طباعة

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

(24 أكتوبر 2019— 30 أكتوبر 2019)

 

  • إصابة (97) مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم (44) طفلاً، وامرأة، ومسعفان، وصحفيان، في قمع مسيرات العودة، شرق قطاع غزة

 

  • إصابة (6) مواطنين في الضفة الغربية، منهم طفل وامرأة

 

  • اعتقال (103) مواطنين، منهم (22) طفلاً في (88) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة

 

  • تدمير منزل عائلة أبو حميد للمرة الرابعة في مخيم الأمعري في محافظة رام الله ضمن سياسة العقاب الجماعي

 

  • تدمير 3 منازل في القدس، وحظيرة وغرفة زراعية وسور مدرسة في الخليل وجنين

 

  • المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم للأسبوع الرابع على التوالي على المزارعين الفلسطينيين في موسم قطف الزيتون في الضفة الغربية

 

  • إطلاق النار (7) مرات تجاه الأراضي الزراعية شرقي القطاع، تسببت إحداها بإصابة عامل، واعتقال 4 مواطنين، منهم طفلان أثناء محاولة تسلل

 

  • اعتقال مواطن فلسطيني من قطاع غزة خلال سفره عبر معبر ايرز/ بيت حانون

 

  • إقامة (23) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال مواطن عليها.

 

*ملخص: 

خلال هذا الأسبوع، واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة، والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (103) انتهاكات اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.  وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، في قطاع غزة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (97) مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم (44) طفلاً، وامرأة، ومسعفان، وصحفيان، في قمعها للمشاركين في الجمعة الـ 80 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة، في حين أصيب عامل بشظايا في وجهه بعد استهداف عربة صرف صحي، شرقي مدينة خانيونس جنوب القطاع.  كما وأطلقت النار (7) مرات باتجاه الأراضي الزراعية، ورعاة الأغنام في المناطق المتاخمة للحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.  وفي الضفة الغربية أصابت تلك القوات (6) مواطنين، منهم طفل وامرأة بذريعة محاولتهما تنفيذ عمليتي طعن في القدس والخليل.

 

أما على صعيد أعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، والممتلكات المدنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (88) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (103) مواطنين، منهم (22) طفلا. وفي قطاع غزة، نفذت تلك القوات ثلاث عمليات توغل محدودة، قامت خلالها بأعمال تسوية في أراضي جرفت سابقاً، وسط إطلاق نار، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، فيما اعتقلت أربعة مواطنين، منهم طفلان، خلال محاولتي تسلل شرق مدينة رفح، في حين اعتقلت مواطنًا أثناء محاولته السفر عبر معبر بيت حانون/إيرز.

 

من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (5) جرائم هدم ممتلكات، تضمنت تدمير (3) منازل في القدس، وحظيرة وغرفة زراعية وسور مدرسة وتفكيك محتويات فيها في الخليل وجنين.  ووثق المركز (7) انتهاكات اقترفها المستوطنون، تمثلت في الاعتداء على المزارعين في موسم الزيتون، وتنفيذ اقتحامات للمسجد الأقصى، تحت حماية ورعاية قوات الاحتلال.

وفي إطار سياسة العقاب الجماعي، دمرت قوات الاحتلال منزل عائلة أبو حميد للمرة الرابعة في مخيم الأمعري.

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف اثاراً كارثية على كافة مناحي الحياة. وفي الضفة الغربية تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية، وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم على تلك الحواجز.

 

 

التفاصيل:

 

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

  • استخدام القوة ضد مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استخدامها المفرط للقوة المسلحة المميتة ضد التظاهرات السلمية التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون في قطاع غزة ضمن فعاليات “مسيرة العودة وكسر الحصار”. ففي يوم الجمعة الموافق 25/10/2019، وهي الجمعة الثمانين لمسيرات العودة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (97) مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم (44) طفلاً، وامرأة، ومسعفان، وصحفيان.  وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار قد دعت إلى تظاهرات اليوم المذكور أعلاه، تحت اسم جمعة “أسرانا .. أقصانا .. قادمون”، وشارك فيها آلاف المواطنين في مجمل ساحات التظاهر الخمسة، وسط استمرار الطابع السلمي، ورفع علم فلسطين وترديد الهتافات الوطنية. تخلل ذلك إشعال محدود لإطارات السيارات ومحاولات من بعض المشاركين إلقاء الحجارة، والزجاجات الحارقة، والمفرقعات الصوتية تجاه قوات الاحتلال التي أطلقت الأعيرة النارية والمعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع مستهدفة تجمعات المتظاهرين.

 

وكانت تفاصيل الأحداث لهذا اليوم على النحو الآتي:

* محافظة الشمال: تركزت التظاهرات قبالة بوابة أبو صفية وقبالة مخيم العودة بمنطقة أبو صفية، شمال شرق جباليا بالإضافة لقبالة موقع النصب التذكاري، جنوب شرق بلدة بيت حانون. وأسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (43) مواطناً، بينهم (20) طفلا، وامرأة ومسعف بجراح. أصيب (20) شخصًا بالأعيرة النارية وشظاياها، منهم (11) طفلاً، و(14) بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط منهم (5) أطفال وامرأة، و(9) بقنابل غاز مباشرة منهم (4) أطفال. والمسعف المصاب هو محمد عبد الحميد توفيق ديب، 24 عاماً، وهو مسعف متطوع لدى جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، وقد أصيب بقنبلة غاز في القدم اليمنى. كما استخدمت قوات الاحتلال شرق منطقة أبو صفية عربة مجرورة على جيب عسكري، تصدر أصوات إطلاق نار بشكل كثيف؛ لإرهاب المتظاهرين.

*محافظة غزة: أسفر إطلاق الاحتلال الأعيرة النارية، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين عن إصابة (10) مواطنين منهم (7) أطفال. أصيب (3) أشخاص منهم بأعيرة نارية وشظاياها، و(7) بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط. يشار إلى ان تجمع المواطنين في منطقة ملكة، وهي ساحة التظاهر الوحيدة في محافظة غزة، تشهد منذ فترة انخفاض في أعداد المشاركين، فضلاً عن التزامهم بساحات الخيم المقامة بالمنطقة. هذا وقد تم انشاء حديقة في المنطقة سميت بحديقة العودة.

* المحافظة الوسطى: شهدت ساحة المخيم التي تجمع بها المئات عروضاً، وزفة لا أحد الصحفيين بمناسبة خطوبته. وتوجه عشرات المتظاهرين إلى مسافات تتراوح بين صفر و300 متر من الشريط الحدودي، وحاول بعضهم رشق الحجارة تجاه تمركز قوات الاحتلال. أسفر إطلاق النار وقنابل الغاز من قوات الاحتلال تجاه المتظاهرين عن إصابة (12) مدنياً منهم (5) أطفال، ومصور صحفي. أصيب (4) أشخاص بأعيرة نارية و(4) بأعيرة مطاطية و(3) بقنابل غاز مباشرة. المصور الصحفي المصاب هومحمود خالد محمد خطاب، 26 عاما، من سكان دير البلح، وأصيب بعيار مطاطي في الكتف الأيسر من الخلف وعولج ميدانيا

* محافظة خانيونس: أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين المشاركين في مسيرة العودة شرق بلدة خزاعة، عن إصابة (13) مواطنًا، منهم (4) أطفال، وصحفي. أصيب (6) مواطنين بأعيرة نارية وشظاياها، و(5) بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط. وأصيب الصحفي إياد نادي عبد الهادي قديح، 27 عاما، بقنبلة غاز مطاطية في فخذه الأيمن، وهو مصور صحفي حر، وعولج ميدانيا. كما أصيب عدد من المواطنين بأعيرة مطاطية سطحية وحالات اختناق وتلقوا علاجا ميدانيًّا.

