a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة

 

أوراق حقائق                                                    

 

واصلت القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة اعتداءاتها ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، وذلك خلال الفترة التي تغطيها هذه النشرة[1]، والممتدة من 1 فبراير وحتى 31 مارس 2014، وقد وثق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان (27) حادثة إطلاق نار، أدت إحداها إلى مقتل صياد فلسطيني أثناء مزاولته مهنة الصيد قبالة شاطئ مدينة غزة.  كما أصيب صيادان آخران في حادثة إطلاق نار أخرى، وأتلف قارب صيد.  كما وثق المركز اعتقال (6) صيادين، واحتجاز (3) قوارب صيد في تلك الاعتداءات.


ولم تلتزم القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة باتفاق التهدئة الموقع بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية بتاريخ 26/8/2014، والذي ينص، من بين بنودٍ أخرى، على السماح للصيادين الفلسطينيين بالإبحار في مياه غزة لمسافة 6 أميال بحرية.  ووثق المركز وقوع كافة الاعتداءات الإسرائيلية في نطاق المسافة المسموح الصيد فيها، الأمر الذي يدلل على أن سياسة القوات الإسرائيلية المحتلة تهدف إلى تشديد الخناق على صيادي القطاع ومحاربتهم في وسائل عيشهم.

 

وفي تطور خطير، أعلنت القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة، بتاريخ 7/3/2015، عبر مكبرات الصوت عن تقليص مسافة الصيد لـ 4 أميال بحرية، وحذرت الصيادين الفلسطينيين من الاقتراب من هذه المسافة على امتداد مياه غزة، وأعلنت نقابة الصيادين في قطاع غزة بوقف الصيد في مياه بحر غزة لمدة 3 أيام احتجاجاً على قرار القوات البحرية المحتلة.

 

انتهاكات القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي

 

تمثل الاعتداءات الإسرائيلية على الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة انتهاكاً سافراً لقواعد القانون الإنساني الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والخاصة بحماية حياة السكان المدنيين واحترام حقوقهم، بما فيها حق كل إنسان في العمل، وحقهم في الحياة والأمن والسلامة الشخصية، وفقاً للمادتين الثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان،  والسادسة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، رغم أن إسرائيل طرفاً متعاقداً في العهد.  وجاءت هذه الاعتداءات في وقت لم يكن فيه الصيادون يمثلون خطراً على القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة، فقد كانوا يمارسون عملهم ويبحثون عن مصادر رزقهم.  وفيما يلي عرضاً لتلك الانتهاكات:

 

أولاً: حوادث إطلاق النار

وثق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان خلال الفترة التي يغطيها التقرير (27) حادثة إطلاق نار (15 حادثة إطلاق نار خلال شهر فبراير و12 حادثة إطلاق نار خلال شهر مارس) تعرض لها الصيادون الفلسطينيون من قبل القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة.  وقعت حوادث إطلاق النار في حدود المسافة التي يسمح الصيد فيها، وتوزعت الحوادث على مختلف شواطئ غزة. أدت حوادث إطلاق النار إلى مقتل صياد، إصابة صيادين آخرين، وإتلاف قارب صيد، كما هو مبين أدناه.

ثانياً: مقتل صياد أثناء مزاولته مهنة الصيد قبالة شاطئ مدينة غزة

 

 بتاريخ 7/3/2015، وفي حوالي الساعة الواحدة والربع فجراً، لاحقت الزوارق الحربية الإسرائيلية ثلاثة قوارب صيد فلسطينية كانت تبحر قبالة ميناء غزة، وعلى مسافة تقدر بنحو ميل بحري واحد.  قام جنود البحرية الإسرائيلية المحتلة بإطلاق النار تجاه أحد قوارب الصيد مما أدى إلى إصابة الصياد توفيق سعيد أبو ريالة، 32 عاماً، بعيار ناري في البطن.  نقل الصياد المصاب إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة لتلقي العلاج، وأفادت المصادر الطبية بأن أبو ريالة أصيب بعيار ناري في البطن وخرج من الظهر، ما أدى لنزيف حاد أدى لوفاته عند حوالي الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً.

