طباعة

 

نابلس- قوات الاحتلال الاسرائيلي تداهم منازل المواطنين في
بلدة عينابوس

قوات الاحتلال تواصل  اقتراف المزيد من جرائم حربها في الأرض
الفلسطينية المحتلة

 

قوات
الاحتلال تستبيح التجمعات السكانية في الضفة الغربية في ظل صمت عربي ودولي مطبق

مقتل ستة
مدنيين فلسطينيين، من بينهم طفل ومريض نفسي ومسن

إصابة  (14) مدنيا بجراح من بينهم أربعة أطفال وصحفية

تنفيذ
(127) عملية توغل في الضفة الغربية

اقتحام
مئات المنازل السكنية بطرق وحشية والتنكيل بسكانها، وتحويل عدد منها لثكنات عسكرية

اعتقال
(215) مواطناً فلسطينيا، من بينهم عشرات الأسرى المحررين، و(10) أطفال

من بين
المعتقلين (21) مواطنا، من بينهم (3) أطفال من مدينة القدس المحتلة

اقتحام
(18) جمعية خيرية وإغلاق العديد منها، و(4) جامعات، ومحلي صرافة، ومركز إعلامي

مصادرة
عشرات كاميرات المراقبة المثبتة على المنازل السكنية والمحال التجارية   

 

قوات
الاحتلال تشن (18) غارة على أهداف مدنية ومواقع تدريب في القطاع

إصابة
18مدنيا فلسطينيا برضوض وجروح من تطاير الزجاج، من بينهم سبع نساء وأربعة أطفال

 

الأعمال
الاستيطانية واعتداءات المستوطنين تتواصل في الضفة الغربية

المستوطنون
يقطعون العديد من الطرق الرئيسة ويعتدون على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

بحرية
الاحتلال تواصل استهداف صيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر

اعتقال
اثنين من الصيادين الفلسطينيين، ومصادرة قاربهما

 

قوات
الاحتلال تواصل حصارها الجائر على قطاع غزة، وتشدد منه في الضفة الغربية

إقامة
العديد من الحواجز الطيارة في الضفة، وإعاقة حركة مرور المواطنين الفلسطينيين

اعتقال
مدنيينِ فلسطينيينِ على الأقل على الحواجز الداخلية في الضفة الغربية

 

ملخص: صعدت  قوات
الاحتلال الإسرائيلي، خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (19/6/2014-
25/6/2014) من جرائم حربها في الأرض الفلسطينية المحتلة، وخصوصاً في الضفة الغربية،
بعد اختفاء ثلاثة مستوطنين في محافظة الخليل، فللأسبوع الثاني على التوالي تكثف
تلك  القوات من عمليات الاقتحام للمنازل
السكنية، وحملات الاعتقال واسعة النطاق، والتي 
طالت المئات من السكان المدنيين، وسط إجراءات تفتيش دقيقة وعبث وتنكيل
بأصحاب تلك المنازل، واستخدام المتفجرات في عمليات الاقتحام، وتحويل المنازل
السكنية لثكنات عسكرية. كما واصلت اقتحام 
العديد من الجمعيات والمؤسسات والمدارس وصادرت محتوياتها. وفي قطاع غزة
وفضلاً عن استمرارها في فرض حصارها الجائر على قطاع غزة منذ أكثر من سبع 
سنوات، إلا أنها خلال هذا الاسبوع والاسبوع الماضي، كثفت منه وقامت بفرض المزيد من
القيود على السكان المدنيين والبضائع. كما كثفت قوات الاحتلال من غاراتها الجوية
باتجاه المنشآت المدنية ومواقع التدريب التابعة لفصائل المقاومة.  يأتي هذا التصعيد في إطار سياسة العقاب الجماعي
المخالفة لكافة القوانين الدولية والإنسانية.

 

وفي إطار سياستها المنهجية باستخدام القوة
المفرطة ضد مسيرات الاحتجاج السلمية التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون، كثفت قوات
الاحتلال الإسرائيلي من استخدامها للقوة المفرطة لتفريق المشاركين في مسيرات
الاحتجاج السلمية التي جرى تنظيمها في الضفة الغربية ضد الأعمال الاستيطانية وبناء
جدار الضم (الفاصل). من جانب آخر، استخدمت قوات لاحتلال المنتشرة على  امتداد
الشريط الحدودي  مع إسرائيل، شرق قطاع غزة القوة المفرطة أيضاً في ردها على
التظاهرات التي يقوم بها المدنيون الفلسطينيون بالقرب من السياج الفاصل بين قطاع
غزة وإسرائيل.

 

هذا ولا تزال مناطق الضفة الغربية المصنفة في
منطقة
(C) وفق اتفاق أوسلو الموقع بين حكومة إسرائيل
ومنظمة التحرير الفلسطينية تشهد حملات إسرائيلية محمومة، بهدف تفريغها من سكانها
الفلسطينيين لصالح مشاريع التوسع الاستيطاني، وفي مقدمة تلك المناطق مدينة القدس
الشرقية المحتلة وضواحيها.

 

من جانب آخر، يواصل المستوطنون الإسرائيليون
في أراضي الضفة الفلسطينية المحتلة جرائمهم المنَظّمة التي ينفذونها ضد المدنيين
الفلسطينيين، وممتلكاتهم.  وتأتي هذه الاعتداءات في ظل التحريض الذي تمارسه
الحكومة الإسرائيلية ضد السلطة، ما يشكّل عاملَ تشجيع للمستوطنين لمواصلة
اعتداءاتهم.  و تتم تلك الجرائم على مرأى
ومسمع من قوات الاحتلال التي توفر حماية دائمة لهم، كما وإنها تتجاهل التحقيق في
الشكاوى التي يتقدم بها المدنيون الفلسطينيون ضد المعتدين من المستوطنين. 
تقترف تلك الجرائم في ظل صمت دولي وعربي رسمي مطبق، مما يشجع دولة الاحتلال على
اقتراف المزيد منها، ويعزز من ممارساتها على أنها دولة فوق القانون. 

 

وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال
الفترة المذكورة أعلاه على النـحو التالي:

* أعمال القتل والقصف وإطلاق النار

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع
الذي يغطيه هذا التقرير (6) مدنيين فلسطينيين، من بينهم طفل ومسن، وأصابت (14)
آخرين من بينهم (4) أطفال وصحفية، في الضفة الغربية.  وفي قطاع غزة نفّذ الطيران الحربي الإسرائيلي (18)
غارة جوية، فيما نفذت قوات الاحتلال البرية عمليتي إطلاق نار عبر الحدود، ونفذت
قوات البحرية عمليتي إطلاق نار ومطاردة للصيادين الفلسطينيين. 

 

ففي الضفة الغربية، قتلت قوات الاحتلال
الإسرائيلي (ستة) مدنيين فلسطينيين، من بينهم طفل ومسن. وكانت سياقات القتل
كالتالي:
 

 

 ففي
تاريخ 20/6/2014، وفي استخدام مفرط للقوة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي
الطفل محمد
جهاد محمد دودين، 14 عاماً،
في مدينة دورا، جنوب غربي
محافظة الخليل.  قتل الطفل المذكور أثناء
اقتحام تلك القوات للمدينة، وتجمهر مجموعات من الأطفال والفتية للتظاهر ضدها، حيث
فشرع جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة النارية بشكل عشوائي تجاه المتظاهرين، ما أسفر
عن إصابة الطفل دودين بعيار ناري في الجهة اليمنى من الصدر، إلا أنّه لفظ
أنفاسه الأخيرة قبل وصوله إلى مركز جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في المدينة.

 

وفي
تاريخ 21/6/2014، قضى المواطن ناجي علي عبد صوف, 60 عاماً,  نحبه وذلك عندما اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بحوالي خمسين آلية عسكرية, قرية حارس، شمال غربي مدينة سلفيت،
حيث كان المواطن المذكور قد غادر منزله في طريقه إلى مسجد القرية لأداء صلاة الفجر
فيه، وفور خروجه تفاجأ بانتشار جنود الاحتلال بين الأشجار في محيط منزله، فانهار
فوراً إثر تعرضه لأزمة قلبية حادة.  لم
تسمح تلك القوات لذويه بإسعافه, كما احتجزت سائق السيارة الذي هرع لنقله إلى
المستشفى، ففارق الحياة بعد دقائق قليلة جرّاء ذلك.

وفي التاريخ نفسه، قتل الفتى صخر برهان علي
دراغمة، 18 عاماً،
من منطقة المالح بالأغوار الشمالية، وهو من رعاة الأغنام
بعد إصابته بعيار ناري في القلب.  عثر على
جثته في السهل الذي يبعد حوالي 500 إلى 700 متر من معسكر مناحل "حمامات
المالح"؛ واحتجزت قوات الاحتلال التي حضرت إلى المكان الجثة، ورفضت تسليمها
لسيارة إسعاف تابعة للخدمات الطبية الفلسطينية التي حضرت إلى المنطقة، حيث نقلت
الجثة إلى معهد الطب العدلي (أبو كبير) لتشريحها. يشار أن قوات الاحتلال سلمت
جثمان القتيل لذويه في حوالي الساعة 8:00 مساء اليوم التالي، الأحد الموافق
22/6/2014.  

 

وفي تاريخ 22/6/2014، وفي استخدام مفرط للقوة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي
المواطن أحمد سعيد سعود خالد، 27 عاماً، من مخيم عين بيت الماء، شمال غربي
مدينة نابلس. قتل المذكور عندما اقتحمت تلك القوات المخيم، وتمركزت بالقرب من مسجد
عمر بن الخطاب في شارع السكة، وعندما خرج من منزل عائلته وابتعد عنه حوالي عشرة
أمتار، طالبه الجنود بالتوقف لكنه لم ينصع لأوامرهم، وحمل حجراً وسار
باتجاههم.  ومن مسافة لا تزيد عن ثلاثين
متراً، فتح الجنود النار تجاهه مباشرة، ما أسفر عن إصابته بأربعة أعيرة نارية،
وأردوه قتيلاً.  يشار أن القتيل كان يعاني
من اضطرابات نفسية وحالة صرع، وكان بإمكان قوات الاحتلال أن تستخدم قوة أقل فتكاً
به واعتقاله.

 

وفي التاريخ نفسه، قتلت قوات الاحتلال
الإسرائيلي المواطن محمد محمود عطا الله إسماعيل (الطريفي)، 31 عاماً، من
سكان بلدة بيتونيا غربي مدينة رام الله، وذلك اثناء اقتحام قوات الاحتلال للمدينة وتمركزها في محيط دوار المنارة، وسط المدينة، حيث تجمهر عدد
من الشبان والفتية، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة،
فطارد الجنود الشبان والفتية، وأعتلى بعضهم أسطح العمارات
التجارية والسكنية،
وشرعوا بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز، والأعيرة
النارية والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، بشكل عشوائي، باتجاه
المتظاهرين.  أسفر ذلك عن مقتل المذكور
جراء إصابته بعيار ناري في الكتف الأيسر أطلق من بندقية
"M16".

 

وفي تاريخ 25/6/2014،
أعلنت المصادر الطبية في مستشفى (هداسا – عين كارم) عن وفاة المواطن
مصطفى
حسني أصلان، 22 عاماً؛
من مخيم قلنديا، شمالي مدينة القدس المحتلة،
متأثراً بجراحه التي أصيب بها في وقت سابق من هذا الأسبوع.  وكان أصلان قد أصيب مع مواطنيْنِ آخريْنِ
بتاريخ 20/6/2014، عندما اقتحمت قوات الاحتلال المخيم لتنفيذ أعمال اعتقال وتظاهرت
مجموعة من المدنيين ضدها.  أصيب المذكور
بعيار ناري في الرأس، ونقل إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله لتلقي العلاج،
وأجريت له عملية جراحية في المجمع المذكور، ونظرا لخطورة إصابته من تحويله إلى
مستشفى هداسا عين كارم في مدينة القدس المحتلة؛ ومكث فيها إلى أن أعلن عن وفاته.

 

وخلال الأسبوع، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي
(14) مدنياً فلسطينياً، من بينهم (4) أطفال وصحفية، وذلك في السياقات التالية:
 

 

ففي تاريخ 19/6/2014،
أصيب أربعة مدنيين فلسطينيين، من بينهم طفل، عندما توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي
في مخيم جنين للاجئين، شمالي الضفة بهدف تنفيذ أعمال اعتقال لمواطنين تدعي أنهم
مطلوبون لها، وتظاهرت مجموعة من الأطفال والشبان ضدها.  وفي التاريخ نفسه، أصيبت الصحفية
سماح سماحنة، 28 عاماً، وتعمل مراسلة لراديو أجيال في مدينة نابلس، بشظايا
قنبلة صوتية في العين اليمنى والوجه، أطلقها جنود الاحتلال من مسافة 30 متراً
باتجاهها عندما كانت تقوم بتصوير عملية اقتحام قوات الاحتلال لمخيمي بلاطة وعسكر
للاجئين، شرقي، وشمال شرقي مدينة نابلس.

 

وفي تاريخ 20/6/2014،
أصيب
مواطن في العشرين من عمره بعيار معدني استقرّ في قدمه اليسرى، وذلك عندما اقتحمت
قوات الاحتلال مدينة سلفيت، وتظاهرت مجموعة من الأطفال والفتية ضدها.
وفي التاريخ نفسه، أصيب طفل فلسطيني
في مدينة جنين، في ظروف مشابهة.

 

وفي تاريخ 21/6/2014،
أصيب
طفل في السابعة عشرة من عمره بعيار معدني في الرقبة، وذلك عندما اقتحمت قوات
الاحتلال مخيم عسكر، شمال شرقي مدينة نابلس، وتظاهرت مجموعة من الأطفال والفتية
ضدها. كما أصيب مواطن في السادسة والعشرين من عمره بعيار معدني في الساق
اليمنى عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة البيرة.

 

وفي تاريخ 22/6/2014، أصيب طفل في السابعة عشرة
من عمره، بعيار ناري في أسفل قدمه اليسرى، عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي
بلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل، وتمركزت في حي صافا، جنوب غربي البلدة،
فتظاهر عدد من الأطفال والفتية ضدها.
كما أصيب مدني بعيار
معدني بالساق عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوبي مدينة
جنين.

 

وفي تاريخ 25/6/2014، أصيب فتى في الثامنة
عشرة من عمره بعيار ناري في البطن، وذلك عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي
منطقة مثلث العقبة، جنوبي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل، وتظاهر عدد من
الفتية ضدها.

 

وفي قطاع غزة، نفّذت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، بواسطة طيرانها الحربي، خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير (18)
غارة جوية على أهداف مدنية، ومواقع تدريب تابعة لفصائل المقاومة.

 

 ففي
تاريخ 19/6/2014، نفذت الطائرات الحربية الإسرائيلية (5) غارات جوية استهدفت فيها
موقع تونس العسكري شرقي حي الزيتون، شرقي مدينة غزة، وموقع أبو جراد العسكري، جنوب
شرقي مدينة غزة، وموقع عماد أبو قادوس، الكائن غربي أبراج المقوسي، شمالي مدينة
غزة، موقع آخر إلى الشرق من أبراج مدينة الشيخ زايد، جنوب شرقي بلدة بيت لاهيا،
شمالي القطاع، وموقع تدريب شمالي النصيرات، في المحافظة الوسطى.  أسفرت تلك الغارات عن حدوث أضرار مادية في تلك
الموقع، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

وفي تاريخ 21/6/2014، نفذت الطائرات الحربية
الإسرائيلية (3) غارات، استهدفت الغارة الأولى أرضاً خالية في حي الصبرة بمدينة
غزة، ما تسبب بدمار وحريق كبير في بركس يستخدم كمصنع للشيبس، إلى جانب إلحاق أضرار
في عدد من المنازل المجاورة، وإصابة ثمانية من سكانها، من بينهم امرأتان وطفلان
بجروح، جراء تناثر شظايا الزجاج المتطاير. 
واستهدفت الغارتان على خان يونس أرضاً خالية وموقعاً للمقاومة دون وقوع
إصابات.

 

وفي تاريخ 22/6/2014، نفذت
طائرات الاحتلال الحربية (6 غارات) تجاه مواقع تدريب تابعة لسرايا القدس
(الجناح
العسكري لحركة الجهاد الإسلامي)،وكتائب القسام (الجناح
العسكري لحركة حماس).

 

وفي تاريخ 24/6/2014، نفذت الطائرات الحربية
الإسرائيلية (3) غارات جوية، الأولى ضد استراحة تابعة لموظفي بلدية الزوايدة،
أسفرت عن إلحاق أضرار جزئية بالاستراحة، وإصابة اثنين من عناصر الشرطة البحرية
برضوض، والثانية ضد أرض مزروعة بالحمضيات في منطقة القطباني، في بلدة بيت لاهيا،
شمالي القطاع، وأدت إلى اقتلاع حوالي 180 شجرة ليمون، وإصابة (5) مواطنين هم طفل
و4 سيدات جراء تطاير زجاج نوافذ عدد من المنازل المجاورة لعملية القصف. وفي نفس
اليوم، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مزرعة دواجن خالية، جنوب شرق مدينة خان
يونس، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح. 

 

وفي تاريخ 25/6/2014، قصفت الطائرات الحربية
الإسرائيلية أرضا مزروعة بالزيتون والحمضيات في مشروع عامر بجباليا، شمالي القطاع،
وأدى القصف إلى اقتلاع حوالي 300 شجرة زيتون، وإصابة سيدة برضوض وجروح في أنحاء
متفرقة من جسديهما، جراء تطاير زجاج نوافذ عدد من المنازل المجاورة لعملية القصف.

وعلى صعيد جرائم إطلاق النار والقصف البري،  ففي تاريخ 21/6/2014، فتحت قوات الاحتلال
المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرقي بلدة جباليا،
شمالي القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة بشكل كثيف، بالإضافة لإطلاق عدد من القناديل
الضوئية تجاه مناطق مفتوحة تقع في محيط المنطقة الحدودية.  وفي التاريخ نفسه، فتحت تلك القوات نيران
أسلحتها الرشاشة بشكل متقطع، تجاه مجموعة من الشبان تواجدوا على مقربة من الشريط
المذكور، في محاولة لإلقاء الحجارة تجاه جنود الاحتلال.  أدى ذلك لإصابة المواطن خالد ربيع محمد مصران،
19 عاماً، من سكان حي الشجاعية في مدينة غزة، برضوض في أنحاء متفرقة من جسده.  

 

 وفي إطار استهدافها لصيادي الأسماك
الفلسطينيين في عرض البحر،
ففي تاريخ 19/7/2014، فتحت الزوارق الحربية
الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر، قبالة منتجع الواحة السياحي "سابقاً"،
شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمالي القطاع، نيران رشاشاتها في محيط تواجد قوارب
الصيادين الفلسطينيين المتواجدة على بعد حوالي ميلين بحريين داخل المياه.  وخلال هذه العملية، اعتقلت تلك القوات اثنين من
الصيادين الفلسطينيين، وصادرت قاربهما. 
وتكرر إطلاق النار تجاه قوارب الصيد الفلسطينية في تلك المنطقة بتاريخ
24/6/2014.

 

 

 

أعمال التوغل والمداهمة

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ممارسة
أعمال التوغل والاقتحام، واعتقال المواطنين الفلسطينيين بشكل يومي في معظم محافظات
الضفة الغربية.  وخلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي، نفذت تلك القوات
(127) عملية
توغل على الأقل في معظم مدن وبلدات ومخيمات الضفة، اعتقلت خلالها
(215) مواطناً فلسطينياً على الأقل، من بينهم (10) أطفال.  أعتقل (21) مواطنا منهم، من بينهم (3) أطفال في
محافظة القدس.

 

ففي أعقاب إعلان
إسرائيل عن اختفاء ثلاثة من مستوطنيها في محافظة الخليل، جنوبي الضفة، منذ ساعات
مساء يوم الخميس الموافق 12/6/2014، شرعت تلك القوات في تنفيذ حملة اقتحامات واسعة
النطاق للتجمعات السكانية في الضفة الغربية، ومداهمات ليلية لمئات المنازل السكنية
بشكل وحشي، مستخدمة الكلاب البوليسية، والتنكيل بسكانها، وطردهم منها، أو احتجازهم
في غرفة واحدة من غرف المنزل، وتحويل عدد منها لثكنات عسكرية، وتعمد إحداث تخريب
في بنية تلك المنازل ومحتوياتها.  وإن
تركزت تلك الأعمال بشكل أساسي في محافظة الخليل، إلا أنها امتدت لتشمل كافة
التجمعات السكانية في الضفة.   ولم تسلم
الجمعيات الخيرية، والمراكز الصحية، والمدارس والجامعات، ومحلات الصرافة من أعمال
الاقتحام.  كما ووثق باحثو المركز خلال هذا
الأسبوع قيام قوات الاحتلال بمصادرة أموال، وممتلكات منقولة أخرى كالسيارات وأجهزة
الحاسوب من المنازل السكنية والجمعيات الخيرية والجامعات ومحلات الصرافة بادعاء
أنها تستخدم لدعم (الإرهاب)!.
 

 

فعلى
صعيد اقتحام الجمعيات الخيرية والمؤسسات الطبية والتعليمية التابعة لها،
ففي تاريخ 19/6/2014، داهمت قوات الاحتلال مقرات (7) جمعيات، وهي:
مستوصف
التضامن الطبي التابع للجنة زكاة نابلس،
جمعية بيت أولا الخيرية لرعاية الأيتام؛ الجمعية الخيرية
الإسلامية لرعاية الأيتام في بلدة بيت أمر؛ الجمعية الخيرية الإسلامية لرعاية
الأيتام في مدينة يطا؛ الجمعية الخيرية الإسلامية لرعاية الأيتام بلدة بني نعيم، لجنة الزكاة والصدقات في بلدة صور باهر، جنوب شرقي مدينة
القدس المحتلة،
وجمعية النماء للإبداعات
الاجتماعية، الكائن في مبنى مسجد حمزة الواقع في بلدة بيت صفافا، جنوب شرقي
المدينة.
 وفي تاريخ
20/6/2014، اقتحمت تلك القوات مقري الجمعية الخيرية الإسلامية في منطقة الحاووز
الثاني، في مدينة الخليل؛ مبنى الجمعية الخيرية الإسلامية في بلدة الشيوخ. وفي
تاريخ 21/6/2014، اقتحمت تلك القوات مقرات (8) جمعيات، وهي: جمعية الإغاثة الطبية الإسلامية في مدينة جنين؛ جمعية رعاية اليتيم التابعة للجنة زكاة محافظة بيت
لحم؛
ولجنة زكاة سعير الخيرية، الجمعية الخيرية الإسلامية في مدينة حلحول، مؤسسة الإغاثة الإسلامية عبر العالم في مدينة رام الله، ومركز
نون للأبحاث والدراسات القرآنية، ومقر مركز (بروجروس سنتر) وهو مركز للغة العبرية،
ومدرسة محمد بن راشد آل مكتوم الخاصة التابعة لجمعية الخنساء النسائية
في مدينة البيرة. وفي تاريخ 22/6/2014، اقتحمت تلك القوات مبنى الجمعية الخيرية
الإسلامية، في بلدة تفوح، ، غربي مدينة
الخليل.

 

وعلى صعيد اقتحام المؤسسات الإعلامية،
ففي تاريخ 21/6/2014، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مقر شركة (بال ميديا) في مجمع النعمان التجاري خلف (بلازا مول) في مدينة البيرة، وقام أفرادها بكسر مكاتب الموظفين، والعبث بمحتوياتها، ومصادرة 12
جهاز حاسوب (هاردسك)، و5 ذاكرات كاميرا،
 وملفات وأوراقا ووثائق تخص قسمي الإنتاج
والأخبار.