*   محافظة رفح:  أسفر إطلاق النار وقنابل الغاز المباشر باتجاه المتظاهرين السلميين عن إصابة (19) مواطنًا، منهم (8) أطفال ومسعف. أصيب (3) بأعيرة نارية وشظاياها، و(10) بأعيرة مطاطية، و(6) بقنابل غاز مباشر.  والمسعف المصاب هو إبراهيم مازن أبو تيلخ، 21 عامًا، وأصيب بقنبلة غاز مباشرة في الكتف الأيسر، وهو متطوع في فريق عبد الله نبض الحياة التطوعي.

  • استخدام القوة ضد المسيرات في الضفة الغربية:

* في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم السبت الموافق 26/10/2019، نظّم عشرات المدنيين الفلسطينيون وقفة سلمية في شارع صلاح الدين، وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة، تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي. وعلى الفور اعتدت شرطة الاحتلال على المشاركين فيها بالضرب والدفع، وأطلقت القنابل الصوتية باتجاههم. كما وتعمد أفرادها عرقلة عمل الطواقم الصحفية، واعتدوا على بعضها، فيما قاموا باعتقال شابين بعد مطاردتهما والاعتداء عليهما، ثم اقتادوهما الى مركز شرطة “شارع صلاح الدين ” للتحقيق معهما.

وأفاد شهود العيان، أن العشرات من المواطنين تجمعوا وسط شارع صلاح الدين، ورفعوا صور المعتقلة هبة اللبدي، والمعتقلين سامر العربيد، وطارق قعدان، الذين يخوضون إضرابًا عن الطعام؛ احتجاجًا على اعتقالهم الإداري في سجون الاحتلال، وهتفوا نصرة للمعتقلين، وحملوا سلطات الاحتلال المسؤولية عن وضعهم الصحي. وعلى الفور طوقت شرطة الاحتلال المكان، واعتدت على المشاركين بالضرب بالعصي والهراوات، كما أطلقت قنابل الصوت باتجاههم. وأفاد الشهود بأن قوات الاحتلال طاردت الشابين أحمد نبيل سلامة، 22 عاماً؛ ويزن أمجد الباسطي، 19 عاماً، واعتقلتهما بعد ان اعتدت عليهما بالضرب والسحل، ثم اقتادتهما إلى مركز شرطة “شارع صلاح الدين” للتحقيق معهما. كما واعتدت قوات الاحتلال على الصحفي فايز حمزة ابو رميلة، 27 عاماً بالضرب أثناء عمله. هذا ويواصل خمسة معتقلين فلسطينيون إضرابهم عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، احتجاجًا على اعتقالهم الإداري. ومن المعتقلين المضربين عن الطعام داخل السجون، المعتقل سامر العربيد، الذي يعاني من حالة صحية صعبة بعد تعرضه للتعذيب أثناء التحقيق معه. وتحتجز سلطات الاحتلال نحو 5700 معتقل فلسطيني، موزعين على قرابة 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 230 طفلاً، و48 معتقلة، و500 معتقل إداري.

 

  • أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، يوم الخميس الموافق 24/10/2019، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، تجاه المنازل السكنية في المنطقة الجنوبية من بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، والمحاذية لمستوطنة ” كرمي تسور” المقامة على أراضي المواطنين المصادرة هناك، ما أسفر عن اصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق. ادعت تلك القوات أن جنودها تعرضوا لإلقاء الحجارة في المنطقة المذكورة.

* في حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الجمعة الموافق 25/10/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، جنوب القطاع، عدة أعيرة تجاه عربة خاصة للصرف الصحي، تعود ملكيتها للمواطن غسان سالم سلمان قديح، 41 عامًا. جرى إطلاق النار تجاه السيارة بعد تفريغها حمولتها في أرض خالية محاذية لشارع جكر على بعد حوالي 250 متراً عن الشريط الحدودي المذكور، شمال غربي من مخيم العودة، شرق بلدة خزاعة، شرق مدينة خانيونس. أسفر إطلاق النار عن إعطاب إطارات السيارة، وإحداث ثقب في صهريجها، دون وقوع إصابات بشرية.

* في حوالي الساعة 9:00 مساء يوم الجمعة المذكور أعلاه، هاجم عدد من جنود الاحتلال الاسرائيلي، حفل زواج لعائلة دعنا في منطقة الحرايق، القريبة من السياج الأمني لمستوطنة “كريات أربع”، شرق مدينة الخليل، بالقنابل الصوتية، وقنابل الغاز. أسفر ذلك عن اصابة عدد من المواطنين بحالات إغماء، وجرى نقلهم الى المستشفى الحكومي في المدينة لتلقي العلاج. وتشهد المنطقة تواجداً لجنود الاحتلال بشكل مستمر خلف السياج الأمني للمستوطنة المذكورة، وتتعرض المنازل بشكل شبه يومي لإلقاء القنابل الصوتية وقنابل الغاز، ولاعتداءات المستمرة من قبل المستوطنين.

 

* في حوالي الساعة 11:30 صباح يوم السبت الموافق 26/10/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرقي خانيونس، نحو 10 أعيرة نارية، تجاه عربة خاصة للصرف الصحي، وذلك أثناء قيام سائقها والعامل الذي يساعده بتفريغ حمولتها في أرض خالية محاذية لشارع جكر على بعد حوالي 300 متر عن الشريط الحدودي، إلى الشرق من مخيم العودة شرقي بلدة خزاعة، إلى الشرق من خانيونس. أسفر إطلاق النار عن إصابة المواطن محمد سلمان سالم قديح، 46 عامًا، من سكان خزاعة، وهو عامل يساعد سائق السيارة، بشظايا عيار ناري في وجهه الأيمن، وذلك أثناء تواجده بجوار العربة التي أصيبت بعيارين ناريين. نقل المصاب عبر سيارة إسعاف إلى مستشفى غزة الأوروبي، ومنه حول إلى مستشفى ناصر في خانيونس، ووصفت حالته بأنها متوسطة، وتبين وجود شظايا أسفل الفك الأيمن. يشار إلى أن العربة تعرضت خلال عملها لعملية إطلاق نار من جهة قوات الاحتلال عند الساعة 8:30 صباح اليوم نفسه، دون وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار في الممتلكات.

* في حوالي الساعة 1:05 بعد ظهر اليوم نفسه، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شمال مكب النفايات، شمال بلدة بيت حانون، شمال القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المنطقة الحدودية المحاذية للشريط الحدودي بشكل كثيف. وفي حين أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات، إلا أن إطلاق النار أثار حالة من الخوف والهلع في صفوف المزارعين القريبة أراضيهم الزراعية من المنطقة.

