طباعة

 

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

(  31أكتوبر 2019— 6  نوفمبر 2019)

 

  • مقتل مدني فلسطيني وإصابة آخر في غارة إسرائيلية على خانيونس ضمن سلسلة غارات على قطاع غزة

 

  • إصابة (147) مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم (55) طفلاً، و(3) نساء، ومسعفان، وصحفي، في قمع مسيرات العودة، شرق قطاع غزة

 

  • إصابة (4) مواطنين، منهم طفلان في الضفة الغربية

 

  • اعتقال (73) مواطناً، منهم (12) طفلاً و(3) نساء في (89) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة
  • اعتقال وزير شؤون القدس فادي الهدمي والنائب في المجلس التشريعي المنحل خالدة جرار والكاتب علي جرادات.

 

  • (10) إخطارات وأوامر عسكرية إسرائيلية بمصادرة 3630 دونمًا في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

 

  • هدم بناية سكنية و(10) إخطارات لهدم منشآت في القدس، وتجريف خيمة وحظيرة بالخليل

 

  • المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم للأسبوع الخامس على التوالي على المزارعين الفلسطينيين في موسم قطف الزيتون في الضفة الغربية

 

  • إطلاق النار (5) مرات تجاه الأراضي الزراعية و(4) مرات تجاه قوارب الصيادين، شرقي القطاع وغربه

 

  • إقامة (42) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (3) مواطنين عليها

 

  • اعتقال تاجر فلسطيني من قطاع غزة على معبر ايرز/ بيت حانون

 

*ملخص: 

خلال هذا الأسبوع، واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة، والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (165) انتهاكاً اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.  وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدنيًّا فلسطينياً، وأصابت آخراً بجروح، في غارة إسرائيلية على خانيونس ضمن سلسلة غارات على قطاع غزة، في حين أصيب (147) مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم (55) طفلاً، و(3) نساء، ومسعفان، وصحفي، في قمع تلك القوات للمشاركين في الجمعة الـحادية والثمانين لمسيرات العودة وكسر الحصار، شرق قطاع غزة.  كما وأطلقت النار (5) مرات باتجاه الأراضي الزراعية، ورعاة الأغنام في المناطق المتاخمة للحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل، و(4) مرات تجاه قوارب الصيادين، غرب القطاع، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.  وفي الضفة الغربية أصابت تلك القوات (4) مواطنين، منهم طفلان في حالات إطلاق نار مختلفة.

 

أما على صعيد أعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، والممتلكات المدنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (89) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (73) مواطناً، منهم (12) طفلاً و(3) نساء. وكان بين المعتقلين، النائب في المجلس التشريعي المنحل خالدة جرار، والكاتب علي جرادات، ووزير القدس فادي الهدمي، الذي أطلق سراحه لاحقا. وفي قطاع غزة، نفذت تلك القوات عملية توغل محدودة، نفذت خلالها أعمال تسوية في أراضٍ ٍجرفت سابقاً، وسط إطلاق نار، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

 

من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (13) انتهاكاً منها (10) أوامر عسكرية و(10) إخطارات وأوامر عسكرية إسرائيلية بمصادرة 3630 دونمًا في الضفة والقدس، إلى جانب هدم بناية سكنية و(10) إخطارات لهدم منشآت في القدس وتجريف خيمة وحظيرة بالخليل. كما وثق المركز (4) انتهاكات اقترفها المستوطنون، تمثلت في الاعتداء على المزارعين في موسم الزيتون.

 

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف اثاراً كارثية على كافة مناحي الحياة. وفي الضفة الغربية تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية، وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم على تلك الحواجز.

 

التفاصيل:

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

  1. استخدام القوة ضد مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استخدامها المفرط للقوة المسلحة المميتة ضد التظاهرات السلمية التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون في قطاع غزة ضمن فعاليات “مسيرة العودة وكسر الحصار”. ففي يوم الجمعة الموافق 1/11/2019، وهي الجمعة الحادية والثمانون لمسيرات العودة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (147) مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم (55) طفلاً، و(3) نساء، ومسعفان، وصحفي. وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار قد دعت إلى تظاهرات اليوم المذكور أعلاه، تحت اسم “جمعة وعد بلفور”، وشارك فيها آلاف المواطنين في مجمل ساحات التظاهر الخمسة، وسط استمرار الطابع السلمي، ورفع علم فلسطين وترديد الهتافات الوطنية. تخلل ذلك إشعال محدود لإطارات السيارات ومحاولات من بعض المشاركين إلقاء الحجارة، والزجاجات الحارقة، والمفرقعات الصوتية تجاه قوات الاحتلال التي أطلقت الأعيرة النارية والمعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع مستهدفة تجمعات المتظاهرين.

 

وكانت تفاصيل الأحداث لهذا اليوم على النحو الآتي:

محافظة الشمال: تركزت التظاهرات قبالة بوابة أبو صفية وقبالة مخيم العودة بمنطقة أبو صفية، شمال شرق جباليا بالإضافة لقبالة موقع النصب التذكاري، جنوب شرق بلدة بيت حانون. وأسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (47) مواطناً، بينهم (22) طفلا، وامرأتان ومسعف، بجراح. أصيب (24) مواطناً، منهم (13) طفلاً، بالأعيرة النارية وشظاياها، وأصيب (19) مواطناً، منهم (9) أطفال وامرأة ومسعف، بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط، وأصيب (4) مواطنين، منهم امرأة، بقنابل غاز مباشرة. والمسعف المصاب شادي فايز عوض الله عوض الله، 33 عاماً، وهو مسعف لدى جهاز الدفاع المدني، أصيب بعيار مطاطي في الساق الأيمن. نقل المصابون بواسطة سيارات إسعاف تابعة لوزارة الصحة واتحاد لجان العمل الصحي إلى المستشفى الإندونيسي ومستشفى العودة، ووصفت المصادر الطبية جراح المصابين: رماح سعد مصطفى حسنين، 30 عاماً، أصيب بعيار ناري في الصدر؛ ومعاذ محمد محمد أبو عميرة، 25 عاماً، أصيب بعيار ناري في الرأس، ببالغة الخطورة، فيما وصفت جراح باقي المصابين ما بين المتوسطة والطفيفة.

* محافظة غزة: أسفر إطلاق الاحتلال الأعيرة النارية، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين عن إصابة (12) مواطناً، منهم (3) أطفال. أصيب (7) أشخاص منهم بأعيرة نارية وشظاياها، و(5) بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط. يشار إلى ان تجمع المواطنين في منطقة ملكة، وهي ساحة التظاهر الوحيدة في محافظة غزة، تشهد منذ فترة انخفاض في أعداد المشاركين، فضلاً عن التزامهم بساحات الخيم المقامة بالمنطقة. هذا وقد تم انشاء حديقة في المنطقة سميت بحديقة العودة.

  

* المحافظة الوسطى: شهدت التظاهرات إشعال إطارات سيارات وحرق تابوت عليه علم إسرائيل وشاخص مكتوب عليه نتنياهو، إلى جانب إلقاء الحجارة وزجاجات حارقة تجاه قوات الاحتلال داخل الشريط الحدودي. من جانبها أطلقت قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين. وأسفر ذلك عن إصابة (16) مواطنًا منهم (7) أطفال وامرأة. أصيب (7) أشخاص بأعيرة نارية و(2) بأعيرة مطاطية و(7) بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر.