 

وعلى صعيد اقتحام محلات الصرافة، ففي تاريخ 21/6/2014، اقتحمت
قوات الاحتلال شركة الحواري للصرافة بالمركز التجاري في مدينة نابلس،
 وفي تاريخ 22/6/2014، اقتحمت
محلات عابدين للصرافة في شارع عين سارة في مدينة الخليل، وصادرت منهما أجهزة حاسوب
ومبالغ مالية، دون تحرير أوراق ضبط فيها.  

 

وعلى صعيد اقتحام الجامعات، ففي تاريخ 19/6/2014، اقتحمت
قوات الاحتلال جامعة بيرزت، شمالي مدينة رام الله. 
قام
أفرادها باحتجاز حرس الجامعة،
ودهموا مقرات الكتل الطلابية
وصادروا محتويات الكتلة الإسلامية (الذراع الطلابية لحركة حماس).
وفي تاريخ 21/6/2014، داهمت عدة آليات عسكرية
مبنى جامعة البوليتكنك في مدينة الخليل، واقتحم الجنود المبنى بعد تحطيم مدخله
الرئيس، وصادروا أربعة أجهزة حواسيب، وأقراصا مرنة بعد تفتيشهم الطابق الرابع من
البناية. كما وداهمت لليوم الثاني على التوالي مبنى الجامعة العربية الأمريكية
في بلدة الزبابدة، شرقي مدينة جنين، وذلك بعد قص القفل الخاص بالبوابة رقم
(3).  وقام جنود الاحتلال باحتجاز حرس
الجامعة، ودهم المبنى الخاص بعمادة شؤون الطلبة، وصادروا بعض الرايات والأوراق
الخاصة بالكتل الطلابية المختلفة وفي تاريخ 22/6/2014،
اقتحمت تلك القوات حرم جامعة القدس في بلدة أبو ديس، شرقي مدينة القدس الشرقية
المحتلة. دهم أفرادها مبنى كليتي الحقوق والدعوة، وعبثوا بمحتوياتهما بعد أن قاموا
بخلع أبوابها.  كما واقتحموا مقرات الكتل
الطلابية وصادروا جميع محتوياتها، إضافة الى خلع أبواب أكشاك التصوير التابعة
للكتل الطلابية والعبث بها، فضلاً عن اقتحام مسجد الطالبات في كلية العلوم والعبث
بمحتوياته.

 

* جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات
المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم 

 

 استمر المستوطنون
القاطنون في أراضي الضفة الغربية المحتلة خلافاً للقانون الإنساني الدولي في
اقتراف جرائمهم المنظمة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم. وعادة ما تتم تلك
الجرائم على مرأى ومسمع من قوات الاحتلال التي توفر حماية دائمة لهم، كما وإنها
تتجاهل التحقيق في الشكاوى التي يتقدم بها المدنيون الفلسطينيون ضد المعتدين من
المستوطنين.

 

ففي تاريخ 21/6/2014، أقدمت مجموعة من
المستوطنين القادمين من مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي المواطنين
المصادرة شرقي مدينة الخليل، على مهاجمة منزل عائلة المواطن فرج عبد الرازق
غيث،
الكائن في أطراف البلدة القديمة، في المنطقة الجنوبية من المدينة. اعتدى
المستوطنون على المواطن وعائلته بالأيدي، أثناء ذلك تدخل جيش الاحتلال واعتقل
المواطن المذكور، ونجليه احمد، 28 عاماً؛ وعمر 24 عاماً، وتم اقتيادهم إلى
مركز شرطة "جعبرة".

 

وفي تاريخ 22/6/2014، أقدم أربعة مستوطنين مسلحين من مستوطنة (نحلئيل) المقامة
على أراضي قرية بيتللو، شمال غربي مدينة رام الله، على إطلاق الأعيرة النارية على
تسعة عمال فلسطينيين أثناء عملهم في محجر، في منطقة نعلان، في الجهة الشمالية من
بلدة المزرعة القبلية، شمال غربي المدينة.

 

وفي تاريخ 23/6/2014، عطبت
مجموعة من المستوطنين إطارات 35 سيارة
، إضافة الى خط شعارات عنصرية على حافلة سياحية في حي بيت حنينا،
شمالي البلدة القديمة من القدس الشرقية المحتلة. 
وأفادت الشرطة الإسرائيلية أن السيارات تعود لتسع عائلات فلسطينية تسكن حي
بيت حنينا،

والعائلات المتضررة هي: ابو اسنينة، النتشة، نمر، سنقرط، الحرباوي، البيطار،
الغاوي، السلايمة، شويكي، والكاتب، علما ان معظم العائلات تمتلك أكثر من سيارة.

الحصار والقيود على حرية الحركة

 

واصلت سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي فرض
سياسة الحصار غير القانوني على الأرض الفلسطينية المحتلة، لتكرس واقعاً غير مسبوق
من الخنق الاقتصادي والاجتماعي للسكان الفلسطينيين المدنيين، لتحكم قيودها على
حرية حركة وتنقل الأفراد، ولتفرض إجراءات تقوض حرية التجارة، بما في ذلك الواردات
من الاحتياجات الأساسية والضرورية لحياة السكان وكذلك الصادرات من المنتجات
الزراعية والصناعية.  ففي قطاع غزة شددت السلطات المحتلة إجراءات حصارها
البري والبحري لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن
العالم الخارجي، ولأكثر من سبع سنوات متواصلة، ما خلف انتهاكاً صارخاً لحقوق سكانه
الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية لنحو 1,8
مليون نسمة من سكانه.  وكرست السلطات المحتلة معبر كرم أبو سالم(كيرم شالوم)
معبر وحيد لحركة الواردات والصادرات من وإلى القطاع، لتزيد من تحكمها في اقتصاد
القطاع الذي عاني لسنوات بسبب نقص الواردات اللازمة لحياة سكانه، ولتفرض حظراً شبه
تام على صادراته.       

 

ومن ناحية أخرى، تستمر قوات الاحتلال الحربي
الإسرائيلي في تعزيز خنق محافظات، مدن، مخيمات وقرى الضفة الغربية عبر تكثيف
الحواجز العسكرية حولها و/ أو بينها، ما خلق ما أصبح يعرف بالكانتونات الصغيرة
المعزولة عن بعضها البعض، والتي تعيق حركة وتنقل السكان المدنيين فيها. 
وتستمر معاناة السكان المدنيين الفلسطينيين خلال تنقلهم بين المدن، وبخاصة على طرفي
جدار الضم (الفاصل)، بسبب ما تمارسه القوات المحتلة من أعمال تنكيل ومعاملة غير
إنسانية وحاطة بكرامة الإنسان.  كما تستخدم تلك الحواجز كمائن لاعتقال
المدنيين الفلسطينيين، حيث تمارس قوات الاحتلال بشكل شبه يومي أعمال اعتقال على
تلك الحواجز، وعلى المعابر الحدودية مع الضفة الغربية.

 

 (لمزيد
من التفاصيل حول حالة الحصار على قطاع غزة وتشديد القيود على الضفة الغربية، انظر/
انظري التفاصيل في داخل التقرير.

 

وكانت الانتهاكات التي تم توثيقها
خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (19/6/2014- 25/6/2014) على النـحو
التالي:

 

* أولاً: أعمال القتل والقصف
وإطلاق النار والتوغل والمداهمة

الخميس 19/6/2014

* في حوالي الساعة 12:25 بعد منتصف الليل،
أطلقت طائرة حربية إسرائيلية صاروخين تجاه موقع تونس العسكري، التابع لعناصر
القسام (الجناح العسكري لحركة حماس)، والكائن شرقي حي الزيتون، شرقي مدينة
غزة.  ولم يسفر القصف عن وقوع إصابات في
الأرواح.  يشار إلى أن أحد الصاروخين لم
ينفجر، وتم انتشاله من المكان من قبل الشرطة الفلسطينية.

 

* وفي وقت متزامن، أطلقت طائرة حربية
إسرائيلية صاروخاً تجاه موقع أبو جراد العسكري، الكائن جنوب شرقي مدينة غزة، وهو
موقع تابع لعناصر القسام.  لم يسفر القصف
عن وقوع إصابات في الأرواح، إلا أن النيران اشتعلت بالمكان لوجود كمية من مخزون
الوقود في الموقع.

 

* وفي حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل،
أطلقت طائرة حربية إسرائيلية صاروخا تجاه موقع عماد أبو قادوس، الكائن غربي أبراج
المقوسي، شمالي مدينة غزة، وهو تابع لعناصر القسام.  ولم يسفر القصف عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

* وفي وقت متزامن، أطلقت الطائرات المروحية
الإسرائيلية صاروخين تجاه موقع للمقاومة الفلسطينية تابع لكتائب القسام، الكائن
إلى الشرق من أبراج مدينة الشيخ زايد، جنوب شرقي بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع
غزة.  أدى القصف لتدمير غرفة تقع في
الناحية الشرقية من الموقع مقامة على مساحة 50م2 بشكل كامل، وتدمير شاحنة كانت في
داخله.  وأسفرت عملية القصف عن إصابة
المواطن سامي وليد حماد كشكو، 45 عاماً، من سكان أبراج مدينة الشيخ زايد، برضوض في
جسده خلال تصادف مروره في المكان مع عملية القصف، وقد تلقي العلاج داخل مستشفى
الشهيد كمال عدوان.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، جامعة بيرزت، شمالي مدينة رام الله. 
قام
جنود الاحتلال باحتجاز حرس الجامعة،
ودهم أفرادها مقرات الكتل
الطلابية (الذراع الطلابية للفصائل الفلسطينية) وصادروا محتويات الكتلة الإسلامية
(الذراع الطلابية لحركة حماس). 
حاول جنود الاحتلال اعتقال عدد من الطلبة المعتصمين
داخل الجامعة ضد الاعتقال السياسي الذي تنفذه الأجهزة الأمنية الفلسطينية بحجة مشاركتهم
في مسيرات داعمة لإضراب الأسرى عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

 

* وفي حوالي الساعة 12:45 فجراً، قصفت
الطائرات الحربية الإسرائيلية موقع تدريب تابعا للمقاومة الفلسطينية شمالي
النصيرات، في المحافظة الوسطى من قطاع غزة. 
أسفر القصف عن حدوث أضرار مادية في الموقع، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في
الأرواح.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، ترافقها ناقلات جند
مدرعة، عدة أحياء سكنية وسط مدينة الخليل
دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياتها، بعد احتجاز بعض العائلات في العراء لساعات طويلة.  اعتقل جنود الاحتلال (13) مواطناً، واقتادوهم
إلى جهة غير معلومة، وهم: مصطفى كامل خليل شاور، 58 عاماً؛ رائد حميدان خليل
الشرباتي، 45 عاماً؛ قيدار محمد رمضان غيث، 34 عاماً؛ محمد أيوب محمد سدر، 34
عاماً؛ وجيه حسين عبد العزيز أبو حديد، 26 عاماً؛ علي عبد الغفار محمد دوفش، 30
عاماً؛ احمد محمد يسري العويوي، 29 عاماً؛ جهاد عيسى عبد الرزاق شبانة، 49 عاماً؛
بهاء إسحاق خليل ازغير، 29 عاماً؛ تامر وليد حنفي أبو شامة، 29 عاماً؛ طالب أكرم
شحادة أبو سنينة، 39 عاماً؛ رسمي علي دوفش، 40 عاماً؛ وعماد يوسف شعبان القصراوي،
37 عاماً.

 

وأثناء ذلك دهم جنود الاحتلال سوبر ماركت تعود
ملكيته للمواطن خليل لافي المدهون، ومصنعا للمواد البلاستيكية، ومصنعاً للمحارم
الورقية؛ والمركز الفرنسي لصيانة السيارات؛ ومحلات شركة سبيتاني للأجهزة
الكهربائية؛ ومحلات تجارية للمواطن جمال العويوي، وصادروا منها أجهزة التسجيل
الخاصة بكاميرات المراقبة.  وفي منطقة واد
الهرية، دهم جنود الاحتلال أربعة منازل سكنية تعود لكل من: جويد صلاح التميمي؛
علاء صلاح التميمي؛ عدنان الحداد؛ وصلاح سعيد التميمي، وصادروا أجهزة التسجيل
الخاصة بكاميرات المراقبة المثبتة على منازلهم. 
وفي منطقة عيصى، اقتحم جنود الاحتلال منزلي عائلتي المواطنين: نافذ كامل
الشيوخي؛ وموسى كامل الشيوخي، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما، وحطموا بعض
قطع الأثاث، وصادروا حواسيب شخصية منهما. 
كما اقتحم عدد من جنود الاحتلال عمارة الغندور ومجمع الستي سنتر وسط
المدينة، وحولوا سطحيهما إلى ثكنات عسكرية لعدة ساعات.  وفي حوالي الساعة 6:00 صباحا، انسحبت تلك قوات
الاحتلال من وسط المدينة، وأعادت تمركزها على مداخلها الشمالية.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات العسكرية، بلدة بيت كاحل، شمال غربي مدينة
الخليل، بالتزامن مع اقتحام أعداد كبيرة من قوات الاحتلال الراجلة للبلدة، قادمة
من الأودية الرابطة بينها وبين مدينة حلحول. 
دهم عدد كبير منهم منزل عائلة المواطن محمد يوسف العصافرة، وأجروا أعمال
تفتيش وعبث بمحتوياته، بعد احتجاز أفراد العائلة في غرفة واحدة، فيما اعتلى عدد
منهم سطح المنزل، وحولوه إلى ثكنة عسكرية. 
وفي تلك الأثناء كان جنود الاحتلال يقتحمون عدة منازل أخرى، ويجرون فيها
أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وفي حوالي
الساعة 9:00 صباحاً، انسحبت تلك القوات من البلدة، وانتشرت في محيطها في الوقت
الذي بقي جنود الاحتلال في منزل المواطن محمد عصافرة حتى ساعات الظهيرة، ولم يبلغ
عن أي عملية اعتقال في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

 

*
وفي نفس التوقيت،
توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية، في مدينة نابلس.  سيرت تلك القوات
آلياتها في أحياء المدينة، واقتحم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا
أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  كما اقتحمت
قوات الاحتلال مستوصف التضامن الطبي التابع للجنة زكاة نابلس في شارع رفيديا (أسفل
مسجد الروضة)، والذي كان خالياً من الموظفين والمرضى، وحطّمت أبواب ونوافذ
المستوصف، وعبثت بملفات المرضى قبل أن تقوم بمغادرته.  وقبل انسحابها في حوالي الساعة 6:30 صباحاً،
اعتقلت قوات الاحتلال المواطنين: علاء فؤاد حسونة، 37 عاماً، وأمين الجميل، 19
عاماً،
واقتادتهما معها.  

 

* وفي
وقت متزامن، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، في مخيم
عين بيت الماء للاجئين، شمال غربي مدينة نابلس. 
دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياتها.   وفي وقت لاحق، انسحبت قوات
الاحتلال دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت
قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، وناقلة جند مدرعة،
مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل.  تمركزت
تلك القوات في محيط الجمعية الخيرية الإسلامية لرعاية الأيتام، ودهم عدد من الجنود
المبنى بعد تحطيم الباب الرئيس، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، صادر الجنود
الحواسيب الخاصة بالمبنى الإداري، وملفات وأوراقا خاصة.  وقبل مغادرتهم المكان، تم إغلاق الباب الرئيس
بواسطة لحام الأكسجين، ووضعوا عليه قرارا عسكريا يفيد بإغلاقه حتى تاريخ
31/12/2014 لدواعٍ أمنية.

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية،
قرية عارورة، شمال غربي مدينة رام الله.  سيّرت تلك القوات آلياتها في شوارع
القرية، وقامت بأعمال الدورية فيها، ثمّ تمركزت في وسط القرية.  انتشر
أفرادها في الأراضي الزراعية والمنازل السكنية، دهم أفرادها العديد من 
المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، وأجبروا سكانها على الخروج
منه، واحتجزوهم في ساحة المسجد في العراء مصطحبين معهم
 الكلاب البوليسية.  أثار ذلك حالة من الخوف والرعب في صفوف الأطفال والنساء،
وتعمدوا على تحطيم وكسر أبوابه، وشرعوا بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز تجاه
منازل المواطنين بشكل عشوائي، ما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق
جراء استنشاقهم الغاز.  وفي وقت لاحق، انسحبت قوات الاحتلال، وأعادت تمركزها
على مداخل القرية.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت
قوات الاحتلال الإسرائيلي, معززة بعدة آليات عسكرية وقوة راجلة، بلدة سلواد، شمال
شرقي مدينة رام الله.  انتشر أفرادها بين
المنازل السكنية والأراضي الزراعية، وداهموا 
العديد من المنازل السكنية، مصطحبين معهم
 الكلاب
البوليسية
، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، وأجبروا سكانها على
الخروج منها، واحتجزوهم في العراء.  وقبل
انسحابها من القرية في حوالي الساعة 5:00 صباحاً، اعتقل جنود الاحتلال أربعة
مواطنين، وتم نقلهم إلى جهة غير معلومة.  والمعتقلون هم: عاهد محمد سميرات
القيسي، 39 عاماً؛ محمد عبد المجيد حماد، 28 عاماً؛ معاذ صالح جمعة حامد، 24
عاماً؛ وقاسم رياض طلب حامد، 29 عاماً.

 

* وفي
حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية، بلدة يتما، جنوبي مدينة نابلس. 
دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياتها.  قبل انسحابها في وقت لاحق،
اعتقلت تلك القوات المواطن أحمد مؤنس صنوبر، 33 عاماً، واقتادته معها.

* وفي
نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة
اودلا، جنوب شرقي مدينة نابلس.  دهم
أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها في وقت لاحق اعتقلت تلك القوات
المواطن صلاح محمد عبد الرحيم، 28 عاماً، واقتادته معها.

 

* وفي
وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلاطة
البلد، ومخيمي بلاطة وعسكر للاجئين، شرقي، وشمال شرقي مدينة نابلس.  دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية فيها،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. 
وأثناء ذلك اعتدى جنديان بالضرب على الصحفية سماح محمود إبراهيم سماحنة،
28 عاماً،
وتعمل مراسلة لراديو أجيال في نابلس، وقام أحدهما بضربها بكعب
بندقيته على صدرها وطرحها أرضاً.  جرى ذلك
بينما كانت سماحنة تغطي الأحداث والمواجهات الدائرة في محيط مقام النبي يوسف في
بلاطة البلد.  انصاعت سماحنة، تحت تهديد
السلاح، لأوامر الجنود وغادرت المكان متوجهة الى مكان سكناها في مخيم عسكر
القديم.  وعندما وصلت بالقرب من منزلها وسط
المخيم لاحظت دماراً قد حل في منزل جيرانها من عائلة وراد، بعد أن قام الجنود
باقتحامه وتدمير محتوياته فدخلت لتصوير ما جرى بعد انسحاب الجنود منه.   وبعد الانتهاء من عملية التصوير، وخروجها من
المنزل المذكور في حوالي الساعة 4:30 فجراً، ألقى أحد الجنود قنبلة صوتية من مسافة
30 متراً باتجاهها، فانفجرت القنبلة وأصابتها شظاياها إصابة مباشرة في العين
اليمنى والوجه، ما أسفر ذلك عن انتفاخ وألم شديد في العين المذكورة.  نقلت سماحنة إلى مستشفى رفيديا الجراحي لتلقي
العلاج، ووصفت المصادر الطبية جراحها بالمتوسطة.

 

* وفي
وقت متزامن،
اقتحمت
قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات العسكرية، بلدة بيت أولا،
غربي مدينة الخليل.  تمركزت تلك القوات
بالقرب من جمعية بيت أولا الخيرية لرعاية الأيتام، واقتحم العديد من أفرادها
المبنى، وشرعوا بأعمال تفتش وعبث بمحتوياتها. 
وقبل مغادرتهم صادروا جميع محتوياتها من أجهزة حواسيب وملفات وأوراق خاصة
بالجمعية، ثم أقدموا على إغلاق الباب الرئيس ولحامه بواسطة الأكسجين، ووضعوا عليه
قرارا عسكريا يفيد بإغلاق الجمعية حتى تاريخ 31/12/2014، لدواعٍ أمنية. كما اقتحم
الجنود منزلي عائلتي المواطنين: محمد فلاح العملة؛ وعزيز فلاح العملة،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما قبل اعتقالهما، واقتيادهما إلى جهة غير
معلومة.

 

* وفي
حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية، بلدة برقة، شمال غربي مدينة نابلس. 
دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياتها.  وفي وقت لاحق، انسحبت قوات
الاحتلال دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

 

* وفي
نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة
عصيرة الشمالية، شمالي مدينة نابلس.  دهم
أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وفي وقت لاحق، انسحبت قوات الاحتلال دون أن
يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعشر آليات عسكرية، ترافقها ناقلة جند مدرعة، بلدة صوريف، شمال
غربي مدينة الخليل.  دهم أفرادها عدداً من
المنازل السكنية، وشرعوا بأعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات
المواطنين  بدر محمود غنيمات؛ ومجد محمد
أبو فارة
، واقتادوهما إلى جهة مجهولة.

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت
قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، وناقلة جند مدرعة، بلدة
بني نعيم، شرقي مدينة الخليل. تمركزت تلك القوات في محيط الجمعية الخيرية
الإسلامية لرعاية الأيتام، دهم عدد من أفرادها المبنى بعد تحطيم الباب الرئيس،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم في وقت لاحق، صادر الجنود
الحواسيب الخاصة بالمبنى الإداري، وملفات وأوراقاً خاصة.  وقبل مغادرتهم المكان، تم إغلاق الباب الرئيس
بواسطة لحام الأوكسجين، ووضعوا عليه قرارا عسكريا يفيد بإغلاقه حتى تاريخ
31/12/2014 لدواعٍ أمنية.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، وفرق مشاة، مخيم جنين للاجئين،
المحاذي لمدينة جنين من جهتها الغربية. 
دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد زياد أحمد خرج، 20
عاماً،
وقاموا باعتقاله بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته. كما دهم جنود
الاحتلال منزل القيادي في حركة الجهاد الاسلامي بسام راغب عبد السعدي، 53 عاماً،
في شارع برقين، شمالي المخيم، إلا أنهم لم يجدوا أحداً في المنزل كون المذكور
مطلوبا لقوات الاحتلال وزوجته معتقله لديها، وأبناؤه مطلوبون للاحتلال ولقوى الأمن
الفلسطينية. وبعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته، قامت قوات الاحتلال بالانتقال
الى منزل شقيقه قاسم، 55 عاماً، وأجرى أفرادها أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته
أيضاً.  وفي أعقاب ذلك دهمت قوات الاحتلال
منزل عائلة المواطن جمال فارس محمد مرعب، 48 عاماً، وقامت بأعمال تفتيش وعبث
مماثلة.  وفي هذه الأثناء تجمهر عدد من
الأطفال والشبان الفلسطينيين، ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة والعبوات الزجاجية
الحارقة، والعبوات الناسفة محلية الصنع (الاكواع)، كما اندلعت اشتباكات مسلحة ما
بين أفراد المقاومة، وجنود جيش الاحتلال، الذين تحصنوا داخل آلياتهم المصفحة،
وأطلقوا القنابل الصوتية وقنابل الغاز، والأعيرة النارية بشكل عشوائي.  أسفر ذلك عن إصابة أربعة مدنيين فلسطينيين،
من بينهم طفل، بجراح.
 أصيب الأول (18
عاماً)، بعيار ناري في الظهر؛ وأصيب الثاني (22 عاماً)، بشظايا أعيرة نارية في
الظهر؛ وأصيب الثالث (16 عاماً)، بعيار ناري بالقدم؛ فيما أصيب الرابع (24 عاماً)،
بعيار ناري باليد. وفي وقتٍ لاحق انسحبت قوات الاحتلال من المخيم مقتادةً المعتقل المذكور
إلى جهة غير معلومة.

