طباعة

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة 

(5 سبتمبر 2019-11 سبتمبر 2019)

 

 

  • مقتل طفلين وإصابة (80) مدنياً، منهم (39) طفلاً، امرأة مسعفة ومسعف آخر وصحفي في قمع مسيرات العودة شرق قطاع غزة

 

  • إصابة (5) مدنيين أحدهم طفل في الضفة الغربية

 

  • اعتقال (47) مواطنًا، منهم (5) أطفال وامرأة خلال (99) عملية توغل في الضفة الغربية

 

  • إطلاق النار مرتين تجاه قوارب الصيادين، قبالة شواطئ قطاع غزة، و(6) مرات تجاه الأراضي الزراعية شرق القطاع

 

  • اقتراف (7) انتهاكات مركبة من قوات الاحتلال ومستوطنيها لصالح الاعمال الاستيطانية في الضفة الغربية

 

  • اقامة (45) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال مواطنَين فلسطينيين عليها

 

 

ملخص: 

استمرت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير في اقتراف المزيد من الانتهاكات الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وخلال هذا الأسبوع رصد باحثو المركز (162) انتهاكات اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

 

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي طفلين فلسطينيين خلال مشاركتهما في مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، وأصابت (85) مدنياً آخرين بجراح في القطاع والضفة الغربية.  أصيب (80) منهم، من بينهم (39) طفلا وامرأة مسعفة ومسعف آخر وصحفي، خلال مشاركتهم في مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، في حين أصيب (5) آخرون، أحدهم طفل في الضفة الغربية المحتلة.

 

اما على صعيد اعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (99) عملية توغل في الضفة الغربية، اقترفت خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث أرهبت ساكنيها واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات.   أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (47) مواطناً، منهم (5) أطفال. كما نفذت عملية توغل محدودة شرق قطاع غزة، واعتقلت (3) مواطنين منهم طفلان خلال محاولة تسلل عبر الشريط الحدودي، شرق وسط القطاع.

 

 من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (7) انتهاكات مركبة. اشتملت تلك الانتهاكات على إجبار مواطن على هدم منزله ذاتيا في سلوان، وتدمير أساسات بنايتين سكنيتين في العيزرية في القدس، وهدم 3 غرف و3 مساكن من الصفيح وخيمة سكنية في الخليل ومصادرة جرافة وشاحنة في قلقيلية. ونفذ المستوطنون اعتداء على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية حطّموا خلاله بالحجارة زجاج (3) سيارات جنوب نابلس.

 

وخلال الفترة التي يغطيها التقرير، واصلت قوات الاحتلال أعمال إطلاق النار والملاحقة باتجاه الصيادين الفلسطينيين ومعداتهم في وسط البحر، على الرغم من التزامهم بمساحة الصيد المقررة لهم.  شهدت تلك المدة عمليتي إطلاق نار وملاحقة للصيادين وقواربهم.

 

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الافراد والبضائع، فيما تم فصله بالكامل عن محيطه الجغرافي في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية، وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم على تلك الحواجز.

 

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

 

  1. استخدام القوة ضد مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

 

في ساعات مساء يوم الجمعة الموافق 6/9/2019، انطلقت التظاهرات في مخيمات العودة الخمس، شرق قطاع غزة ضمن فعاليات الجمعة الثالثة والسبعين لمسيرات العودة وكسر الحصار “جمعة حماية الجبهة الداخلية”، وأسفرت اعتداءات الاحتلال عن مقتل طفلينِ فلسطينيينِ، وإصابة (80) مواطنًا، منهم (39) طفلاً، وامرأة مسعفة ومسعف آخر، وصحفي.

 

وكانت تفاصيلها على النحو التالي:

 

* محافظة الشمال: في حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الجمعة الموافق 6/9/2019 توافد المئات من المواطنين الفلسطينيين للمشاركة في فعاليات الجمعة الثالثة والسبعين لمسيرة العودة وكسر الحصار على أرض مخيم العودة المقام في منطقة أبو صفية، شمال شرقي جباليا، شمال القطاع. أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف سواتر ترابية، وداخل سيارات الجيب العسكرية، على الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، شرق المخيم المذكور، الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وألقت قنابل الغاز تجاه عدد من المواطنين الذين تواجدوا بمناطق متفرقة قرب الشريط الحدودي المذكور، وقاموا بإلقاء الحجارة تجاه جنود الاحتلال. أسفر ذلك عن مقتل الطفل علي سامي علي الأشقر، 17 عاماً، من سكان مخيم جباليا، بعد إصابته بعيار ناري (دخل في يسار جدار الصدر من الخلف، وخرج من أسفل يمين الرقبة). أصيب الطفل المذكور بينما كان على بعد أمتار قليلة من السياج الفاصل. كما أصيب (36) مواطناً، بينهم (26) طفلاً، أصيب (29) منهم، بينهم (20) طفلاً، بالأعيرة النارية وشظاياها، وأصيب (4) مواطنين، بينهم (3) أطفال، بأعيرة معدنية، فيما أصيب (3) مواطنين، جميعهم أطفال، بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر.