 

* في حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الأحد الموافق 27/10/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق منطقة الفرطة، شرق بلدة بيت حانون، شمال القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المنطقة الحدودية المحاذية للشريط الحدودي بشكل كثيف. وفي حين أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات، إلا أن إطلاق النار أثار حالة من الخوف والهلع في صفوف المزارعين القريبة أراضيهم الزراعية من المنطقة.

 

* في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الاثنين الموافق 28/10/2019، أطلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي النار باتجاه الطفل محمد خالد الصباح، 16 عاماً، بزعم محاولته طعن أحد جنود الاحتلال المتمركزين بالقرب من بؤرة استيطانية في طريق المجاهدين في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. أسفر ذلك عن إصابته بعدة أعيرة نارية في أطرافه العلوية، ما استدعى نقله الى مستشفى “شعاري تصيدك” في القدس الغربية، وهو رهن الاعتقال.

ووفق تحقيقات المركز، وما أفاد به شهود العيان، فإن الطفل المذكور حاول مهاجمة أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي في منطقة طريق المجاهدين، القريبة من باب الساهرة، أحد أبواب سور مدينة القدس، وفرّ هارباً باتجاه حارة باب حطة داخل البلدة القديمة. وعلى الفور، فتحت شرطة الاحتلال النار بكثافة في المنطقة، ونشرت المئات من عناصرها داخل أحياء وأزقة البلدة القديمة، وأغلقت أبوابها بالكامل، ووضعت السواتر الحديدية في محيطها، ومنعت الدخول إليها، أو الخروج منها. وبعد حوالي نصف ساعة، اعتقلت قوات الاحتلال الطفل الصباح من داخل إحدى المنازل القريبة من مكان الحادث، وتبين أنه قد أصيب بعدة اعيرة نارية بأطرافه العلوية، حيث قام طاقم من (نجمة داود الحمراء) بنقله الى مستشفى (شعاري تصيدك) وهو مقيد الارجل. وعقب الحادث، أغلقت قوات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى وأخلته من المصلين، كما وأغلقت عدة طرق مؤدية الى وسط مدينة القدس، واعتدت على المواطنين بشكل همجي، وقامت باعتقال 4 مواطنين، بينهم طفلان شقيقان، كانوا متواجدين في محيط باب الساهرة، واقتادتهم الى مركز شرطة “شارع صلاح الدين”. والمعتقلون هم: جميل خضر حداد، 57 عاماً؛ محمد شاهين، 51 عاماً؛ محمد، 16 عاماً، ومالك فادي مطور، 14 عاماً.

* في حوالي الساعة 1:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 29/10/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرقي خانيونس، أعيرة نارية، وقنابل مسيلة للدموع، تجاه الأراضي الزراعية شرقي بلدتي الفخاري وخزاعة، جنوب شرقي خانيونس، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 1:35 مساء نفس اليوم المذكور أعلاه، فتحت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق منطقة الفرطة شرق بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المنطقة الحدودية المحاذية للشريط المذكور بشكل كثيف.  أثار ذلك الخوف والهلع في صفوف عدد من رعاة الأغنام الذين تواجدوا في المنطقة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

* في حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الأربعاء الموافق 30/10/2019، أصيبت المواطنة سهير احمد سعيد إسليمية، 37 عاماً، من سكان بلدة إذنا، غرب مدينة الخليل، بعيار ناري في المنطقة السفلية من الجسم، أطلقه عليها أحد أفراد شرطة (حرس الحدود) الإسرائيلية أثناء تواجدها في منطقة المتوضأ الخاصة بالحرم الإبراهيمي، وسط البلدة القديمة من مدينة الخليل. وبعد نحو نصف ساعة من تركها تنزف على الأرض جرى نقلها بواسطة سيارة إسعاف إسرائيلية إلى مستشفى “شعاري تصيدك” في مدينة القدس الغربية. ادعت سلطات الاحتلال أن المواطنة المذكورة كانت تحمل بيدها سكيناً. وفي أعقاب ذلك أغلقت تلك السلطات المداخل المؤدية الى الحرم الابراهيمي، ومنعت تواجد الموظفين في داخله. وفي وقت لاحق أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن إسليمية تقبع في قسم العناية المكثفة بالمستشفى المذكورة بوضع صحي خطر تحت أجهزة التنفس الاصطناعي والتخدير. وقال محامي الهيئة، كريم عجوة، الذي تمكن من زيارتها مساء اليوم المذكور بأن سلطات الاحتلال ستعقد جلسة تمديد توقيف لها في المحكمة العسكرية في عوفر يوم الأحد الموافق 3/11/2019، دون حضورها نظرا لخطورة وضعها الصحي.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 24/10/ 2019

* في حوالي الساعة 12:00 منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن نايف مهاب مصطفى، 43 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور وطفله مهاب، 15 عاماً، واقتادوهما معهم. يشار إلى أن قرية العيساوية تخضع لإجراءات عسكرية مشددة منذ أكثر من أربعة أشهر، وسط حملات متواصلة للتنكيل بالمواطنين واعتقالهم والاعتداء على ممتلكاتهم.

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة زيتا، شمال مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: هادي أسامة أسعد أبو العز، 20 عاماً؛ وقتيبة اياد أبو حمدة، 20 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن الطفل خطاب وحيد ابو ماريا، 17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية روجيب، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ثائر جمال الحلبي،37 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. يشار إلى أن المعتقل الحلبي ضابط في الوحدات الخاصة الفلسطينية.

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرقي محافظة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد عبد القادر خزيمة، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* خلال ساعات الصباح، توجه المواطن جهاد محمد محمود نبهان، 31 عاماً، من سكان منطقة بئر النعجة في جباليا، شمال قطاع غزة، إلى معبر بيت حانون “ايرز”، بغرض الدخول إلى الضفة الغربية، وذلك بعد حصوله على تصريح للتجارة عبر الهيئة العامة للشؤون المدنية. وفي حوالي الساعة 10:00 مساءً، تلقي والد المواطن نبهان اتصالاً من نجله، أخبره خلاله بأنه معتقل لدى قوات الاحتلال. يشار إلى أن المواطن المذكور متزوج، وهو أب لثلاثة من الأبناء.

* في حوالي الساعة 5:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطفل محمود ماهر زيتون، 11 عاماً، أثناء تواجده في حي بئر أيوب ببلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادته إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة المحتلة.

* في حوالي الساعة 6:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز عناب، شرق مدينة طولكرم، المواطن أكرم فايز محمد أبو شرقية، 23 عاماً، واقتادته لجهة مجهولة.

* في حوالي الساعة 11:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب القطاع، مواطنين أحدهما طفل، أثناء محاولتهما التسلل عبر الشريط الحدودي الفاصل. والمعتقلان هما: عيسى عبد الله سلمان أبو سنيمة، 17 عاماً، ووسام عبد العزيز عطوة الدباري، 20 عاماً. وفي وقت لاحق، أعلن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي على صفحته على موقع تويتر أن القوات الإسرائيلية، اعتقلت اثنين مشتبه بهما بالقرب من الجدار الأمني، جنوب قطاع غزة، ولم يكن بحوزتهما أسلحة، وتم نقلهما للتحقيق داخل إسرائيل.