 

وأفاد أحد الصيادين لباحث المركز أن مجموعة من الصيادين توجهت، وقت إطلاق النيران، بقارب آخر، يملكه الصياد أبو ريالة
أيضاً، لإنقاذه بعد إصابته. غير أنهم تعرضوا لإطلاق النيران، ما اضطرهم للهرب وترك القارب، فيما تمكنت مجموعة أخرى من الصيادين كانت في المكان من نقله إلى الشاطئ، ومنه إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة.  كما احتجزت الزوارق الحربية الإسرائيلية القاربين، واعتقلت صيادين كانا على متنهما.

 

ثالثاً: إصابة صيادين اثنين في حوادث إطلاق نار

  بتاريخ 5/3/2015، وفي حوالي الساعة 7:30 صباحاً، لاحقت الزوارق البحرية الإسرائيلية نحو (30) قارب صيد أثناء إبحارها على مسافة تقدر بنحو ميلين بحريين، قبالة فندق المتحف في منطقة السودانية، شمال غربي مدينة غزة.  اقترب زورقان حربيان وقاربان مطاطيان تابعان لقوات البحرية الإسرائيلية من المنطقة، وشرع أفرادها بإطلاق نيران كثيفة
تجاه قوارب الصيد.  أسفر ذلك عن إصابة الصياد زياد فهد زياد بكر، 21 عاماً، بعيار معدني في الإلية، وعيار آخر في الساق اليمنى؛ وإصابة الصياد عيد محسن عيد بكر، 25 عاماً، بعيار معدني في الساق اليسرى، بينما كان على متن قارب صيد آخر.

 

وأفاد الصياد فهد زياد حسن بكر، 40 عاماً، لباحث المركز، أنه كان برفقة أربعة صيادين على متن قاربه، عندما تفاجئوا باقتراب الزوارق الحربية الإسرائيلية، والتي بدأت بإطلاق نيران كثيفة تجاههم، ما أدى إلى إصابة الصياد عيد بكر، والذي كان معه على متن القارب.  وأضاف أنه شاهد ابنه زياد بكر، وقد أصيب وهو على متن قارب آخر بالقرب منه.  وأضاف الصياد بكر، أن حالة من الهلع والخوف الشديد انتابت عشرات الصيادين في عرض البحر، والذين اضطر العديد منهم إلى القفز في المياه لتلافي إطلاق النيران.  وقد تمكن الصيادون من إنقاذ الصيادين المصابين، ونقلهما من عرض البحر إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة لتلقي العلاج، وقد عولجا وغادرا المستشفى بعد ذلك.  

 

رابعاً: اعتقال صيادين

 

وثق المركز قيام القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة بملاحقة واعتقال (6) صيادين، أثناء مزاولتهم مهنة الصيد قبالة شاطئ محافظة شمال غزة، وشاطئ محافظة غزة،على مسافة ميلين بحريين.  وفيما يلي عرض لحادثتي اعتقال الصيادين:

 بتاريخ 5/3/2015، وفي حوالي الساعة 7:30 صباحاً، لاحقت الزوارق البحرية الإسرائيلية المحتلة قوارب صيد فلسطينية أثناء إبحارها على مسافة تقدر بنحو ميلين بحريين، قبالة فندق المتحف في منطقة السودانية، شمال غربي مدينة غزة.  اقترب زورقان حربيان وقاربان مطاطيان تابعان لقوات البحرية الإسرائيلية من المنطقة، وشرع أفرادها بإطلاق نيران كثيفة تجاه قوارب الصيد مما أدى إلى إصابة صيادين اثنين، ومن ثم لاحق الزورقان قارب صيد تعود ملكيته لصياد من عائلة زيدان وقامت باحتجازه، واعتقلت (4) صيادين كانوا على متنه،وهم: محمود حسن زيدان، 54 عاماً؛ رامي محمود زيدان، 37 عاماً؛ محمد راسم حسونة، 22 عاماً، ومحمد نبيل النجار 28 عاماً.وقد أخلت القوات الإسرائيلية المحتلة سراح الصيادين الأربعة في مساء نفس اليوم.