 

* محافظة غزة: في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الجمعة المذكور، توجه مئات المواطنين الى مخيمات العودة التي أقامتها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق دوار ملكة، شرق حي الزيتون، شرق مدينة غزة. تضمنت الفعاليات المقامة في المكان رفع الأعلام الفلسطينية وترديد الهتافات والشعارات والأغاني الوطنية، كما اقترب عشرات من الشباب المشاركين السياج الفاصل، وقاموا برشق الحجارة بواسطة المقلاع، واستمرت الفعاليات حتى الساعة 7:00 مساءً من اليوم نفسه، ورغم وضوح المظاهر السليمة للمشاركين، إلا أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف الشريط الحدودي الفاصل، أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة والأعيرة النارية والمطاطية والغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين بشكل عمدي وعشوائي. أسفر ذلك عن مقتل الطفل خالد (أبو بكر) (محمد سفيان) الربعي، 14 عاماً، من سكان حي الشجاعية، وهو طالب بالمرحلة الاعدادية، بعد أن أصيب بعيارين ناريين في الظهر مدخل ومخرج، وفي القدم، وذلك في حوالي الساعة 5:35 مساءً، حيث كان يبعد نحو 100 متر فقط عن السياج الحدودي. ووفقا لإفادة أحد المسعفين، فإنه تم نقله للمستشفى بعد نحو سبع دقائق من الإصابة، وكان قد فارق الحياة. كما وأصيب (16) مواطناً، بينهم (6) أطفال، وامرأة (مسعفة)، وصحفي. أصيب (6) منهم بالأعيرة النارية، و(8) بالأعيرة المطاطية، و(2) بارتطام قنابل الغاز بجسديهما بشكل مباشر. والمسعفة المصابة هي منى خليفة لباد، 21 عاماً، من سكان حي الزيتون، وأصيبت بشظية بالقدم اليسرى، وأما الصحفي فهو احمد محمد علي الهندي، من سكان حي النصر، وأصيب بعيار مطاطي باليد، وهو يعمل في مكتب سراج للخدمات الإعلامية.

 

* المحافظة الوسطى: توافد مئات من المتظاهرين بدءًا من الساعة 3:00 مساءً إلى مخيم العودة شرق مخيم البريج في المحافظة الوسطى. تقدم العشرات منهم من الشريط الحدودي، واقتربوا مسافة تقدر بمترين إلى 70 مترا، بينما تمركزت عدة سيارات جيب عسكرية إسرائيلية على امتداد الشريط الحدودي من موقع أبو مطيبق العسكري جنوبا، حتى موقع قلبة وداي أبو قطرون شمالاً، إلى جانب الجنود المتمركزين في المواقع وأعلى التلال الرملية. وفي حوالي الساعة 5:10 مساءً أطلق عدد من المتظاهرين الحجارة باستخدام المقلاع تجاه تمركز قوات الاحتلال داخل الشريط المذكور. أطلق جنود الاحتلال الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (8) مواطنين، منهم (4) أطفال. أصيب (4) أشخاص بأعيرة نارية وشظاياها، و(1) بعيار معدني، و(3) بقنابل غاز مباشرة.

 

* محافظة خانيونس:  توافد مئات من المتظاهرين بدءًا من ساعات ما بعد الظهر الي بلدة خزاعة على امتداد الشريط الحدودي مع إسرائيل، وتجمعوا بالقرب من مخيم العودة، شرقي البلدة المذكور.  تقدم العشرات منهم من الشريط الحدودي، واقترب البعض منهم لمسافات ملاصقة للشريط، ورشقوا الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه الجنود المتمركزون خلف الشريط المذكور، حيث رد الجنود بإطلاق الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز باتجاههم. أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين عن إصابة (9) مواطنين، منهم طفلان ومسعف، بجراح. أصيب (5) منهم بالأعيرة النارية وشظاياها، و(2) بأعيرة مطاطية، وإصابة واحدة بقنبلة غاز مباشرة. كما أصيب عدد آخر من المواطنين بحالات اختناق من الغاز المسيل للدموع، وتلقوا علاجا ميدانيا في النقطة الطبية الميدانية. والمسعف المصاب هو أسعد سامي محمد أبو غلوة، 30 عامًا، سكان خانيونس، وأصيب بعيار مطاطي في القدم اليمنى.

