إلى
وسط المدينة.  الأمر الذي بث حالة من الرعب
والخوف في صفوف المدنيين، خاصة مع تواصل أعمال القصف من قبل الطائرات الحربية، وقد
تم إيواء 3400 فرد من شمال القطاع في ثلاث مدارس تابعة للأونروا.  كما تلقى مئات الأشخاص في محافظة خان يونس
مكالمات ورسائل من جيش الاحتلال تطالبهم بمغادرة منازلهم رغم أنها لا تقع في
المناطق الحدودية.  ورغم ذلك رفض العديد من
السكان مغادرة منازلهم، على اعتبار أن القطاع لا يوجد به مكان آمن فجميع مناطقه تحت
مرمى النيران، وأنه ليس هناك أي ممر آمن للهروب من العدوان.  ولا تفارق أذهان السكان الجرائم التي اقترفتها
قوات الاحتلال بحق المدنيين داخل ملاجئ الأونروا التي قصفت كما جرى في مدرسة
الفاخورة، ومدرسة بيت لاهيا في الشمال ومدرسة أسماء في مخيم الشاطئ في العدوان
السابق على غزة 2008- 2009.

 

 

ولاحقا للبيان الذي صدر عن
المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في ساعات ظهر أمس الموافق 20/11/2012، فقد كانت
ابرز تطورات العملية العسكرية على قطاع غزة على النحو التالي:

 

محافظة شمال القطاع: شن الطيران الحربي
الإسرائيلي منذ ساعات أمس الموافق 20/11/2012 وحتى لحظة صدور هذا البيان 30 غارة
جوية، استهدفت منازل سكنية، وأفراد من المقاومة، فيما أطلقت نحو 60 قذيفة من
البوارج الحربية المتمركزة في البحر باتجاه الشريط الساحلي لمنطقة الشمال، كما أطلقت
عشرات القذائف المدفعية من قبل قوات الاحتلال المتمركزة على طول الشريط الحدودي مع
إسرائيل، باتجاه جنوب وشمال وشرق بلدة بيت حانون وباتجاه القرية البدوية، الأمر
الذي زاد من عدد الأسر النازحة من منازلها.  أسفرت تلك الغارات عن مقتل ثلاثة مواطنين
فلسطينيين، احدهم مدني، وإصابة 27 مدني فلسطيني بجراح، بينهم 12 طفل وأربع نساء. 
وكانت تلك الاعتداءات على النحو التالي:

 

في ساعات ظهر أمس الموافق
20/11/2012، أطلق الطيران الحربي الإسرائيلي صاروخا باتجاه مجموعة من أفراد
المقاومة بينما كانوا يتواجدون في محيط أبراج الكرامة، مما أدى إلى مقتل احدهم
ويدعى عبد الرحمن مصطفى عبد الرحمن حمد، 31 عاماً.  وفي حوالي الساعة 1:10 ظهراً، أطلق الطيران
الحربي صاروخاً باتجاه منزل المواطن مصطفى يوسف العبد المطوق، المكون من ثلاث
طبقات، ويقع في شارع غزة القديم، مما أدى إلى تدميره بالكامل، وإلحاق أضرار بالغة
بثلاث منازل مجاورة.  يُشار إلى أن المنزل
كان قد تم إخلاؤه من السكان قبل عشر دقائق بعد إصابته بصاروخ.

 

وفي حوالي الساعة 3:45 مساءً،
أطلق الطيران الحربي صاروخاً باتجاه مجموعة من أفراد المقاومة، كانوا يتواجدون في
شارع البنات، شرق بلدة بيت حانون، مما أدى إلى مقتل أحدهم ويدعى أيمن رفيق محمد
أبو راشد
، 20 عاماً.  وفي حوالي الساعة
7:50 مساءً، أطلق الطيران الحربي صاروخ باتجاه منزل تعود ملكيته لعائلة دهمان،
مكون من طابقين، ويقع بالقرب من مسجد الخلفاء في بلدة جباليا، ولم يسفر القصف عن
وقوع أضرار أو إصابات.  وبعد عشر دقائق، أطلقت
طائرة حربية صاروخاً باتجاه منزل عائلة أبو جبين، الملاصق لمستشفى كمال عدوان في
بلدة بيت لاهيا، ولم يسفر عن وقوع إصابات.