 

(أسماء المصابين محفوظة لدى المركز).

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، منطقة واد القمرة، شرقي مدينة دورا، جنوب
غربي محافظة الخليل. دهم عدد من أفرادها منزل عائلة المواطن بسام حمد الزير، 55
عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل
جنود الاحتلال نجله حمد، 25 عاماً، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية بيت عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب
غربي محافظة الخليل. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش
وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابهم في وقت
لاحق، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: هائل محمد السويطي؛ وصبحي محمود مسالمة، وتم
نقلهما إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، وثلاث ناقلات جند مدرعة، بلدة بيت أمر،
شمالي مدينة الخليل.  تمركزت تلك القوات
وسط البلدة، ودهم عدد من أفرادها مبنى الجمعية الخيرية الإسلامية لرعاية الأيتام،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  قام
جنود الاحتلال بمصادرة محتويات المبنى الإداري في الجمعية من حواسيب وملفات
وطابعات وأوراق خاصة بالجمعية.  وفي تلك
الأثناء كانت قوة أخرى من جيش الاحتلال تداهم منزلي عائلتي المواطنين: جميل محمود
محمد علقم، 70 عاماً؛ وإبراهيم محمد خليل عوض، 24 عاماً، وتجري أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياتهما، مصطحبة معها الكلاب البوليسية. 
وفي وقت لاحق، انسحبت قوات الاحتلال، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف
المدنيين الفلسطينيين.

* وفي حوالي الساعة 3:30
فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة
بيتونيا، غربي مدينة رام الله.  سيّرت تلك القوات آلياتها في شوارع البلدة،
واقتحم العديد من أفرادها
 منزل الأسير المحرر في صفقة التبادل الأخيرة، مصطفى كامل
بدارنة؛
 49 عاماً.  وقبل انسحابها،
سلّمت قوات الاحتلال الأسير المذكورة ونجله أحمد، 20 عاماً، إخطاراً لمراجعة
المخابرات الإسرائيلية في مركز التحقيق في سجن "عوفر" جنوب غربي مدينة
رام الله
.

* وفي حوالي الساعة 9:30 صباحاً، فتحت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة منتجع
الواحة السياحي "سابقاً"، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة،
نيران رشاشاتها بشكل متقطع في محيط تواجد قوارب الصيادين الفلسطينيين المتواجدة
على بعد حوالي ميلين بحريين داخل المياه. 
حاصر زورق منها قارب صيد "حسكة ماتور" كان على متنه الصياد رامز
سهيل سعيد سعد الله، 27 عاماً،
وابن عمه الصياد إيهاب صبحي سعيد سعد الله،
21 عاماً،
وكلاهما من سكان حي الشيخ رضوان في مدينة غزة، وقد تم اعتقالهما
واقتيادهما إلى جهة مجهولة.  كما صادرت
قوات الاحتلال القارب.

* وفي حوالي الساعة 11:00 ليلاً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم الدهيشة للاجئين، جنوبي مدينة
بيت لحم.  شرع أفرادها باقتحام العشرات من المنازل السكنية، وأجروا أعمال
تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها في
ساعات صباح اليوم التالي، اعتقلت تلك القوات (
34)
مواطنا من المخيم، من بينهم (3)
أطفال وعدد من
الأشقاء، و
مفتي
بيت لحم،
واقتادتهم معها.   يشار أن جنود الاحتلال
ضربوا  احد المعتقلين من عائلة الجعيدي على
رأسه أثناء اعتراضه على قيام جنود الاحتلال بضرب والده، واقتادوه معهم وهو فاقد
الوعي.

 

ملاحظة: "المركز لديه أسماء
المعتقلين".

الجمعة 20/6/2014

* في حوالي الساعة 12:30 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة جنين. سيَّرت تلك القوات
آلياتها في شوارع المدينة، فتجمهر عدد من الفتية ورشقوا الحجارة باتجاه الآليات
المقتحمة.  رد جنود الاحتلال المتحصنون
داخل الآليات بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز والأعيرة النارية تجاه راشقي
الحجارة، ما أسفر عن إصابة طفل بعيار ناري بالكتف (الاسم محفوظ لدى
المركز).  وبعدئذ سيَّرت قوات الاحتلال
آلياتها،  شمالاً، واقتحمت حي الجابريات
فيما دهم العديد من أفرادها منزل النائب في المجلس التشريعي عن كتلة الاصلاح
والتغير خالد سليمان فايز أبو حسن، 46 عاماً، وقاموا بإجراء أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياته، ومصادرة جهازي حاسوب محمول، ومجموعة من الأوراق الخاصة، بالإضافة إلى
هاتفين نقالين.  وفي تلك الأثناء بينما
كانت قوة أخرى تابعة لجيش الاحتلال، تدهم منزل النائب خالد عبد عبد الله يحيى، 55
عاماً وتقوم بالأعمال نفسها في منزله.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة عرابة، جنوب غربي مدينة جنين.  دهم العديد من أفرادها منزل النائب في المجلس
التشريعي عن كتلة الاصلاح والتغيير إبراهيم محمد صالح دحبور، 46 عاماً، وقاموا
بإجراء أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل
انسحابهم في وقت لاحق، قاموا بمصادرة جهاز حاسوب، وبعض الأوراق الثبوتية. 

 

* وفي استخدام مفرط للقوة، قتلت قوات الاحتلال
الإسرائيلي طفلاً فلسطينياً ف
ي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل.
واستناداً لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 1:00 فجر اليوم المذكور، اقتحمت قوات
كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، ترافقها
عدة ناقلات جند مدرعة، مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل.  تمركزت تلك القوات في عدة أحياء منها، فيما أغلقت
عدة آليات مداخل المدينة المؤدية إلى قراها الغربية والجنوبية، والمداخل الرابطة
بين المدينة والشارع الالتفافي رقم (60). 
انتشر أفرادها بين المنازل السكنية، وفي الأودية، وأجروا أعمال تمشيط
وتفتيش واسعة.  تجمهرت مجموعات من الأطفال
والفتية في عدة محاور من أطراف المدينة، ورشقت الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه تلك
القوات.  وفي حوالي الساعة 4:50 فجراً،
كانت قوة راجلة من جيش الاحتلال، تقدر بحوالي 300 جندي، تتواجد بين المنازل
السكنية في حي حنينية، في المنطقة الجنوبية من المدينة، وأثناء محاولتها المرور
عبر الشارع الرئيس للتوجه إلى المنطقة المطلة على حي المأجور القريب من معسكر جيش
الاحتلال المقام هناك "ادورايم" والمعروف باسم (معسكر المجنونة)، رشق
عدد من الأطفال والفتية الجنود بالحجارة. 
رد الجنود بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز، والأعيرة المعدنية المغلفة
بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم أثناء مسيرهم دون توقف.  استمر هذا الوضع حوالي عشر دقائق، حتى بدأ آخر
الجنود بالظهور، فشرع بإطلاق الأعيرة النارية بشكل عشوائي تجاه المتظاهرين.  أسفر ذلك عن إصابة الطفل محمد جهاد محمد
دودين، 14 عاماً،
بعيار ناري في الجهة اليمنى من الصدر، نفذ من الخلف، وتم
نقله بواسطة سيارة خاصة إلى مركز جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في المدينة، إلا
أنّه لفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله إلى هناك. 
وقبل انسحاب تلك القوات من المدينة في حوالي الساعة 6:00 صباحاً، كان جنود
الاحتلال اعتقلوا كلاً من: كرم محمود عمرو؛ أيوب حسين العوادوة؛ يوسف إبراهيم
الصرصور؛ حذيفة محمد العواودة، جاد الله عبد الله الرجوب، وعيد موسى ابريوش،
بعد
تفتيش منازلهم، وتم اقتيادهم إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية وقوة راجلة مكونة من حوالي (150) جندياً،
مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين، شمالي مدينة القدس المحتلة.  تمركزت تلك
القوات في شوارع وأزقة المخيم، ودهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، بهدف
اعتقال أحد المواطنين.  تجمهر عشرات
والأطفال والشبان، ورشقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال.  وعلى الفور شرع
أفرادها بإطلاق الأعيرة النارية، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية تجاه راشقي
الحجارة الذين حاصروا الجنود في الأزقة.  استدعى جنود الاحتلال قوات إضافية
لمساندتهم، فحضرت مجموعة أخرى من الجنود، وتقدم أفرادها من جميع مداخل المخيم،
وشرعوا بإطلاق الأعيرة النارية بكثافة تجاه راشقي الحجارة بعد اعتلاء أسطح العديد
من المنازل السكنية

 

أسفر ذلك عن إصابة ثلاثة مواطنين بجراح، وتم
نقلهم إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله لتلقي العلاج، ووصفت جراح اثنين
منهم بالخطيرة، وجرى تحويل أحدهما إلى مستشفى هداسا في مدينة القدس المحتلة.  أصيب الأول، وهو المواطن مصطفى حسني أصلان،
22 عاماً؛
بعيار ناري في الجهة اليسرى من الرأس، وأجريت له عملية جراحية في
المجمع المذكور، ونظرا لخطورة إصابته من تحويله إلى مستشفى هداسا عين كارم في
مدينة القدس المحتلة؛ وأصيب الثاني (19 عاماً) بعيار ناري في الفخذ الأيسر واستقر بالحوض،
ووصفت جراحة بالخطيرة؛ وأصيب الثالث (20 عاماً)
بعيار معدني في الرأس.  وفي ساعات ظهيرة
يوم الأربعاء الموافق 25/6/2014، أعلنت المصادر الطبية في مستشفى هداسا عن وفاة
المواطن أصلان متأثراً بجراحه. 

 

(المركز يحتفظ باسمي المصابيْن الآخرين)

 

* وفي
نفس التوقيت،
اقتحمت
قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية, مدينة قلقيلية.  دهم العديد من أفرادها منزل النائب في المجلس
التشريعي عماد محمود نوفل, وقاموا بتفتيشه والعبث بمحتوياته, وصادروا منه جهاز
حاسوب وهاتفا محمولا, و(كاميرا) منه.  كما
دهمت تلك القوات منزل عائلة المواطن أكرم عبد العزيز منصور, وهو أسير محرر أمضى 31
عاماً في الأسر, وقامت بتفتيش المنزل والعبث بكافة محتوياته.  وفي حوالي الساعة 2:40 فجراً، انسحبت قوات
الاحتلال دون الابلاغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين.

 

*وفي نفس
التوقيت،
اقتحمت
قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، ترافقها شاحنتان
وثلاث آليات جند مدرعة، مدينة الخليل. تمركزت عدة آليات عسكرية في محيط مبنى
الجمعية الخيرية الإسلامية، في منطقة الحاووز الثاني، ودهم جنود الاحتلال المبنى
الإداري الخاص بالجمعية، وشرعوا بأعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وبعد ساعتين من التفتيش أقدم جنود الاحتلال على
مصادرة أجهزة الحواسيب الخاصة بالجمعية وكذلك الملفات والأوراق ثم أقدموا على
إغلاق الباب الرئيس ولحامه بواسطة الأكسجين، ووضعوا عليه قرارا عسكريا يقضي بإغلاق
المبنى حتى تاريخ 31/12/2014، لدواعٍ أمنية. 
وفي تلك الأثناء كانت قوات الاحتلال تقتحم عدة أحياء سكنية في المدينة
اعتقلت خلالها (12) مواطناً بعد تفتيش منازلهم. واقتحم جنود الاحتلال المبنى الخاص
بمقر نادي شباب الخليل الرياضي في منطقة باب الزاوية، وحطموا محتوياته.

 

ملاحظة: "يوجد لدى
المركز أسماء المعتقلين"

 

وأفاد المواطن حاتم البكري، رئيس الجمعية
الخيرية، لباحث المركز.

 

}}
في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اتصل بي الحارس وابلغني أن الجنود اقتحموا المبنى
الإداري، وقاموا بتفتيشه ومن ثم مصادرة الملفات والأوراق الخاصة والملفات والعديد
من الأغراض، وقد تم مصادرتها بواسطة شاحنة. توجهت إلى المنطقة بعد حوالي ساعتين،
فوجدت أن جنود الاحتلال قاموا بلحام المبنى بالأكسجين، ووضعوا عليه قراراً
عسكرياً، يشمل إغلاقه حتى تاريخ 31/12/2014 لدواع أمنية. جيش الاحتلال بهذه
الخطوة، يضع الجمعية أمام ظروف صعبة، حيث أن الجمعة مسئولة عن ثلاث جمعيات أخرى في
المدينة، وتقدم خدماتها لحوالي 3200 طفل يتيم من دواء وملبس ومأكل وجميع
الاحتياجات، وكذلك تشمل مدارسها حوالي 2700 طالب وطالبة، حيث تم تجهيز المبنى من
أجل تقديم الخدمات بشكل كامل لهؤلاء. ويضم المبنى الشؤون الإدارية والمالية والدائر
القانونية، ودائرة الأيتام، ومركز خدمات الخير
{{.

 

* وفي حوالي الساعة 1:15 فجراً، اقتحمت
قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بأربع عشرة آلية عسكرية, وقوات راجلة ووحدات
خاصة, مدينة سلفيت من مداخلها الأربعة. 
دهم أفرادها أربعة منازل سكنية، وأجروا أعمال تفتيش فيها، وقلبوا محتوياتها
رأساً على عقب.  تعود تلك المنازل لكل من:
وزير المالية الأسبق في الحكومة المقالة والنائب في المجلس التشريعي، عمر محمود
مطر عبد الرازق؛ ومدير مكتبه المواطن عز الدين محمد عصفور زبيدية (فتاش)؛  معتصم رشيد قبلاوي؛ ومحمد حسن حرّيم.  وقبل انسحابها من المنازل المذكورة, اعتقلت تلك
القوات المواطنين: عز الدين محمد فتاش، 54 عاماً؛ ومحمد حسن حرّيم, 27 عاماً,
واقتادتهما إلى جهة مجهولة، وصادرت جهاز حاسوب (لاب توب) وهاتفا محمولا, وأراقا
خاصة تعود للنائب عبد الرازق.  وأثناء
عملية اقتحام قوات الاحتلال للمدينة، تجمهر عشرات الفتية والشبان ورشقوا آلياتها
بالحجارة، وعلى الفور، ردّ أفرادها بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز,
والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم

 

أسفر ذلك عن إصابة مواطن في العشرين من
عمره عيار معدني استقرّ في قدمه اليسرى.
 نقل المصاب إلى مستشفى الشهيد ياسر عرفات في
مدينة سلفيت لتلقي العلاج، وأجريت له عملية جراحية لاستخراج العيار المعدني من
قدمه.  وأفاد المصاب لباحثة المركز أن جنود
الاحتلال أطلقوا العيار تجاهه من مسافة 15 متراً فقط.

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت
قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، قرية بيت
عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل.  دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وشرعوا
بأعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال
المواطنين: فوزي إسماعيل السويطي؛ وجهاد إسماعيل السويطي، بعد تفتيش
منزليهما، وتم اقتيادهما إلى جهة غير معلومة.

* وفي
حوالي الساعة 1:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية، بلدة بيت فوريك، شرقي مدينة نابلس. 
دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياتها. قامت تلك القوات باعتقال 21 مواطناً واقتادتهم إلى مدارس البلدة،
وأخضعتهم للتحقيق الميداني لأكثر من أربع ساعات. 
وقبل انسحابها في وقت لاحق أفرجت قوات عن غالبيتهم، وأبقت على اعتقال ثلاثة
منهم واقتادتهم إلى جهة غير معلومة:  والمعتقلون هم: معروف عارف محمود حنني، 32
عاماً؛ وعماد وديع خطاطبة، 26 عاماً، وحمزة علي حمزة خطاطبة، 22 عاماً.

 

 

* وفي
نفس التوقيت، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، في مخيم
عسكر القديم، شمال شرقي مدينة نابلس.  دهم
أفرادها العديد من المنازل السكنية وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها في وقت لاحق اعتقلت تلك القوات
المواطن محمد عبد الرحمن عليان، 25 عاماً، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

* وفي
نفس التوقيت
،
اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية، ترافقها شاحنة عسكرية، بلدة الشيوخ، شمالي مدينة الخليل. تمركزت تلك
الآليات في محيط مبنى الجمعية الخيرية الإسلامية، واقتحم العديد من أفرادها المبنى
الإداري الخاص بالجمعية، وشرعوا بأعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وبعد ساعتين من التفتيش أقدم جنود الاحتلال على
مصادرة أجهزة الحواسيب الخاصة بالجمعية وكذلك الملفات والأوراق، ثم أقدموا على
إغلاق الباب الرئيس ولحامه بواسطة الأكسجين، ووضعوا عليه قرارا عسكريا يقضي بإغلاق
المبنى حتى تاريخ 31/12/2014، لدواعٍ أمنية.

* وفي
حوالي الساعة 2:10 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي, معززة بعدة آليات
عسكرية وقوة راجلة، بلدة بيت لقيا، جنوب غربي، مدينة رام الله. داهم العديد
من المنازل السكنية، مصطحبين معهم
 الكلاب البوليسية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، وأجبروا سكانها على
الخروج منها، واحتجزوهم في العراء.  وقبل
انسحابها من البلدة في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اعتقل جنود الاحتلال أثنين من
المواطنين، ونقلهما إلى جهة غير معلومة.  والمعتقلان هما: مأمون ربحي بكر
دار عاصي، 30 عاماً؛ وهاني سعيد عيسى عاصي، 42 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية, وقوات راجلة, مدينة سلفيت.  سيرت تلك القوات آلياتها, في شوارع المدينة,
وقامت بأعمال الدورية فيها.  تجمهر عدة
شبان ورشقوا الحجارة تجاهها، فطارد أفرادها المتظاهرين واعتدوا على المواطن سامي
فوزي مروّح رمّال,22 عاماً,
بالضرب المبرح, ما أدى الى إصابته برضوض وجروح
متفرقة في جسده.  اقتادت تلك القوات
المواطن المذكور إلى معسكر (ياكير) شمالي بلدة ديراستيا, وبعد ساعات نُقِل إلى
مستشفى الشهيد ياسر عرفات في مدينة سلفيت.

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، وفرق مشاة، مدينة طولكرم. سيًّرت
تلك القوات آلياتها في شوارع المدينة. 
حاصرت تلك القوات بناية سكنية في الحي الجنوبي من المدينة، وشرع أفرادها
بطرق أبواب منازل المواطنين القاطنين في تلك البناية، وتفتيشها والعبث بمحتوياتها،
واستجواب ساكنيها. وقبل انسحابهم من البناية، اعتقل جنود الاحتلال المواطن نافذ ذيب قاسم أبو عبيد، 41 عاماً.
 وبعدئذٍ دهم جنود الاحتلال منزل عائلة المواطن
مؤيد سعادة صالح جلاد، 42 عاماً، وهو
أسير محرر ضمن صفقة التبادل مع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وقاموا باعتقاله.

 

* وفي وقتٍ متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آلية عسكرية، مخيم نور شمس للاجئين الفلسطينيين، شرقي
مدينة طولكرم، وتمركزت في حارة النصر، غربي المخيم.  دهم العديد من أفرادها منزل النائب في المجلس
التشريعي عن حركة حماس، فتحي محمد علي قرعاوي، 56 عاماً، وقاموا بتفتيشه واستجواب
ساكنيه. وقبل انسحابهم من المنزل، صادر جنود الاحتلال جهاز حاسوب وعدداً من أجهزة
الهاتف المحمول، بالإضافة لبعض المستندات والأوراق الشخصية.

 

* وفي وقتٍ متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية صيدا، شمال شرقي مدينة طولكرم.   دهم العديد من أفرادها منزل النائب في المجلس
التشريعي الفلسطيني عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رياض محمود سعيد رداد، 54
عاماً، وقاموا بتفتيش المنزل والعبث بمحتوياته، واستجواب المذكور ميدانياً.  وقبل انسحابها في وقتٍ لاحق، صادر جنود
الاحتلال بعض المستندات والأوراق الشخصية من المنزل.

 

* وفي وقتٍ متزامن، اقتحمت قوات من جيش
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة إذنا، غربي مدينة
الخليل.  دهم العديد من أفرادها منزل
النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، محمد مطلق أبو جحيشة، 55 عاماً، وأجروا أعمال
تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل مغادرتهم
المنزل في وقت لاحق، صادر الجنود الجهاز الخاص بكاميرات التسجيل المثبتة على
منزله.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 مساءً، اقتحمت قوة من
جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية واد رحال، جنوبي مدينة
بيت لحم.  سيّرت تلك القوات آلياتها في شوارع القرية، وقامت بأعمال الدورية
فيها،
وشنت حملة دهم واسعة النطاق في منازل المواطنين الفلسطينيين
تخللها تفتيشها والعبث بمحتوياتها وإخراج ساكنيها، ولم يبلغ عن وقوع اعتقالات في
صفوف المواطنين.

*
وفي حوالي الساعة 11:30 قبيل منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة
بعدة آليات عسكرية، بلدة تقوع، جنوب شرقي مدينة بيت لحم.  سيَّرت تلك القوات
آلياتها في شوارع البلدة، و
نفّذ أفرادها حملة اعتقالات
واسعة، طالت (16) مواطناً من البلدة، بعد مداهمة منازلهم، والعبث بمحتوياتها  وفي ساعات صباح يوم السبت الموافق
21/6/2014، أفرجت تلك القوات عن جميع المعتقلين بعد أن قامت بالتحقيق معهم.

السبت 21/6/2014

* في حوالي الساعة 12:50 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة البيرة،
وتمركزت أمام مجمع النعمان التجاري خلف (بلازا مول).  دهم
العديد من أفرادها الطابق الأول من المجمع حيث يوجد مقر لشركة (بال ميديا)،
وأجروا
أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.
 قام جنود الاحتلال بكسر مكاتب
الموظفين، والعبث بمحتوياتها، ومصادرة 12 جهاز حاسوب (هاردسك)، و5 ذاكرات كاميرا،
 وملفات وأوراقا ووثائق تخص قسمي الانتاج
والأخبار.
 يشار إلى أن شركة "بال ميديا" تقدم خدماتها الإعلامية لقناة القدس الفضائية، وتضم إدارة
مكاتبها في الضفة الغربية
.

 

* وفي
حوالي الساعة 1:00 فجراً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية، في مخيم عسكر الجديد، شمال شرقي مدينة نابلس.  اقتحم أفرادها العديد من المنازل السكنية،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وفي
ساعات الصباح الأولى تجمهر عدد من الفتية والأطفال ورشقوا بالحجارة تجاه آليات
الاحتلال.  وعلى الفور ردّ أفرادها بإطلاق
الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط لتفريقهم.  أسفر ذلك عن إصابة طفل (17 عاماً) بعيار
معدني في الرقبة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت
قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها ناقلة جند مدرعة،
بلدة سعير، شرقي مدينة الخليل. تمركزت تلك القوات في منطقة أربيع، غربي البلدة،
وأجرت أعمال تفتيش وتمشيط في الأراضي الزراعية المحيطة بالمنطقة، في الوقت الذي
داهم فيه عدد من أفرادها مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، ولجنة زكاة سعير
الخيرية، بعد تحطيم الباب الرئيس، حيث صادر الجنود جهازي حاسوب من مقر اللجنة.  كما اعتلى عدد من الجنود مركز شرطة بلدة سعير،
في الوقت الذي كانت الجيبات العسكرية تقوم بأعمال الدورية بين الأحياء السكنية.
وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف المدنيين
الفلسطينيين.
   