 وأفاد المواطن عبد الله سلمان أحمد أبو سنيمة، 57 عاماً، من سكان بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، لباحث المركز، أنه تلقى اتصالاً على هاتفه النقال من شخص عرف نفسه أنه من المخابرات الإسرائيلية، صباح يوم الجمعة الموافق 25/10/2019، وأخبره أن ابنه عيسى معتقل في سجن المجدل داخل إسرائيل، وسيعرض على المحكمة، وسأله إن كان يستطيع حضور جلسة المحكمة، فرد عليه بأنه لا يرغب بذلك، واعتبر عرض ضابط المخابرات بأنه غير جدي لعدم إصدار سلطات الاحتلال التصاريح اللازمة لدخول إسرائيل.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة الخليل، وبلدة ترقوميا؛ وبلدة علار، شمال مدينة طولكرم؛ مدينة قلقيلية؛ قريتا ياسوف، وسكاكا، شرق مدينة سلفيت.

الجمعة 25/10/2019

* في حوالي الساعة 1:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ضاحية شويكة، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عاصم منذر اكبارية، 24 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 2:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل. تجمهر عدد من الشبان، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة، وأشعلوا الاطارات المطاطية. طارد الجنود راشقي الحجارة، وسط إلقاء القنابل الصوتية، وقنابل الغاز بشكل عشوائي. وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال المواطن محمد حمد أبو قويدر، 18 عاماً، أثناء تواجده في المنطقة، وجرى نقله الى جهة غير معلومة.

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المواطن إسماعيل عوض النواجعة، 36 عاماً، أثناء تواجده في محيط خربة سوسيا، جنوب مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، وجرى نقله إلى جهة غير معلومة.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها مسجد الأربعين وسط القرية، وقاموا بتفتيش المصلين، وتحرير هوياتهم، بحجة البحث عن راشقي الحجارة. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل مجد رأفت طارق العيساوي، 12 عاما، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 11:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي منطقة الحاووز الأول في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، وتمركزت في دوار التحرير. انتشر أفرادها في المكان، وشرعوا بفتح أبواب المحال التجارية بعد الاتصال على مالكيها واحضارهم الى الموقع، من أجل فحص كاميرات التسجيل. أثناء ذلك وصل المصور الصحفي لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، مشهور حسن محمود الوحواح، 36 عاماً، إلى الموقع لتغطية ما يجري. هاجمه أحد الجنود وضربه بعقب البندقية على ظهره ومنعه من التواجد في المنطقة. استمر تواجد جنود الاحتلال حتى الساعة 1:00 فجر اليوم التالي، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (8) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة الخليل، وبلدات بيت اولا، ترقوميا، وتفوح؛ مدينة طولكرم، ضاحية شويكة، بلدة دير الغصون، وقرية الجاروشية، شمال مدينة طولكرم.

السبت 26/10/2019

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية ياسوف، شرقي مدينة سلفيت، وبلدتا كفل حارس، وديراستيا، شمال المدينة؛

الأحد 27/10/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (7) مواطنين، بينهم طفل، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: أنور سامي عبيد، 22 عاماً؛ حامد شفيق عبيد، 24 عاماً؛ محمود حسن زمرد، 20 عاماً؛ محمد خالد محمود، 23 عاماً؛ مالك محمود الشيخ، 21 عاماً؛ محمد داوود محمود، 16 عاماً؛ وإسماعيل محمد سنقرط، 19 عاماً.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة علار، شمال مدينة طولكرم، دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أيسر ممدوح شديد، 47 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة الواد، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل عبد الرحمن مروان الهشلمون، 16 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم. يشار الى ان الطفل المذكور كان قد اعتقل الأسبوع الماضي لمدة يومين وأفرج عنه. واعيد اعتقاله مره أخرى في اليوم المذكور أعلاه.

* في حوالي الساعة 5:00 مساءً، أقامت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل (النفق) لبلدة حبلة، جنوب مدينة قلقيلية. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين، ومركباتهم، واعتقلت المواطن ابراهيم كامل زيد الهندي، 22 عاماً، من سكان مدينة قلقيلية، واقتادته معها.

* في حوالي الساعة 6:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل طه رائد أبو ريالة، 16 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه إلى أحد مراكز التحقيق. وبعد عدة ساعات أفرجت سلطات الاحتلال عنه، شريطة الحبس المنزلي لمدة 5 أيام، ومنعه من التواصل مع أصدقائه، واستخدام صفحات التواصل الاجتماعي.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة باقة الشرقية، وقرية نزلة عيسى، شمال مدينة طولكرم؛ مدينتا الخليل، ويطا، قريتا بيت عمره، وحدب الفوار، ومخيم الفوار للاجئين في محافظة الخليل.

 

الاثنين 28/10/2019

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: حسن حسني أبو شنب، 24 عاماً، وقسام رياض بدير،24 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل، وتمركزت وسط المخيم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (12) مواطناً، بينهم (6) أطفال، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: جهاد عماد الطيطي، 18 عاماً؛ ماجد تيسير الطيطي، 20 عاماً؛ إسلام جمال جوابرة، 17 عاماً؛ رشدي سليم رشدي، 16 عاماً؛ عمار محمد محمود جوابرة، 17 عاماً؛ أبي محمد حامد جوابرة، 14 عاماً؛ عبد الحكيم خالد الشريف، 22 عاماً؛ محمد وليد حجاجرة، 15 عاماً؛ قصي وائل بدوي، 16 عاماً؛ مهند محمد أبو شمعة، 39 عاماً؛ محمد هارون حلايقة، 50 عاماً؛ ونجله نائل، 28 عاماً. كما صادر جنود الاحتلال مبلغاً من المال مقدراه (1700) شيكل من منزل المواطن ياسر بنات أثناء دهمه وتفتيشه.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت كاحل، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: محمود رائد محمود عصافرة، 24 عاماً؛ وبكر احمد محمود عصافرة، 30 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة الحاووز. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مصطفى حجازي مصطفى ابو عيشة، 18 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بدو، شمال غربي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل أيهم علي الدالي، 13 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 5:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم قلنديا للاجئين، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة. عبر حافلة مدينة صغيرة. دهم أفرادها منزل عائلتي المواطنين: محمد جابر حزين، 22 عاماً؛ وعبد المعطي عبد المجيد أبو سنينة، 24 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما الى مركز تحقيق “المسكوبية” في القدس الغربية.

* في حوالي الساعة 5:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الصوانة، شرق البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل أحمد عادل القضماني، 16 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 6:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة في منطقة حي النقار، بالقرب من جدار الضم (الفاصل)، غرب مدينة قلقيلية، المواطنين آدم سفيان داوود بكر، 25 عاماً؛ وليث اياد علي رضوان، 25 عاماً؛ بحجة رشق الحجارة تجاهها، واقتادتهما معها.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينتي نابلس، وجنين.

الثلاثاء 29/10/2019

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن هيثم زاهي حسين، 30 عاماً، عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 * في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية روجيب، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد احمد الحلبي، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة برقين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن علي سعيد راجح قبلاوي، 49 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، وطفله كاسر، 15 عاماً، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: جمال عامر رواجبة، 22 عاماً؛ علاء علي الشولي، 28 عاماً؛ أسامة جواد سوالمة، 31 عاماً؛ وعزيز عطية مصلح شولي، 26 عاماً.