 

* محافظة رفح: تجمع المئات في مخيم العودة في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح. ألقيت الكلمات والأغاني الوطنية داخل ساحة المخيم. حاول عشرات المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وألقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال المتحصنة داخل الشريط المذكور. أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (11) مواطنًا، منهم طفل. أصيب (9) أشخاص بأعيرة نارية وشظايا و(2) بأعيرة مطاطية.

 

  1. استخدام القوة ضد المسيرات في الضفة الغربية:

 

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 6/9/2019، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية والمغلق منذ 15 عاماً، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت قوات الاحتلال على الفور بإطلاق الأعيرة المعدنية والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز، تجاههم، ما أسفر عن اصابة مواطنين. أصيب المواطن الأول 22) عاماً) بعيار معدني بالوجه، وأصيب المواطن الثاني (19 عاماً) بعيار معدني أسفل البطن.

 

* في حوالي الساعة 12:00 ظهر يوم الأحد الموافق 8/9/2019، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية دعت إليها القوى الوطنية، والفعاليات الأهلية في مدينة بيت جالا، تنديداً بسياسة الاحتلال الإسرائيلي الرامية الى الاستيلاء على أراضي منطقة المخرور، غرب المدينة، لصالح عمليات التوسع الاستيطانية. انطلقت المسيرة التي شارك بها العشرات من المواطنين والنشطاء وممثلي القوى والفعليات، من أمام المدخل الغربي لمدينة بيت جالا وصولًا إلى منطقة المخرور. رفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية واليافطات التي كتب عليها عبارات منددة بعمليات الاستيلاء والنهب الإسرائيلية لأراضي المواطنين. وأفاد المنسق العام للجان مقاومة الجدار والاستيطان، منذر عميرة، بأن قوات الاحتلال منعت المشاركين في المسيرة من الوصول الى الأراضي المستهدفة، وأطلقت قنابل الغاز تجاههم. وتعتبر “المخرور” المنطقة الحيوية والمتنفس العمراني الوحيد لمدينة بيت جالا، وتبلغ مساحتها قرابة (2000) دونم مستهدفة بعمليات التوسع الاستيطانية والطرق الالتفافية ومنع عمليات البناء فيها. وشهدت المنطقة قبل ثلاثة أسابيع عملية هدم لمطعم ومنزل للمواطن رمزي قيسية، إضافة الى الاستيلاء على أراض تعود للمواطن سابا إسكندر، تبلغ مساحتها أربعة دونمات، وتم نصب كرفان استيطاني فيها واحاطتها بأسلاك شائكة، وإنارتها بمولد كهربائي.

 

* في حوالي الساعة 2:00 ظهر يوم الاثنين الموافق 9/9/2019، نظّم طلاب من جامعة بيرزيت وعدد من المدنيين الفلسطينيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الدوليين والإسرائيليين مسيرة سليمة على المدخل الشمالي لمدينة البيرة احتجاجاً على وفاة المعتقل بسام السائح داخل السجون الإسرائيلية. وفور وصول المسيرة بالقرب من حاجز مستوطنة “بيت إيل” العسكري، شمال المدينة، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون هناك الأعيرة النارية والمعدنية، وقاموا بإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة فتى (18) عاماً، بعيار ناري في الصدر. نقل المصاب إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله لتلقي العلاج، وأجريت له عملية جراحية، ووصفت المصادر الطبية حالته بالمستقرة.

 

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

 

* في حوالي الساعة 9:00 مساء يوم الجمعة الموافق 6/9/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، غرب خانيونس، جنوب قطاع غزة، نيران رشاشاتها تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد ضمن نطاق الصيد المسموح به. استمر ذلك متقطعا لأكثر من نصف ساعة، وأدى لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للتراجع من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

* في حوالي الساعة 12:15 فجر يوم السبت الموافق 7/9/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق شارع النعايمة، وشرق منطقة الفرطة، شرق بلدة بيت حانون، شمال القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المنطقة الحدودية المحاذية للشريط الحدودي بشكل كثيف، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

* في حوالي الساعة 12:10 ظهراً، أطلقت طائرة مسيّرة إسرائيلية صاروخاً واحداً تجاه أرض زراعية بالقرب من بوابة المطبق في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح. وأعلن الناطق بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي أن القصف “استهدف خلية أطلقت طائرة مسيرة صغيرة اجتازت السياج الحدودي من منطقة جنوب قطاع غزة. وقامت الطائرة المسيرة على ما يبدو بإلقاء عبوة ناسفة في منطقة السياج وعادت فوراً الى القطاع. لم تقع إصابات بين جنود الجيش، ولحقت أضرار طفيفة بمركبة عسكرية”.