* محافظة خانيونس: أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (33) مواطنًا، منهم (13) طفلاً، ومسعف بجروح. أصيب (7) مواطنين بأعيرة نارية وشظاياها، والبقية أصيبوا بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز. كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق وتلقوا علاجا ميدانيًّا. علمًا أن بعض المتظاهرين أشعلوا إطارات سيارات تالفة قبالة الشريط الحدودي. والمسعف المصاب هو سامي موسى أبو مصطفى، 35 عاما، وأصيب بعيار مطاطي في اليد اليسرى، وهو متطوع في جمعة الهلال الأحمر الفلسطيني، وأصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط. كما وأطلقت قوات الاحتلال الناء تجاه سيارة إسعاف تابعة للجمعية المذكورة أثناء عملها الإنساني ما أدى إلى تشقق الزجاج الأمامي للسيارة دون وقوع إصابات.

* محافظة رفح: أسفر إطلاق النار وقنابل الغاز المباشر باتجاه المتظاهرين السلميين عن إصابة (39) مواطنًا، منهم (10) أطفال، وصحفي، ووصفت إصابة (3) منهم بالخطيرة. أصيب (27) بأعيرة نارية وشظاياها، و(8) بأعيرة مطاطية، و(4) بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر. والصحفي المصاب هو عبد الرحيم محمد ديب الخطيب، 42 عاما، وأصيب بعيار مطاط في الذراع اليمنى، وهو صحفي حر.  والمصابون بجروح خطيرة هم: أحمد جمعه اللولحي، 20 عاما؛ وأصيب بعيار ناري في الأطراف السفلية، محمد صالح أحمد جربوع، 20 عاماً؛ وأصيب بعيار ناري الأطراف السفلية، ومحمود عبد الرحمن رمضان أبو تيم، 18 عاماً؛ وأصيب بعيار ناري في الرأس.

  1. استخدام القوة ضد المسيرات في الضفة الغربية:

 

* في حوالي الساعة 7:00 مساء يوم الخميس الموافق 31/10/2019، قمعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام جرى تنظيمها في منطقة باب العمود، وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة، واعتدت على المشاركين فيها، واعتقلت (4) منهم. وأفاد شهود العيان بأن قوات الاحتلال فرقت بالقوة مجموعة من المواطنين الفلسطينيين خلال ترديدهم أناشيد وطنية، وهتافات مساندة للأسرى في منطقة باب العمود، ولاحقتهم، واعتدت على بعضهم بالضرب والدفع، ثم اعتقلت المحامية في مؤسسة الضمير، فرح سعيد بيادسة، 29 عاماً؛ والفتاة دانا مصطفى رويضي، 23 عاماً؛ والمواطنين: عمر الخطيب؛ ومؤيد ديبة. وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال احتجزت المعتقلين داخل غرفة تابعة لقوات الاحتلال في منطقة باب العمود، وحاصرت المكان بالكامل، وحاولت إبعاد المواطنين بالقوة عن المنطقة، حتى اقتادتهم إلى مركز شرطة “شارع صلاح الدين”. وبعد عدة ساعات أخلت قوات الاحتلال سبيل رويضي والخطيب وديبة بشرط الابعاد عن منطقة باب العمود وشارع صلاح الدين لمدة أسبوعين، كما أخلت سبيل المحامية بيادسة دون شروط.

 

* في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الجمعة الموافق 1/11/2019، تجمهر عشرات الأطفال والفتية على مدخل مخيم الفوار للاجئين، جنوب مدينة الخليل. رشق المتظاهرون الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه آليات جيش الاحتلال الإسرائيلي المتوقفة على مدخل المعسكر المقام في المنطقة. وعلى الفور، ردّ جنود الاحتلال بإطلاق قنابل الغاز والأعيرة النارية تجاههم. أسفر ذلك عن اصابة طفل (16 عاماً)، بعيار ناري في الفخذ الأيسر، وجرى نقله بواسطة سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني إلى مستشفى أبو الحسن القاسم في مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، لتلقي العلاج.

 

* في حوالي الساعة 5:00 مساء يوم السبت الموافق 2/11/2019، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام، للمرة الثالثة خلال أسبوع واحد، أقيمت في شارع صلاح الدين، وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة، واعتدت على المشاركين فيها بالدفع، واعتقلت عضو هيئة العمل الوطني والأهلي أحمد حسين الصفدي، 45 عاماً. وأفاد شهود العيان أن قوات الاحتلال طوقت المشاركين في الوقفة الاحتجاجية، خلال رفعهم لصور الأسرى في سجون الاحتلال المضربين عن الطعام، وقامت فرق الخيالة بتفريقهم بالقوة، بعد أن اعتدت عليهم بالدفع، ثم قامت باعتقال الناشط الصحفي أحمد الصفدي، واقتادته إلى مركز شرطة “شارع صلاح الدين” للتحقيق معه.

 

* في التوقيت نفسه، تجمهر عشرات الفتية والشبّان في منطقة باب الزاوية، وسط مدينة الخليل، ورشقوا الحجارة تجاه جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين على الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء. طارد الجنود راشقي الحجارة، وأطلقوا القنابل الصوتية وقنابل الغاز تجاههم، ما أسفر عن إصابة عدد منهم بحالات اختناق. استمرت مطاردة الجنود للمتظاهرين حتى وصولهم إلى ساحة مستشفى(عالية) الحكومي، ما أثار حالة من الخوف والهلع لدى المرضى.

 

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

* في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الجمعة الموافق 1/11/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة خزاعة. استمر ذلك بشكل متفرق نحو نصف ساعة. أصاب أحد الأعيرة النارية نافذة منزل عائلة المواطن حافظ حسين محمد العمور، وأدى لتحطم نافذة غرفة طفلتيه دون وقوع إصابات. يتكون المنزل من طابق أرضي مقام على مساحة 80م2، وتقطنه عائلة قوامها 4 أفراد، ويبعد نحو كيلومتر عن الشريط الحدودي المذكور.

* وفي حوالي الساعة 9:30 مساء يوم الجمعة المذكور أعلاه، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية، غرب جباليا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين (3) إلى (5) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

* وفي فجر اليوم السبت الموافق 2/11/2019، قتل مدني فلسطيني وأصيب آخر، في غارة إسرائيلية استهدفت منزلاً يستخدم كاستراحة جنوب غربي خانيونس، ضمن سلسلة غارات على أنحاء متفرقة من قطاع غزة.

ووفق تحقيقات المركز، ففي حوالي الساحة 1:37 فجر اليوم المذكور أعلاه، أطلقت طائرة مسيرة للاحتلال الإسرائيلي صاروخًا قرب منزل ريفي صغير، على مساحة 60 م2، ويستخدم كمصيف ضمن قطعة أرض مساحتها دونم، في منطقة محاطة بالأراضي الزراعية في المواصي، جنوب غربي خانيونس، ويملكه المواطن محمد حمزة عثمان الفرا، ويقوم على رعايته جيرانه من عائلة عابدين. وبعد عدة دقائق أطلقت طائرة حربية إسرائيلية صاروخًا تجاه المنزل، ما أدى لتدميره بالكامل وإحداث حفرة عميقة في المكان. تسبب ذلك بإصابة مواطنين بجروح، بينما كانا يبيتان داخل المنزل، نقلا إثرها إلى مستشفى ناصر في خانيونس، ووصفت حالة أحدهما بأنها خطيرة، وحول إلى مستشفى غزة الأوروبي، وتوفي بعد نحو ساعتين. والقتيل هو المواطن أحمد محمد عبد الله الشحري،27 عامًا، علما أنه انتشل مصابا بجروح في رأسه من تحت الركام والرمال. أما المصاب فهو المواطن خميس أيمن خميس عابدين، 24 عاما وأصيب بجروح ورضوض في رأسه وظهره ويديه. وأفاد الجريح عابدين لباحث المركز، أنه كان وصديقه أحمد الشحري يبيتان داخل المنزل الذي يستخدم كمصيف، ويقوم هو وأفراد عائلته برعايته، عندما استيقظا على صوت انفجار، وبعد نحو 3 دقائق حدث انفجار أكبر، ولم ينتبه بعدها على نفسه إلا في مستشفى ناصر، حيث تبين له أنه أصيب بجروح مختلفة، وعلم أن صديقه توفي. علمًا أنه لا يوجد أي مواقع للمقاومة في المنطقة المستهدفة.

