طباعة

التاريخ: 01 نوفمبر 2018

أصيب (144) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (53) طفلاً، و(3) نساء ومسعفان وصحفي، اليوم الجمعة الموافق 1/11/2019، في قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، للمشاركين في الجمعة الـ 81 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

وشهدت تظاهرات اليوم ارتفاعًا في أعداد المصابين؛ ما يدلل على تصعيد قوات الاحتلال استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين؛ إذ أصيب (73) شخصًا بأعيرة نارية وشظاياها. وسجلت (4) إصابات خطيرة منها (3) شرق رفح، إلى جانب العديد من الإصابات الأخرى المباشرة في الجزء العلوي من الجسم بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز.

وانطلقت التظاهرات تحت اسم جمعة “إسقاط وعد بلفور”، في الذكرى الـ 102 للوعد الذي أطلقه وزير الخارجية البريطاني آرثر جميس بلفور في 2/11/1917، بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، وسط مشاركة أوسع بكثير من الأسابيع الماضية، حيث احتشد آلاف المواطنون في مجمل ساحات التظاهر، وسط استمرار الطابع السلمي، ورفع علم فلسطين وترديد الهتافات ورفع اللافتات الوطنية.

 وبدأ المواطنون بالتوافد إلى مخيمات العودة الخمسة المقامة شرق القطاع، حوالي الساعة 2:00 مساء، وتواصلت الفعاليات إلى حوالي الساعة 5:30 مساءً، وتضمنت كلمات وعروضًا فولكلورية وأغاني وطنية داخل ساحات المخيمات، وتظاهر المئات مقابل كل مخيم على مسافات تبدأ من قرب الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وحتى مئات الأمتار بعيدًا عنه.

تخلل ذلك إشعال محدود لإطارات السيارات ومحاولات من بعض المشاركين إلقاء الحجارة، والزجاجات الحارقة، والمفرقعات الصوتية تجاه قوات الاحتلال التي أطلقت الأعيرة النارية والمعدنية الغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع مستهدفة تجمعات المتظاهرين.

ووفق توثيق المركز، ترتفع حصيلة الضحايا في المسيرة منذ انطلاقتها في 30 مارس 2018 إلى (214) قتيلا منهم (46) طفلاً، وامرأتان، و(9) من ذوي الإعاقة، و(4) مسعفين، وصحفيان. أما الإصابات فارتفعت إلى (14599) مصابًا، منهم (3646) طفلاً، و(386) امرأة، و(252) مسعفًا و(218) صحفيًّا، علمًا أن بعضهم أصيب عدة مرات.

وكانت تفاصيل الأحداث لهذا اليوم على النحو الآتي:

* محافظة الشمال: أسفرت اعتداءات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (47) مواطناً، بينهم (22) طفلا، وامرأتان ومسعف وحالة خطيرة. أصيب (24) شخصًا بالأعيرة النارية وشظاياها، و(19) بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط، و(4) بقنابل غاز مباشرة. والمسعف المصاب هو: شادي فايز عوض الله عوض الله، 33 عاما، وهو مسعف لدي جهاز الدفاع المدني وأصيب بعيار مطاطي في الساق الأيمن. أما المصاب بجروح خطيرة فهو المواطن معاذ محمد محمد أبو عميرة، 25 عاما، وأصيب بعيار ناري في الرأس.

* محافظة غزة: أسفرت اعتداءات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (12) مواطنًا منهم (3) أطفال. أصيب (7) أشخاص منهم بأعيرة نارية وشظاياها، و(5) بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط.

* المحافظة الوسطى: شهدت التظاهرات إشAعال إطارات سيارات وحرق تابوت عليه علم إسرائيل وشاخص مكتوب عليه نتنياهو، إلى جانب إلقاء الحجارة وزجاجات حارقة تجاه قوات الاحتلال داخل الشريط الحدودي. من جانبها أطلقت قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين. وأسفر ذلك عن إصابة (13) مواطنًا منهم (5) أطفال وامرأة. أصيب (8) أشخاص بأعيرة نارية و(3) بأعيرة مطاطية و(2) بقنابل غاز مباشرة.

 

* محافظة خانيونس:  أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (33) مواطنًا، منهم (13) أطفال، ومسعف بجروح. أصيب (7) مواطنين بأعيرة نارية وشظاياها، والبقية أصيبوا بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز. كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق وتلقوا علاجا ميدانيًّا. علمًا أن بعض المتظاهرين أشعلوا إطارات سيارات تالفة قبالة الشريط الحدودي. والمسعف المصاب هو سامي موسى أبو مصطفى، 35 عاما، وأصيب بعيار مطاطي في اليد اليسرى، وهو متطوع في الهلال الأحمر. وأصاب عيار معدني مغلف بالمطاط أطلقته قوات الاحتلال سيارة إسعاف لجمعية الهلال الأحمر، أثناء عملها الإنساني ما أدى إلى تشقق الزجاج الأمامي للسيارة دون وقوع إصابات.

محافظة رفح: أسفر إطلاق النار وقنابل الغاز المباشر باتجاه المتظاهرين السلميين عن إصابة (39) مواطنًا، منهم (10) أطفال وصحفي و(3) حالات خطيرة. أصيب (27) بأعيرة نارية وشظاياها، و(8) بأعيرة مطاطية، و(4) بقنبلة غاز مباشرة. والصحفي المصاب هو عبد الرحيم محمد ديب الخطيب، 42 عاما، وأصيب بعيار مطاط في الذراع اليمنى، وهو صحفي حر. والمصابون بجروح خطيرة هم: أحمد جمعه اللولحي، 20 عاما، وأصيب بعيار ناري في الأطراف السفلية، ومحمد صالح أحمد جربوع، 20 عاما، وأصيب بعيار ناري الأطراف السفلية، ومحمود عبد الرحمن رمضان أبو تيم، 18 عاما، وأصيب بعيار ناري في الرأس.