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الدهيشة للاجئين، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وسط إطلاق كثيف للأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيق من المطاط، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية في عدة مركبات. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، بينهم شقيقان، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: بشار سمير المعيوي، 23 عاماً، أشرف، 26 عاماً؛ وسامر محمد العجوري، 22 عاما. كما وسلموا المواطن عدنان محمد شحادة، 23 عاماً، بلاغاً لمراجعة مخابرات الاحتلال في مجمع “غوش عتصيون ” الاستيطاني، جنوب المدينة.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية اسكاكا، شرق مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزل عائلتي المواطنين: زيد حسام أنيس حرب، 24 عاماً؛ ويحيى بهجت حرب، 25 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي محافظ القدس، عدنان عادل غيث، 45 عاماً، قراراً صادراً عن “وزير الأمن الداخلي” في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، يقضي بمنعه من عقد أي اجتماعات، أو لقاءات داخل المدينة، ومنعه من الوجود والمشاركة في مختلف الفعاليات مهما كانت، وبمنعه من دفع أي أموال للمؤسسات والأفراد المتضررين من سياسات التنكيل الممارسة بحق المقدسيين. يشار إلى أن محافظ القدس تم اعتقاله لأكثر من (13) مرة منذ توليه مهمته. وقد أصدرت سلطات الاحتلال بحقه جملة من القرارات التي تقيد عمله داخل المدينة المحتلة، من ضمنها منعه من دخول أراضي الضفة الغربية لمدة ستة أشهر وتم تجديدها لستة أشهر أخرى، ووضع قائمة من الأسماء ممنوع عليه من التواصل أو الحديث معها، وتم وضع المحافظ على ما يسمى بالقائمة السوداء في كافة المؤسسات التابعة لدولة الاحتلال.

*في حوالي الساعة 12:30 ظهراً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، مسافة حوالي 100 متر غرب الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق مخيم المغازي، وباشرت تلك الآليات بأعمال تسوية وتجريف في الأراضي المحاذية للشريط الحدودي. وفي حوالي الساعة 4:00 مساء نفس اليوم، اعادت تلك الاليات انتشارها الى داخل الشريط المذكور

* في حوالي الساعة 1:00 بعد الظهر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطفل زيدان صلاح العباسي، 17 عاماً، أثناء تواجده أمام مدرسة الرشيدية، المقابلة لباب الساهرة، أحد أبواب سور مدينة القدس الشرقية المحتلة. اقتاده جنود الاحتلال الى مركز شرطة “شارع صلاح الدين” بعد ان اعتدوا عليه بالضرب للتحقيق معه.

* في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن عامر سامي العجوري، 38 عاماً؛ بعد أن استدعته لمقابلة مخابراتها في غرف تحقيق حاجز (300) العسكري، الواقع بين مدينتي القدي وبيت لحم، واقتادته الى جهة مجهولة.

* في حوالي 4:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مدينة قلقيلية. دهم أفرادها مشطبا للمركبات، تعود ملكيته للمواطن سمير عبد الرحيم الزبن، 43 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي حارس المسجد الأقصى إيهاب أحمد أبو غزالة، 43 عاماً، أثناء عمله بالقرب من مصلى باب الرحمة، شرق المسجد الاقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، بذريعة تصويره أفراد شرطة الاحتلال خلال اقتحامهم المصلى، واقتادوه إلى مركز شرطة “المسكوبية” للتحقيق معه. تم الافراج عنه بعد عدة ساعات بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة 10 أيام.

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على مجموعة من الشبان الفلسطينيين بالضرب المبرح، وحطمت محتويات عدة محلات تجارية واعتقلت (7) مواطنين، وذلك عقب مشادة كلامية وقعت بين أحد الشبان وجنود الاحتلال في شارع الواد في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. وأفاد شهود العيان أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في شارع الواد، بالقرب من مدخل باب المجلس، أحد أبواب المسجد الأقصى، اعتدت على عشرات الشبان بالضرب المبرح ورشتهم بمسحوق الفلفل. وذكر الشهود أن مشادات كلامية وقعت بين جنود الاحتلال وأحد الشبان، ثم اعتدت عليه بالضرب المبرح. وعند محاولة شبان المنطقة التدخل اعتدى جنود الاحتلال عليهم بالضرب، وقاموا بتحطيم واجهات المحلات التجارية القريبة، واعتدت على أصحابها. وأضاف الشهود ان قوات الاحتلال اعتقلت (7) شبان، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: معاذ منذر العجلوني، 36 عاماً؛ مراد نظمي العجلوني، 39 عاماً؛ أحمد عصفور؛ سائد أبو اسنينة؛ محمود أبو اسنينة؛ حازم نوح القصاص، 37 عاماً؛ وعبد الرحمن محمد أبو سنينة، 19 عاما. يذكر أن المعتقلين أصيبوا بجروح بالأيدي وفي منطقة الوجه ورضوض مختلفة جراء الاعتداء عليهم قبل وخلال الاعتقال.

* في حوالي الساعة 7:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل عبد الرحمن عبد الله دعنا، 15 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة المحتلة.

* في حوالي الساعة 10:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد علاء سويدان، 20 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي(4) عمليات توغل في المناطق التالية، دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا بيت أمر، وإذنا، وقريتا امريش، ودير العسل في محافظة الخليل.

الأربعاء 30/10/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت دقو، شمال غربي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: طارق خليل حسين، 28 عاماً؛ موسى علي حسين، 27 عاماً؛ يزن إبراهيم مرار، 32 عاماً؛ وسعيد مصطفى داود، 40 عاماً.

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت امر، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن رفعت جميل الصليبي، 48 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وذلك بعد تكسير الباب الخارجي للمنزل، واحتجاز افراد الاسرة في العراء، فيما ابقت على النساء في غرفة لوحدهن. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجله محمد، 16 عاماً، ونقلوه الى جهة غير معلومة.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية واد الشاجنة، جنوب شرقي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم أفرادها منزلاً لعائلة شاهين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وذلك بعد احتجاز افرادها في العراء. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الاشقاء الثلاثة: فادي، 22 عاماً؛ نور، 21 عاماً، وشادي ابراهيم شاهين، 19 عاماً، وجرى نقلهم الى جهة غير معلومة.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية سكة، غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن رياض احمد جواعدة، 43 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العزة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: نادر شبلي العزة، 20 عاماً؛ منتصر نواف القيسي، 23 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 2:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سنجل، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ربيع فرح أبو النواس، 28 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية دير أبو مشعل، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مصطفى تيسير زهران، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية مراح رباح، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: خليل قاسم الشيخ، 42 عاماً؛ وقاسم طالب الشيخ، 18 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 4:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية المزرعة الغربية، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد عيسى حسين، 45 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها. يشار الى ان المعتقل المذكور كان معتقلاً سابقاً لدى السجون الإسرائيلية.

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة إذنا، غرب مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عمر عبد الفتاح إسليمية، وهو زوج المواطنة سهير إسليميه التي أصيب بإطلاق النار عليها في الحرم الابراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل في ساعات الصباح. جرى تفتيش المنزل، وقبل مغادرة القوة، جرى اعتقال المذكور، ونقله الى جهة غير معلومة. (انظر بند: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية).