وجاءت هذه الغارة ضمن سلسلة غارات نفذتها فجر اليوم الطائرات الإسرائيلية استهدفت 12 موقعا للمقاومة وأراضي زراعية في أجزاء متفرقة من قطاع غزة.

 

ولاحقا، قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي افيخاي ادرعي في بيان له: إن طائرات جيش الدفاع الحربية أغارت على مجموعة واسعة من الأهداف المختلفة، من بينها موقع عسكري تابع للقوة البحرية لمنظمة حماس، وموقع عسكري تابع لمنظومة الدفاع الجوي للمنظمة، وموقع آخر يحتوي على جهاز محاكاة لإطلاق نار مضادة للصواريخ بالإضافة إلى مواقع تدريبات، ومجمع لإنتاج الوسائل القتالية، وموقع عسكري يُستخدم كمخزن للأسلحة والشبكات التحت أرضية التابعة لمنظمة حماس، شمال، ووسط، وجنوب قطاع غزة.

 

وبخلاف ادعاءات الاحتلال، فإن المعطيات الأولية التي جمعها الباحث ومشاهدته للمنزل والأرض التي استهدفها القصف في خانيونس، تظهر أنه مكان مدني، وأن الضحيتين القتيل والجريح مدنيان.

* في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الأحد الموافق 3/11/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المكلفة بحراسة جدار الضم (الفاصل) الأعيرة النارية تجاه المواطن محمد أحمد مسعود جرادات، 32 عاماً، من سكان بلدة سيلة الحارثية، غرب مدينة جنين، ما أسفر عن إصابته بعيار ناري في الساق اليسرى. أصيب المواطن المذكور أثناء محاولته الدخول إلى إسرائيل من خلال البوابة المقامة على أراضي بلدة عانين، غرب المدينة، وتم نقله إلى معسكر سالم، ومن هناك جرى تسليمه لسيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، وتم نقله إلى مستشفى الشهيد د. خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين لتلقي العلاج.

* في حوالي الساعة 2:00 مساء يوم الأحد المذكور، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة قرب بوابة النجار، على الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية، شرق بلدة خزاعة. استمر ذلك بشكل متفرق عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

* في حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الاثنين الموافق 4/11/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة قرب بوابة النجار، على الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة خزاعة. استمر ذلك بشكل متفرق عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

في حوالي الساعة 8:00 مساء يوم الاثنين الموافق 4/11/2019، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية غرب جباليا شمال قطاع غزة، بملاحقة ومطاردة قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين 3 إلى 6 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل متقطع تجاه تلك القوارب.  أدي ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 5:40 صباح يوم الثلاثاء الموافق 5/11/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المكلفة بحراسة جدار الضم (الفاصل) الأعيرة النارية، تجاه المواطن فيصل إبراهيم عبد السلام غنمة، 43 عاماً، من سكان بلدة سيلة الحارثية، غرب مدينة جنين، ما أسفر عن إصابته بعيار ناري في الفخذ الأيمن، وعيار ناري في الساق اليسرى وأحدث كسراً فيها. أصيب المواطن المذكور أثناء محاولته الدخول إلى إسرائيل من خلال البوابة المقامة على أراضي قرية ظهر العبد، جنوب غربي جنين، وتم نقله بواسطة سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إلى مستشفى الشهيد د. خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين لتلقي العلاج. يشار إلى أنّ عشرات المواطنين الفلسطينيين ممن لا يحصلون على تصاريح عمل داخل إسرائيل يحاولون التسلل إليها للعمل فيها، وذلك عبر البوابات المقامة في هيكل جدار الضم (الفاصل)، أو عبر أماكن يجري تقطيع الشبك المعدني الذي يشكّل جزءاً من الجدار المذكور في بعض مقاطعه.

* في حوالي الساعة 7:30 صباح اليوم نفسه، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية، غرب جباليا، شمال قطاع غزة، بملاحقة ومطاردة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه تلك القوارب. أدي ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 1:50 فجر يوم الأربعاء الموافق/6/11/2019، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

* في حوالي الساعة 7:30 صباح نفس اليوم، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية، شرقي بلدة القرارة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

* في حوالي الساعة 8:30 صباح اليوم نفسه، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين ميل واحد إلي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف، تجاه تلك القوارب.  وقد استمرت هذه العملية من حين لآخر حتي حوالي الساعة 9:00 صباح نفس اليوم، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 3:00 مساء اليوم نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة الظهر، جنوب بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، بادعاء إلقاء الحجارة من خلف السياج الأمني المتاخم لمستوطنة “كرمي تسور” المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين المصادرة هناك. اقتحم أفرادها أحد المنازل حيث يتواجد عدد من عمال البناء، واعتلقوا الطفل رامي توفيق العلامي، 17 عاماً، واقتاده أحد الجنود إلى داخل المستوطنة المذكور. أطلق جنود الاحتلال الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاه عدد من الأطفال والفتية الذين تواجدوا في المكان، ما أسفر عن إصابة الطفل عمر عرفات زعاقيق 17 عاماً، بعيار معدني في ساقه اليسرى، وقاموا باعتقاله، ونقله إلى معسكر للجيش داخل مستوطنة ” كرمي تسور”.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