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي،
معززة بعدد من الآليات العسكرية، مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل.  دهم جنود الاحتلال عدداً من المنازل السكنية،
وأجروا فيها أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. 
وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال أربعة مواطنين، واقتادوهم
إلى جهة غير معلومة، والمعتقلون هم: ملحم إبراهيم النجار؛ محمد حسن الهريني؛
محمد حسين عمرة الهريني؛ محمد علي الهريني.

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، حي بطن الهوى في مدينة رام الله،
وتمركزت أمام مؤسسة الإغاثة الإسلامية عبر العالم في شارع
يافا، خلف مركز خليل أبو ريا.  دهم العدد من أفرادها مقر المؤسسة بعد تحطيم
وتكسر البوابة الخارجية والداخلية،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياته. وخلال علمية الاقتحام قام الجنود بفتح مكاتب الموظفين والعبث
بمحتوياتها ومصادرة 5 أجهزة حاسوب وجهاز (السيرفر)،
 وملفات وأوراق وثائق خاصة بعمل المؤسسة. وقبل
انسحابها في حوالي 3:00 فجراً،
قام الجنود بتفجير
الخزنة الخاصة بقسم المالية التي تحتوي على ملفات مالية.

أثار ذلك حالة من الخوف والرعب في صفوف الأطفال والنساء في
الحي، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال، أو إصابات في صفوف المدنيين الفلسطينيين
.

 

* وفي حوالي الساعة
1:15 فجراً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، في مدينة
نابلس.  اقتحم أفرادها العديد من المنازل
السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. كما اقتحمت تلك القوات شركة الحواري
للصرافة بالمركز التجاري في المدينة بعدما اتصلت على صاحبه طايل محمد سليم عودة،
وأجبرته على فتح باب المحل وصادرت أربعة أجهزة كمبيوتر، ومبلغاً من المال كان
موجوداً في الخزنة دون أن يسمحوا له بمعرفة قيمة المبلغ، أو أرقامها كما صادروا
سيارته الشخصية والتي هي من نوع مرسيدس 2010 لون أسود.

* وفي
وقت متزامن، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، في مخيم
عين بيت الماء للاجئين، شمال غربي مدينة نابلس. 
اقتحم العديد من أفرادها منازل عائلة الأشقاء محمد يوسف محمود معروف،
وشقيقيه علي وعلاء
، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، صادرت منها 50 ألف شيقل زاعمة
أنها أموال دعمتهم بها حركة (حماس).

 

* وفي
نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة اليات عسكرية، بلدة
عصيرة الشمالية، شمالي مدينة نابلس.  دهم
العديد من أفرادها منزل المواطنة إيمان جميل يوسف الشولي، شقيقة الشهيد محمد
الشولي، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. 
وقبل انسحابها، صادرت منها 5 آلاف شيقل زاعمة أنها أموال دعمتهم بها حركة
(حماس).

 

* وفي
حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية، في بلدة كفر قليل، جنوب شرقي مدينة نابلس.  اقتحم أفرادها العديد من المنازل السكنية،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل
انسحابها في وقت لاحق اعتقلت تلك القوات المواطن هارون منصور، 30 عاماً،
واقتادته إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي نفس التوقيت، أطلقت
طائرات الاحتلال الحربية صاروخاً واحداً على الأقل تجاه أرض خالية في حي الصبرة
بمدينة غزة.  أدى ذلك إلى إلحاق دمار شبه
كلي واشتعال النيران في بركس يعود لعائلة دلول، مجاور للأرض المستهدفة، يستخدم
كمصنع للشيبس. كما أدى تناثر الشظايا وشدة القصف إلى أضرار في العديد من المنازل
المجاورة، وإصابة ثمانية من سكانها، من بينهم امرأتان وطفلان، بشظايا الزجاج
المتطاير.  جرى نقل المصابين لمجمع الشفاء
الطبي في مدينة غزة، ووصفت إصاباتهم بين طفيفة ومتوسطة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية, مدينة قلقيلية.  دهم العديد من أفرادها مباني الكلية الإسلامية,
وصادروا منها جهاز حاسوب.  وفي حوالي
الساعة 3:00 فجراً، انسحبت تلك القوات دون حدوث اعتقالات في صفوف المواطنين
الفلسطينيين.

 

* وفي
وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة مادما،
جنوبي مدينة نابلس.  اقتحم أفرادها العديد
من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وفي وقت لاحق انسحبت قوات الاحتلال دون أن يبلغ
عن اعتقالات في صفوف المدنيين
 الفلسطينيين.

 

* وفي حوالي الساعة 1:45 فجراً، فتحت قوات
الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل أبراج المراقبة الواقعة شرقي بلدة بيت حانون،
شمالي قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة بشكل كثيف، بالإضافة لإطلاق عدد من
القناديل الضوئية تجاه مناطق مفتوحة تقع في محيط المنطقة الحدودية.  وفي حين لم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو
أضرار في الممتلكات، إلا أن حالة من الخوف والهلع انتشرت في صفوف المواطنين
القريبة منازلهم من المنطقة الحدودية، وبخاصة الأطفال والنساء منهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:50 فجراً، أطلقت طائرات
الاحتلال الحربية صاروخا واحدا على الأقل تجاه موقع تابع لسرايا القدس (الجناح
العسكري لحركة الجهاد الإسلامي)، شمال غربي خان يونس، جنوب قطاع غزة.   وفي حين لم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح،
أحدث القصف دماراً داخل الموقع.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، ترافقها ناقلات جند
مدرعة، عدة أحياء سكنية، وسط مدينة الخليل، وتمركزت على مفترقات ومداخل الأحياء
السكنية.  دهم جنود الاحتلال العديد من
المنازل السكنية، وشرعوا بأعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها من تلك المنازل، اعتقلت قوات
الاحتلال أربعة مواطنين، من بينهم طفل، وتم اقتيادهم إلى جهة غير معلومة.  والمعتقلون هم: عمر عبد الرزاق أبو غيث، 24
عاماً؛ محمد خالد الشطريط، 23 عاماً؛ الطفل يعقوب سهيل الجعبة، 15 عاماً؛ وعدنان
محمد عيد الزرو.
 

 

كما داهمت عدة آليات عسكرية حارة الشيخ، وأجرى
جنود الاحتلال أعمال تفتيش في المقبرة الإسلامية، في الوقت الذي اقتحم فيه عدد آخر
إحدى المحال التجارية في منطقة رأس الجورة، تعود ملكيته للمواطن سمير القواسمة،
وصادروا أجهزة التسجيل الخاصة بالكاميرات. وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، داهمت عدة
آليات عسكرية مبنى جامعة البوليتكنك، واقتحم الجنود المبنى بعد تحطيم مدخله
الرئيس، وصادروا أربعة أجهزة حواسيب، وأقراصا مرنة بعد تفتيشهم الطابق الرابع من
البناية. كما أقدم جنود الاحتلال على سرقة مبلغ من المال يقدر بحوالي 15000 ألف
شيكل من منزل المواطن تامر فهمي الهيموني، بعد اقتحامه وتفتيشه.  وفي ساعات الصباح الباكر انسحبت تلك القوات من
وسط المدينة، وأعادت تمركزها على مدخل مدينة الخليل الشمالي المغلق.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت
قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة البيرة،
وتمركزت أمام مركز نون للأبحاث والدراسات القرآنية مقابل أبو
صبيح للتجليد الفني.  دهم العدد من أفرادها مقر المركز بعد تحطيم الباب
الخارجي،
وأجروا
أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وخلال علمية الاقتحام قام الجنود بمصادرة 3 أجهزة
حاسوب وصور شخصية لمدير المركز الشيخ بسام جرار.
وفي
وقت لاحق، انسحبت قوات الاحتلال من المنطقة، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف
المدنيين الفلسطينيين
.

* وفي حوالي الساعة 2:25 فجراً، قصفت طائرات
الاحتلال الحربية بصاروخ واحد على الأقل أرضاً خالية تقع في حي المنارة، جنوبي خان
يونس، جنوبي قطاع غزة. أحدث القصف حفرة كبيرة في المكان دون الإبلاغ عن وقوع
إصابات.

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت كاحل، شمال غربي مدينة الخليل.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن حاتم
محمود العصافرة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، سرق جنود الاحتلال
مبلغا من المال يقدر بحوالي 2500 شيكل. وفي تلك الأثناء كانت قوات الاحتلال تقوم
باعتقال الطفل سامي سليمان العطاونة 15 عاماً، بعد تفتيش منزل عائلته.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل، وتمركزت في حي كنار.  دهم جنود الاحتلال عمارة إسكان الخليل، وأجروا
أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، بعد تفجير الباب الرئيس، وتعود ملكيتها للمواطن احمد
سلهوب السويطي.  وفي حوالي الساعة 3:00
فجراً، سيرت تلك القوات آلياتها تجاه وسط المدينة، وانتشر أفرادها بين المنازل
السكنية، وشرعوا بأعمال الدروية الراجلة، ثم اقتحموا عددا من المنازل السكنية في
منطقة حي كريسة، وشارع عمر بن الخطاب، ومنطقة رحم أبو هلال، واعتقلوا ثلاثة
مواطنين، واقتادوهم إلى جهة غير معلومة. 
والمعتقلون الثلاثة هم: محمد إسماعيل أبو عرقوب؛ حسن احمد الدراويش؛
ومحمد ناصر مشارقة.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية, قرية اسكاكا, شرقي مدينة قلقيلية.  داهم أفرادها منزل المواطن خالد حسين يوسف علي,
72 عاماً, وقاموا بتفتيشه والعبث في محتوياته. 
وقبل انسحابها, صادرت تلك القوات منه مبلغ 85 الف شيقل, وسلمته ايصال
استلام بمصادرة المبلغ, وأبلغته أن بإمكانه تقديم شكوى حول المصادرة.

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، ولليوم الثاني على التوالي، معززة بعدة آليات عسكرية، مبنى
الجامعة العربية الامريكية في بلدة الزبابدة، شرقي مدينة جنين. وذلك بعد قص القفل
الخاص بالبوابة رقم (3)، وقام جنود الاحتلال باحتجاز حرس الجامعة، ودهم المبنى
الخاص بعمادة شؤون الطلبة، وصادروا بعض الرايات والأوراق الخاصة بالكتل الطلابية
المختلفة.

  * وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة إذنا، غربي مدينة الخليل.  دهم العديد من أفرادها مبنى مدرسة إذنا
الثانوية، واعتلوا اسطحه، وحولوه إلى ثكنة عسكرية، في الوقت الذي انتشر عدد آخر من
جنود الاحتلال في منطقة واد ريشة، الغزال، بئر البلد، وأجروا أعمال تفتيش في منازل
المواطنين.  وقبل انسحابهم من البلدة في
وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال المواطن إسماعيل طلب النطاح، 35 عاماً،  واقتادوه معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات العسكرية، بلدة ترقوميا، غربي مدينة
الخليل.  دهم عدد من أفرادها منزل عائلة
المواطن طارق عزيز اغريب، 25 عاماً، 
وأجروا فيه أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، ثم اعتقلوه، واقتادوه إلى جهة غير
معلومة.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، حي الشرفة في مدينة البيرة،
وتمركزت أمام عمارة برج الشيخ.  دهم العدد من
أفرادها الطابق الرابع من العمارة، حيث يوجد مقر لمركز (بروجروس سنتر) مركز اللغة
العبرية المتخصص، بعد تحطيم وتكسير الزجاج والباب الخارجي الشرقي للعمارة، وتحطيم
الباب الرئيس للمركز المذكور،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياته. 
 وأثناء انسحاب تلك القوات من الحي، تجمهر عدد من الشبان
والفتية، ورشقوا الآليات المقتحمة بالحجارة والزجاجات الفارغة.  ردّ جنود الاحتلال المتحصنون بداخل الآليات
المصفحة بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة
رقيقة من المطاط تجاه الشبان، ما
أسفر عن إصابة مواطن في السادسة والعشرين من
عمره بعيار معدني في الساق اليمنى.
 
وخلال علمية الاقتحام قام الجنود بمصادرة أجهزة حاسوب من نوع لابتوب سيمنس وملفات وأوراق خاصة بعمل
المركز.

*
وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة
بحوالي خمسين آلية عسكرية, قرية حارس، شمال غربي مدينة سلفيت.  دهم أفرادها عدة منازل سكنية, وسط إطلاق
القنابل الصوتية وقنابل الغاز بشكل عشوائي. وفي حوالي الساعة 4:30 فجراً، غادر
المواطن ناجي علي عبد صوف, 60 عاماً, منزله في طريقه إلى مسجد القرية لأداء
صلاة الفجر فيه، وفور خروجه تفاجأ بانتشار جنود الاحتلال بين الأشجار في محيط
منزله، فانهار فوراً إثر تعرضه لأزمة قلبية حادة. 
لم تسمح تلك القوات لذويه بإسعافه, كما احتجزت سائق السيارة الذي هرع لنقله
إلى المستشفى، ففارق الحياة بعد دقائق قليلة جرّاء ذلك.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعشر آليات عسكرية, قرية اسكاكا, شرقي مدينة سلفيت.  داهم أفرادها منزل المواطن وليد خالد حرب,
وعملوا على تفتيشه, والعبث بمحتوياته.  وفي
حوالي الساعة 5:00 فجراً, انسحبت تلك القوات دون حدوث اعتقالات في صفوف المواطنين
الفلسطينيين.

 

* وفي حوالي الساعة 3:40 فجراً، اقتحمت قوة من
جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بخمس آليات عسكرية، قرية فرخة, جنوب غربي مدينة
سلفيت.  داهم أفرادها منزل المواطن يوسف
علي قمبز, , وعملوا على تفتيشه, والعبث بمحتوياته، ثم انسحبت تلك القوات دون حدوث
اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

*
وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية, قرية حجة, شرقي مدينة قلقيلية. 
دهم أفرادها ثلاثة منازل سكنية وبقّالة (سوبر ماركت), وقامت بتفتيشها
والعبث بمحتوياتها.  تعود تلك المنازل
للمواطنين: عامر أحمد حمد عوض؛ وشقيقه محمد, وصالح محمد ربع, وبقّالة أمير سعدو
حمد.  هذا, ولم يتم التبليغ عن مزيد من
الأحداث.

 

* وفي حوالي الساعة 4:30 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة ومخيم جنين.  دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا
أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل
انسحابها، اعتقلت تلك القوات أربعة مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: يزن
عدنان أدريس الهندي، 21 عاماً؛ أسعد محمد أسعد استيتي، 42 عاماً؛ محمد سعيد عبد
السويطي، 21 عاماً؛ وأشرف محمد راشد القيسي، 22 عاماً.
وفي أعقاب ذلك، دهم
جنود الاحتلال مقر جمعية الإغاثة الطبية الإسلامية في حي البساتين، شمالي مدينة
جنين، وصادروا أجهزة الحاسوب، وبعض الوثائق الخاصة بالجمعية.

 

* وفي ساعات الفجر، اقتحمت قوات الاحتلال، معززة
بعدة آليات عسكرية، مدينة بيت لحم.  تمركزت تلك القوات في منطقة جبل الموالح،
ودهم العديد من أفرادها مقر جمعية رعاية اليتيم التابعة للجنة زكاة محافظة بيت
لحم، وذلك بعد تكسير جميع أبوابه، وعبثوا بمحتوياته، وقاموا بمصادرة ملفات خاصة
بالجمعية، بالإضافة إلى أجهزة حواسيب وأموال تبرعات.

 

* وفي حوالي الساعة 8:00 صباحاً، اقتحمت قوة
راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، تزيد عن400 جندي، منطقة حسكا الواقعة بين
مدينتي حلحول والخليل، بعد أن قامت عدة حافلات عسكرية بإنزالهم على مدخل مدينة
الخليل الشمالي.  انتشر جنود الاحتلال في
الأراضي الزراعية وبين المنازل السكنية، وشرعوا بأعمال الدورية الراجلة وأعمال
التمشيط، والتي شملت قيام جنود الاحتلال باستخدام مضخات لاستخراج مياه الآبار التي
يستخدمها المواطنون لحياتهم اليومية بدعوى البحث والتفتيش. كما اعتدى جنود
الاحتلال على المواطنين أيهم وادهم أكرم أبو صايمة، أثناء تواجدهما بالقرب
من بركة مياه في المنطقة، وتم اعتقالهما، ونقلهما إلى جهة غير معلومة. استمر تواجد
تلك القوات في المنطقة حتى ساعات المساء المتأخرة، حيث دهم جنود الاحتلال بعد ذلك
المسجد العمري شرقي مدينة حلحول، وأجروا أعمال تفتيش. كما واقتحم جنود الاحتلال
مبنى الجمعية الخيرية الإسلامية وصادروا أجهزة حواسيب بعد تحطيم الباب الرئيس.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 بعد الظهر، عثر على جثة
الفتى صخر برهان علي دراغمة، 18 عاماً، في منطقة المالح بالأغوار الشمالية،
وقد شوهد في جسده جرح عميق من جهة القلب بدون مخرج.  وكان ذوو الفتى المذكور، الذي كان يرعى الأغنام،
قد توجهوا إلى المنطقة للبحث عنه بعد تأخره عن موعد عودته إلى المنزل، فوجدوه جثة
هامدة في السهل الذي يبعد حوالي 500 إلى 700 متر من معسكر مناحل العسكري"حمامات
المالح".  استنجدت العائلة بالرعاة
والأهالي في تلك المنطقة فحضرت قوات الاحتلال إلى المكان، واحتجزت الجثة، ورفضت
تسليمها لسيارة إسعاف تابعة للخدمات الطبية الفلسطينية التي حضرت إلى
المنطقة.  وبعد سجال معهم سمحوا للمواطنين
بوضعه في إسعاف الخدمات، وتحت تهديد السلاح اقتادوهم إلى وسط المعسكر المذكور في
انتظار حضور إسعاف إسرائيلي تابع لنجمة داوود الحمراء، حيث نقلته إلى معهد الطب
العدلي (أبو كبير) لتشريح الجثة.  وذكر
ضابط إسعاف الخدمات الطبية لباحث المركز، أن الفتى دراغمة أصيب بعيار ناري في
القلب.  يشار أن قوات الاحتلال سلمت جثمان
القتيل لذويه في حوالي الساعة 8:00 مساء اليوم التالي، الأحد الموافق
22/6/2014.  

* وفي حوالي الساعة 2:30 بعد الظهر، فتحت قوات
الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل،
شرقي مقبرة الشهداء الإسلامية، شرقي بلدة جباليا، شمالي القطاع، نيران أسلحتها
الرشاشة بشكل متقطع، بالإضافة لإطلاق عشرات قنابل الغاز تجاه مجموعة من الشبان
تواجدوا على مقربة من الشريط المذكور، في محاولة لإلقاء الحجارة تجاه جنود
الاحتلال.  أدى ذلك لإصابة المواطن خالد
ربيع محمد مصران، 19 عاماً، من سكان حي الشجاعية في مدينة غزة، برضوض في أنحاء
متفرقة من جسده.  استمرت هذه العملية حتى
حوالي الساعة 5:30 مساء نفس اليوم، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات بأعيرة نارية.

الأحد 22/6/2014

* في حوالي الساعة 12:30 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة ترقوميا، غربي مدينة الخليل،
وتمركزت في وسط البلدة.  دهم عدد من
أفرادها منزل المواطن كامل عبد اللطيف كرابلية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياته.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق،
اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى مكان تمركز الآليات
العسكرية.  وفي تلك الأثناء كانت قوة أخرى
من جيش الاحتلال تداهم منزل المواطن عزيز خالد الجبارين، وتقوم باعتقاله
بعد تفتيش منزله.

 

* وفي استخدام مفرط
للقوة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ساعات الفجر مدنياً فلسطينياً في مخيم
عين بيت الماء، شمال غربي مدينة نابلس. كان القتيل يعاني من اضطرابات نفسية وحالة
الصرع، وكان بإمكان قوات الاحتلال أن تستخدم قوة أقل فتكاً به واعتقاله. واستناداً
لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوة راجلة قوامها ما يزيد
عن 30 جندياً مخيم عين بيت الماء، وشرع أفرادها بتنفيذ أعمال اقتحام للمنازل
السكنية.  وفي حوالي الساعة3:30 فجراً،
اقتحمت ثلاث سيارات جيب عسكرية، المخيم، وتمركزت بالقرب من مسجد عمر بن الخطاب في
شارع السكة.  خرج المواطن أحمد سعيد
سعود خالد، 27 عاماً،
من منزل عائلته وابتعد عنه حوالي عشرة أمتار.  طالبه الجنود بالتوقف لكنه لم ينصع لأوامرهم،
وحمل حجراً وسار باتجاههم.  ومن مسافة لا
تزيد عن ثلاثين متراً، فتح الجنود النار تجاهه مباشرة، ما أسفر عن إصابته بأربعة
أعيرة نارية في البطن والظهر والكتف الأيمن والفخذ الأيمن، وأردوه قتيلاً. 

 

* وفي وقت متزامن، توغلت قوات الاحتلال
الإسرائيل معززة بعدة آليات عسكرية في مدينة نابلس، ومخيمي بلاطة وعسكر القديم
شرقي، وشمال شرقي المدينة.  اقتحم أفرادها
العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، وصادرت قوات
الاحتلال سيارة بيجو 2012 تعود ملكيتها للمواطن زاهي نعيم محمود شبارو من منزله
الذي تم اقتحامه في حي رفيديا، قرب مدرسة الملك طلال. ادعت تلك القوات أن السيارة
"مموله بفلوس الارهاب"!  يشار أن
المواطن شبارو يستخدم سيارته لتوزيع الشوكلاتة، وهذا مصدر دخله الوحيد.  وذكر أن السيارة قد اشتراها من شركة بيجو بمبلغ
قدره 29 ألف دولار وقسّطها على البنك العربي. كما اقتحمت قوات الاحتلال منزل
المواطن وضاح عبد الحميد شاهين في جبل الطور، جنوبي المدينة، وأجرت أعمال تفتيش في
المنزل، وصادرت مبلغاً ماليا قدره خمسة آلاف دينار أردني، وادعت أن العائلة تتلقى
تمويلا من حركة حماس "لدعم الإرهاب"! 
وقبل انسحابها من المنزل اعتقلت نجل المواطن المذكور معتصم، 25 عاماً،
واقتادته الى جهة غير معلومة.

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة سالم، شرقي مدينة نابلس.  اقتحم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن
مصطفى عارف شتية، واحتجزوا أفراد العائلة المكونة من عشرة أفراد، بينهم طفلة، في
غرفة واحدة، وشرع ضباط مخابرات بالتحقيق الميداني مع الرجال منهم، وكان السؤال عن
وجود فلوس معهم تلقوها من حركة (حماس) وسيارة وسلاح.  وعندما أنكر أفراد العائلة التهم الموجهة إليهم
من قبل ضباط التحقيق، شرع الجنود بتفتيش المنزل وتحطيم محتوياته مستخدمين السكاكين
والمطارق اليدوية في عملية التفتيش مما ترك دماراً في المنزل.  وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، انسحبت قوات
الاحتلال من المنزل دون أن يبلغ عن اعتقالات، أو مصادرة أموال، وفي ساعات الصباح
فقدت العائلة سلسلة ذهب قيمتها 300 دينار.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية صيدا، شمال شرقي مدينة
طولكرم.  دهم العديد من جنودها منزل عائلة
المواطن نور الدين ساطي محمد أشقر، 28 عاماً، وقاموا بتفتيشه والعبث بمحتوياته،
ومصادرة مبلغ 3200 شيكل، وقبل انسحابهم في وقتٍ لاحق، طلبوا من المذكور، أن يتبعهم
بسيارته وهي من نوع بيجو 206، ولدى وصولهم إلى جاحز برطعة العسكري المقام على مدخل
قرية برطعة الشرقية المعزولة عن محيطها بفعل جدار الضم "الفاصل"، جنوب
غربي مدينة جنين، طلبوا منه ترك السيارة ومغادرة المكان.