*في حوالي الساعة 8:40 مساءً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة ب 5 آليات عسكرية وعدد من الجنود، الذين ترجلوا من جيبات عسكرية، انطلاقا من بوابة أبو صفية، لمسافة تقدر بحوالي 50 متر غرب السياج الفاصل، شمال شرق جباليا، شمال قطاع غزة، وباشرت بأعمال تجريف وتمشيط لأراضي جرفت في وقت سابق، مع إطلاق نار بشكل متقطع. وقام الجنود بوضع سلك شائك أمام السياج الفاصل، قبل ان ينسحبوا من المنطقة في حوالي الساعة 10:15 مساء نفس اليوم، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (11) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرى كوبر، أبو قش، أبو شخيدم، وسردا، وبلدة بيرزيت، شمال مدينة رام الله، ومخيم عقبة جبر للاجئين، جنوب مدينة أريحا، وبلدات سعير، الشيوخ، وبيت كاحل في محافظة الخليل.

ثالثاً: سياسة العقاب الجماعي:

 

* في إطار سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد عائلات المواطنين الفلسطينيين الذين تتهمهم بتنفيذ أعمال مقاومة ضدها، و/أو ضد المستوطنين. هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي للمرة الرابعة منزل عائلة أبو حميد فجر يوم الخميس الموافق 24/10/2019، في مخيم الأمعري للاجئين، وسط مدينة البيرة، وسط الضفة الغربية المحتلة.

واستناداً لتحقيقات المركز، ومشاهدات باحثته، ففي حوالي الساعة 3:00 فجر اليوم المذكور أعلاه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعشرات الآليات العسكرية وجرافة عسكرية، مخيم الأمعري للاجئين، وسط مدينة البيرة. ترجل أفرادها من آلياتهم العسكرية، وانتشروا بين المنازل السكنية، وألقوا قنابل الغاز، والقنابل الصوتية بشكل كثيف وسط المخيم. دهم عدد كبير من أفراد القوة مبنى عائلة المعتقل إسلام أبو حميد بهدف تنفيذ قرار الهدم للمبنى الذي بُلغت به العائلة بتاريخ 6/10/2019، وذلك بحجة قيام المواطن المذكور بإلقاء قطعة شايش حجرية على رأس أحد الجنود خلال اقتحامهم لمخيم الامعري بتاريخ 6/6/2018 أدت إلى مقتله. في تلك الأثناء تجمهر عشرات الشبان والفتية وألقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه جنود الاحتلال المنتشرين في كافة أنحاء المخيم، والذين أطلقوا الأعيرة المعدنية وقنابل الغاز بشكل كثيف تجاه الشبان، ما أسفر عن إصابة (4) منهم بالأعيرة المعدنية في الأطراف السفلية من أجسادهم. نقل المصابون الى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله لتلقي العلاج اللازم. وخلال تلك الساعات باشرت قوة من جيش الاحتلال بهدم جدران المنزل الذي لا يزال قيد الإنشاء، بواسطة الجرافة العسكرية، والمكون من ثلاثة طوابق، والمقام على مساحة 150م2، حيث تم هدمه وتجريفه بشكل كامل. وقبل انسحابها، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال عدداً من المنازل السكنية، من بينها منزل عائلة القتيل ميلاد أبو العرايس، وأجروا أعمال تفتيش وتخريب بمحتوياته، وذلك بعد تفجير الأبواب الرئيسية للمنزل، وقامت باعتقال (3) مواطنين واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: بلال أبو لفح، 32 عاماً؛ حسام الواوي، 30 عاماً، ويوسف أبو سيف، 33 عاماً. يشار إلى أن قوات الاحتلال هدمت منزل عائلة أبو حميد للمرة الرابعة، حيث كانت المرة الأولى عام 1994، والثانية عام 2003، والثالثة عام 2018. ولعائلة أبو حميد شهيد و(6) معتقلين يقضون أحكامهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وكان آخرهم إسلام الذي اعتقل بتاريخ 13/6/2018.

 

رابعاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

  1. أعمال الهدم والتجريف والمصادرة لصالح الأعمال الاستيطانية:

* في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الأحد الموافق 27/10/،2019 اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وحفار من نوع jcb، مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل، وتمركزت على المدخل الغربي للمخيم. داهمت تلك القوات أراضاً زراعيةً تعود ملكيتها للمواطن عدي جميل جوابرة، 37 عاماً، وشرعت بتجريف حظيرة للأغنام، مساحتها 40م2، مبنية من الصفيح والطوب، وتأوي 30 رأساً من الأغنام. كما وجرّفت غرفة زراعية مبنية من الباطون الجاهز، مساحتها 50م2، تستخدم مخزن للأعلاف. جرت عملية التجريف بعدة نحو عام ونصف من تسليم المواطن المذكور إخطار وقف عمل. يشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي سلمت المواطن المذكور إخطاراً مدته 96 ساعة لهدم منزله المبنى في نفس الأرض من الباطون والقرميد، مساحته 70م2، ويأوي أسرته المكونة من 3 أفراد، فيما تقوم سلطات الاحتلال الاسرائيلي ببناء برج ونقطة مراقبة عسكرية مقابل الأرض المذكورة.

* في حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الاثنين الموافق 28/10/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها سيارة شحن مزودة برافعة وجرافة، قرية ظهر المالح الواقعة داخل جدار الضم (الفاصل)، جنوب غربي مدينة جنين. حاصرت تلك القوات مدرسة التحدي 17، والوقعة في الجهة الجنوبية الغربية من القرية المذكورة، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت الأهالي والطلبة ومدرسيهم من الاقتراب من المكان. شرعت الجرفة بتجريف سور محيط بالمدرسة مبني من الطوب، فيما قام عمال أحضرتهم معها بتفكيك ألواح مقصف ومطبخ تم بناؤهما من مادتي الفلين والحديد، ومصادرتها.

 

* في حوالي الساعة 7:30 صباح يوم الثلاثاء الموافق 29/10/2019، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي منزل المواطن خالد الفحام في حي الصوانة، شمالي شرق البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. بحجة البناء دون ترخيص. وأفاد المواطن خالد الفحام، بأن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي حاصرت صباح اليوم المذكور منزله الكائن في حي الصوانة، لتشرع بعد ذلك جرافات بلدية الاحتلال بهدمه. وأوضح الفحام أن منزله مشيد منذ عام 1966، أي قبل الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس، وتبلغ مساحته حوالي (100) متر مربع، ويقطنه وزوجته وأبناؤه الأربعة، وأكبرهم فتاة في العشرين من عمرها، وأصغرهم طفل في السابعة.

 

* في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الثلاثاء المذكور، هدم المواطن لؤي فهمي عبيد، منزله الكائن في حي عبيد في قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، ذاتياً، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال الإسرائيلي بحجة البناء دون ترخيص. وأفاد المواطن المذكور أنّ موظفي بلدية الاحتلال اقتحموا محيط منزله الذي ما يزال قيد الإنشاء في حي عبيد في الصباح الباكر، وقاموا بتهديده بدخول الجرافات وتنفيذ عملية الهدم، مقابل إجباره على دفع جميع التكاليف. وأوضح عبيد انه اضطر لهدم منزله ذاتياً لتفادي تغريمه عشرات آلاف الشواكل. وأضاف ان المنزل تبلغ مساحته حوالي 130 مترًا مربعاً، وشرع ببنائه قبل نحو شهرين، وما زال قيد الإنشاء.