الخميس 31/10/ 2019

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر قليل، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد على صبري، 29 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فوريك، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مراد ربحي نصاصرة، 37 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة رام الله، وتمركزت في منطقة الإرسال، وسط المدينة. حاصرت تلك القوات منزل النائبة في المجلس التشريعي المنحل خالدة كنعان محمد جرار، 56 عاماً، ودهم العشرات من أفرادها المنزل، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، قبل أن يقوموا باعتقالها واقتيادها إلى مركز التحقيق في سجن (عوفر)، جنوب غربي مدينة رام الله. والسيدة جرار عضو في المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكانت تشغل رئيس لجنة الأسرى في المجلس التشريعي الفلسطيني قبل حلّه. وجرار حاصلة على درجة ماجستير ديمقراطية وحقوق إنسان، وعملت في منصب مدير مؤسسة الضمير لرعاية الأسرى وحقوق الإنسان منذ عام 1994 وحتى عام 2006، حتى توليها منصبها في المجلس التشريعي. أصدرت قوات الاحتلال بحقها قرار إقامة جبرية ومنعتها من مغادرة الأراضي الفلسطينية في العام 1998. وفي العام 2015 صدر بحقها قرارٌ بالاعتقال الإداري في شهر أبريل/نيسان بعد اعتقالها من منزلها في مدينة رام الله، وجرى الإفراج عنها في يونيو/حزيران 2016، ليعاد اعتقالها إداريًا مطلع يوليو/تموز 2017، حيث قضت (20) شهراً، وأخلي سبيلها بتاريخ 28 فبراير/شباط الماضي.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حيي بطن الهوى، والطيرة في مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن المعتقل سامر مينا العربيد، 44 عاماً، في حي بطن الهوى، وأجروا أعمال تفتيش وتخريب بمحتوياته، ولم يبلغ عن وقوع حالات اعتقال لأي من سكان المنزل. يشار إلى أن المواطن العربيد معتقل لدى سلطات الاحتلال منذ تاريخ 25/9/2019، بعد اقتحام منزله، حيث اقتادوه معهم إلى معتقل “عوفر” وخضع لتحقيق قاسٍ في مركز “المسكوبية” في مدينة القدس، حيث تتهمه سلطات الاحتلال بالاشتراك في عملية التفجير التي وقعت في منطقة “عين بوبين” بالقرب من قرية دير بزيع، غرب مدينة رام الله، بتاريخ 23/8/2019. كما دهم أفراد القوة منزل عائلة المواطن وليد محمد حناتشة، وأجروا أعمال تفتيش مماثلة. يشار إلى أن المواطن المذكور معتقل لدى السجون الإسرائيلية منذ تاريخ 3/10/2019، ويشغل منصب المدير المالي في مؤسسة اتحاد لجان العمل الصحي.

* في حوالي الساعة 4:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة البيرة، وتمركزت في حي البالوع، شمال المدينة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن على عبد الرحيم جرادات، 64 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وفحصوا هويات من في البيت. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن جرادات واقتادوه معهم. يشار إلى أن جرادات صحفي وكاتب، وكان قد قضى أكثر من 14 عاما في سجون الاحتلال الإسرائيلي في اعتقالات غير محددة كان آخرها عام 2016.

* في حوالي الساعة 5:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم، والمعتقلون هم: علاء حميدان مطور، 27 عاماً؛ أراز أكرم الوعرة، 23 عاماً؛ وفادي درويش أبو سرور، 39 عاماً.

* في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية زواتا، غرب مدينة نابلس، وتمركزت في محيط مركز القوات الخاصة التابعة للشرطة المدنية الفلسطينية. أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً لها على مدخل القرية، وأوقف أفرادها المركبات الفلسطينية، ودققوا في بطاقات ركابها. وفي وقت لاحق، انسحبت قوات الاحتلال من القرية، دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

* في حوالي الساعة 6:00 مساء اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي وادي الجوز، شمال شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المعلمة هنادي محمد الحلواني، 38 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وفي أعقاب ذلك اقتحموا متجر زوجها إبراهيم عبد الله أبو غالية، 51 عاماً، القريب من المنزل، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وقاموا باعتقاله واقتياده إلى مركز شرطة “المسكوبية ” في القدس الغربية. وأفادت الحلواني بأن قوات الاحتلال داهمت المنزل أثناء وجودها بالخارج، وفتشته وحطّمت محتوياته. وأضافت أنه تم اعتقال زوجها واقتياده إلى مركز شرطة (المسكوبية)، وروّعت ابنها الصغير حمزة، وصادرت كاميرات وأجهزة التسجيل من المنزل. يشار إلى أن المواطنة هنادي الحلواني، وهي إحدى المرابطات في المسجد الأقصى، كانت قد أُبعدت مؤخرًا عن باب السلسلة مسافة 200 متر لمدة شهرين، بالإضافة إلى إبعادها قبل نحو أسبوعين عن المسجد الأقصى لمدة 6 أشهر. يذكر أن قوات الاحتلال تستهدف منازل المرابطات المبعدات عن المسجد الأقصى لليوم الثاني على التوالي، إذ داهمت مخابراتها صباح اليوم المذكور منزل المرابطة عايدة الصيداوي، 59 عاماً، وفتشته وخربت محتوياته.

* في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز مفترق زعترة، جنوب مدينة نابلس، الطالب الجامعي أحمد عامر نور، 22 عاماً، من سكان بلدة عنبتا، شرق مدينة طولكرم. واقتادته إلى جهة غير معلومة.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدات بيت اولا، نوبا، وبني نعيم في محافظة الخليل؛ قرية عزبة الطبيب، شرق مدينة قلقيلية، وقرية مردا، شمال سلفيت.

الجمعة 1/11/2019

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة رام الله، وتمركزت في حي المصيون. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حسان خضر اشتية، 52 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت لقيا، جنوب غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل أحمد محمد بدر، 17 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات الطفل المذكور، واقتادته معها.

* في وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الله جمال مبارك، 36 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معه. يشار إلى ان المذكور كان معتقلاً سابقاً لدى السجون الإسرائيلية، وقضى فيها نحو (5) أعوام.

* في حوالي الساعة 8:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي عبيد في قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن فيصل لؤي عبيد، 18 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينتا دورا، والخليل؛ بلدة يعبد، جنوب غربي محافظة جنين، وقرية قريوت، جنوب شرقي محافظة نابلس؛ بلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت؛ وبلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية.

السبت 2 /11/2019

* في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدرسة العيساوية الثانوية للبنين، في شارع المدارس وسط القرية، شمال شرقي مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها ساحة المدرسة والغرف الصفية، وقاموا باعتقال الطالب صالح طه الطويل، 16 عاماً، بعد أن اعتدوا عليه، وعلى مدير المدرسة وحارسها، واقتادوه معهم. وأفاد عضو لجنة أولياء أمور المدارس في قرية العيساوية، محمود فايز محمود، أن قوات الاحتلال الخاصة اقتحمت المدرسة، واعتقلت الطالب الطويل في الصف الحادي عشر (علمي)، بعد الاعتداء عليه بالضرب. وأضاف أن تلك القوات اعتدت أيضاً على مدير المدرسة، طارق جلاجل، وحارس المدرسة، وطالب آخر، كما وألقت قنابل صوتية داخل المدرسة. ولفت محمود إلى أن لجنة أولياء أمور مدارس العيساوية وأهالي القرية قاموا بإعلان الاضراب في المدرسة، وكافة المدارس بالقرية احتجاجاً على اعتداء قوات الاحتلال على حرمة المدرسة، وتعريض حياة الطلاب للخطر.

* في حوالي الساعة 6:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز الجيب العسكري، شمال غربي مدينة القدس الشرقية المحتلة، المهندس وديع عبد الرازق فراج، 26 عاماً، من سكان مدينة بيت لحم، خلال عبوره الحاجز عائداً من عمله، واقتادته إلى جهة مجهولة.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينتا الخليل، ويطا؛ قرى عين يبرود، بيت لقيا، كفر مالك، وكفر نعمة في محافظة رام الله والبيرة؛ بلدة حبلة، جنوب مدينة قلقيلية.

الأحد 3/11/2019

* في حوالي الساعة 12:00 منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة باب حطة في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم، والمعتقلون هم: رواد مأمون الرازم، 24 عاماً؛ وسام محمد ثلجي سدر، 29 عاماً؛ ويوسف خالد اللو، 23 عاماً.