 

وفي حوالي الساعة 9:00 من صباح
اليوم، أطلق الطيران الحربي صاروخاً في محيط مزرعة دبور في تل الزعتر بجباليا،
شمال القطاع، مما أدى إلى مقتل المواطن مصطفى عوص مصطفى ابو حميدان ، 23
عاماً، والذي كان يتواجد في المكان.  وفي
حوالي الساعة 12:15 من ظهر اليوم، أطلق الطيران الحربي صاروخا باتجاه احد أفراد
المقاومة، أثناء تواجده بالقرب من محطة التحلية، شمال غرب بلدة بيت لاهيا، مما أدى
إلى مقتله، ويدعى محمد عدنان الأشقر، 23 عاماً.

محافظة غزة:  شن الطيران الحربي الإسرائيلي منذ ساعات ظهر
أمس وحتى لحظة صدور هذا البيان عشرات الغارات الجوية، استهدفت منازل سكنية  ومؤسسات خدماتية ومواقع حكومية وشوارع مكتظة
بالسكان، ومركبات مدنية ومركبات صحافيين. 
أسفرت تلك الغارات عن مقتل 14 شخصاً، 12 منهم مدنيين، بينهم طفل وفتاة
واثنين من الصحافيين، وإصابة 89 مدنيا آخر بجراح، من بينهم 20 طفل و13 امرأة. 
وكانت الاعتداءات على النحو التالي:

 

في حوالي الساعة 1:40 من
بعد ظهر أمس، أطلق الطيران الحربي صاروخاً باتجاه مجموعة من رجال المقاومة بالقرب
من مسجد السلام في شارع النزاز في حي الشجاعية، شرق غزة.  أسفر انفجار الصاروخ عن مقتل اثنين منهم،
وإصابة اثنين آخرين.  والقتيلان هما 1) أمين
محمود أسعد الددا، 29 عاماً؛ و2) عودة عرفات الشندي، 18 عاماً.

 

وفي حوالي الساعة 3:30
مساءً، أطلق الطيران الحربي صاروخين باتجاه سيارتين مدنيتين، إحداهما من نوع (هونداي)،
والثانية (كيا)، كانتا تسيران بالقرب من نادي المستقبل في حي الصبرة في غزة،
وتقلان خمسة اشخاص مدنيين، أربعة منهم من عائلة واحدة بينهما شقيقان تؤأم.  وقد أسفر القصف عن مقتلهم جميعاً، وهم 1) صبحي
نمر محمد دغمش، 29 عاماً؛ وتؤأمه صلاح؛ 3) احمد جميل حمدان دغمش، 30 عاماً؛ 4) زكي
سعيد محمد قدادة، 42 عاماً؛ و5) مصعب محمود رشدي دغمش، 25 عاماً.

 

وفي حوالي الساعة 3:45
مساءً، أطلق الطيران الحربي صاروخا باتجاه حديقة منزل المواطن رزق كيلاني عاشور،
في شارع كشكو في حي الزيتون، جنوب غزة، مما أدى إلى إصابته ومقتل حفيده محمد
إبراهيم عاشور
، 8 أعوام، وإصابة خمسة أطفال آخرين من العائلة، كانوا يلهون في
المكان.  وفي حوالي الساعة 4:00 مساءً،
أطلق الطيران الحربي صاروخاً باتجاه شارع بغداد في حي الشجاعية، وهو مكتظ
بالمدنيين، مما أدى إلى مقتل أربعة منهم، بينهم  فتاة، وإصابة آخرين بجراح.  والقتلى هم: 1) صقر يوسف خليل بلبل، 57 عاماً؛ 2)
يسرى باسل مرتضى الشوا، 18 عاماً؛ 3) طارق عوني مصطفى حجيلة، 40 عاماً؛ و4) محمود
محمد حسين الجرو، 21 عاماً.

 

وفي حوالي الساعة 5:45
مساءً، قصفت الطائرات الحربية سيارة رينو سوداء اللون ، كانت تسير بالقرب من برج
الوحدة في شارع الشفاء، و، كان يستقلها اثنان من مصوري قناة الأقصى الفضائية، مما
أدى إلى احتراق السيارة ومقتلهما. 
والصحفيان هما: 1) حسام محمد عبد الرحمن سلامة، 30عاماً؛ و2) محمود علي
احمد الكومي، 29 عاماً.

 

وفيما يتعلق بالمنشات التي
استهدافها الطيران الحربي فهي: 1) مكتب الكاتب غازي الصوراني، الواقع في الطابق
السادس من برج نعمة، مما ألحق لحق دماراً في المكتب والمكاتب المجاورة.  2) مجمع أبو خضرة الحكومي، والواقع في منطقة
حيوية، مما ألحق دماراً هائلاً في جميع أنحاء المنطقة المحيطة، من منازل، محلات
تجارية، بنوك، مكاتب صحفية، مما غير من ملامح المنطقة بالكامل.  3) منزل الوزير السابق عزام عبد الكريم الشوا، وهو
عبارة عن فيلا غير مأهولة ، تقع  شمال
المجلس التشريعي.  وجميعها تقع غرب مدينة
غزة.