 – بتاريخ 7/3/2015، حاصرت الزوارق البحرية الإسرائيلية قارب صيد كان يبحر على مسافة تقدر بنحو ميل بحري واحد، قبالة شاطئ محافظة غزة، وكان على متن القارب الصيادان الشقيقان: وحيد، 24 عاماً، وجهاد السيد أحمد كسكين، 20 عاماً.  أرغم جنود البحرية الإسرائيلية الصيادين على القفز في المياه والسباحة نحو الزورق الإسرائيلي، ومن ثم جرى اعتقالهما، واحتجاز قارب الصيد الذي كانا متنه.  وقد أخلت القوات الإسرائيلية سراح الصيادين في مساء اليوم التالي.

 

خامساً: احتجاز قوارب صيد

 

وثق المركز قيام القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة بملاحقة قوارب الصيد الفلسطينية أثناء إبحارها في مياه غزة واحتجاز (3) قوارب.

 

 بتاريخ 5/3/2015، وفي الحادثة المشار إليها في الفقرة السابقة، لاحقت الزوارق البحرية الإسرائيلية المحتلة قارب صيد فلسطيني تعود ملكيته لصياد من عائلة زيدان أثناء إبحاره على مسافة تقدر بنحو ميلين بحريين، قبالة فندق المتحف في منطقة السودانية، شمال غربي مدينة غزة.  اقتربت الزوارق البحرية الإسرائيلية من قارب الصيد وقامت باحتجازه،  واعتقلت (4) صيادين كانوا على متنه.  وقد أخلت القوات الإسرائيلية المحتلة سراح الصيادين الأربعة في مساء نفس اليوم، فيما أبقت على قارب الصيد محتجزاً.

 بتاريخ 7/3/2015، حاصرت الزوارق البحرية الإسرائيلية قارب صيد كان يبحر على مسافة تقدر بنحو ميل بحري واحد، قبالة شاطئ محافظة غزة، وكان على متن القارب صيادان جرى اعتقالهما، واحتجاز قاربهما، كما قامت القوات البحرية الإسرائيلية باحتجاز قارب آخر كان على متنه القتيل أبو ريالة، المشار إلى حادثة استهدافه في الفقرة الثانية من هذا
التقرير.

 

رابعاً: اتلاف أدوات الصيد

 

 بتاريخ  7/3/2015، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة قبالة شاطئ محافظة غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب صيد فلسطينية،
وقد أدى إطلاق النار إلى وقوع أضرار بجسم قارب صيد تعود ملكيته لعائلة كسكين.

 

جدول (1): الانتهاكات
الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة خلال شهري فبراير ومارس 2015

 

البيان

إطلاق
النار

الإصابات

حوادث
الاعتقال

عدد
المعتقلين

احتجاز
القوارب

مصادرة
شباك الصيد

إتلاف
أدوات الصيد

فبراير 2015

15

مارس

12

2

2

6

3

1

المجموع

27

2

6

3

1

 

جدول
(2): الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة منذ بداية العام
2015

 

البيان

إطلاق
النار

الإصابات

حوادث
الاعتقال

عدد
المعتقلين

احتجاز
القوارب

مصادرة
شباك الصيد

إتلاف
أدوات الصيد

يناير

12

4

2

8

1

2

4

فبراير

15

مارس

12

2

2

6

3

1

المجموع

39

6

4

14

4

2

5

 


[1]هذه هي النشرة (33) من  سلسلة “أوراق حقائق” التي
يصدرها المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وتتناول الانتهاكات التي ترتكبها القوات
البحرية الإسرائيلية بحق الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة أثناء ممارستهم مهنة
الصيد.  للمزيد راجع،  تقارير أوراق حقائق، الصفحة الإلكترونية للمركز
الفلسطيني لحقوق الإنسان
www.pchrgaza.org.

لا تعليقات

اترك تعليق