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: كمال إبراهيم أبو ظريفة، 58 عاماً، من منزله في الجبل الشمالي في المدينة؛ ومحمد عيد صبيح صبحي طبنجة، 39 عاماً، من منزله في خلة العامود جنوب المدينة، واقتادتهما معها.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة للاجئين، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ماهر محمد حرب، 48 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* في حوالي الساعة 1:45 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: رامي هشام أبو فرحة، 23 عاماً؛ وأصيل ضياء الزرعيني، 27 عاماً، واقتادتهما معها.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فوريك، شرق محافظة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أيمن عارف حج محمد، 55 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية رابا، جنوب شرقي مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن خالد باسل البزور، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل، وتمركزت في حي الشرف. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن معتز على أبو زنيد، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، سلمت تلك القوات المواطن المذكور طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم.

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الخضر، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن داوود زكريا موسى، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عورتا، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: نبيه عبد العزيز عواد ،57 عاماً؛ ومحمد سعيد يوسف عواد، 34 عاماً، واقتادتهما معها.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (3) مواطنين واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: جعفر عمر عبد العزيز رواجبة، 23 عاماً؛ على نور الدين دراغمة، 38 عاماً؛ وعلى عمر حامد الشولي، 22 عاماً.

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عرابة، جنوب غربي محافظة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود مصطفى محمد مرداوي، 23عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها. المواطن المذكور طالب في الجامعة العربية الأمريكية في جنين. يشار إلى أنّ معظم المعتقلين المشار إليهم أعلاه من شمال الضفة الغربية هم من نشطاء وأنصار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

* في حوالي الساعة 5:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الصوانة، شمال شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل وزير شؤون مدينة القدس، فادي عرفات الهدمي ،43 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الوزير الهدمي بعد ان اعتدوا عليه أمام عائلته، واقتادوه إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة المحتلة. يذكر أنّ هذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها مداهمة منزل الهدمي واعتقاله، عدا تسليمه عشرات الاستدعاءات منذ توليه منصب وزير القدس.

* في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اقتحمت قوة راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة المواطن عماد عوني أبو شمسية، 45 عاماً، في حي تل الرميدة، في المنطقة المصنفة (h2) وسط مدينة الخليل. شرع أفرادها بتفتيش المنزل بحثاً عن أشخاص ادعت تلك القوات أنهم دخلوا إلى المنزل. بعد اكتمال التفتيش، طلب الضابط من المواطن أبو شمسية، ونجله عوني، 20 عاماً، والذي أجرى عملية جراحية في قدمه اليسرى قبل ثلاثة أيام، بإبلاغه عن الشبان الذين تواجدوا في منزله، ثم أبلغه عن نيته اعتقال نجله المريض. وبعد مشادة كلامية هاجم أحد الجنود عوني، وركله في قدمه المصابة، فتدخلت والدته فايزة، 40 عاماً، لمنعهم من ذلك، فدفعها أحد الجنود وأسقطها أرضاً. كما هاجم الجنود والده والمواطن بسام رجب أبو عيشة، 60 عاماً، والذي كان متواجداً في المنزل، حينما تدخل لمنع اعتقال عوني. وبعد حوالي ساعة غادر الجنود وبرفقتهم عوني، وجرى تسليمه إلى سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، والتي وصلت إلى الحاجز العسكري (56). في تلك الأثناء تجمهر العديد من الأهالي، فأطلق أحد الجنود عدة أعيرة نارية في الهواء لإبعادهم، وتم اعتقال المواطن أبو عيشة، والمواطنة فايزة أبو شميسة، ونقلهما بواسطة مركبة عسكرية إلى مركز التحقيق في شرطة مستوطنة (كريات أربع)، شرق المدينة. وفي حوالي الساعة 12:00 منتصف الليل، أخلى سبيل المواطنة المذكورة بغرامة مالية مقدارها 500 شيكل لحين موعد المحكمة، فيما جرى نقل المواطن أبو عيشة إلى سجن عوفر، جنوب غربي مدينة رام الله.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مخيم العروب للاجئين، وقرية كرمة في محافظة الخليل، وبلدة حبلة، جنوب مدينة قلقيلية.

 

الاثنين 4/11/2019

* في حوالي الساعة 12:15 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس، وتمركزت في حي المخفية، غرب المدينة. دهم أفرادها سكن الطلاب في نهاية شارع محمود عبد الرحيم في الحي المذكور، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطالب في جامعة النجاح الوطنية مصطفى سليمان خليل أبو الرب، 21 عاماً، من سكان قرية صير، جنوب شرقي مدينة جنين، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن علاء منذر سوالمة، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عدي شوقي ستيتي، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: فايق ناصيف حبش، 28 عاماً؛ محمد حبش، 32 عاماً؛ ومحمد يونس، 26 عاماً.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين مؤمن عبد الغفار أبو شمسية، 22 عاماً؛ وأحمد محمد اليمني، 35 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الرام، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن إبراهيم سمير كنعان، 45 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين موسى جبرائيل العمور، 30 عاماً؛ وحسن إبراهيم الهريني، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة العيزرية، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل الضابط في الارتباط الفلسطيني أمجد نعيم الخطيب، 52 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الضابط المذكور وطفله نعيم، 16 عاماً؛ واقتادوهما إلى جهة مجهولة.

* وفي التوقيت نفسه، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل قرية نزلة عيسى، شمال مدينة طولكرم. أخضع أفرادها السيارات الفلسطينية وركابها للتفتيش، وقبل إزالة الحاجز، اعتقلت المواطن عودة رياض عودة ثلثين، 25 عاماً، من سكان بلدة كفر اللبد، شرق المدينة، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

 

** في حوالي الساعة 5:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر نعمة، غرب مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن تامر عبده، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. يشار إلى أن المذكور كان معتقلاً سابقاً لدى السجون الإسرائيلية.

** وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية دير أبو مشعل، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن صالح أحمد عطا، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، للمرة الثانية خلال هذا اليوم. سيّرت تلك القوات آلياتها في شوارع القرية، وأثناء قيامها بأعمال الدورية اعتقلت الطفل محمد رمزي محيسن، 13 عاماً، أثناء تواجده أمام منزله في حارة محيسن، واقتاده جنود الاحتلال إلى جهة مجهولة.

 

* في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، للمرة الثالثة خلال هذا اليوم، وتمركزت في حي الضهرة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) أطفال، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: اسماعيل يوسف محيسن، 15 عاماً؛ وسيم إياد داري، 17 عاماً؛ وعمر أحمد محمود، 14 عاماً.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة طولكرم، وقرية فرعون، جنوب المدينة؛ وبلدة حوارة، جنوب مدينة نابلس.

الثلاثاء 5/11/2019  

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، بينهم طفل، واقتادوهم معهم، والمعتقلون هم: عيسى احمد عبد الفتاح تعامرة، 22 عاماً؛ حسن محمد حسن مقبل، 25 عاماً؛ وياسين عادل احمد زعاقيق، 16 عاماً.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن وسيم جعفر أبو عيشة، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (8) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة قلقيلية، وقريتا فرعتا، وكفر قدوم، شمال شرقي المدينة؛ مدينة دورا، وبلدة الظاهرية في محافظة الخليل؛ وقرى سردا، كفر نعمة، وأبو قش، في محافظة رام الله والبيرة.

الأربعاء 6/11/2019

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين محمد حمدي المساعيد، 25 عاماً؛ وأشرف محمود الشيخ، 19 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العزة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن نواف إسماعيل القيسي، 45 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم. يذكر ان القيسي تم اعتقاله رغم وضعه الصحي السيء، علماً بأنه مريض بالسرطان.