* وفي ذات السياق، أفاد محمد أبو الحمص، عضو لجنة المتابعة في قرية العيساوية، ان جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت القرية في ساعات صباح اليوم المذكور، وهدمت بركسا ً للخيول و”كونتينر” يستخدم كمخزن، للمواطن اسحق حمدان. كما هدمت منشأة تجارية للمواطن لؤي منصور محمود، وهي عبارة عن مكتب لسيارات الأجرة ومغسلة.

* في حوالي الساعة 1:30 مساء يوم الثلاثاء الموافق 29/11/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية وجرافتين، منطقة خربة جبارة، جنوب مدينة طولكرم. وعلى الفور شرعت الجرافتان بتجريف منزل عائلة المواطن محمد عبد الفتاح عازم، وقامت بردمه بالكامل، وهو مكون من (3) غرف وتوابعها. كان المواطن المذكور قد تلقى اخطاراً بالهدم قبيل ثلاثة أشهر، بحجة وقوع المنزل ضمن المخطط الاسرائيلي للمنطقة الصناعية المنوي انشاؤها في المكان. وأفاد المواطن عازم لباحثة المركز بما يلي:

{{في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الثلاثاء الموافق 29/11/2019، حضرت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي الى منزلي، والذي أسكنه منذ (3) أشهر فقط، وذهبت اليه، فوجدت جرافة وآلية مجنزرة تقومان بالبدء بالهدم. لم يسمح لي الضابط الاسرائيلي بإخلاء أغراضي، واستمروا بالهدم، حيث هدمت (3) غرف مع صالون، ومنافع. قال لي الضابط سنهدمها لأنها منطقة دولة، وقام بإبراز ورقة تشير الى أن المنزل داخل ضمن المخطط الاسرائيلي لإنشاء منطقة صناعية، كما أنه سيلحق به حسب المخطط هدم قاعة أفراح ومنزلين ومخازن، تعود لأهالي الخربة}}.   

 

  1. اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في حوالي الساعة 7:00 مساء يوم الجمعة الموافق 25/10/2019، هاجمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “حلميش” المقامة على أراضي قرى شمال غربي مدينة رام الله، وبحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي، المزارعين الفلسطينيين خلال قيامهم بقطف ثمار الزيتون في منطقة “الغبط” الواقعة على أطراف قرية أم صفّا، ورشقوهم بالحجارة. أجبر جنود الاحتلال المزارعين الفلسطينيين على مغادرة أراضيهم بالطرد والدفع، تحت تهديد السلاح، عوضاً عن قيامهم بإبعاد المستوطنين عن المكان.

* في ساعات صباح يوم السبت الموافق 26/10/2019، قطع مستوطنون (25) شجرة زيتون معمرة، في أراضي بلدة نحالين، غرب مدينة بيت لحم. وذكرت مصادر محلية أن مستوطنين انطلقوا من البؤرة الاستيطانية “بيت عاين” المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين في بلدة صوريف، وقرية الجبعة، قطعوا (25) شجرة زيتون معمرة في منطقة الجمجوم جنوب بلدة نحالين، المحاذية للبؤرة الاستيطانية المذكورة، تعود ملكيتها للمواطنين يوسف عبد الرحمن فنون، وعبد المطلب محمد فنون. كما وخطّ المستوطنون شعارات على الصخور في تلك المنطقة هددوا المزارعين من الدخول إلى تلك الأراضي التي ادعوا بملكيتها لهم.

* في حوالي الساعة 9:50 صباح يوم السبت المذكور، اقتحمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة (تفوح) المقامة على أراضٍ تابعة لقرية ياسوف، شرق مدينة سلفيت، أراضي منطقة الطف، شمال القرية المذكورة، وحاولت الاعتداء على المزارعين أثناء قيامهم بقطف ثمار الزيتون. هاجم المستوطنون ثلاثة مواطنين، هم: حرب محمود فلاح، ومحفوظ محمود عبية، وعبد السلام حسين عبد الفتاح، أثناء قطفهم ثمار الزيتون، وقام حوالي خمسة مستوطنين بالصراخ على المزارعين المذكورين لإجبارهم على الخروج من الأرض، ومغادرة الموقع، وتهديدهم، باللغتين العربية والعبرية، وشتمهم. أضطر المواطنون المذكورون مغادرة الموقع، تحت التهديد، تجنباً لتعرضهم لمزيد من الاعتداءات.

* في حوالي الساعة 12:30 فجر يوم الاثنين الموافق 28/10/2019، اقتحمت مجموعة من المستوطنين بلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت، بذريعة زيارة المقامات الدينية فيها. وأثناء قيامها بالزيارة، عرّجت مجموعة من المستوطنين نحو المنازل السكنية الواقعة بالقرب من موقع المقامات على الشارع الرئيس، وهاجمتها، وحاولت الدخول إليها لتنفيذ مزيد من الاعتداءات، حيث عملت على تكسير زجاج نوافذ منازل المواطنين علاء الدين صالح أبو حماد، وعادل محمد أبو يعقوب. وأفاد المواطن أبو حماد لباحثة المركز بما يلي:

{{علمنا مساءً، بقدوم المستوطنين للمقامات الدينية بالبلدة، وبالعادة ننتظرهم حتى خروجهم، لأنهم يقومون بالكثير من الاعتداءات. كنت أنظر لشاشة كاميرات المراقبة المثبتة حول منزلي، ولم أر شيئاً. وما أن انشغلت مدة دقيقة واحدة، حتى سمعت صوت تكسير بباب بيتي. هرعت الى الشاشة، فشاهدت عدداً كبيراً جداً من المستوطنين، يزيد عن عشرين مستوطناً، كان في مقدمتهم مستوطن يحمل قضيباً حديدياً ويقوم بكسر زجاج الغرفة الجانبية على الشارع، وهي مسقوفة بالقرميد والخشب. قمت بالتوجه للباب بأقصى سرعة، وفتحت الباب وصرخت عليهم بأعلى صوتي، فانفضوا جميعا من المكان ولاحقتهم حتى رأس الشارع حيث كان الجنود يقفون هناك، وقالوا لي اذهب الى بيتك ونحن سنحرس المكان حتى خروجهم. قلت لهم أنني شاهدتهم يرافقون المستوطنين أثناء وجودهم بباب منزلي ولم يوقفونهم ابداً، وبالفعل كنت قد رأيت عبر الكاميرا الجنود يقفون على مقربة من المستوطنين، حين تنفيذهم اعتداءهم، حيث أنهم بالبداية أتلفوا الحراسة وهي شبك يحمي الزجاج، ومن ثم النافذة قاموا بكسرها، وهكذا فعلوا بمنزل عادل أبو يعقوب، بالقرب من منزلي}}.