 

* وفي وقت متزامن،
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة عوريف، جنوبي
مدينة نابلس.  دهم العديد من أفرادها منزل
المواطن ابراهيم أحمد عطا صباح، واعتدوا عليه بالضرب في كعب البندقية والأرجل
وأخضعوه للتحقيق الميداني ثلاث مرات وطالبوه بالاعتراف عن مكان "مخبئ المال
والسلاح الممول من منظمات إرهابية". 
كما احضروا مجندات وقمن بتفتيش زوجته ووالدته.  وقبل انسحابها قرابة الساعة 5:00 صباحاً صادرت
قوات الاحتلال باص روضة يعمل عليه المذكور، والذي كان متوقفاً أمام منزله، وأخبرته
أنه مصادر لأنه يعمل لدى "جمعية إرهابية".  والباص من نوع مرسيدس 315 موديل 2007 أصفر
اللون مكتوب عليه مدرسة الايمان المختلطة وتبلغ تكلفته 80 الف شيقل. وبعد مصادرة
الباص أحضر أحد الجنود ورقة وقلما وطلب من ابراهيم أن يكتب عليها البيانات الشخصية
الخاصة به ونوع الباص ورقمه وموديله والتوقيع على ورقة أنه يملكه شخصياً.

 

* وفي حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة تقوع، شرقي مدينة بيت لحم.  دهم
أفرادها منزل عائلة المواطن مراد عايش البدن، واستمرت عملية المداهمة لأكثر من
ساعتين قامت تلك القوات خلالها بتدمير أثاث المنزل والعبث بجميع محتوياته، وسرقة
مبلغ 4000 شيكل من صاحب المنزل.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة بيت لحم.  تمركزت تلك القوات في
شوارع: الجبل، جمال عبد الناصر، الصف، وادي معالي، ومحيط السوق المركزية.  دهم أفرادها العديد من المنازل بعد تفجير
مداخلها، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. 
وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن ناصر محمد شوكة، 23 عاماً،
واقتادته معها.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة بيت جالا
.
سيَّرت
تلك القوات آلياتها في شوارع المدينة، وقامت بأعمال الدورية فيها، وأثناء ذلك
اعتدى أفرادها على المواطن عبد الله اسماعيل علقم، 35 عاماً، بالضرب أثناء تواجده
بالقرب من إسكان بيت جالا، وتم نقله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، وتبين أنه يعاني
من بعض الرضوض والكدمات.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت
قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية بيت عوا، جنوب غربي
مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم عدد من أفرادها منزل المواطن فوزي
إسماعيل السويطي، بعد تفجير باب منزله، وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ
عن أي عملية اعتقال في صفوف المدنين.

 

*
وفي نفس التوقيت
، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة
آليات عسكرية، عدة أحياء سكنية، وسط مدينة حلحول، شمالي محافظة الخليل، وتمركزت في
منطقة صفا، غربي المدينة. دهم جنود الاحتلال عدداً من منازل المواطنين، وأجروا
أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل
انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال ثلاثة مواطنين، واقتادوهم إلى جهة غير
معلومة.  والمعتقلون هم: محمود عبد الله
نعمان؛ إسلام خليل علان؛ محمد التوايهة.

 

*
وفي نفس التوقيت
، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بالآليات
العسكرية، عدة أحياء سكنية، وسط مدينة الخليل.
  دهم جند الاحتلال عدداً من المنازل السكنية،
وشرعوا بأعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. 
وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال ستة مواطنين، واقتادوهم
إلى جهة غير معلومة.  والمعتقلون هم: شادي
رائد أبو عمر؛عادل مفيد إدريس؛ عبد الكريم القواسمة؛ يوسف صرصور؛ أيمن محمد
جويليس؛ هشام محمود الصاحب.
في تلك الأثناء كانت قوة أخرى من جيش الاحتلال
تداهم محلات عابدين للصرافة في شارع عين سارة، وقاموا باقتحامها بعد تفجير الأبواب
الرئيسية، حيث صادر جنود الاحتلال عدداً من الحواسيب، ومبالغ مالية، وصادرت قوات
الاحتلال خلال عمليات المداهمة التي تم تنفيذها في مناطق أبو كتيلة ودوار
المنارة  ودوار ابن رشد ومفرق المدارس
أجهزة التسجيل الخاصة بكاميرات المراقبة أل
DVR،
بعد تحطيم بعض أبواب المحال التجارية.

 

* وفي حوالي الساعة 1:50 فجراً، أطلقت طائرات الاحتلال الحربية صاروخين تجاه موقع "مهاجر"
التابع لسرايا القدس
(الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي)، شمال غربي مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة.  وفي حين لم يبلغ عن وقوع إصابات في
الأرواح، أحدث القصف دماراً داخل الموقع.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية بلدة إذنا، غربي مدينة الخليل.
اقتحم عدد من أفرادها منزل المواطن إسماعيل يوسف الطميزي، 34 عاماً، وأجروا أعمال
تفتيش وعبث بمحتوياته، ثم سلموه استدعاء بضرورة الحضور لمقابلة المخابرات
الإسرائيلية في مستوطنة "غوش عصيون" جنوبي مدينة بيت لحم. وأثناء ذلك
كانت قوة أخرى من جيش الاحتلال تداهم عدة منشآت لتجميع الحديد في منطقة واد ريشة،
غربي البلدة.  وفي وقت لاحق، انسحبت تلك
القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة اليامون، شمال غربي مدينة جنين.  دهم العديد من جنودها منزل عائلة المواطن محمد
جبري مصطفى غنمة، 28 عاماً،
وقاموا باعتقاله، وذلك بعد تفتيش المنزل والعبث
بمحتوياته.  

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة سيلة الحارثية، شمال غربي مدينة
جنين.   دهم العديد من جنودها منزل عائلة
المواطن خالد إبراهيم حسن جرادات، 20 عاماً، وقاموا بتفتيش المنزل والعبث
بمحتوياته. وفي وقتٍ لاحق، انسحبت قوات الاحتلال من البلدة دون أن يبلغ عن مزيدٍ
من الأحداث.

 

* وفي ساعات المساء، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية فقوعة، شمال شرقي مدينة جنين.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن
ميلاد فؤاد عبد الرحمن مسَّاد، 21 عاماً، وقامت باعتقاله، وذلك بعد تفتيش المنزل
والعبث بمحتوياته. 

 

*
وفي نفس التوقيت
، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي, معززة بعدة آليات عسكرية مدينة البيرة.   دهم العديد من أفرادها منزل الأسير جمال محمد
الطويل، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وقام ضابط القوة بإجراء التحقيق
الميداني مع ابنته الصحفية بشرى الطويل، 23 عاماً. 
وفي وقت لاحق، انسحبت قوات
الاحتلال، دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

* وفي ساعات الفجر، قتلت قوات الاحتلال
الإسرائيلي مدنيا فلسطينيا وسط مدينة رام الله. 
واستناداً لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 2:45 فجراً،
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية مدينة رام الله،
وتمركزت أمام مركز شرطة المدينة وفي محيط دوار المنارة، وسط المدينة.
تجمهر
عدد من الشبان والفتية، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة
والحارقة، فطارد الجنود الشبان والفتية، وأعتلى بعضهم أسطح العمارات
التجارية والسكنية،
وشرعوا بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز، والأعيرة
النارية والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، بشكل عشوائي، ما أسفر
عن إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز.  وفي حوالي الساعة 4:40 صباحاً، انسحبت قوات
الاحتلال من المدينة، وحسب ما أفاد به شهود العيان إلى الباحث المركز، ففي حوالي

الساعة
6:00
صباحاً، شاهد أحد المواطنين من على سطح عمارة اللؤلؤة، جثة
ملقاة فوق سطح بناية (الزغرود) التجارية المقابلة، قرب الدوار المذكورة
أعلاه.  على الفور حضرت الشرطة الفلسطينية
وقامت بمعانية المكان، وتم نقل الجثة إلى مجمع فلسطين الطبي الحكومي، وتحويلها إلى معهد الطب الشرعي في أبو ديس.  وتبين أن القتيل هو المواطن محمد محمود عطا
الله إسماعيل (الطريفي)، 31 عاماً،
من سكان بلدة بيتونيا غربي المدينة، وقد
أصيب بعيار ناري في الكتف الأيسر (من الجهة الأمامية) وخرج في الجهة اليمنى من
الظهر، وأطلق من بندقية
"M16".

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، حي الجنان، في مدينة البيرة،
وتمركزت أمام مدرسة محمد بن راشد آل مكتوم الخاصة التابعة لجمعية
الخنساء النسائية. دهم العدد من أفرادها المدرسة، بعد تهديد حارسها
بالسلاح.  قام الجنود بتحطيم الباب الرئيس،
وأجروا
أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، وقاموا بتكسير 5 أبواب من الصفوف وغرفة المعلمات
والعبث بمحتوياتها ومصادرة أجهزة حاسوب خاص 
بالمعلمات
 وملفات
والأوراق وثائق خاصة بعمل المدرسة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوة راجلة من جيش
الاحتلال الإسرائيلي، قرية اللبن الغربي، شمالي غربي مدينة رام الله. 
داهم أفرادها العديد
من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها،

ثم انسحبت دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

* وفي حوالي الساعة 3:15 فجراً، توغلت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، في بلدة مادما، جنوبي  مدينة نابلس. 
اقتحم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن نزار عبد الله سعادة زيادة،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل
انسحابهم، صادر جنود الاحتلال حوالي 200 ألف شيقل، وشيكين أحدهما قيمته 1750 شيقل
والآخر قيمته 800 شيقل، و(22 بطاقة شحن) هواتف متنقلة، وجهازي لابتوب، وجهاز
أيباد، وجهازي هاتف محمول.

 

* وفي حوالي الساعة 3:20 فجراً، قصفت الطائرات
الحربية الإسرائيلية موقعا يعود لسرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد
الإسلامي) جنوبي دير البلح.  وفي حين لم
يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أحدث القصف دماراً داخل الموقع.

 

* وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، قصفت الطائرات
الحربية الإسرائيلية موقعا يعود لكتائب القسام (الجناح العسكري لحركة حماس)،
 جنوب غربي مدينة دير البلح. وفي حين لم يبلغ
عن وقوع إصابات في الأرواح، أحدث القصف دماراً داخل الموقع.

 

* وفي وقت متزامن،
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة عقربا، جنوب شرقي
مدينة نابلس.  دهم العديد من أفرادها منزل
عائلة المواطن جمال فارس خاطر، في حارة الميادمة، واحتجزوا سكانه البالغ عددهم أحد
عشر نفراً، بينهم طفلان، في غرفة واحدة. 
شرع جنود الاحتلال بتفتيش المنزل والعبث بمحتوياته واستخدموا سكينا في تمزيق
الكنبات والكراسي بحجة البحث عن أسلحة. 
وقبل انسحابها، صادرت تلك القوات (15800) شيكل إسرائيلي، و(1700) دينار
أردني.

 

* وفي حوالي الساعة 3:35 فجراً، أطلقت طائرات
الاحتلال الحربية صاروخاً واحداً على الأقل تجاه موقع تابع لكتائب القسام (الجناح
العسكري لحركة حماس)، في بلدة بني سهيلا، شرقي خان يونس، جنوبي قطاع غزة.  وفي حين لم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح،
أحدث القصف دماراً داخل الموقع.

 

* وفي حوالي الساعة 3:45 فجراً، أطلقت طائرات
الاحتلال الحربية صاروخاً واحداً على الأقل تجاه موقع تابع لسرايا القدس (الجناح العسكري
لحركة الجهاد الإسلامي) شمال غربي خان يونس، جنوبي قطاع غزة.  وفي حين لم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح،
أحدث القصف دماراً داخل الموقع.

* وفي وقت متزامن، أطلقت طائرات الاحتلال
الحربية صاروخاً واحداً على الأقل تجاه موقع "عرين" التابع لكتائب
القسام
(الجناح
العسكري لحركة حماس)، شمال غربي مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة. وفي
حين لم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أحدث القصف دماراً داخل الموقع.

 

* وفي حوالي الساعة
4:00 فجراً،
 اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية،
قرية رخمة، شرقي مدينة بيت لحم.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن احمد
إبراهيم صبح،، 21 عاما،
وقامت باعتقال بعد بتفجير بوابة المنزل. 

* وفي ساعات الظهيرة، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية الطيبة، غربي مدينة جنين.  دهم العديد من جنودها منزل المواطن أحمد خالد
صادق اغباريه، وقامت باعتقال زوجته فتحية، 52 عاماً؛ وابنتيه حنين، 25 عاماً؛
ونفين، 18 عاماً؛ وزوجة ابنه دعاء، 25 عاماً. 
وفي ساعات المساء، وعلى أثر تدخل الارتباط العسكري الفلسطيني، تم
الإفراج عنهن.

 

وفي
حوالي الساعة 2:30 بعد الظهر، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية، بلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل، وتمركزت في حي صافا، جنوب غربي
البلدة، انتشر أفرادها في المنطقة الصناعية، وأجروا أعمال تفتيش داخل
المنشآت.  تجمهر عدد من الفتية ورشقوا جنود
الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، فرد الجنود بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل
الغاز، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، والأعيرة النارية، تجاه
الفتية.  أسفر ذلك عن إصابة طفل في
السابعة عشرة من عمره، بعيار ناري في أسفل قدمه اليسرى،
وتم نقله بواسطة سيارة
خاصة إلى مركز البلدة الطبي، ومن ثم إلى مستشفى الخليل الحكومي بواسطة سيارة إسعاف
تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.
  

 

* وفي حوالي الساعة 6:30 مساءً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية, قرية سنيريا, جنوب شرقي مدينة
قلقيلية. دهم أفرادها منزل المواطن قيس عمر درويش, 34 عاماً, وقاموا
بتفتيشه والعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابها,
اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور, واقتادته الى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 11:00 مساءً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة تفوح، غربي مدينة الخليل،
وتمركزت بالقرب من بلدية تفوح. دهم جنود الاحتلال مبنى البلدية، وصادروا جهاز
التسجيل الخاص بكاميرات المراقبة، بعد احتجاز موظف العلاقات العامة محمد ارزيقات،
ومصادرة كاميرا التصوير الخاصة بالبلدية. 
وفي تلك الأثناء كانت قوة راجلة أخرى من جيش الاحتلال تداهم مبنى الجمعية
الخيرية الإسلامية، وتصادر جهاز التسجيل الخاص بكاميرات المراقبة. وفي وقت لاحق،
انسحبت تلك القوات من البلدة، ولم يبلغ عن يا عملية اعتقال في صفوف المدنيين
الفلسطينيين.

الاثنين 23/6/2014

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، ترافقها ناقلتا جند
مدرعتان، قرية بيت عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم
أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل
انسحابها في وقت لاحق، اعتقلت قوات الاحتلال أربعة مواطنين واقتادتهم إلى جهة غير
معلومة. والمعتقلون الأربعة هم: داوود كاظم السويطي؛ إبراهيم محمود السويطي؛
علي إبراهيم السويطي؛ وعيسى محمد أبو جمال السويطي
.

 

* وفي التوقيت نفسه، توغلت
قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية في مدينة نابلس ومخيم بلاطة
وعسكر البلد، شرقي  المدينة، والضاحية؛
جنوبي المدينة.  اقتحم أفرادها العديد من
المنازل السكنية وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، اعقلت تلك القوات تسعة من طلاب
جامعة النجاح، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: معاذ أردنية، 22 عاماً؛ أمير
شتية، 22 عاماً؛ عبد الرحمن محمد البشتاوي، 22 عاماً؛ معاذ محمود عطا عمر، 22
عاماً؛ محمد سليمان، 25 عاماً؛ طه السلعوس، 23 عاماً؛ أحمد الطمبور، 23 عاماً؛

والشقيقان صلاح الدين أيمن دويكات، 21 عاماً؛ ورامي، 23 عاماً.

 

* وفي وقت متزامن،
توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، في بلدة كفر قليل، جنوب
شرقي مدينة نابلس.  دهم أفرادها منزل عائلة
المواطن صالح سعدي عامر، 24 عاماً، وشرعوا بتفتيش المنزل.  وعند انسحابهم اعتقلوا المواطن المذكور،
واقتادوه الى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة ميثلون، جنوبي مدينة
جنين.   دهم العديد من جنودها منزل عائلة
المواطن جهاد تركي أمين نعيرات، 42 عاماً، وقاموا باعتقاله، وذلك بعد تفتيش
المنزل والعبث بمحتوياته. وفي أعقاب ذلك دهمت قوات الاحتلال منزل الشقيقين جوهر
إبراهيم حسن نعيرات، 36 عاماً؛ وسمير، 37 عاماً، وقامت بتفتيشهما والعبث
بمحتوياتهما. 

 

* وفي وقتٍ متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة قباطية، جنوبي مدينة جنين. سيَّرت تلك
القوات آلياتها في شوارع البلدة، فتجمهر عدد من الشبان ورشقوا الآليات المقتحمة
بالحجارة والزجاجات الحارقة. ردَّ الجنود المتحصنون داخل آلياتهم المصفحة بإطلاق
قنابل الصوت والغاز والأعيرة النارية والمعدنية تجاه راشقي الحجارة، مما أدى
إلى إصابة أحد المواطنين بعيار معدني بالساق
( الاسم محفوظ لدى المركز). 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين، المحاذي
لمدينة جنين.  دهم جنودها العديد من منازل
المواطنين، وقاموا بالعبث بمحتوياتها، وتحطيم محتويات بعضها. وفي هذه الأثناء،
تجمهر عدد من الشبان ورشقوا الآليات المقتحمة بالحجارة والزجاجات الحارقة،ولم يبلغ
عن مزيدٍ من الأحداث.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية كفر دان، شمال غربي مدينة جنين.  دهم جنودها العديد من منازل المواطنين، وقاموا
بتفتيشها والعبث بمحتوياتها. وفي وقت لاحق، انسحبت قوات الاحتلال من القرية، دون
أن يبلغ عن مزيدٍ من الأحداث.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة طولكرم، وتمركزت في الحي الشرقي
منها.   دهم العديد من جنود الاحتلال منزل
عائلة المواطن محمد غسان عبد الرؤوف نجدي، 27 عاماً، وقاموا باعتقاله، وذلك
بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته.  وفي
أعقاب ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم طولكرم للاجئين الفلسطينيين من مدخله
الشمالي، ودهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن محمد توفيق محمود عمارنة،
24 عاماً،
وقاموا باعتقاله. وفي هذه الأثناء، وصلت طواقم صحفية تابعة لمحطات
التلفزة المحلية إلى مكان تجمع الآليات في حارة البلاونة، فقام جنود الاحتلال بمنع
مصوريها من التصوير، وأجبروهم على الابتعاد عن المنطقة.

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات العسكرية، مخيم العروب للاجئين، شمالي
مدينة الخليل.  دهم أفرادها عدداً من
المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها في وقت لاحق،
اعتقلت قوات الاحتلال أربعة مواطنين واقتادتهم إلى جهة غير معلومة. والمعتقلون
الأربعة هم: محمد عماد جوابرة؛ رمزي خالد البدوي؛ أمير محمد الطيطي؛ مهيب عبد
العزيز النجمة

* وفي حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، المنطقة الصناعية في بلدة بيتونيا
تمركزت
تلك القوات أمام الشركة المتطورة للأنشطة الزراعية، وانتشر العديد من أفرادها في
محيط الشركة.  قام جنود الاحتلال
باقتحامها، واحتجزوا العاملات ونجلي صاحب الشركة
المواطن صالح حسن سليمان، 41 عاماً، في زاوية من الشركة وقاموا بالتقاط الصور
لهما. 
وخلال علمية الاقتحام قام الجنود
بتكسير 2700 كرتونة بيض،
وتعمدوا تحطيم الماكنات والآلات، ومصادرة جهاز حاسوب خاص بالإدارة،
وجهازي حاسوب الليز وهما بمثابة العقل الذكي للماكنات وجهاز المراقبة وملفات ورقية
خاصة بالشركة
.  وقبل
انسحابها في حوالي الساعة 11:20 صباحاً، اعتقلت
قوات
الاحتلال
نجل المواطن المذكور حسن سليمان، 22 عاماً، واقتادته معها إلى جهة مجهولة
.  وتقدر قيمة الخسائر هذا الاعتداء حوالي مليون
ونصف المليون شيقل.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 بعد الظهر، اقتحمت
قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، بلدة إذنا، غربي مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة
واد عزيز.  سلم جنود الاحتلال عائلة
المعتقل زياد حسان عواد، 50 عاماً، قراراً يقضي بهدم منزله خلال مدة 48 ساعة من
تسليم القرار، بدعوى أن المواطن المذكور متهم بقتل الضابط الإسرائيلي بصاروخ
مرزاحي على مدخل البلدة قبل حوالي 45 يوماً، حسب ما جاء في القرار.

 

* وفي حوالي الساعة 10:00 مساء، اقتحمت قوة من
جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات العسكرية، مدينة الخليل، وتمركزت
في منطقة الزاهدة.  دهم عدد من أفرادها
منزل عائلة المواطن عصام محمد أبو عيشة، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياته. وقبل انسحابهم من المنزل، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور،
واقتادوه إلى مكان تمركزت الآليات العسكرية. 
وفي حوالي الساعة 11:00 مساءً، سيّرت تلك القوات آلياتها تجاه حي الصاحب،
ودهم عدد من أفرادها منزل عائلة المواطن مهند علي نيروخ، 26 عاماً، وأجروا
أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وقاموا باعتقاله.

 

* وفي حوالي الساعة 8:00 مساءً، اقتحمت قوة
راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، ولليوم السابع على التوالي، منزل عائلة المحامي
علي عبد الحميد رجب دنديس، في منطقة خلة اضحى وحسكه، الواقعة بين مدينتي
حلحول والخليل.  أجرى أفرادها أعمال تفتيش
وعبث بمحتوياته، بعد احتجاز أفراد الأسرة في غرفة واحدة والتحقيق معهم ميدانياً.
وأجرت القوة أعمال تفتيش وحفريات في الأراضي المحيطة بالمنزل، بواسطة جرافة عسكرية
من نوع
GCB،
وسلم جنود الاحتلال العائلة قراراً يقضي بهدم المنزل خلال 24 ساعة من تسليمهم
القرار.  في  حوالي الساعة 11:00 مساء، تم اعتقال المواطن
المذكور وشقيقه سفيان 23 عاماً، واقتادوهما إلى جهة غير معلومة.  كما داهم جنود الاحتلال عدداً من المنازل
السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، وصادروا اجهزة
DVR.
وفي حوالي الساعة 1:00 فجراً، منعت قوات الاحتلال مجموعة من المحامين، من الوصول
إلى منزل زميلهم المحامي علي دنديس، بعد الاعتداء عليهم وصدور قرار هدم بحق
منزلهم. وفي وقت سابق، اعتقلت قوات الاحتلال الطفل يونس مصطفى علان، 14 عاماً،
بعد تفتيش منزل عائلته في منطقة حسكه.

الثلاثاء 24/6/2014

* في حوالي الساعة
12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات
عسكرية، في بلدة مادما، جنوبي مدينة نابلس. 
دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياتها، وشرعوا باعتقال عشرات المواطنين ونقلهم الى مدرسة مادما الثانوية
للبنين، واعتدوا على عدد منهم بالضرب، وأخضعوهم لتحقيق الميداني في المدرسة.  وقبل انسحابها في حوالي الساعة 5:00 صباحاً،
اعتقلت تلك القوات المواطن ثائر سمير حسن نصار، 33 عاماً، بعد أن صادرت من
منزله غزالة وابنها والتي قد اشتراها بقيمة 1500 شيكل من محل لبيع الحيوانات
والطيور في نابلس.