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، بينهم طفلان، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: أكرم غاضب عبيد، 17 عاماً؛ محمد سامي عبيد، 15 عاماً، ومجد بشير أحمد، 18 عاماً.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت جالا، وتمركزت في حي الجداول. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل محمد نادر جواريش،17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 7:00 صباحًا، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدد من الآليات العسكرية، انطلاقا من بوابة أبو صفية، لمسافة تقدر ب 50 متر غرب السياج الفاصل، شمال شرق جباليا، شمال قطاع غزة، وباشرت بأعمال تجريف وتمشيط لأراضي جرفت في وقت سابق، مع إطلاق النار بشكل متقطع، هذا وقد انسحبت من المنطقة في حوالي الساعة 10:00 صباح نفس اليوم، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي الطفل محمد ناصر حسين البدوي، 17 عاماً، أثناء تواجده على مدخل مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل، ونقلوه إلى جهة غير معلومة.

*في ساعات المساء، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن جمال موسى حسن الزيني، 57 عاماً، وهو من سكان مدينة خان يونس، ويعمل في الأمن الوطني بالسلطة الفلسطينية، أثناء سفره عبر معبر بيت حانون/ “ايرز” شمال قطاع غزة. ووفق المعلومات التي توفرت عبر الارتباط الفلسطيني، فإن قوات الاحتلال احتجزت المواطن المذكور، وحققت معه قبل الإبلاغ عن اعتقاله. وأفادت زوجة المواطن المذكور لباحث المركز، أن زوجها غادر منزلهم صباح الأربعاء متجهاً إلى معبر بيت حانون وكان يريد السفر إلى الضفة الغربية عبر تصريح تاجر، وعلموا لاحقا من وسائل الإعلام أنه تعرض للاعتقال.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة الخليل، وبلدات السموع، بني نعيم، وصوريف.

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

 

  1. أعمال الهدم والتجريف والمصادرة لصالح الأعمال الاستيطانية:

* في ساعات صباح يوم الخميس الموافق 31/10/2019، علّقت قوات الاحتلال الإسرائيلي إخطارات وخرائط على الشبك المعدني الذي يشكّل جزءاً من جدار الضم (الفاصل) جنوب غربي محافظة جنين، تقضي بتجديد سريان وضع اليد على مساحات واسعة من أراضي المحافظة. وأفاد ربيع أبو بكر، مسئول العلاقات العامة في بلدية يعبد، لباحث المركز أنّ قوات الاحتلال أصدرت قراراً بتجديد سريان وضع اليد شملت (409) دونمات من أراضي بلدات وقرى يعبد، برطعة، طُورة، قِفّين، العَرَقة، زَبْدَه، ونزلة زيد، وظهر العبد، تمهيداً لبناء جدار إسمنتي بدلاً من الشبك المعدني المقام على تلك الأراضي منذ 15 عاماً. جاءت تلك الإخطارات والخرائط المرفقة بها موقعة باسم نداف بدان (قائد قوات جيش الدفاع الإسرائيلي في يهودا والسامرة).

* في ساعات صباح يوم السبت الموافق 2/11/2019، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بلديتي حزما والرام، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، بمصادرة مئات الدونمات من أراضي المواطنين في المدينة المحتلة، وذلك لأغراض مشاريع التوسع الاستيطاني. وأفاد رئيس بلدية بلدة حزما، مسلم أبو حلو، بإن سلطات الاحتلال سلمت الارتباط المدني الفلسطيني إخطارا يقضي بالاستيلاء على نحو (500) دونم من أراضي بلدة حزما الواقعة بمحاذاة مستوطنة “آدم” المقامة على أراضي المواطنين، وهي ضمن أحواض البلدة المجاورة لقرية جبع، وجنوب شرقي بلدة الرام. يذكر أن بلدة حزما يحيط بها أربع مستوطنات، وتعتبر الشريان الرئيس الرابط بين شمال الضفة الغربية وجنوبها، وإحدى البوابات الرئيسة لمدينة القدس. وأما رئيس بلدية الرام، راقي غزاونة، فأفاد بأن الارتباط قام بتسليم البلدية قرارات بشأن وضع يد على عدد من أراضي بلدة الرام يبلغ مجمل مساحتها 39.9 دونماً، منها قرارات سابقة تم تجديدها وتعديل الحدود فيها ومنها قرارات جديدة. يذكر أن سلطات الاحتلال صعدت مؤخرا من سياستها الرامية للاستيلاء على مساحات شاسعة من أراضي المواطنين في الضفة الغربية، ومحافظة القدس المحتلة.

* وفي ساعات صباح يوم السبت المذكور، وزعت قوات الاحتلال الإسرائيلي إخطارات وخرائط تقضي بمصادرة (126) دونماً من أراضي قرية مجدل بني فاضل، جنوب شرقي محافظة نابلس، لصالح توسيع شارع بطول (3) كيلومترات، يمتد من مفترق القرية المذكورة، لغاية حاجز مستوطنة (معاليه أفرايم) المقامة على أراضي سكان القرية المذكورة.

 

* في ساعات صباح يوم الأحد الموافق 3/11/2019، وزعت قوات الاحتلال الإسرائيلي إخطارات وخرائط موقعه باسم (قائد قوات جيش الدفاع الإسرائيلي في يهودا والسامرة) نداف بدان، يقضي بوضع اليد على (36) دونماً من أراضي محافظة طوباس، لصالح توسعة مستوطنة “بسغوت” المقامة في الأغوار الشمالية، شرق المحافظة المذكورة.

 

* في ساعات صباح يوم الاثنين الموافق 4/11/2019، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عشرات المواطنين من قرية الجبعة، جنوب غرب مدينة بيت لحم، بالاستيلاء على (2000) دونم من أراضيهم الزراعية، وذلك لغرض توسيع مستوطنة “بيت عاين” المقامة على أراضي قرى وبلدات الجبعة، نحالين، غربي مدينة بيت لحم، وصوريف وصافا، شمال غربي مدينة الخليل. وأفاد رئيس المجلس القروي للجبعة، ذياب مشاعلة، أن عشرات المواطنين عثروا صباح اليوم المذكور على إخطارات تم وضعها داخل أراضيهم في مناطق: جبل نصار، وادي الخنزير، الخور، والحيلة في القرية، وذلك أثناء توجههم لقطف ثمار الزيتون. تتضمن الإخطارات الاستيلاء على أراضيهم المزروعة بأشجار الزيتون المعمرة، وتبلغ مساحتها قرابة 2000 دونم، وتقع بمحاذاة جدار الضم (الفاصل) من الجهة الغربية وصولاً إلى مستوطنة “بيت عاين”.  وذكر مشاعلة أنّ مستوطني مستوطنة “بيت عاين” كانوا قد أغرقوا أرض المواطن محمد إبراهيم أبو لوحة في منطقة وادي الخنزير بالقرية بالمياه، وبذلك لن يتمكن أبناؤه من قطف ثمار الزيتون إلا بعد سماح قوات الاحتلال بدخول جرافة، أو آلية لفتح مجرى لتصريف المياه.

 

* وفي ذات السياق، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء يوم الاثنين المذكور بالاستيلاء على (66) دونماً من أراضي قرية بيت دقو، شمال غربي مدينة القدس الشرقية المحتلة. وأفاد بيان صادر عن مجلس قروي بيت دقو، بأن سلطات الاحتلال سلمت الارتباط المدني قرارات بالاستيلاء على (66) دونما من أراضي القرية، هي ذاتها المقام عليها جدار الضم (الفاصل). يشار ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي أصدرت خلال هذا الأسبوع عدة إخطارات تقضي بمصادرة آلاف الدونمات بملكية خاصة للفلسطينيين، بمناطق مختلفة بالضفة الغربية، ومدينة القدس الشرقية المحتلة، وذلك بغرض توسيع مشاريعها الاستيطانية، ومواصلة بناء جدار الضم (الفاصل).

