طباعة

المرجع: 10/2015

 

لاحقت
الزوارق البحرية الإسرائيلية قوارب صيد فلسطينية كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو
ميلين بحريين قبالة شاطئ منطقة السودانية، شمال غزة، وأطلقت نيران أسلحتها الرشاشة
تجاه القوارب، مما أدى إلى إصابة صيادين، واعتقال 4 صيادين، واحتجاز قارب
صيد.  يدين المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان
بشدة الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين، والتي تنتهك حقهم في الصيد
بحرية في مياه القطاع، ويعبر عن خشيته من استمرار محاربة الصيادين في وسائل عيشهم،
لا سيما في ظل تردي أوضاعهم الاقتصادية بسبب الحصار البحري غير القانوني المفروض
على بحر غزة.

 

ووفقاً
لتحقيقات المركز ففي حوالي الساعة 7:30 من صباح اليوم الخميس، الموافق 5/3/2015،
لاحقت الزوارق البحرية الإسرائيلية نحو 30 
قارباً، أثناء إبحارها على مسافة تقدر بنحو ميلين بحريين، قبالة فندق
المتحف في منطقة السودانية، شمال غرب غزة. 
اقترب زورقان حربيان وقاربان مطاطيان تابعان للقوات البحرية الإسرائيلية من
المنطقة، وشرعوا بإطلاق نيران كثيفة تجاه قوارب الصيد، أسفر ذلك عن إصابة الصياد زياد
فهد زياد بكر
، 21 عاماً، بعيار معدني في الإلية، وعيار آخر في الساق اليمنى؛
وإصابة الصياد عيد محسن عيد بكر، 25 عاماً، بعيار معدني في الساق اليسرى.
وقد كان على متن قارب صيد آخر.

 

وأفاد
الصياد فهد زياد حسن بكر، 40 عاماً، لباحث المركز، أنه كان برفقة أربعة
صيادين على متن قاربه، عندما فوجئوا باقتراب الزوارق الحربية الإسرائيلية، والتي
بدأت بإطلاق نيران كثيفة تجاههم، ما أدى إلى إصابة الصياد عيد بكر، والذي
كان معه على متن القارب.  وأضاف أنه شاهد
ابنه زياد بكر، وقد أصيب وهو على متن قارب آخر بالقرب منه.  وأضاف الصياد بكر، أن حالة من الهلع والخوف
الشديد انتابت عشرات الصيادين في عرض البحر، والذين اضطر العديد منهم إلى القفز في
المياه لتلافي اطلاق النيران.  وقد تمكن
الصيادون من انقاذ الصيادين المصابين، ونقلهما من عرض البحر إلى مستشفى الشفاء
بمدينة غزة لتلقي العلاج، وقد عولجا غادرا المستشفى بعد ذلك.

 

وأفاد صياد
آخر
، لباحث المركز، أن الزوارق الحربية الإسرائيلية تمكنت من السيطرة على
قارب، تعود ملكيته لصياد من عائلة زيدان وقامت باحتجازه، واعتقلت 4 صيادين كانوا
على متنه، ومن ثم قطرت القارب إلى ميناء أسدود البحري.  وما يزال الصيادون معتقلون تاريخ صدور
البيان.  والصيادون المعتقلون هم: محمود
حسن زيدان
، 54 عاماً؛ رامي محمود زيدان، 37 عاماً؛ محمد راسم حسونة،
22 عاماً، ومحمد نبيل النجار 28 عاماً.

 

المركز
الفلسطيني لحقوق الإنسان
يدين بشدة الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة
ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، فإنه يدعو إلى:

 

 الوقف الفوري لسياسة
ملاحقة الصيادين، وعدم التعرض لهم، والسماح لهم بركوب البحر وممارسة عملهم بحرية
تامة.

 إطلاق سراح الصيادين المعتقلين،
وتعويض ضحايا الانتهاكات الإسرائيلية، عن الأضرار المادية التي لحقت بهم.

 المجتمع الدولي، بما
فيها الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 إلى التدخل من
أجل وقف كافة الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين، والسماح لهم بالصيد بحرية تامة
في مياه القطاع.