 

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، بلدة بيت عوا، جنوبي
مدينة الخليل.  دهم عدد من أفرادها منزل
عائلة المواطن محمد هاشم الزعارير، في منطقة واد شمعون، وأجروا أعمال تفتيش وعبث
بمحتوياته.  وفي تلك الأثناء كانت قوة أخرى
من جيش الاحتلال تداهم منزل عائلة المواطن المعتقل إسماعيل حوامدة، في منطقة اصفي،
وتجري أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وفي
حوالي الساعة 3:00 فجراً، انسحبت قوات الاحتلال، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في
صفوف المواطنين.

 

* وفي حوالي الساعة
1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة
عينبوس، جنوبي مدينة نابلس.  دهم أفرادها
العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. عرف من بينها
منزل المواطن حافظ محمود أحمد رشدان، والمكون من طبقتين، والذي تم اقتحامه بعد خلع
الباب الرئيس بالمطارق اليدوية الثقيلة، حيث احتجزت العائلة المكونة من أحد عشر
نفراً، بينهم ستة أطفال، في غرفة واحدة، وشرعوا بتفتيش المنزل وتحطيم محتوياته
بحجة البحث عن نجلهم محمود، 31 عاماً، والذي أخلي سبيله في صفقة شاليط، وكان محكوماً
ثلاث سنوات، ولم يكن موجوداً في المنزل. كما اقتحمت تلك القوات منزل المواطن صايل
حسن محمد حمد، والمكون من ثلاث طبقات، بعد أن كسروا قفل الباب الرئيس، والاعتداء
على سيارته، وهي منوع مرسيدس 280
CL موديل 1983، وضربوها على مقدمتها بالمطارق اليدوية بينما كانت متوقفة
في باحة المنزل، ثم انتشروا في المنزل، وجمعوا أفراد أسرته المكونة من أحد عشر
نفراً، بينهم ثلاثة أطفال، في غرفة واحدة، وصادروا بطاقات الرجال منهم، وشرعوا
بتفتيش المنزل وتحطيم أثاثه بحجة البحث عن أسلحة. 
وفي أعقاب انسحابهم قرابة الساعة 5:00 صباحاً فقدت العائلة مبلغا من المال
قدره ستة آلاف شيكل ومصاغا ذهبيا بقيمة ثلاثة ألاف دينار وجهاز أيباد وهاتفا نقالا
(بلاك بيري) وأربع بطاقات شخصية تعود لرب الأسره ونجليه أحمد، 17 عاماً، وقيس، 16
عاماً، وابنته نفين وعدساتها اللاصقة.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت
قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم عايدة، شمالي مدينة بيت
لحم.
دهم أفرادها منزل المواطن صالح أبو
عكر واعتقلوا نجله حسين، 24 عاماً،
واقتادوه معهم. 

 

* وفي حوالي الساعة 1:40 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية, قرية كفر لاقف, شرقي مدينة
قلقيلية.  دهم أفرادها العديد من المنازل
السكنية, وقاموا بتفتيشها والعبث بمحتوياتها. 
وقبل انسحابها, اعتقلت تلك القوات خمسة مواطنين, واقتادتهم معها.  وفي حوالي الساعة 6:00 صباحاً, أطلقت سراحهم
على مدخل قلقيلية الشرقي (
(Dco
والمعتقلون هم: عنان محمد عساف, 25 عاماً؛ رائد أمين جبر, 25 عاماً؛
تامر رشدي عساف, 26 عاماً؛ أمين عاطف عساف, 25 عاماً؛ ومصطفى علي شقور, 24 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل.   دهم أفرادها عدة منازل سكنية في حارة الشيخ؛
ومنطقة دير بحة، والزاهدة، وأبو كتيلة، 
وقرن الثور، وعين سارة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها وتنكيل
بسكانها.  وفي ساعات الصباح الباكر، انسحبت
تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقالات في صفوف المواطنين.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30
فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة تل، جنوبي
مدينة نابلس.  دهم العديد من منزل عائلة
المواطن نمر خالد نمر الهندي، 23 عاماً، وهو طالب في كلية الهندسة في جامعة
النجاح الوطنية، واحتجزوا سكانه البالغ عددهم أحد عشر نفراً، بينهم ستة أطفال، في
غرفة واحدة في المنزل، وشرعوا الجنود بتفتيش المنزل والعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم في حوالي الساعة 3:30 فجراً
اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته الى جهة غير معلومة.

* وفي حوالي الساعة 5:00 مساءً، اقتحمت قوة من
جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية بيت عوا، جنوب غربي مدينة
دورا، جنوب غربي محافظة الخليل.  تجمهر عدد
من الفتية ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، فرد الجنود بإطلاق
القنابل الصوتية وقنابل الغاز، تجاه الفتية والمحال التجارية.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود
الاحتلال المواطن عيسى محمد المسالمة، 20 عاماً،  وتم نقله إلى جهة غير معلومة.

* وفي حوالي الساعة 6:30 مساءً، فتحت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة منتجع
الواحة السياحي "سابقاً"، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة،
نيران رشاشاتها بشكل كثيف في محيط تواجد قوارب الصيادين الفلسطينيين المتواجدة على
بعد 3 أميال
بحرية داخل المياه.  استمرت عملية إطلاق
النار حوالي 30 دقيقة، وانتهت عملية المطاردة على مسافة ميل بحري واحد، ما أثار
حالة من الخوف والهلع الشديدين في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من المنقطة
خوفا من تعرضهم للاعتقال أو الإصابة.  هذا
ولم يبلغ عن وجود إصابات أو أضرار في المكان.

 

* وفي ساعات المساء، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة الطفل محمود
بسام حمارشة، 15 عاماً،
وقاموا باعتقاله. 
وفي وقتٍ لاحق، انسحبت قوات الاحتلال من البلدة، مقتادة ًالمعتقل المذكور
إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 11:00 ليلاً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، بلدة بيت كاحل، شمال
غربي مدينة  الخليل.  دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن محمد
عثمان ابريوش،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود
الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

 

* وفي حوالي الساعة 11:20 ليلاً، قصفت
الطائرات الحربية الإسرائيلية بأربعة صواريخ، أولها تحذيري من طائرة استطلاع
استراحة تابعة لموظفي بلدية الزوايدة.  تقع
الاستراحة غربي الزوايدة على شاطئ البحر، ما أسفر عن إلحاق أضرار جزئية
بالاستراحة، وإصابة اثنين من عناصر الشرطة البحرية برضوض، نقلا على إثرها الى
مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح ، ووصفت إصابتهما بالطفيفة غادرا المستشفى.

 

* وفي حوالي الساعة 11:30 قبيل منتصف الليل،
قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بثلاثة صواريخ أرضا مزروعة بالحمضيات في منطقة
القطباني، في بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة، تعود ملكيتها لورثة المرحوم حسن
السيد علي أبو طالب، وتبلغ مساحتها 20 دونماً. أدى ذلك لإحداث حفرتين بعمق حوالي 5
أمتار، وقطر يقارب 30 متراً داخل الأرض، وإلى تدمير ما يقارب 3000 متر واقتلاع حوالي 180
شجرة ليمون. كما أدت عملية القصف لإصابة (5) مواطنين هم طفل و4 سيدات جراء تطاير
زجاج نوافذ عدد من المنازل المجاورة لعملية القصف، بالإضافة لرضوض في أنحاء متفرقة
من أجسادهم جراء عملية الاهتزاز الكبيرة التي أحدثتها الصواريخ، وقد نقلوا جميعا
لمستشفى الشهيد كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا، ووصفت جراحهم بالطفيفة.  والمصابون هم: إبراهيم محمد حسن المصري، عام
ونصف؛
 مها محمود محمد أبو بنات، 31 عاماً؛ مالكة صالح أحمد أبو بنات، 28 عاماً؛ سعدة محمد أحمد المسلمي، 45 عاماً؛ وفاتن محمد حسين أبو طالب، 30 عاماً. كما أدت عملية القصف لإلحاق أضرار في 5 منازل
مجاورة، تمثلت أضرارها بتحطم زجاج عدد من نوافذها.

 

* وفي وقت متزامن، تسللت مجموعة من الوحدات
الخاصة الإسرائيلية (المستعربين) والتي يشتبه أفرادها بالمدنيين الفلسطينيين الى
حي البالوع، شمالي مدينة البيرة.  استخدمت القوة في عملية التسلل سيارة
(كرافيل فولكس فاجن) رمادية اللون، وتحمل لوحات تسجيل فلسطينية.  توقفت
السيارة أمام سوبر ماركت داخل محطة الهدى للوقود، وترجل ثلاثة أفراد القوة إلى
السوبر ماركت، وتحت تهديد السلاح اختطفوا المواطن محمد أنور أسعد، 25 عاماً،
من مخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين، وتم اقتياده إلى حاجز
(DCO) المحاذي للمحطة.  وفي أعقاب ذلك اقتحمت قوات الاحتلال محطة
المحروقات المذكورة، وقامت بتفتيش مكتب إدارة المحطة والعبث بمحتوياته
، وصادرت جهاز حاسوب.

 

* وفي حوالي الساعة 11:40 قبيل منتصف الليل،
أطلقت طائرات الاحتلال الحربية، صاروخا تجاه مزرعة دواجن خالية في حي المنارة،
جنوب خان يونس. تسبب القصف بوقوع دمار في المكان دون الابلاغ عن وقوع إصابات، فيما
اصيب أحد المارة بحالة هلع بينما كان يقود دراجته النارية على بعد عشرات اﻷمتار عن
المكان.

الأربعاء 25/6/2014

* في حوالي الساعة 12:00 منتصف الليل، قصفت
الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين الواجهة الجنوبية من أرض مزروعة بالزيتون
والحمضيات في مشروع عامر بجباليا، شمالي قطاع غزة، تعود ملكيتها للمواطن عوني هاشم
محمد أبو عبسة، 87 عاماً، من سكان حي الرمال بمدينة غزة، وتبلغ مساحتها 25 دونما.  أدى ذلك لإحداث حفرة بعمق حوالي 7 أمتار داخل الأرض، وتدمير
ما يقارب 6000 متر
واقتلاع حوالي 300 شجرة زيتون. كما أدت عملية القصف لإصابة المواطنة أحلام أحمد
توفيق عويضة، 20 عاماً، والطفلة لميس عبد القادر عبد الرءوف العامودي، 12 عاماً،

برضوض وجروح في انحاء متفرقة من جسديهما، جراء تطاير زجاج نوافذ عدد من المنازل
المجاورة لعملية القصف، بالإضافة لعملية الاهتزاز الضخمة التي أحدثتها الصواريخ في
محيط عملية الاستهداف. 

* وفي حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، عدة أحياء سكنية في
مدينة يطا.  دهم العشرات من أفرادها عدداً
من المنازل السكنية في أحياء: رقعة، الخنازير، الكرمل، معين، وخريسة، وأجروا أعمال
تفتيش طالت أكثر من سبعين منزلاً.  كما أقدم جنود الاحتلال على سرقة مبلغ 8000 ألف شيكل، ومصاغ
ذهبي 50 غراماً، من منزل المواطن فارس محمد ربيع ربعي، الكائن في منطقة رقعة بعد
اقتحامه وتفتيشه.  وفي منزل المواطن محمد
عيسى اليتيم ربعي، أقدم جنود الاحتلال على سرق مبلغ من المال قيمته 1000 دينار
أردني، بعد تفتيش المنزل. كما اعتدى جنود الاحتلال على عائلة الشواهين أثناء تفتيش
منازلهم في منطقة رقعة، وتعرض منزل النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، خليل
ربعي للتفتيش والعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم في وقت لاحق اعتقل جنود الاحتلال
الطفل ثائر شحادة أبو صبحة، 15 عا
ماً؛ وعلي ياسر مرّ، 18 عاماً،
وتم اقتيادهما إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بالعديد من الآليات العسكرية، ترافقها ناقلتا جند مدرعتان، بلدة
سعير، شرقي مدينة الخليل. تمركزت تلك القوات في عدة أحياء سكنية، وداهمت قوات
راجلة من جيش الاحتلال منطقة واد سعير قادمة من مدينة حلحول. شرع جنود الاحتلال
بأعمال تفتيش وتمشيط في الأراضي الزراعية والكهوف المحيطة بالبلدة، فيما أقدم عدد
آخر منهم على تفتيش العديد من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها.  كما دهم الجنود مبنى لجنة الزكاة، والجمعية
الخيرية الإسلامية.  وفي وقت لاحق، انسحبت
تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف المواطنين.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيت أمر، شمالي مدينة
الخليل.   دهم أفرادها ثلاثة منازل سكنية،
وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل
انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال ثلاثة مواطنين، من بينهم طفل،
واقتادوهم إلى جهة غير معلومة. والمعتقلون هم: إبراهيم عايش محمود صبارنة، 27
عاماً؛ محمد حسين محمود الطيط؛ 22 عاماً؛ وحسان ادم سالم اخليل، 17 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة طولكرم، وتمركزت في الحي
الجنوبي منها.  دهم العديد من أفرادها منزل
عائلة المواطن عدنان تيسير كامل سمارة، 29 عاماً، وهو أسير محرر ومعتقل
سياسي سابق، وقاموا باعتقاله، وذلك بعد 
تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته. وبعدئذٍ دهم جنود الاحتلال، منزل الرائد في
جهاز الأمن الوطني الفلسطيني، عزام خليل سليم أبو حميدات "حمضيات"، 49
عاماً، وقاموا بتفتيش المنزل والعبث بمحتوياته، وتحطيم بعضها، كما قاموا باستجوابه
ميدانياً. وفي وقتٍ لاحق، انسحبت قوات الاحتلال من المدينة، مقتادةً المعتقل
المذكور إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي وقتٍ متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال
الإسرائيلي، معززة بعدة آلية عسكرية، مدينة جنين. سيَّرت تلك القوات آلياتها في
شوارع المدينة، وأعادت تمركزها في جبل أبو ظهير، جنوبي المدينة. دهم العديد من
أفرادها منزل عائلة المواطن محمد خالد صادق أبو سيف، 37 عاماً؛ وقاموا بإجبار صاحب
المنزل على اقتياد مركبته الخاصة، وهي من نوع "كيا" موديل (2008) إلى
معسكر الجلمة، حيث رافقته آليات الاحتلال إلى هناك.  وعند وصوله المعسكر، أجبر على ترك المركبة في
المعسكر، وعلى المغادرة، بعد أن أُفهم أن المركبة مصادرة.  

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات
الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدت آليات عسكرية، منطقة مثلث العقبة، جنوبي مدينة
دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. تمركزت تلك القوات في منطقة المقفة، وانتشر
أفرادها في الأراضي الزراعية، وقاموا بأعمال الدورية الراجلة.  تجمهر عدد من الفتية، ورشقوا جنود الاحتلال
بالحجارة والزجاجات الفارغة. طارد الجنود الفتية في الأراضي الزراعية، وأطلقوا
القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، والأعيرة النارية بشكل عشوائي.  أسفر ذلك عن إصابة فتى في الثامنة عشرة من عمره
بعيار ناري في البطن، وتم نقله إلى مستشفى الخليل الحكومي، حيث أجريت له عملية
جراحية، استمرت حوالي ثلاث ساعات، ووصفت حالته بالمستقرة.

* وفي حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اقتحمت قوة
راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، عدة مشاتل زراعية في منطقة واد القف، بيت كاحل،
حسكه، وأجرت تفتيشاً بداخلها وفي المخازن الزراعية، كما فتشت تلك القوات عدداً من
المنازل السكنية، وصادرت كاميرات تسجيل خاصة بالمنازل، تعود ملكيتها للمواطن
إبراهيم العطاونة. كما انتشرت تلك القوات في الأراضي الزراعية وأجرت فيها أعمال
تمشيط, ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

** استخدام القوة ضد مسيرات
الاحتجاج السلمي

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استخدام
القوة بشكل مفرط ومنهجي ضد مسيرات الاحتجاج السلمي، التي ينظمها المدنيون
الفلسطينيون والمتضامنون الإسرائيليون والأجانب المدافعون عن حقوق الإنسان،
احتجاجاً على استمرار أعمال البناء في جدار الضم (الفاصل) والاستيطان في الضفة
الغربية.  أسفر ذلك عن إصابة العديد من
المشاركين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض
جراء تعرضهم للضرب على أيدي جنود الاحتلال.

 

وكانت المسيرات التي جرى تنظيمها
خلال هذا الأسبوع على النحو التالي:

 

** مسيرات الاحتجاج المناهضة
لجدار الضم (الفاصل) والاستيطان

 

* في أعقاب انتهاء صلاة ظهر يوم الجمعة
الموافق 20/6/2014، تجمهر عشرات المدنيين الفلسطينيين، والمدافعين عن حقوق الإنسان
الدوليين والإسرائيليين، وأهالي قرية بلعين،
لتنظيم
المسيرة الشعبية السلمية المنددة بالجدار والاستيطان، وللتضامن مع الأسرى
الإداريين المضربين عن الطعام.  جاب المتظاهرون
شوارع القرية، ورفعوا الأعلام الفلسطينية، ثم توجهوا بعد ذلك نحو الأراضي المحيطة
بجدار الضم (الفاصل).  أغلقت قوات الاحتلال
منذ ساعات
الصباح، جميع مداخل القرية لمنع المواطنين الفلسطينيين والمتضامنين والدوليين،
والصحفيين من المشاركة في المسيرة.  قام المشاركون في المسيرة بالسير بمحاذاة
الجدار الأسمنتي، وحاولوا اقتحام السياج الفاصل المحاذي للجدار.  شرعت قوات
الاحتلال، التي تمركزت خلف الجدار من الجهة الغربية، وعدد كبير من الجنود
المنتشرين على مساره، بإطلاق الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة
رقيقة من المطاط، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية، ورش المتظاهرين

بخراطيم
المياه العادمة (مادة الظربان)؛ وملاحقتهم بين حقول الزيتون.  أسفر ذلك عن إصابة العديد من المشاركين بحالات
اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض جراء تعرضهم للضرب
على أيدي جنود الاحتلال.

* وفي نفس اليوم، تجمهر عشرات المدنيين
الفلسطينيين، وسط قرية نعلين، غربي مدينة رام الله، لتنظيم المسيرة السلمية
الأسبوعية المنددة بالجدار والاستيطان، وللتضامن مع المعتقلين الإداريين المضربين
عن الطعام.  جاب المتظاهرون شوارع القرية،
ثم توجهوا بعد ذلك نحو جدار الضم (الفاصل).  أغلقت قوات الاحتلال بوابة
الجدار بالأسلاك الشائكة، وعند محاولة المتظاهرين العبور نحو الأرض الواقعة خلفه،
منعتهم من اجتيازه، فرشقوا الحجارة تجاهها.  شرع جنود الاحتلال بإطلاق
الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وإلقاء قنابل
الغاز والقنابل الصوتية تجاههم، ورش المتظاهرين
بخراطيم
المياه العادمة (مادة الظربان)؛ وملاحقتهم إلى داخل القرية.  أسفر ذلك عن
إصابة العديد من المشاركين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر
منهم بكدمات ورضوض جراء تعرضهم للضرب على أيدي جنود الاحتلال.

 

* وفي حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة
المذكور أعلاه، انطلقت مسيرة من المواطنين الفلسطينيين، وبمشاركة متضامنين دوليين،
من وسط قرية كفر قدوم, شمال شرقي مدينة قلقيلية, باتجاه المدخل الشرقي للقرية,
وذلك احتجاجاً على استمرار إغلاقه منذ بداية انتفاضة الأقصى ببوابة حديدية.  رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال
الإسرائيلي المتمركزة في المنطقة، وعلى الفور شرع أفرادها بإطلاق الأعيرة المعدنية
المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط, وقنابل الغاز، والقنابل الصوتية بكثافة تجاه
المتظاهرين, وذلك لمنعهم من الوصول الى البوابة المذكورة.  أسفر ذلك عن إصابة  العديد من
المشاركين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض
جراء تعرضهم للضرب على أيدي جنود الاحتلال.

 

* وفي حوالي الساعة 1:30 بعد الظهر، انطلقت
مسيرة من المواطنين الفلسطينيين، وبمشاركة متضامنين دوليين، من وسط قرية كفر قدوم,
شمال شرقي مدينة قلقيلية, باتجاه المدخل الشرقي للقرية, وذلك احتجاجاً على استمرار
إغلاقه منذ بداية انتفاضة الأقصى ببوابة حديدية. 
رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في
المنطقة، وعلى الفور شرع أفرادها بإطلاق الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من
المطاط, وقنابل الغاز، والقنابل الصوتية بكثافة تجاه المتظاهرين, وذلك لمنعهم من
الوصول الى البوابة المذكورة.  أسفر ذلك عن
إصابة  العديد من المشاركين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز،
وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض جراء تعرضهم للضرب على أيدي جنود الاحتلال.

 

** مسيرات احتجاجية أخرى 

 

* وفي ساعات بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 20/6/2014، تجمهر عشرات الشبان والفتية الفلسطينيين على المدخل
الغربي

لبلدة سلواد، شمال شرقي مدينة رام الله، على الطريق  الواصلة بين بلدة سلواد وقرية يبرود، قرب شارع
رقم (60)، ورشقوا الحجارة باتجاه الشارع المذكور.  وعلى إثر ذلك قام جنود
الاحتلال المتمركزون في المنطقة بإطلاق الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية
المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية تجاههم
وملاحقتهم إلى داخل البلدة.  أسفر ذلك عن
إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر
منهم بكدمات ورضوض جراء تعرضهم للضرب.

ثانياً: إجراءات تهويد مدينة
القدس الشرقية المحتلة 

 

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها
المحمومة في تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة. 
وتتمثل تلك الإجراءات في الاستمرار في مصادرة أراضي المدنيين الفلسطينيين،
وهدم منازلهم السكنية، وطردهم منها لصالح توطين المستوطنين فيها، وبناء الوحدات
الاستيطانية، وتشجيع المستوطنين على اقتراف جرائمهم المنظمة ضد المدنيين
الفلسطينيين وممتلكاتهم، ضد المقدسات في المدينة، فضلاً عن استمرار عزل المدينة عن
محيطها الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وملاحقة الجهات الحكومية المختلفة للمواطنين
الفلسطينيين فيما يتعلق بقضايا الضرائب، التأمين الصحي، التعليم، وسحب الهويات
منهم.

 

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال خلال
الفترة التي يغطيها التقرير:

 

* في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الخميس
الموافق 19/6/2014، اقتحمت عناصر من القوات الخاصة والمخابرات الإسرائيلية مبنى
"الدار مول" في شارع صلاح الدين في مدينة القدس الشرقية المحتلة، ومنعت
المواطنين من دخوله.  أجرى أفرادها أعمال
تفتيش داخل المكاتب والمحال التجارية الموجودة في المبنى.  وأفاد مدير
(الدار مول)، قاسم أبو حديد، لباحثة المركز أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت
الطابق الرابع من البناية، وسألته عن مكتب يعود "لمؤسسة القدس للتنمية"،
فأجابهم بعدم علمه بوجود مؤسسة في المجمع تحمل هذا الاسم.  يذكر أن تلك القوات غادرت المبنى بعد أن
استجوبت العاملين والمتواجدين فيه.