وفي اليوم نفسه، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بالاستيلاء على نحو 150 دونماً من أراضي بيت لقيا غرب رام الله. وذكرت بلدية بيت لقيا، في بيان صحفي، أن الاحتلال سلم قرارا عسكريا يقضي بالاستيلاء على نحو 150 دونماً من أراضي المواطنين في بلدة بيت لقيا، من الجهة الجنوبية المحاذية للجدار.

وأوضحت أنه فور استلامها للقرار، تواصلت مع هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، والجهات ذات الاختصاص؛ لمتابعة الموضوع، كما حددت أرقام قطع الأراضي المستهدفة، ومالكيها.

 

وفي اليوم نفسه، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بالاستيلاء على 243 دونما من أراضي قرية صوريف، شمال غرب الخليل. وقال رئيس بلدية صوريف محمد عدوان، إن المزارعين عثروا صباح اليوم على إخطارات تقضي بالاستيلاء على المساحة المذكورة في خلة ابو غنيم، والمنصرة، وعين الحمام، القريبة من مستوطنة “بيت عاين” تعود ملكيتها لعائلة غنيمات.

* في ساعات صباح يوم الثلاثاء الموافق 5/11/2019، وزّعت قوات الاحتلال الإسرائيلي إخطارات وخرائط موقعه باسم (قائد قوات جيش الدفاع الإسرائيلي في يهودا والسامرة) نداف بدان، تقضي بوضع اليد على (60.4) دونماً في أحواض (1) و(3) و(6) من أراضي قريتي جلبون، وفقوعة، شمال شرقي محافظة جنين. وجاء في الإخطار المذكور أن سريان أمر وضع اليد على تلك الأراضي يبدأ من تاريخ توقيعه، وينتهي بتاريخ 31/12/2022، و”يحق لأصحاب الأراضي أو المتصرفين فيها أن يقدموا اعتراضهم على هذا الأمر بواسطة مكتب الارتباط والتنسيق في جنين، أو ديوان المستشار القضائي للمنطقة خلال 7 أيام من يوم نشر هذا الأمر”.

 

* في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الثلاثاء المذكور، هدمت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي بناية سكنية تعود ملكيتها للمواطن معتصم محمود عباسي في حي أبو تايه في بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، بذريعة البناء دون ترخيص. وأفاد العباسي أن طواقم بلدية الاحتلال حاصرت بنايته السكنية برفقة أعداد كبيرة من الشرطة و(حرس الحدود) والوحدات الخاصة، وقامت بإخراج النساء والأطفال منها بالقوة، وبعد تفريغ أجزاء من محتوياتها شرعت بهدمها. وذكر أنه فوجئ وعائلته باقتحام قوات الاحتلال لتنفيذ عملية الهدم، حيث كان قد تمكن من تأجيل قرار الهدم عدة مرات، لكنه لم يعلم بمصادقة المحكمة قبل أسبوعين عليه. وأوضح العباسي ان البناية قائمة منذ عام 2011، وفي عام 2018 قام بدفع مخالفة بقيمة (72) ألف شيكل لبلدية الاحتلال بالإضافة إلى تسديد 6 فواتير بقيمة (1255) شيكل شهريا من أجل استكمال الاجراءات وعدم هدم المنزل. وذكر ان البناية المكونة من طابقين عبارة عن شقتين سكنيتين، مساحة كل شقة 100 متر مربع، ويقطنهما 9 أشخاص. وتجدر الاشارة أن في شهر حزيران/يونيو الماضي هدمت جرافات بلدية الاحتلال (6) محلات تجارية تعود للعائلة، كانت تشكل مصدر رزقهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 ظهر يوم الثلاثاء المذكور أيضاً، اقتحمت طواقم بلدية الاحتلال الإسرائيلي عدة أحياء في قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. قام أفرادها بتوزيع اخطارات واستدعاءات للتحقيق بحجة البناء دون ترخيص، كما وقامت بتصوير المنشآت والشوارع. وذكر محمد ابو الحمص عضو لجنة المتابعة في العيساوية أن طواقم البلدية وزعت أكثر من 10 اخطارات هدم “منشآت سكنية وتجارية”، واستدعاءات للبلدية بحجة البناء دون ترخيص.

 

* وفي اليوم المذكور أعلاه، صادقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي على خطة إنشاء “قطار هوائي معلق” (تلفريك) ملاصق للمسجد الأقصى في مدينة القدس الشرقية المحتلة. وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن “الهيئة الوزارية لشؤون السكن” الإسرائيلية صادقت على خطة إنشاء “القطار الهوائي” الذي يربط جبل الزيتون المطل على البلدة القديمة في مدينة القدس بباب المغاربة، أحد أبواب سور مدينة القدس، والمؤدي إلى حائط البراق. وذكرت الصحيفة العبرية أنّ المخطط يمر بين حديقة الجرس المحاذية لحي الطالبية، وموقع أثري في بلدة سلوان، حيث تخطط جمعية “إلعاد” الاستيطانية لبناء مركز كبير للزوار هناك، إضافة إلى محطة بموقف جبل الزيتون. ووفق الهيئة الوزارة الإسرائيلية فإنّ القطار المزمع إنشاؤه سيكون قادرًا على نقل نحو 3 آلاف مستوطن في الساعة في كل اتجاه، كما يستغرق السفر فيه نحو أربع دقائق ونصف الدقيقة في عربات قادرة على استيعاب 10 مسافرين. وكانت صحيفة “يسرائيل هيوم” المقربة من الحكومة الإسرائيلية، كشفت مؤخراً النقاب عن أن المخطط يهدف إلى الترويج لمدينة القدس المحتلة كعاصمة سياحية عالمية لدولة الاحتلال، حيث من المتوقع أن يتم البدء بتشغيل القطار الهوائي عام 2021. وكانت “الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات” حذرت من مشروع القطار الهوائي التي قرّرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذه في مدينة القدس المحتلة. واعتبرت الهيئة الفلسطينية أن القطار الهوائي تشويه للمدينة المقدسة واستكمال لمشاريع التهويد فيها والتي تطغى على عروبتها. وأكدت أن مصادقة حكومة الاحتلال على المخطط الاستيطاني لبناء القطار الهوائي (تلفريك)، إصرار واضح على تهويد القدس ومعالمها وجعلها غريبة عن واقعها العربي الإسلامي المسيحي المقدس.

* في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الاربعاء الموافق 6/11/2019، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة اليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وشاحنة مزودة بكماش، منطقتي مغاير العبيد، وخلة الضبع، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل. شرعت تلك القوات باقتلاع خيمة سكنية تعود ملكيتها للمواطن محمد على محمد دبابسة، وخيمة سكنية، تعود ملكيتها للمواطن عامر محمد دبابسة، وحظيرة أغنام من الشادر تعود ملكيتها للمواطنة نزهة مخامرة، ومصادرتها، وذلك بدعوى البناء غير المرخص. يشار إلى أن تلك الخيام سبق وأن تبرعت بها جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بعد عملية الهدم التي طالبت مساكن المواطنين المذكورين قبل عدة أشهر. هذا وأخطرت تلك القوات المواطن محمد على دبابسة بهدم مسكن شرع ببنائه منذ أسبوعين خلال 96 ساعة من تاريخه.