 

محافظة الوسطى: شن الطيران الحربي
الإسرائيلي منذ ساعات ظهر أمس وحتى لحظة صدور هذا البيان نحو 47 غارة جوية، فضلاً
عن عشرات الغارات من الزوارق الحربية وقذائف المدفعية من الشريط الحدودي مع
إسرائيل، استهدفت، منازل سكنية، من بينها منزل مستشار حكومة غزة، عصام الدعليس، وأفراد
مقاومة، ومدنيين في الشوارع، أحدهم صحفي. 
أسفر ذلك عن مقتل خمسة مواطنين فلسطينيين، بينهم ثلاثة مدنيين، أحدهم
صحفي
، وإصابة عشرة مدنيين آخرين بجراح، 
بينهم امرأة. وكانت تلك الاعتداءات على النحو التالي:

 

في حوالي الساعة 12:30 من ظهر
أمس، أطلق الطيران الحربي صاروخاً باتجاه مجموعة من المواطنين، كانوا يتواجدون في
أرض بالقرب من كلية فلسطين التقنية، شمال دير البلح، مما أدى إلى مقتل المواطن محمد
عبد ربه يوسف بدر
، 24 عاماً، وهو من الإعلام الخاص في سرايا القدس، الجناح
العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

 

وفي استهداف مباشر
للصحفيين، أطلق الطيران الحربي صاروخاً في حوالي الساعة 6:40 من مساء أمس،   باتجاه
الصحفي محمد موسى ابو عيشة، 24 عاماً وهو مدير إذاعة القدس التعليمية، بينما
كان يسير في شارع البركة بمدينة دير البلح برفقة صديقه حسن يوسف الاستاذ، 22
عاماً،
مما أدى إلى مقتلهما على الفور، وإصابة ثلاثة مواطنين آخرين بجراح. 

 

وفي حوالي الساعة 8:00
مساءً، أطلق الطيران الحربي صاروخاً باتجاه اثنين من المواطنين، أحدهما من أفراد
المقاومة، كانا يسيران في شارع  ترابي، غرب
بلدة الزوايدة، مما أدى إلى مقتلهما، وهما : سالم عايش أبو ستة، 30 عاماً، وهو من
أفراد المقاومة، وابن شقيقته محمد احمد أبو ستة، 21 عاماً وهو مدني.  وفي ساعات فجر اليوم، استهدفت طائرات الاحتلال
جسر السكة الرابط بين بلدتي النصيرات والمغراقة، والجسر الساحلي الرابط بين مدينة
غزة ووسط القطاع، مما أدى إلى تدميرهما بالكامل. 
كما استهدفت طائرات الاحتلال ستة منازل سكنية، أدى إلى تدميرهما بالكامل ،
وإلحاق أضراراً بالغة في محيطها.

محافظة خان يونس: شن الطيران الحربي
الإسرائيلي منذ ساعات ظهر أمس وحتى لحظة صدور هذا البيان، 27
 غارة جوية طالت عدة
أهداف،
من
ضمنها استهداف منزل لأحد نشطاء المقاومة، والمقر الرئيسي للشرطة، ومشتل زراعي،
وأراض زراعية
. 
كما استمرت قوات الاحتلال في
عمليات القصف المدفعي العشوائي تجاه الأطراف الشرقية للمحافظة. أسفرت تلك الغارات
عن مقتل مسن وحفيدته الطفلة، فيما توفي طفل متأثرا بإصابة سابقة، فضلاً عن
إصابة ثمانية مواطنين مدنيين بجروح، بينهم
ثلاثة أطفال.   وكانت تلك الاعتداءات على النحو التالي:

 

شرعت الطائرات الحربية منذ الساعة 12:45 من فجر
اليوم الموافق 21/11/2012، وعلى بشن
خمس غارات استهدفت المقر الرئيسي
للشرطة، وسط مدينة خان يونس، ودمرته بالكامل. 
كما لحقت أضراراً بمسجد اللواء الشهيد أحمد مفرج أبو احميد، المقام من
دفيئة من الحديد مغطاة بالنايلون، منذ 
قصفه خلال الحرب السابقة، وأضراراً طفيفة في واجهات عدد من المنازل
المجاورة، إلى جانب عيادة الرعاية الأولية ومقر بلدية خان يونس.  وقد أسفر القصف عن إصابة ستة مدنيين، بينهم أب
وطفله إلى جانب طفل ثاني، وأحد أفراد الشرطة، بجروح طفيفة وحالات صدمة، جراء شدة الانفجارات
وتناثر زجاج النوافذ المهشمة وركام الحجارة المتطايرة.