 

* وفي حوالي الساعة 4:30 مساء نفس
اليوم، اقتحمت عناصر من (القوات الخاصة) والمخابرات الإسرائيلية مكاتب لجنة الزكاة والصدقات في بلدة صور باهر، جنوب شرقي
مدينة القدس المحتلة. 
أجرى أفرادها
أعمال تفتيش في داخلها، وقاموا بتسليم رئيس اللجنة
أمراً موقعاً من المفتش العام للشرطة يقضي بإغلاق مكاتب لجنة الزكاة لمدة
عام.  وقامت تلك القوات بمصادرة أجهزة
الحواسيب الموجودة في مقر الجمعية، وعدد من الذاكرات "
USB". وأفاد أحمد فواقة، رئيس لجنة أموال الزكاة في بلدة صور باهر، لباحثة
المركز،
 أن قوات
كبيرة من الشرطة الإسرائيلية داهمت مبنى المنتدى الثقافي في البلدة، والمغلق منذ
أكثر من عامين، واقتحمت مقر لجنة أموال الزكاة، إضافة إلى روضة أطفال تابعة لجمعية
عهد السلام، وسلمته أمراً موقعا من مفوض الشرطة بإغلاق اللجنة لمدة عام بحجة أنها
تدار من قبل حركة (حماس).

 

* وفي حوالي الساعة 5:30 مساءً، اقتحمت
عناصر من القوات الخاصة والمخابرات الإسرائيلية، مقر جمعية النماء للإبداعات الاجتماعية، الكائن في مبنى مسجد حمزة الواقع في
بلدة بيت صفافا، جنوب شرقي مدينة القدس المحتلة.
 أجرى أفرادها أعمال تفتيش داخل مقر الجمعية،
وسلموا العاملين فيها أمراً موقعاً من مفتش الشرطة
 العام  الجنرال
"يوحنان دنينو"
،
يقضي بإغلاق الجمعية لمدة 6 أشهر.  وفي
أعقاب ذلك غادرت قوات الاحتلال المقر دون أن تصادر أياً من محتويات الجمعية.

 

* وفي التوقيت نفسه، نظّم عشرات المدنيين الفلسطينيين فعالية سلمية في ساحات باب
العامود، في مدينة القدس الشرقية المحتلة، بمشاركة عشرات الأطفال، وعدد من
المؤسسات المجتمعية، لإطلاق طائرات ورقية كانوا قد كتبوا عليها شعارات داعمة
للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي.  هاجمت قوات الشرطة
الإسرائيلية هذه الفعالية، واستخدمت العصي والهراوات لتفريق المدنيين الفلسطينيين،
واعتقلت المواطن إيهاب ناصر
الدبس، 23 عاماً؛
 والمواطنة فيروز
أحمد الشرقاوي، 21 عاماً،
واقتادتهما إلى جهة مجهولة.

 

* وفي حوالي الساعة
7:00 مساءً، داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل الأسير المحرر سامر طارق
العيساوي في قرية العيسوية، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة.  أجرى أفرادها أعمال البحث والتفتيش للعثور عليه
في منزله وفي المنازل المجاورة، إلا أنها لم تتمكن من العثور عليه.  يشار إلا أن العيساوي سبق وأن خاض أطول إضراب
عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي ومدته 8 أشهر. وأفاد شادي العيساوي، شقيق
سامر لباحثة المركز، بأن شقيقه تمكن من الإفلات من الاعتقال بعد محاصرة المكان
الذي تواجد فيه في قرية العيسوية.

* وفي حوالي الساعة 3:30 مساء يوم السبت
الموافق 21/6/2014، نظم عشرات المدنيين
الفلسطينيين في بلدة العيزرية، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، مسيرة تضامنية
مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الاسرائيلي. هاجمت قوات الشرطة الإسرائيلية المسيرة، وأطلقت الأعيرة المعدنية
المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط لتفريق المدنيين الفلسطينيين، واعتقلت المواطن عبد الرحمن نادر أبو رميلة، 22
عاماً،
واقتادته معها الى جهة مجهولة.

 

* وفي حوالي الساعة 6:30 مساء اليوم المذكور، اقتحمت قوة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة المواطن
عصام الرشق، في حي عقبة الخالدية، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية
المحتلة، وأجرى أفرادها أعمال تفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابها من المنزل اعتقلت
نجله الطفل رشيد، 14 عاما، واقتادته معها إلى مركز تحقيق القشلة للتحقيق
معه.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الأحد
الموافق 22/6/2014، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي حرم جامعة القدس في بلدة أبو
ديس، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم العديد من أفرادها مبنى كليتي الحقوق
والدعوة، وعبثوا بمحتوياتهما بعد أن قاموا بخلع أبوابها.  كما واقتحموا مقرات الكتل الطلابية وصادروا
جميع محتوياتها، إضافة الى خلع أبواب أكشاك التصوير التابعة للكتل الطلابية والعبث
بها، فضلاً عن اقتحام مسجد الطالبات في كلية العلوم والعبث بمحتوياته.

 

وأفاد نافذ جفّال، رئيس أمن جامعة القدس
لباحثة المركز، أن حوالي 30 دورية عسكرية إسرائيلية اقتحمت حرم الجامعة، وقام
أفرادها باحتجاز جميع أمن الجامعة في مكان واحد، ومنعوهم من التحرك أو الاتصال
بأحد، وقاموا باقتحام مبنى كليتي الحقوق والدعوة، وعبثوا بمحتوياتهما، وقاموا بخلع
أبواب أكشاك التصوير ومقرات الكتل الطلابية ومصادرة محتوياتها.

 

* وفي ساعات فجر يوم الاثنين الموافق 23/6/2014،
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة العيزرية، جنوب شرق
مدينة القدس الشرقية المحتلة.
نفّذ أفرادها حملة اعتقالات
واسعة، طالت 12 مواطناً من البلدة، بعد مداهمة منازلهم، وتفجير أبوابها، والعبث
بمحتوياتها.  والمعتقلون هم:
هاني حلبية؛ أشرف دويك؛ رمزي أبو
رومي؛ علي أبو زياد؛ جميل أبو زياد؛ مهدي قطميرة؛ موسى فرعون؛ جميل أبو هلال؛ أحمد
عياد؛ محمود جفال؛ ليث جفال؛ ومحمد عريقات.

 

* وفي ساعات فجر يوم الاثنين المذكور، اقتحمت
قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم شعفاط، شمال شرق مدينة
القدس الشرقية المحتلة.  دهم أفرادها منزل
عائلة المواطن مطيع خليل ابو زايد، 23 عاماً، وقاموا باعتقاله، واقتادته
إلى جهة مجهولة.

 

* وفي حوالي الساعة 3:30
صباح اليوم الاثنين المذكور، عطبت مجموعة من المستوطنين إطارات 35 سيارة
، إضافة
الى خط شعارات عنصرية على حافلة سياحية في حي بيت حنينا، شمالي البلدة القديمة من
القدس الشرقية المحتلة.  وأفادت الشرطة
الإسرائيلية أن السيارات تعود لتسع عائلات فلسطينية تسكن حي بيت حنينا،

والعائلات المتضررة هي: ابو اسنينة، النتشة، نمر، سنقرط، الحرباوي، البيطار،
الغاوي، السلايمة، شويكي، والكاتب، علما ان معظم العائلات تمتلك أكثر من سيارة.

 

وأفاد المواطن حافظ نمر لباحثة المركز، وهو
أحد المتضررين من الاعتداء، أن الاعتداء جرى بين الساعة (2:45 – 3:30) فجراً،
ونفذه 3 مستوطنين كانوا يحملون حقائب وأدوات حادة، وقاموا بتنفيذ الاعتداء في حوش
"السماح" القريب من مستوطنة "بسغات زئيف"، في حين قام مستوطنان
بمراقبة عملية الاعتداء، وخلال نصف ساعة تم إتلاف إطارات 35 سيارة وحافلة “للباصات
الموحدة” ورشوا شعارات عنصرية وكلمات نائية باللغة العبرية على حافلة سياحية
لعائلة ابو اسنينة. أما المواطن محمد أبو اسنينة فقد أوضح لباحثة المركز، أن سكان
المنطقة اكتشفوا في حوالي الساعة 5:30 فجراً تخريب سياراتهم، وتم استدعاء الشرطة
التي حضرت إلى المكان وقامت بأخذ البصمات، علما أنه تم تخريب إطارات  6
سيارات وحافلة للعائلة.  يشار إلى أن
"حوش السماح" لا يبعد سوى عدة أمتار عن مستوطنة "بسغات زئيف"
المقامة على أراضي بلدة بيت حنينا، ولا يفصله عنها سوى جسر، ولفت السكان أن خمسة
مستوطنين اقتحموا الحوش سيرا على الأقدام من المستوطنة.

 

* وفي حوالي
الساعة 5:00 مساءً، دهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل الأسير المحرر سامر طارق
العيساوي، 35 عاماً، الكائن في قرية العيسوية شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة،
وقامت باعتقاله، علما  أن قوات  الاحتلال داهمت منزل الأسير المحرر عدة مرات
خلال ذات الأسبوع، لتلقي القبض على سامر، إلا أنها لم تتمكن من العثور عليه في
اقتحاماتها السابقة لمنزله، والتي كان أخرها يوم الخميس الموافق 19/6/2014،  يشار أن الأسير المحرر سامر العيساوي، صاحب
أطول إضراب عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي ومدته 8 أشهر.

 

* وفي حوالي الساعة
10:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 24/6/2014، اعتقلت قوات شرطة الاحتلال فلسطينيينِ
من ساحات المسجد الأقصى في مدينة القدس الشرقية المحتلة، وهما: مسؤول قسم الأمن في
مديرية أوقاف القدس،
سامر عبد الحكيم أبو قويدر، 34 عاماً؛
وتامر حسين شلاعطة، 36 عاماً،

واقتادتهما الى مركز الشرطة في باب السلسلة للتحقيق معهما.

 

* وفي حوالي الساعة 5:30
مساء اليوم المذكور، داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شرقي مدينة
القدس الشرقية المحتلة، و
أقامت حاجزاً عسكرياً لها في حي المدارس
القريب من منزل الأسير سامر العيساوي الذي أعيد اعتقاله في اليوم السابق. 
تجمهر عدد من الشبان الفلسطينيين، ورشقوا الحجارة تجاه أفراد الحاجز، وعلى الفور
رد جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة من المطاط  وقنابل الغاز، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في
صفوفهم.  وقبل انسحاب تلك القوات من القرية
قامت باعتقال المواطن عبد الناصر فتحي محيسن، 45 عاماً، واقتادته معها الى
جهة مجهولة.

 

* وفي حوالي الساعة 6:00 مساءً، اقتحمت قوة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة المواطن
أسامة حشيمة، في حي عقبة الخالدية، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية
المحتلة، وأجرى أفرادها أعمال تفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابها من المنزل اعتقلت
طفلي المواطن المذكور، وهما: أيمن 12 عاماً؛ وطه 14 عاما، بعد أن قامت
بالاعتداء عليهما بالضرب، ثم اقتادتهما معها إلى مركز تحقيق القشلة في باب الخليل.

 

ثالثاً: جرائم الاستيطان والتجريف
واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

* أعمال التوسع الاستيطاني
والتجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية

 

 استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في
استهداف مناطق الضفة الغربية المصنفة بمنطقة 
(C) وفق اتفاق أوسلو الموقع بين
حكومة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك المناطق الواقعة في محيط
المستوطنات ومسار جدار الضم (الفاصل) بهدف تفريغها من سكانها الفلسطينيين لصالح
مشاريع التوسع الاستيطاني. 

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال
والاعتداءات خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

** جرائم واعتداءات المستوطنين ضد
المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

استمر المستوطنون القاطنون في أراضي الضفة
الغربية المحتلة خلافاً للقانون الإنساني الدولي في اقتراف جرائمهم المنظمة ضد
المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم. وعادة ما تتم تلك الجرائم على مرأى ومسمع من
قوات الاحتلال التي توفر حماية دائمة لهم، كما وإنها تتجاهل التحقيق في الشكاوى
التي يتقدم بها المدنيون الفلسطينيون ضد المعتدين من المستوطنين.

 

 وفيما
يلي أبرز تلك الأعمال والاعتداءات خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

* في حوالي الساعة 8:00 صباح يوم السبت
الموافق 21/6/2014، أقدمت مجموعة من المستوطنين القادمين من مستوطنة "كريات
أربع" المقامة على أراضي المواطنين المصادرة شرقي مدينة الخليل، على مهاجمة
منزل عائلة المواطن فرج عبد الرازق غيث، الكائن في أطراف البلدة القديمة،
في المنطقة الجنوبية من المدينة. اعتدى المستوطنون على المواطن وعائلته بالأيدي،
أثناء ذلك تدخل جيش الاحتلال واعتقل المواطن المذكور، ونجليه احمد، 28 عاماً؛
وعمر 24 عاماً،
وتم اقتيادهم إلى مركز شرطة "جعبرة".

 

* وفي ساعات مساء يوم الاحد الموافق
22/6/2014، وبعد أداء صلاة العصر، تم تشييع جثمان المواطن محمد محمود عطا الله
إسماعيل الطريفي، 31 عاماً؛ من سكان بلدة بيتونيا، غربي مدينة رام الله، والذي
توفي في ساعات فجر اليوم المذكور على إثر مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال
الإسرائيلي والشبان في مدينة رام الله.  وفي أعقاب انتهاء تشيعهم للجثمان في
مقبرة البيرة الجديدة المتاخمة للمستوطنة "بسيجوت" المقامة على أراضي
مدينة البيرة، تجمهر عشرات الشبان والفتية الغاضبين، ورشقوا الحجارة تجاه سياج
المستوطنة.  في هذه الأثناء حضرت إلى
المكان مركبة تابعة  إلى حارس المستوطنة،
وتوقفت بالقرب من السياج،  وأطلق الحارس الأعيرة النارية في الهواء.  على الفور حضرت قوات الاحتلال إلى المنطقة،
وطارد الجنود الفتية والشبان في المنطقة، وانتشروا بين المنازل السكنية، وشرعوا
بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من
المطاط تجاه الفتية ومنازل المواطنين.
 أسفر ذلك عن إصابة
عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز
.

 

* وفي حوالي
الساعة 5:30 مساء يوم الأحد المذكور، أقدم أربعة مستوطنين مسلحين من مستوطنة
(نحلئيل) المقامة على أراضي قرية بيتللو، شمال غربي مدينة رام الله، على إطلاق
الأعيرة النارية على تسعة عمال فلسطينيين أثناء عملهم في محجر، في منطقة نعلان، في
الجهة الشمالية من بلدة المزرعة القبلية، شمال غربي المدينة.  على الفور لاذ العمال بالفرار باتجاه البلدة المذكورة،
بعد ملاحقتهم من قبل المستوطنين.  
وفي وقت
لاحق، انسحب المستوطنون من المنطقة، دون أن يبلغ عن حدوث إصابات في صفوف
العمال  الفلسطينيين.

 

 

 

 

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على
حرية الحركة

 

في قطاع غزة، تتمثل مظاهر الحصار
بالتالي:

 

 واصلت سلطات الاحتلال
الحربي الإسرائيلي إحكام حصارها لقطاع غزة، وأغلقت كافة معابره الحدودية التجارية،
وكرست معبر كرم أبو سالم معبراً تجارياً وحيداً للقطاع، رغم أنه غير ملائم للأغراض
التجارية من حيث ضعف قدرته التشغيلية، فضلاً عن بعده عن مدينة غزة مركز النشاط
الاقتصادي للقطاع.   جاء ذلك بعد إغلاق  معبر المنطار
"كارني" قبل اربع سنوات، و إغلاق معبر صوفا، جنوب شرقي القطاع في أوائل
العام 2009 بشكل نهائي، وإغلاق معبر ناحل عوز، شرقي مدينة غزة، والذي كان مخصصاً
لإمداد القطاع بالمحروقات وغاز الطهي منذ مطلع العام 2010 بشكل كامل ونهائي أيضاً،
الأمر الذي أدي إلى  آثار كارثية على اقتصاد القطاع ليخلف واقعاً مريراً ألقى
بظلاله الخطيرة على مجمل الحركة التجارية، حيث توقفت غالبية المنشآت الاقتصادية
والتجارية الواقعة في المنطقة الصناعية بغزة.  جدير بالذكر أن معبر المنطار
هو الأضخم والأكبر حجماً من حيث قدرته التشغيلية لتدفق البضائع الواردة وتصدير
منتجات القطاع.

 ما تزال السلطات
المحتلة تفرض حظراً شبه نام على توريد كافة أنواع المواد الخام للقطاع، باستثناء
أصناف محدودة جداً منها، وفي أضيق نطاق، حيث لا تلبي هذه الكميات المحدودة الحد
الأدنى من احتياجات السكان، وبخلاف مزاعم السلطات المحتلة التي تروجها حول إدخال
تسهيلات على واردات وصادرات القطاع.

 تتراوح أزمة غاز
الطهي بين مد وجزر، وذلك بسبب إغلاق معبر كرم أبو سالم بين فترة وأخرى تحت ذرائع
أمنية.  ووفقاً لمتابعة المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، لا يتجاوز ما تسمح
السلطات المحتلة بتوريده من غاز الطهي متوسط الـ 98 طناً يومياً، أي أقل من نصف
الاحتياجات اليومية لسكان القطاع، والبالغة 200 طناً يومياً.

 استمرت سلطات
الاحتلال الحربي الإسرائيلي في فرض حظر شامل على توريد مواد البناء إلى قطاع غزة،
وذلك منذ نحو 7 أعوام.  ثم عادت تلك السلطات قبل نحو عامين، وسمحت بإدخال
كميات محدودة من تلك المواد لصالح المنظمات الدولية العاملة في قطاع غزة، وبتاريخ
17/9/2013، سمحت تلك القوات بدخول كميات محدودة جدا من مواد البناء للقطاع الخاص،
فيما أعادت منعه بتاريخ 13/10/2013 بحجة أن هذه المواد يتم استخدامها في
الأنفاق.  ومنذ نحو عام ، عادت تلك القوات وسمحت بدخول مواد بناء للمشاريع
الخاصة بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين" الانروا"  وال
 UNDPفقط،
ومشاريع البنية التحتية الممولة من دولة قطر. 
أدي هذا الأمر إلى توقف حركة البناء بالكامل، وترتب عليه نتائج سلبية جدا
على الأيدي العاملة وكافة القطاعات التي لها علاقة مباشرة بأعمال البناء، مما فاقم
من حجم البطالة مرة أخرى.

 كما استمرت السلطات
المحتلة في فرض حظر شبه تام على صادرات القطاع من المنتجات الزراعية والصناعية،
باستثناء تصدير بعض المنتجات الخفيفة مثل الورود والتوت الأرضي والتوابل.

 لا يزال معبر بيت
حانون (إيريز) مغلقاً أمام حركة وتنقل سكان القطاع، ويسمح في المقابل بمرور فئات
محدودة كالمرضى، الصحافيين، العاملين في المنظمات الدولية، وبعض التجار، وذلك وسط
قيود مشددة، تتخللها ساعات انتظار طويلة في معظم الأحيان، فيما واصلت السلطات
المحتلة سياستها الهادفة لتقليص عدد المرضى المسموح بعلاجهم داخل إسرائيل و/أو في
مستشفيات القدس والضفة الغربية، وحرمت فئات جديدة من المرضى من اجتيازه للوصول إلى
المستشفيات لتلقي العلاج.  وللأسبوع الثاني على التوالي وبعد اختفاء ثلاثة
مستوطنين في محافظة الخليل، شددت سلطات الاحتلال من قيودها على المعبر، حيث لم
يسمح إلا للمرضى ومرافقيهم والأجانب بالعبور إلى إسرائيل.

 

وكانت حركة المعابر في قطاع غزة خلال فترة ما قبل تشديد الحصار وأثنائه على النحو التالي:

 

الواردات عبر معبر كارم أبو سالم جنوب قطاع غزة:

 

اليوم

التاريخ

الصنف

عدد الشاحنات

الكمية /طن/ وحده كيلو / لتر

الأحد

15/06/2014

الغاز

بنزين

سولار

سولار
صناعي

10
شاحنات

5
شاحنات

15
شاحنة

10
شاحنات

220.820
كيلو.

181.000
لتر
.

526.009
لتر
.

352,000  لتر.

الثلاثاء

17/06/2014

مواد
غذائية

مواد
زراعية

مواد
متنوعة

 

 

 

المساعدات

الغاز

بنزين

سولار

سولار
صناعي

9   شاحنات

2  شاحنة

9
شاحنات

 

 

 

5
شاحنات

10
شاحنات

7
شاحنات

12
شاحنة

14
شاحنة

228  طناً.

 26 
طناً.

133  طناً 
+ 66 0كرتونه ملابس + 56   
ثلاجة   + 560 كرتونه أحذية +.

 

194
طنا .

222.140
كيلو.

253.000
لتر
.

430.100
لتر
.

507,979  لتر.

الأربعاء

18/06/2014

مواد
غذائية

مواد
زراعية

مواد
متنوعة

 

 

 

 

 

 

المساعدات

الغاز

بنزين

سولار

سولار
صناعي

 

43   شاحنة

84  شاحنة

23
شاحنة

 

 

 

 

 

 

2
شاحنة

10
شاحنات

6
شاحنات

12
شاحنة

12
شاحنة

 

814  طناً.

 2284 
طناً .

235  طناً 
+ 276 كرتونه ملابس + 62 ثلاجة 
+650  كرتونه أحذية +420 لوح رخام
+ 600 مراوح كهربائية +80 غسالة +252 جهاز تلفزيون +910 كرتونه لوازم ألمنيوم .

 

60
طنا .

223.590
كيلو.

212.996
لتر
.

427.100
لتر
.

404,998  لتر.

 

الخميس

19/06/2014

مواد
غذائية

مواد
زراعية

مواد
متنوعة

 

 

 

 

 

 

 

 

المساعدات

الغاز

بنزين

سولار

سولار
صناعي

72   شاحنة

74
شاحنة

67
شاحنة

 

 

 

 

 

 

 

 

54
شاحنة

8
شاحنات

6
شاحنات

9
شاحنات

4
شاحنات

1467  طناً.

 2094 
طناً.

956  طناً 
+ 995  كرتونه ملابس + 45    ثلاجة  
+72  غسالة + 1040  كرتونه أحذية  +205 مكيف كهرباء +8 مولدات كهرباء +130 متر رخام +1860 دراجات
+ 1268 مراوح كهربائية +339 رأس عجل 
+894 جهاز تلفزيون.

 

2821
طنا .

181,230
كيلو.

216.000
لتر
.

328.121
لتر
.

143,000  لتر.

 

الأحد

22/06/2014

مواد
غذائية

مواد
زراعية

مواد
متنوعة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المساعدات

الغاز

بنزين

سولار

سولار
صناعي

6
4  شاحنة

57
شاحنة

52
شاحنة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

80
شاحنة

9
شاحنات

7
شاحنات

11
شاحنة

5
شاحنة

1446  طناً.

 1778 
طناً.

1067  طناً 
+ 1320 كرتونه ملابس + 68  
ثلاجة   +205  غسالة 
+ 2010  كرتونه أحذية  +320 
لوح شايش  + 1777 اسطوانات غاز
+1260  كرتونه نثريات +40 قواعد عمدان
كهربائية + 250 متر
رخام +1020 دراجات + 1080 مراوح كهربائية.

 

3518
طنا .

194.360
كيلو.

246.100
لتر
.

403.980
لتر
.

177,000  لتر.

 

 

ملاحظات هامة:

· يوم الثلاثاء الموافق
17/6/2014:
سمحت قوات الاحتلال بدخول 65 طنا من الاسمنت (شاحنتان)
لوكالة الغوث.

 

· يوم الأربعاء الموافق
18/6/2014:
سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بدخول 1435 طناً من
الأعلاف (41 شاحنة)، و455  طنا من القمح
(13 شاحنة).

 

· يوم الخميس الموافق
12/6/2014
: سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بدخول 1984
طناً من الحصمة(31 شاحنة), و591 طنا من الاسمنت (15 شاحنة), و69 طنا من الحديد
(شاحنتان) لوكالة الغوث, و1400 طن من الأعلاف (40 شاحنة) و352 طنا من القمح (10
شاحنات).