 

  1. اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 *في يوم الجمعة الموافق 1/11/2019، فوجئ عدد من المزارعين في قرية دير الحطب، شرق مدينة نابلس، بإمعان مستوطني مستوطنة (ألون موريه) المقامة على أجزاء من أراضي القرية المذكورة في الجهة الشرقية، بقيام المستوطنين بقطف ثمار الزيتون من أراضيهم، وتحطيم عدد منها. تقع أشجار الزيتون في مناطق: خلة شحادة، خلة أبو رملة، باب المغر، رأس حازم، وخلة سكيك، وتعود ملكيتها للمواطنين: شحادة عبد الباقي شحادة عامر؛ نضال على داوود زامل؛ وحسين قاسم حسين وعائلاتهم. وفوجئ المزارعون بتجريف واقتلاع (30) شجرة زيتون، يبلغ عمرها (70) عاماً من أرض المواطن شحادة عامر لصالح تجريف طريق توصل إلى منزلين تم إنشاؤهما في تلك المنطقة، ومزرعة أغنام لأحد المستوطنين.

* في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم السبت الموافق 2/11/2019، حاول أحد المستوطنين الدخول إلى قطعة أرض تملكها عائلة المواطن بدوي جاد الله اولاد محمد لرعي قطيع أغنامه فيها. تقع قطعة الأرض بجوار مستوطنة “نيجوهوت” المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين المصادرة جنوب مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. وعندما حاولت منعه من ذلك، وصل عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي إلى المكان، وأطلقوا القنابل الصوتية وقنابل الغاز تجاه أفراد العائلة، ما أسفر عن اصابة عدد منهم بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز.

* في أعقاب دخول المزارعين الفلسطينيين صباح يوم الأحد الموافق 3/11/2019، وفقاً للتنسيق الأمني المعلن عنه مسبقاً، إلى منطقة التلمة شمال قرية الساوية، جنوب محافظة نابلس، فوجئ المزارعون بقيام مستوطني مستوطنة “رحليم” المقامة في الجهة الشمالية منها، بقطف ثمار الزيتون من أراضيهم. تعود ملكية تلك الأراضي لكل من المواطنين: فايق سعيد أبو راس وأشقاؤه؛ بشار صالح مطلق أبو راس وأشقاؤه؛ عامر موسى أبو راس وأشقاؤه؛ عودة عبد الكريم الخطيب؛ نواف عز الدين الخطيب؛ غالب صالح سعيد؛ ومحمود فيصل سعيد. وعندما شاهد المواطنون ما فعله المستوطنون، اتصلوا بوسائل الإعلام، والارتباط المدني الفلسطيني. وعلى إثر ذلك قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بطرد المزارعين من أراضيهم، ومصادرة متاعهم، وأعلنت إلغاء التنسيق الأمني حتى إشعار آخر. يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تمنع المزارعين الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم الزراعية المعزولة خلف جدار الضم (الفاصل)، وتلك الواقعة في محيط المستوطنات، إلا لإيام معدودات خلال موسم قطاف الزيتون، وبالتالي فهم لا يعلمون ماذا يجري داخل تلك الأراضي خلال باقي أيام العام.

* في ساعات صباح يوم الثلاثاء الموافق 5/11/2019، وبعد التنسيق الأمني المعلن عنه مسبقاً والسماح للمزارعين الفلسطينيين بالدخول إلى أراضيهم الزراعية في المناطق المصنفة c  لقطف ثمار الزيتون، توجه المزارع تيسير مصطفى بشير النوباني وعائلته، من سكان قرية اللبن الشرقية، جنوب محافظة نابلس، إلى أرضه الواقعة بالقرب من مدخل مستوطنة (عيلي) المقامة على أجزاء من أراضي قريته. وفور دخوله إلى أرضه فوجئ بقيام مستوطنين من المستوطنة المذكورة بقطف ثمار الزيتون منها، وسلب المحصول. تبلغ مساحة قطعة الأرض 30 دونماً، وبها أكثر من 400 شجرة زيتون، وتقع خلف محطة المحروقات الإسرائيلية المقامة على جانب شارع رام الله – نابلس.

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

في الضفة الغربية:

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (42) حاجزاً فجائياً، واعتقلت (3) مواطنين، على تلك الحواجز. ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

* محافظة الخليل:

وفي يوم الخميس الموافق 31/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية فجائية على مداخل مدينة حلحول الجنوبي، وبلدتي إذنا، والسموع. وفي يوم الجمعة الموافق 1/11/2019 أقامت تلك القوات (4) حواجز مماثلة على مداخل بلدات الشيوخ، الظاهرية، بيت امر، ومخيم الفوار للاجئين.

وفي يوم السبت الموافق 2/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية فجائية على مداخل مدينة حلحول الجنوبي، وبلدتي بيت عوا، والسموع. وفي يوم الأحد الموافق 3/11/2019، أقامت تلك القوات (4) حواجز مماثلة على مداخل: بلدتي بيت أمر، والشيوخ، قرية المورق، ومخيم العروب للاجئين.

وفي يوم الثلاثاء الموافق 5/11/2019، اقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) حواجز عسكرية على مداخل بلدتي إذنا، وبيت كاحل، قرية المجد، مخيم الفوار للاجئين، وطريق خلة المية في يطا.

وفي يوم الاربعاء الموافق 6/11/2019، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي بلدة الشيوخ، وقرية الحدب.

* محافظة رام الله والبيرة:

 في يوم الجمعة الموافق 1/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية فجائية، على مداخل القرى التالية: النبي صالح، ودير أبو مشعل، والمغير، وعلى مفرق مستوطنة “حلميش”. ووفي يوم السبت الموافق 2/11/2019، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية فجائية على مداخل القرى التالية: النبي صالح، دير أبو مشعل، ودوار عين سينيا، فيما أقامت في يوم الاحد الموافق 3/11/2019 حاجزا مماثلاً على مدخل قرية راس كركر. وفي يوم الإثنين الموافق 4/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيين على مدخل قرية دير أبو مشعل، وعلى طريق المعرجات، (الواصل بين محافظتي رام الله وأريحا).

* محافظة قلقيلية:

في حوالي الساعة 6:40 مساء يوم الخميس الموافق 31/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، فيما أقامت في حوالي الساعة 9:30 مساءً حاجزاً عسكرياً مماثلاً على مفترق قرية جيت، شمال شرقي المدينة.

 

 وفي يوم الأحد الموافق 3/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية فجائية على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، ومدخلي بلدة حبلة، وعزبة جلعود.

في حوالي الساعة 8:40 مساء يوم الثلاثاء الموافق 5/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مفترق قرية جيت، شمال شرقي مدينة قلقيلية، فيما أقامت في حوالي الساعة 10:45 مساءً حاجزاً مماثلاً على المدخل الشرقي للمدينة. وفي حوالي الساعة 9:20 صباح يوم الأربعاء الموافق 6/11/2019، أقامت تلك القوات حاجزاً مفاجئاً على مدخل مدينة قلقيلية الشرقي.

* محافظة سلفيت:

في حوالي الساعة 7:00 مساء يوم الخميس الموافق 31/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لبلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت، فيما أقامت في حوالي الساعة 11:15 مساء يوم السبت الموافق 2/10/2019 حاجزاً مماثلاً على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت.

وفي حوالي الساعة 6:20 مساء يوم الثلاثاء الموافق 5/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة كفر الديك، غرب مدينة سلفيت.