 

وفي حوالي الساعة 1:15 فجراً، أطلقت الطائرات الحربية
صاروخين استهدفت أراضي خالية في منطقة الفخاري، جنوب
شرقي خان يونس، ومنطقة المواصي غرب خان يونس. 
وفي حوالي الساعة 2:40 فجراً،
أطلقت الطائرة الحربية صاروخاً باتجاه
منزل المواطن أمجد موسى محمد أبو النجا، وهو
من نشطاء من كتائب القسام، مكون من طابق واحد من الباطون، ويأوي عائلة مكونة من 15
فرداً. ويقع في منطقة معن، شرق خان يونس.  أسفر
القصف عن تدمير المنزل بشكل كلي، علماً أنه كان مخلى من سكانه.

 

وفي حوالي
الساعة 11:15 صباح اليوم، توفي الطفل احمد عوض أبو عليان، 14 عاماً، متأثرا
بجراحه التي أصيب بها بتاريخ 15/11/2012.  وفي
حوالي الساعة 12:20 ظهر اليوم، أطلقت طائرة حربية صاروخاً باتجاه حقل زيتون، في حي
أبو نصر في عبسان الكبيرة، شرق خان يونس، بينما كانت مجموعة من المواطنين تجني
محصول الزيتون، مما أدى إلى مقتل المسن ابراهيم محمود نصر أبو نصر، 80 عاماً،
وحفيدته أميرة، 14 عاماً، وإصابة ابنه محمد، 40 عاماً.

 

 

محافظة رفح:  شن الطيران الحربي الإسرائيلي منذ ساعات ظهر
أمس وحتى لحظة صدور هذا البيان 74 غارة جوية، وعدة قذائف مدفعية، استهدفت منطقة
الأنفاق وأراضٍ زراعية ومواقع تدريب. 
أسفرت تلك الغارات عن مقتل 5 مواطنين، أربعة منهم مدنيين، من بينهم
طفلان، وإصابة امرأتين، إحداهما مسنة بجراح متوسطة.
  وكانت تلك الاعتداءات على النحو التالي:

 

في حوالي الساعة 3:45 من مساء
أمس، أطلقت الطائرات الحربية صاروخاً اتجاه دراجة نارية كان يستقلها أحد المواطنين
المدنيين، وكانت تسير في شارع المطار في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوبي قطاع
غزة.  أصاب الصاروخ الدراجة النارية بشكل
مباشر، ما أدى إلى إصابته بجراح خطيرة، ويدعى شوقي سلمان أبو سنيمة، 28
عاماّ.  وفي حوالي الساعة 9:45 مساءً،
أعلنت المصادر الطبية في مستشفى غزة الأوروبي في مدينة خان يونس عن وفاته.  و في حوالي الساعة 8:05 مساءً، أطلقت الطائرات
الحربية صاروخاً باتجاه دراجة نارية كان يستقلها أحد أفراد المقاومة وشقيقه، وكانت
تسير في شارع العروبة، شرق مدينة رفح.  أصاب
الصاروخ الدراجة النارية بشكل مباشر، ما أدى إلى مقتل المقاوم، ويدعى أحمد عابد
أبو مر،
24عاماّ، وإصابة شقيقه خالد، 20 عاماّ، بجراح خطيرة، وأُعلن عن
وفاته بعد حوالي ساعة من إصابته.

 

وفي حوالي الساعة 10:00 مساءً،
توجهت سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بعد التنسيق من قبل
الصليب الأحمر إلى حي النهضة، في بلدة الشوكة، شرقي محافظة رفح للبحث عن طفلين تعرضا
للقصف من قبل طائرة حربية عند الساعة 4:30 مساءً، بالقرب من منزليهما الواقعين على
بعد حوالي 1000 متر من الشريط الحدودي مع إسرائيل.  وبعد حوالي ساعة و نصف من البحث، عثر طاقم
الإسعاف على جثماني الطفلين، وتبين انهما: محمود خليل العرجه، 16 عاماّ، وإبراهيم
أحمد حمد، 16عاماّ.

