طباعة

 المرجع: 19/2007


بحضور الأساتذة/ عادل أبو جهل، نائب نقيب محامي فلسطين، راجي
الصوراني مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، صافي الدحدوح عضو مجلس النقابة
وبسام الأقرع، مدير وحدة التدريب في المركز، انتهت اليوم الخميس الموافق 29/3/2007
أعمال الدورة التدريبية الثانية، المخصصة للمحامين الشبان في مجال حقوق الإنسان
والقانون الدولي الإنساني وإقامة العدل.

 

وفي كلمته الختامية، شكر الأستاذ عادل أبو جهل، المركز
الفلسطيني لحقوق الإنسان على دوره المميز في نشر ثقافة حقوق الإنسان وسيادة
القانون في أوساط المحامين، خصوصاً الشباب منهم، وشدد أبو جهل على قوة علاقة
النقابة بالمركز ، منوهاً إلى أن هذه الدورات المخصصة للمحامين الشباب ستتواصل في
الأيام المقبلة، لا سيما وأن الدورتين تميزتا بمستوى عالٍ من الالتزام بالحضور
والمشاركة الفاعلة والاستفادة العلمية من قبل المشاركين والمشاركات. 

 

فيما أثنى لأستاذ راجي الصوراني في كلمته على دور المحامين
ونقابتهم في مجال حماية حقوق الإنسان داعياً إلى بذل مزيد من الجهود على هذا
الصعيد والانخراط أكثر في حماية حقوق الإنسانة والتصدي لمرتكبيها، موضحاً أن
المحامين هم الشريحة الأكثر قرباً لحقوق الإنسان لتكوينهم القانوني. وفي نهاية كلمته دعا الأستاذ راجي جمهور
المحامين إلى عدم التردد في طرق أبواب المركز في كل ما يحتاجونه، لا سيما وأن
المركز يمتلك مكتبة غنية في مجال القانون وحقوق الإنسان.

 

وفي النهاية وزع الأساتذة أبو جهل والدحدوح والصوراني شهادات
المشاركة على المشاركين في الدورتين.مأمله يذكر أن الدورتين التدريبيتين عقدتا في مقر
نقابة محامي فلسطين في مدينة غزة، وشارك في أعمالهما 71 محامي ومحامية ( تحت
التمرين )، 

 

وأوضح بسام الأقرع، مدير وحدة التدريب في المركز أن هذه
الدورة هي الثانية التي تعقدها الوحدة للمحامين الشباب، من أصل ثلاث دورات جري
الاتفاق مع النقابة على عقدها تغطي محافظات قطاع غزة الخمس، علماً بأن الدورة
الأولى كانت قد أنهت أعمالها الأسبوع المنصرم.

 

ويشتمل البرنامج التدريبي للدورة على عددٍ من الاتفاقات
الدولية في مجال حقوق الإنسان مثل: الشرعة الدولية لحقوق الإنسان بمكوناتها
الثلاثة ( الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهدان الدوليان الخاصان بالحقوق
الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحقوق المدنية والسياسية ) والبرتوكول الثاني
الملحق بالعهد الدولي الخاص بعقوبة الإعدام، والمحكمة الجنائية الدولية، واتفاقية
جنيف الرابعة وتطبيقها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، علاوة على مبادئ الأمم
المتحدة الأساسية بشأن أعضاء النيابة العامة، استقلال السلطة القضائية، ودور
المحامين في حماية وتعزيز حقوق الإنسان، والتشريع الدولي وملاحقة مجرمي الحرب.

 

يذكر أم طاقماً من المدربين المتخصصين من داخل المركز يشرف
على إدارة الجلسات التدريبية، تمثل في: راجي الصوراني مدير المركز، خليل شاهين،
مدير وحدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، بسام الأقرع مدير وحدة التدريب، حمدي
شقورة، مدير وحدة تطوير الديمقراطية في المركز.  كما يشارك من خارج المركز
الأساتذة، عادل أبو جهل، نائب نقيب المحامين، عبد الرحمن أبو النصر، نقيب المحامين
السابق والمحاضر في جامعة الأزهر، منير العقبي، مساعد النائب العام.