 

* في ساعة مبكرة من صباح يوم الاثنين المذكور، هاجمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار”، منزل عائلة المواطن مهدي صابر نجيب سليم عودة، في بلدة حوارة، جنوب مدينة نابلس، وخطوا شعارات عنصرية معادية للعرب على جدارانه. المنزل قيد الإنشاء، ويقع في الجهة الغربية من البلدة المذكورة.

 

* في حوالي الساعة 2:00 بعد ظهر يوم الاثنين المذكور أيضاً، ترجل مستوطن مسلح ببندقية من نوع (m16) من سيارة (فورد -ميني باص) بيضاء اللون، وتحمل لوحة تسجيل إسرائيلية على الشارع الالتفافي لمستوطنة (إيتمار) المقامة على أراضي قرية روجيب جنوب شرقي محافظة نابلس. قام المستوطن، وتحت تهديد السلاح، بسلب المحصول الذي جمعته عائلة المواطن عدنان عادل يوسف دويكات، 48 عاماً، ووضعه في سيارته ونقله، إلى داخل المستوطنة المذكورة. وأفاد المواطن دويكات لباحث المركز بما يلي:

{{في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الاثنين الموافق 28/10/2019، ووفقاً للتنسيق الأمني المعلن عنه مسبقاً من قبل الارتباط الفلسطيني نقلاً عن نظيره الإسرائيلي بالسماح لأصحاب الأراضي الواقعة في منطقة خلة راجح، خلف الشارع الالتفافي لمستوطنة إيتمار، شرق قريتنا روجيب، بالدخول الى أراضينا لجمع محصول الزيتون، دخلت أنا ومجموعة من المزارعين إلى أراضينا في المنطقة المذكورة. كانت ترافقني زوجتي لينا خيري دويكات، 40 عاماً، ونجلانا عبد الرؤوف، 21 عاماً، ومحمد، 16عاماً، وبدأنا بقطف ثمار الزيتون. وفي الساعة 2:00 بعد الظهر، بدأت أجمع المحصول في أ كياس، حيث جمعته في (5) أكياس، سعة كل كيس 50 كيلوغرام، وشرعت بنقلها إلى الشارع الالتفافي لنقل المحصول إلى المنزل. نقلت (4) أكياس، وعندما كنت أحمل الكيس الخامس متوجهاً به عند الأكياس الأخرى، شاهدت سيارة فود بيضاء اللون تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية، توقفت أمام أكياس المحصول الذي جمعته ووضعته على طرف الشارع. ترجل منها السائق، وهو مستوطن وكان مسلحاً بسلاح m16  يضعه على ظهره، وقام بسلب ما جمعته من المحصول ووضعه في سيارته. لم أكلمه بالرغم إنني كنت قريباً منه خوفاً على حياتي وحياة عائلتي. ألقيت بالكيس الخامس أرضا، وتسترت خلف جذع شجرة زيتون حتى انسحب باتجاه المستوطنة المذكورة}}.

* في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الأربعاء الموافق 30/10/2019، هاجمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار”، وبمساندة قوات الاحتلال الإسرائيلي، المزارعين الذين يقطفون ثمار الزيتون في منطقة (أللحف)، شمال غربي بلدة حوارة، جنوب مدينة نابلس، والحاصلين على تنسق مسبق لمدة ثلاثة أيام من قبل سلطات الاحتلال. تصدى المزارعون بالحجارة للمستوطنين وجنود الاحتلال. وفي وقت لاحق وصل رئيس البلدية، ناصر جهاد الحواري، 52 عاماً؛ وعضو المجلس البلدي، كمال جبر عودة، 52 عاماً، لمساندة المزارعين. وأصيب الحواري وجبر بحجارة المستوطنين في الرأس واليد وتم معالجتهما ميدانيا وعادوا في سيارة البلدية إلى مقر البلدية. وفي حوالي الساعة 11:30 صباح اليوم نفسه، عاد المستوطنون، وبحماية قوات الاحتلال، وهاجموا المزارعين مرة ثانية في نفس المكان مستخدمين الحجارة. وعلى الفور توجه الحواري وعودة في سيارة البلدية الى المنطقة حيث كانت تجري المواجهات، فقامت تلك القوات باعتقالهما، ونقلهما إلى جهة غير معلومة. وصادرت قوات الاحتلال سيارة البلدية، وهي من نوع (نيسان – تندر) موديل 2015، رمادية اللون. كما تم اعتقال الناشط محمود علي شحادة، 48 عاماً، من أمام مكتب تكسي الريف التابع له، والواقع على مفترق عينابوس، وذلك بادعاء مساندة المزارعين بالتصدي للمستوطنين في المرة الأولى.

 

 

خامساً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

لا يوجد أي تطورات على وضع المعابر في قطاع غزة، باستثناء إعادة فتح معبر ايرز/ بيت حانون، بعد ان كان مغلقاً لمدة يوم واحد الأسبوع الماضي بسبب الأعياد اليهودية.

 

في الضفة الغربية:

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (23) حاجزاً فجائياً، واعتقلت مواطنًا، على تلك الحواجز. ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

* محافظة الخليل:

في يوم الخميس الموافق 26/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل مدينة حلحول الجنوبي. وفي يوم الجمعة الموافق 25/10/2019، أقامت تلك القوات (3) حواجز مماثلة على مداخل مدينة الخليل الجنوبي، وبلدتي بيت أمر، وسعير.

وفي يوم الأحد الموافق 27/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل مدينة دورا الشرقي، جنوب غربي المحافظة.

وفي يوم الثلاثاء الموافق 29/10/2019، اقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينة حلحول الجنوبي، قرية بيت عوا، وبلدة السموع.

وفي يوم الأربعاء الموافق 30/10/2019، اقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين فجائيين على مدخلي مدينة الخليل الجنوبي، وبلدة بني نعيم.

* محافظة رام الله والبيرة:

في يوم الخميس الموافق 24/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) حواجز عسكرية فجائية على مداخل المناطق التالية: قرى عطارة، سنجل، عابود، وعين سينيا، أم صفا، ودير أبو مشعل، فيما أقامت في يوم الجمعة الموافق 25/10/2019، حاجزاً مماثلاً على مدخل مخيم الجلزون للاجئين شمال مدينة رام الله.

وفي يوم السبت الموافق 26/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزا عسكرياً فجائياً على مفترق قرية عين يبرود، شمال شرقي مدينة رام الله، فيما أقامت في يوم الثلاثاء الموافق 29/10/2019، حاجزا مماثلاً على مفترق قرية عين سينيا شمال المدينة.

* محافظة أريحا:

في يوم الخميس الموافق 24/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً على مدخل قرية فصايل شمال محافظة أريحا، فيما أقامت في يوم الجمعة الموافق 25/10/2019، حاجزاً مماثلاً على المدخل الشمالي لمدينة أريحا. وفي يوم الاثنين الموافق 28/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على مفرق قرية فصايل، شمال مدينة أريحا.

* محافظة قلقيلية:

في حوالي الساعة 11:00 مساء يوم الجمعة الموافق 25/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية. وقام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق.

* محافظة سلفيت:

في حوالي الساعة 9:00 مساء يوم الأحد الموافق 27/10/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لقرية ياسوف، شرق مدينة سلفيت، فيما أقامت في حوالي الساعة 11:55 قبيل منتصف الليل حاجزاً مماثلاً على المدخل الجنوبي لمدينة سلفيت.