 

 

المركز الفلسطيني لحقوق
الإنسان إذ يجدد إدانته لتلك الجرائم وينظر لها بخطورة بالغة، فإنه:

 

– يحذر من
تفاقم الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة في ظل استمرار التصعيد العسكري لقوات
الاحتلال الإسرائيلي، والتهديد بتوسيع تلك العمليات وما يرافقها من إجراءات حصار
خانق يمس بكل مناحي الحياة للمدنيين الفلسطينيين. 

– يدعو
المجتمع
الدولي للتحرك الفوري لوقف جرائم
الاحتلال، ويجدد مطالبته للأطراف السامية

المتعاقدة على
اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية
والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك
التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات
جسيمة للاتفاقية، علماً بأن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقاً للمادة 147 من
اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية
في ضمان حق
الحماية للمدنيين
الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

– يدعو إلى
تشكيل لجنة تقصي حقائق أممية للتحقيق في جرائم الحرب التي تقترفها قوات الاحتلال
ضد المدنيين في قطاع غزة، واتخاذ الإجراءات والآليات اللازمة لملاحقة مقترفيها.

– يستهجن وبشدة التصريحات الصادرة عن بعض الدول في حق إسرائيل في
الدفاع عن نفسها، في الوقت الذي تتصاعد فيه أعداد الضحايا المدنيين، بما فيهم
الأطفال والنساء.  ويعتبر المركز بأن هذه التصريحات تشكل غطاءً لاستمرار
إسرائيل في ارتكاب المزيد من الجرائم بحق المدنيين العزل.

 

 


الدمار الذي لحق بمجمع أبو خضرة الحكومي في مدينة غزة جراء
تعرضه للقصف الإسرائيلي بتاريخ 20-11-2012.
تصوير
باحث المركز


الدمار الذي لحق بمجمع أبو خضرة الحكومي في مدينة غزة جراء
تعرضه للقصف الإسرائيلي بتاريخ 20-11-2012.
تصوير
باحث المركز


صور للدمار الذي حل بمنزل المواطن أمجد أبو النجا بعد تعرضه
للقصف في منطقة معن بخان يونس 21-11-2012.
تصوير
باحث المركز


صورة للسيارة المستهدفة للمصورين الصحفيين حسام محمد
سلامة، 30 عاماً، ومحمود علي الكومي، 29 عاماً، وهما يعملان لصالح قناة الأقصى
الفضائية.
تصوير باحث المركز


صورة للمواطنين نازحين من بيوتهم يتوجهون الى مدراس
الاونروا .
تصوير باحث المركز


شقة المواطنة يسرى الشوا التي قتلت جراء القصف الاسرائيلي
لشقتها بحي الشجاعية بمدينة غزة بتاريخ 20-11.
تصوير
باحث المركز


صورة للسيارة التي قصفت بحي الصبرة أدى إلى مقتل 5 مواطنين
بتاريخ 20-11.
تصوير باحث المركز



 

———————-

بيانات ذات صلة:

 

العدوان
على غزة مستمر لليوم السابع على التوالي
  20
نوفمبر 2012

 

العدوان على غزة مستمر،
ارتفاع عدد الضحايا المدنيين إلى 58 شخصاً، بينهم 18 طفلاً، و12 امرأة، و622
مصابا، بينهم 175 طفل، 107 نساء
  19
نوفمبر 2012

 

 

 العدوان على غزة مستمر،
ارتفاع عدد الضحايا المدنيين إلى 27 قتيلاً، بينهم 10 أطفال، وخمس نساء، و520
مصاباً، بينهم 140 طفلاً، 83 امرأة
 18
نوفمبر 2012

 

– العدوان
على غزة مستمر، ارتفاع عدد الضحايا المدنيين إلى 17 مواطناً، بينهم امرأتان وستة
أطفال، و381 مصاباً، بينهم 107 أطفال، و64 امرأة
 17 نوفمبر 2012

 

– قوات الاحتلال تواصل
عدوانها على القطاع, ارتفاع عدد الضحايا المدنيين إلى 10 قتلى، بينهم 6 أطفال، و253
مصاباً، بينهم 62 طفلاً.
 16 نوفمبر 2012

 

– في تصعيد عسكري
إسرائيلي جديد على قطاع غزة، اغتيال قائد القسام ومرافقه، وارتفاع حصيلة الضحايا
إلى 13 فلسطينياً بينهم طفلان وامرأة، وإصابة 116 شخصاً بجراح، جميعهم من المدنيين
باستثناء شخص واحد
. 15 نوفمبر 2012