 

· يوم الأحد الموافق
22/6/2014:
سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بدخول 1547 طنا من الحصمة
(24 شاحنة), و134 طنا من الاسمنت (4 شاحنات) لوكالة الغوث, و910 أطنان من الحصمة
(13 شاحنة) ل
UNDP,
و1219 طنا من الأعلاف (35 شاحنة) و414 طنا من القمح (12 شاحنة).

 

المواد 
المرجعة إلى الجانب الإسرائيلي عن طريق كارم أبو سالم:

 

 يوم الخميس الموافق
19/6/2014
: سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير شاحنة
واحدة من اسطوانات الأكسجين الفارغة كمرجع.

 

** ملاحظة هامة: أغلقت
قوات الاحتلال الإسرائيلي معبر كارم أبو سالم يوم الاثنين الموافق 16/6/2014
لأسباب أمنية حسب ادعائها، كما اقتصر يوم الأحد الموافق 15/6/2014 على دخول
المحروقات فقط  كما هو مدرج بالجدول
المرفق. وللأسبوع الثاني على التوالي لا تزال قوات الاحتلال تمنع حركة التصدير إلى
إسرائيل والتي في الأصل هي محدودة جدا، وكانت تقتصر على التوابل أو الأخشاب وعلى
الورود والتوت الأرضي في موسمه.

 

 

 

 

** معبر "إيرز" بيت حانون، شمالي
القطاع، ويربط القطاع بإسرائيل والضفة الغربية، وهو مخصص لحركة الأفراد

 

حركة المغادرين من قطاع غزة عن طريق معبر ايرز في الفترة
الواقعة

 من 11-6-2014
ولغاية 16-6-2014

 

اليوم

الأربعاء

الخميس

الجمعة

السبت

الأحد

الاثنين

التاريخ

11-6-2014

12-6-2014

13-6-2014

14-6-2014

15-6-2014

16-6-2014

الحالة

جزئي

جزئي

جزئي

كلي

جزئي

جزئي

مرضي

65

58

ــ

ــ

90

39

مرافقين

60

53

ــ

ــ

89

43

حاجات
شخصية

44

71

8

ــ

3

9

أهالي
أسري

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

عرب من
إسرائيل

10

17

11

ــ

11

17

قنصليات

ــ

3

ــ

ــ

ــ

ــ

صحافة

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

منظمات
دولية

28

61

1

ــ

12

14

جسر
اللنبي

1

11

ــ

ــ

ــ

2

تجار + BMC

114

116

1

ــ

ــ

1

مقابلات
اقتصاد

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

مقابلات
أمن

8

3

ــ

ــ

1

1

VIPs

2

ــ

1

ــ

ــ

ــ

إسعافات
لإسرائيل

3

8

1

ــ

5

6

 

حركة المغادرين من قطاع غزة عن طريق معبر ايرز في الفترة
الواقعة

 من 17-6-2014
ولغاية 22-6-2014

 

اليوم

الثلاثاء

الأربعاء

الخميس

الجمعة

السبت

الأحد

التاريخ

17-6-2014

18-6-2014

19-6-2014

20-6-2014

21-6-2014

22-6-2014

الحالة

جزئي

جزئي

جزئي

جزئي

كلي

جزئي

مرضي

44

64

30

2

ــ

63

مرافقين

49

61

35

1

ــ

60

حاجات
شخصية

7

3

9

4

ــ

2

أهالي
أسري

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

عرب من
إسرائيل

2

2

1

ــ

ــ

1

قنصليات

ــ

3

ــ

ــ

ــ

ــ

صحافة

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

منظمات
دولية

7

22

14

14

ــ

1

جسر
اللنبي

ــ

3

4

ــ

ــ

2

تجار + BMC

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

مقابلات
اقتصاد

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

مقابلات
أمن

4

4

2

ــ

ــ

1

VIPs

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

ــ

إسعافات
لإسرائيل

3

4

2

ــ

ــ

ــ

وفي الضفة الغربية، واصلت قوات
الاحتلال الإسرائيلي حصارها وتقييدها لحرية حركة وتنقل المدنيين
الفلسطينيين.  وخلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير، استمرت قوات الاحتلال
الإسرائيلي في فرض قيود مشددة على حركة المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

 

وتتمثل مظاهر الحصار المفروض على
الضفة الغربية، بالتالي

 

فضلاً عن عشرات الحواجز العسكرية الإسرائيلية
الثابتة والمنتشرة في مختلف محافظات الضفة الغربية، تقيم قوات الاحتلال مئات
الحواجز الطيارة شهرياً، ومن خلالها تتحكم بإمكانية تنقل الفلسطينيين على شوارع
الضفة الغربية. وتتضمن هذه الحواجز في أغلب الأحوال وقوف سيارة جيب عسكرية على
مفترق طرق رئيس لعدة ساعات، يتم خلالها إيقاف السيارات لفحصها؛ ويعتبر مدى إعاقة
الحركة التي تتسبب بها هذه الحواجز أكبر مقارنة بالحواجز الدائمة نظراً لعدم
توقعها، ووقت التأخير الأطول عليها.

ما تزال طرق رئيسيّة تؤدي إلى بعض المدن
والبلدات الفلسطينية مغلقة. إضافة إلى ذلك، ما يزال وصول الفلسطينيين مقيدا بصورة
كبيرة في مناطق واسعة في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، والمناطق
الواقعة خلف الجدار، والبلدة القديمة في الخليل، ومناطق ريفية واسعة تقع في
المنطقة (
C)
خاصة في غور الأردن والأراضي المتاخمة للمستوطنات.

لم يطرأ أي تحسّن فيما يتعلق بوصول
الفلسطينيين الذين يحملون بطاقات هوية الضفة الغربية إلى القدس الشرقية، والذي ما
يزال مقيدا بصورة صارمة من خلال الجدار، والحواجز ونظام التصاريح المفروض. وقد كان
لهذا الوضع أثر سلبي خاص على إمكانية الوصول إلى المستشفيات الفلسطينية التخصصيّة
الستّة التي تقع في المدينة، إلى جانب أماكن العبادة.

ما زالت أربعة حواجز مأهولة بالجنود بصورة
دائمة (تياسير، والحمرا، وإفرايم وييتاف) تُسيطر بإحكام على جميع أشكال التنقل من
مقطع غور الأردن. وباستثناء ما يقدّر بحوالي 56,000 شخص مسجل في بطاقات هويتهم
أنهم سكان غور الأردن (بما في ذلك أريحا)، ما زال يحظر على معظم الفلسطينيين عبور
هذه الحواجز بسياراتهم الخاصة إلا في حال حصولهم على تصريح خاص.

يمثّل استمرار وجود المستوطنات وتوسعها المستمر
أكثر العوامل تأثيرا في تشكيل نظام القيود المفروضة على إمكانية وصول وتنقل
المواطنين الفلسطينيين.

أدت القيود المفروضة على وصول الفلسطينيين إلى
شوارع رئيسة في أنحاء الضفة الغربية إلى تحويل حركة المرور الفلسطينية تدريجيا إلى
شبكة من الطرق الفرعية.

تشدّد السلطات الإسرائيلية القيود المفروضة
على الوصول إلى المناطق المُصنّفة"مناطق إطلاق نار" و"محميات
طبيعية"، وهي مناطق تمثل مساحتها 26 بالمائة تقريبا من مساحة الضفة الغربية.

تستخدم قوات الاحتلال الحواجز العسكرية كمصائد
للمدنيين الفلسطينيين، حيث تقوم باعتقال العشرات منهم سنويا، فضلاً من تعريض عشرات
آخرين لجرائم التنكيل والإذلال والمعاملة غير الإنسانية والحاطة بالكرامة.

تشكل الحواجز العسكرية عائقاً أمام حرية حركة
نقل البضائع، ما يزيد من تكلفة النقل التي تنعكس على أسعار السلع ما يزيد من
الأعباء المالية على المستهلكين.

 

وفيما يلي أبرز مظاهر القيود التي
تفرضها قوات الاحتلال على الحركة في الضفة الغربية خلال الفترة التي يغطيها
التقرير الحالي: 

 

* محافظة الخليل: في حوالي الساعة
7:00 صباح الخميس الموافق 19/6/2014، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين طيارين،
الأول على طريق طاروسة، غربي مدينة دورا، جنوب غربي المحافظة، والثاني على مدخل
بلدة دير سامت، جنوب غربي المدينة. وفي حوالي الساعة 7:30 صباحاً، أقامت تلك
القوات حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة اذنا، غربي مدينة الخليل. شرع أفرادها بإيقاف
مركبات المواطنين والتدقيق في وهويات راكبيها، وأزيلت تلك الحواجز، ولم يبلغ عن أي
عملية اعتقال بحق المواطنين.  وفي حوالي
الساعة 4:00 مساءً، أغلقت قوات الاحتلال مدخل بلدة بيت عينون، شرقي مدينة الخليل،
الرابط بالخط الالتفافي رقم (60) بالمكعبات الإسمنتية بعد إغلاقه عدة أيام بواسطة
بوابة حديدية.

 

وفي حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الأحد الموافق 22/6/2014، أقامت قوات الاحتلال
الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً طياراً لها على مدخل بلدة الشيوخ، شمالي مدينة الخليل،
فيما أقامت في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة سعير، شرقي
المدينة. وفي حوالي الساعة 2:00 بعد الظهر أقامت تلك القوات حاجزين مماثلين، الأول
على مدخل بلدة ترقوميا، غربي مدينة الخليل، والثاني على مدخل مخيم الفوار للاجئين،
جنوبي المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الاثنين الموافق 23/6/2014، أقامت قوات الاحتلال حاجزاً
عسكرياً طياراً على مدخل بلدة بيت عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي المحافظة،
فيما أقامت في حوالي الساعة 11:00 صباحاً حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة حلحول
الشمالي، شمالي المحافظة. وفي حوالي الساعة 4:00 مساءً، أقامت تلك القوات حاجزاً
عسكرياً طياراً على مدخل بلدة بيت كاحل، شمال غربي مدينة الخليل.

وفي حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الثلاثاء
الموافق 24/6/2014، أقامت قوات الاحتلال حاجزاً عسكرياً طياراً لها على مدخل مخيم
الفوار للاجئين، جنوبي مدينة الخليل.  وفي
حوالي الساعة 4:00 مساءً، أقامت تلك القوات حاجزاً مماثلاً على مدخل مدينة يطا
الشمالي، جنوبي المحافظة.  شرع أفرادها
بإيقاف مركبات المواطنين والتدقيق في وهويات راكبيها، ثم احتجزوا خمسة مواطنين،
وأجبروهم على الجلوس عدة ساعات تحت أشعة الشمس. وفي وقت لاحق، اخلي سبيل المواطنين
الخمسة، وأزيل الحاجز، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال بحق المواطنين.

 

* محافظة رام الله: في حوالي
الساعة 10:00 صباح يوم الخميس الموافق 19/6/2014، أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي
تواجدها على حاجز عطارة على المدخل الشمالي لبلدة بيرزيت، شمالي مدينة رام الله،
ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج عبر الحاجز المذكور.
وفي حوالي الساعة 12:30 ظهراً، أقامت تلك
القوات حاجزاً عسكرياً طياراً على مدخل قرية نعلين، غربي مدينة رام الله،
فيما أقامت في حوالي الساعة 7:30 مساء حاجزاً مماثلاً أسفل جسر قرية خربثا
المصباح، جنوب غربي المدينة.

 

وفي ساعة مبكرة من صباح يوم الجمعة الموافق
20/6/2014، أقامت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا طيارا قرب دوار قرية عين سينيا على
الطريق الواصلة بين مدينتي رام الله ونابلس، فيما أقامت
 في
حوالي الساعة 10:30 صباحاً حاجزاً مماثلاً قرب مدخل قرية النبي صالح، شمال غربي
المدينة. وفي حوالي الساعة 6:30 مساءً، أقامت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا طيارا
على المدخل الشرقي لبلدة الطيبة، شمال شرقي مدينة رام الله، وفي وقت متزامن،
أقامت حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية بيت عور الفوقا، جنوب غربي المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 10:00 صباح يوم السبت
الموافق 21/6/2014، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً طياراً، على
مدخل قرية سنجل، شمال مدينة رام الله، فيما أقامت في حوالي الساعة 9:00
مساءً، حاجزا مماثلاً على المدخل الشمالي الشرقي لقرية يبرود، شمال شرقي المدينة.
 وفي حوالي الساعة 11:30 ليلاً، أعادت قوات
الاحتلال الإسرائيلي تواجدها على حاجز عطارة على المدخل الشمالي لبلدة بيرزيت،
شمالي مدينة رام الله، ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج عبر الحاجز
المذكور.  وفي حوالي الساعة 7:00 مساء يوم
الأحد الموافق 22/6/2014، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً لها
بالقرب من مفرق مستوطنة "عوفرة"، شمالي مدينة رام الله.

 

* محافظة نابلس: في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الأحد الموافق 22/6/2014
تمركز أربعة جنود  من قوات الاحتلال على
حاجز حوارة، جنوب شرقي مدينة نابلس، وشرعوا بإيقاف المركبات الفلسطينية الداخلة
المدينة، وتفتيشها والتدقيق في هويات ركابها، ما أعاق حركة المرور، ووصل صف
السيارات في مسربين إلى ثلاثة داخل بلدة حوارة، أي حوالي كيلومترين.  وجراء التزاحم بين السيارات أسفر عن تعطيل مسرب
الخروج من المدينة وأصبح مغلقاً واستمر على هذه الحال أكثر من ساعتين.

 

* محافظة قلقيلية: في حوالي
الساعة 12:00 ظهر يوم الاثنين الموافق 23/6/2014، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي
حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية, وكررت إقامة الحاجز في حوالي
الساعة 11:45 ليلاً.
وفي حوالي الساعة 1:30
بعد الظهر، أقامت تلك القوات حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشمالي لبلدة عزون, شرقي
المدينة, وقام جنود الاحتلال بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين
ومركباتهم, واحتجزوا المواطنين شداد هشام عدوان, ومحمد يوسف سلامة, بعد أن صادروا
أعلاماً فلسطينية من داخل المركبة التي كانت تقلّهما.

 

* محافظة بيت لحم: ففي حوالي الساعة 5:00 صباح يوم الجمعة الموافق 20/6/2014، أغلقت
قوات الاحتلال الاسرائيلي المدخل
الغربي
لمدينة بيت جالا، القريب من مدرسة طاليتا قومي، بالسواتر الترابية والصخور.

 

* محافظة أريحا: ففي حوالي الساعة
10:30 صباح يوم الجمعة الموافق 20/6/2014، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً
عسكرياً طياراً لها قرب مدخل قرية فصايل، شمال مدينة أريحا، فيما أقامت في حوالي
الساعة 11:00 صباحاً حاجزاً مماثلاً لها على طريق المعرجات الواصل بين محافظتي
أريحا ورام الله. 

 

وفي حوالي الساعة 7:00 مساءً، أقامت تلك
القوات حاجزاً عسكرياً لها بالقرب من المدخل الجنوبي لمدينة أريحا.  وفي
حوالي الساعة 6:30 مساء يوم السبت الموافق 21/6/2014، أقامت قوات الاحتلال حاجزاً
عسكرياً طياراً لها قرب مدخل قرية النويعمة، شمالي مدينة أريحا.

 

وفي حوالي الساعة 10:30 صباح يوم الأحد
الموافق 22/6/2014، أقامت قوات الاحتلال حاجزاً عسكرياً طياراً لها قرب مدخل قرية
فصايل، شمالي مدينة أريحا، فيما أقامت في حوالي الساعة 3:30 مساءً حاجزاً
مماثلاً قرب مدخل قرية النويعمة، شمالي المدينة.
 وفي
حوالي الساعة 8:00 مساءً، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً لها بالقرب من المدخل
الجنوبي لمدينة أريحا. 

 

* الاعتقالات على الحواجز
العسكرية الداخلية والخارجية والمعابر الحدودية في الضفة الغربية

 

في إطار سياسة استخدام الحواجز العسكرية
والمعابر الحدودية كمصائد لاعتقال مواطنين فلسطينيين، تدعي أنهم مطلوبون لها، أو
أنهم رشقوا الحجارة تجاهها في محيط الحواجز العسكرية، أو على الطرقات الرئيسة،
اعتقلت قوات الاحتلال خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير مدنيينِ فلسطينيينِ على
الأقل.

 

* ففي حوالي الساعة 10:00 صباح يوم السبت
الموافق: 21/6/2014، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز
الكونتينر المقام على مدخل حي أبو الريش، في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل،
المواطن سامر أبو ميالة، 30 عاماً، بعد احتجازه لعدة ساعات على الحاجز
المذكور.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 مساء يوم الثلاثاء
الموافق 24/6/2014، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن أيمن محمد حماد
أبو ماريه، 27 عاماً،
بعد احتجازه مع خمسة مواطنين على مدخل بلدة بيت أمر،
شمالي مدينة الخليل، أثناء عودته إلى منزله في منطقة بيت زعتة، وتم نقله إلى جهة
غير معلومة.

 

 

مطالب وتوصيات للمجتمع الدولي 

 

يشدد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان على موقف
المجتمع الدولي بأن قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، لا يزالان تحت
الاحتلال الإسرائيلي، رغم إعادة انتشار قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود قطاع
غزة في العام 2005.  ويؤكد استمرار سياسات العقاب الجماعي والإغلاق المفروضة
على قطاع غزة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، والتي تصاعدت بشكل كبير منذ حصول
حركة حماس على أغلبية برلمانية في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في العام
2006.  ويؤكد المركز أيضاً على الإقرار الدولي بوجود التزام على إسرائيل
باحترام اتفاقيات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وبخاصة العرف الدولي
الخاص بقوانين الحرب واتفاقيات جنيف والمادة 3 المشتركة منها.  ويشدد على أن
إسرائيل ملزمة بتطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون الحرب بالتبادل أحياناً
وبالتوازي أحياناً أخرى، وفق ما يحقق حماية أفضل للمدنيين وإنصاف
الضحايا.     

وفي ضوء استمرار الممارسات القمعية والتعسفية
ومصادرة الأراضي والاستيطان في الضفة الغربية، والعدوان واستهداف المدنيين في قطاع
غزة، وبخاصة العدوان الإسرائيلي الأخير عليها، والذي أستمر لأسبوع كامل، من القصف
البحري والجوي والبري على المناطق السكنية في قطاع غزة، فإن المركز الفلسطيني
يتوجه للمجتمع الدولي ومكوناته، وبخاصة الأمم المتحدة، والدول الأطراف السامية
المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، والاتحاد الأوروبي، – في إطار التزامها الطبيعي
باحترام وإنفاذ القانون الدولي-  بالتعاون والتكامل للعمل بالتوصيات التالية:

 

1. يطالب المجتمع الدولي
والأمم المتحدة بالعمل بكل الوسائل لتمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقه في تقرير
المصير، من خلال تجسيد الدولة الفلسطينية، والتي أقرت بوجودها الجمعية العامة
بأغلبية ساحقة، وأن تستخدم في ذلك وسائل القانون الدولي المختلفة، بما فيها
الوسائل العقابية، لإنهاء الاحتلال للدولة الفلسطينية.  

2. يطالب الأمم المتحدة
بالعمل على توفير حماية دولية للفلسطينيين في الأرض المحتلة، والعمل على توفير
ضمانات لمنع تكرار العدوان على الأرض الفلسطينية، وبخاصة قطاع غزة.

3. يطالب الأطراف
السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، العمل على ضمان إلزام إسرائيل، كدولة عضو في
هذه الاتفاقيات، بتطبيق اتفاقيات جنيف في الأرض الفلسطينية المحتلة.

4. يدعو الدول الموقعة
على اتفاقيات حقوق الإنسان، وبخاصة العهدين الدوليين، الضغط على إسرائيل للالتزام
ببنود الاتفاقية في الأرض الفلسطينية المحتلة، وإلزامها بتضمين حالة حقوق الإنسان
في الأرض المحتلة في تقاريرها المرفوعة للجان المختصة.  

5. يدعو الدول الموقعة
على اتفاقيات جنيف الإيفاء بالتزامها بالعمل على ضمان تطبيقها، وذلك بمد ولايتها
القضائية الداخلية لمحاسبة مجرمي الحرب، بغض النظر عن جنسية مرتكب الجريمة ومكان
ارتكابها، لتمهيد الطريق لمحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين، وإنهاء حالة الحصانة
التي يتمتعون بها منذ عقود.

6. يناشد الدول، التي
مدت ولايتها القضائية الداخلية لمحاسبة مجرمي الحرب من أي مكان، عدم الانصياع
للضغوط الإسرائيلية الرامية إلى الحد من هذه الولاية بغية إبقاء حالة الحصانة التي
يتمتع بها مجرمو الحرب الإسرائيليون. 

7. يطالب المجتمع الدولي
ككل بالعمل على وقف مشاريع التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية، من
خلال فرض عقوبات على المستوطنات الإسرائيلية، وتجريم التعامل والاتجار معها.

8. يطالب الجمعية العامة
بإحالة تقرير غولدستون لمجلس الأمن، تمهيداً لإحالته من قبل المجلس للمحكمة
الجنائية الدولية، وذلك بموجب المادة (13) فقرة (ب) من نظام روما الأساسي.

9. يناشد الأمم المتحدة
التأكيد على أن محاسبة مجرمي الحرب في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي شرط لتحقيق
الاستقرار والسلام في المنطقة.  وأن السلام لا يمكن أن يبنى على حساب حقوق
الإنسان والضحايا.

10. يطالب الجمعية العامة
ومجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بالخروج بإعلان صريح يؤكد أن سياسة الإغلاق
الإسرائيلي في غزة وجدار الضم (الفاصل) في الضفة الغربية غير قانونيين، ومن ثم
إحالة الأمر لمجلس الأمن لفرض العقوبات اللازمة لإجبار إسرائيل على إزالتهما.

11. يطالب المجتمع الدولي
وخاصة الأمم المتحدة – في ظل إخفاقه في وقف العدوان على الشعب الفلسطيني-  أن
يفي كحد أدنى بالتزامه في القيام بإعمار قطاع غزة، بعد سلسلة الأعمال العدائية
التي قامت بها إسرائيل ضد القطاع، والتي استهدفت خلالها، وبشكل مباشر، البنى
التحتية هناك.

12. يطالب الأمم المتحدة
والاتحاد الأوروبي بتحديد موقف واضح ضد جدار الضم (الفاصل)، وذلك في ظل القبول
الدولي لفلسطين كدولة على حدود يونيو 1967، حيث أن الجدار يقتطع أجزاء كبيرة من
أرض الدولة الفلسطينية.

13. يناشد الاتحاد
الأوروبي بتفعيل المادة الثانية من اتفاقية الشراكة الإسرائيلية – الأوروبية،
والتي تشرط احترام إسرائيل لحقوق الإنسان لتطبيق الاتفاق، حيث يجب على الاتحاد
الأوروبي عدم تجاهل الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين.

14. يطالب القيادة
الفلسطينية بالعمل على التوقيع والمصادقة على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية
الدولية واتفاقيات جنيف الأربعة، ويناشد المجتمع الدولي، وبخاصة الأمم المتحدة
والاتحاد الأوروبي، بالعمل على تشجيع دولة فلسطين على الانضمام للاتفاقيات الدولية
لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

 

 

 

 

 

—————————————

لمزيد من المعلومات الاتصال على المركز
الفلسطيني لحقوق الإنسان في غزة: تليفون: 2825893 – 2824776 8 972 +

ساعات العمل ما بين 08:00 – 15:00 (ما بين
05:00 – 12:00 بتوقيت جرينتش) من يوم الأحد – الخميس.