 

* في حوالي الساعة 1:45 بعد الظهر، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق منطقة السناطي في عبسان الكبيرة. استمر ذلك عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

* في حوالي الساعة 8:00 مساء يوم السبت المذكور أعلاه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. تمركز أفرادها في محيط مسجد الأربعين وسط القرية، وشرعوا بإخلاء المنطقة من المواطنين بالقوة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين العشرات من الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال، الذين استخدموا الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وقنابل الغاز بكثافة. أسفر ذلك عن إصابة أحد الشبان بشظايا قنبلة صوتية في رأسه، ما استدعى نقله الى أحد المركز الطبية لتلقي العلاج. كما واعتقل جنود الاحتلال الطفل مهند مأمون أبو عصب، 17 عاماً، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 10:30 صباح يوم الأحد الموافق 8/9/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية بالقرب من السياج الفاصل شرق المغازي بشكل متقطع. استمر ذاك حوالي 15 دقيقة، هذا ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الأحد المذكور، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق منطقة القرارة في عبسان الكبيرة. استمر ذلك عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

* في حوالي الساعة 7:30 صباح يوم الاثنين الموافق 9/9/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت ريما، شمال غربي مدينة رام الله. سيّرت تلك القوات مركباتها في شوارع البلدة، وقامت بأعمال الدورية فيها. تجمهر عدد من الأطفال حيث كانوا متوجهين إلى مدارسهم، ورشقوا آليات الاحتلال بالحجارة. وعلى الفور، رد جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة المعدنية، والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة الطفل نور الدين حازم الريماوي، 10 أعوام؛ بعيار معدني في الجهة اليمنى من الصدر. نقل المصاب على إثرها الى مستشفى ياسر عرفات الحكومي داخل مدينة سلفيت لتلقي العلاج. وتمكن جنود الاحتلال قبل انسحابهم من اعتقال الطفل محمد عزت الريماوي، 17 عاماً، بعد الاعتداء عليه بالضرب بواسطة فوهة البندقية. واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 9:30 صباح اليوم المذكور اعلاه، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية بالقرب من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شمال شرقي مخيم البريج، في المحافظة الوسطى. استمر إطلاق النار حوالي 15 دقيقة بشكل متقطع، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

* في حوالي الساعة 4:20 مساء نفس اليوم، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية بالقرب من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مدينة دير البلح، في المحافظة الوسطى. استمر إطلاق النار حوالي 15 دقيقة بشكل متقطع، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

* وفي حوالي الساعة 11:00 مساء يوم الاثنين المذكور، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية، غرب جباليا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (5) أميال بحرية. كما وأطلقت عدداً من القناديل الضوئية في سماء المنطقة، وقامت بملاحقة القوارب، مما أدى لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الثلاثاء الموافق 10/9/2019، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه نقطة رصد لقوة الضبط الميداني، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 5/9/ 2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت كاحل، شمال غربي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن إسلام عيسى عصافرة، 33 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية روجيب، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن غازي ماهر أبو مصطفى، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الضاحية التحتا، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن الأستاذ وائل عبد الكريم حسن حشاش، 49 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، صادر جنود الاحتلال مبلغ (200) دينار، و(600) شيقل، وسلمته ورقة بالمصادرة.

 

وأفاد المواطن وائل عبد الكريم حسن حشاش لباحث المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 2:00 فجر يوم الخميس الموافق 5/9/2019، بينما كنت مستغرقاً في النوم وعائلتي في منزلي الواقع في الطابق الثاني من عمارة والدي المكونة من ثلاث طبقات، فوجئت بوجود الجنود في صالون منزلي بعد أن كسروا الباب الرئيس للمبنى، وباب شقتي بآلات يستخدمونها لكسر الأبواب. طلب مني أحد الجنود إيقاظ كل من في المنزل، وجمعونا في غرفة الضيوف، ثم اقتادونا إلى صالون المنزل. وبعد ذلك طلب مني أحد الجنود أن أحضر السلاح والنقود الموجودة في المنزل، أخبرته أنه لا يوجد سلاح ولا نقود في المنزل، قال أنه سيفتش المنزل، أخبرته افعل ما شئت. قالت زوجتي أنه يوجد بحوزتها 200 دينار هي لابنتنا رؤى التي نجحت في الثانوية العامة، فطلب منها إحضارها، فأحضرتها. بعد ذلك انتشر الجنود في المنزل وجرى تفتيشه. وأثناء عملية التفتيش أحضروا مبلغ (600) شيقل من محفظة رؤى كانت موجودة في غرفتها. تم عَدّ المبلغ أمامنا، ووثقوه في كتاب سلموني إياه بأن المبلغ مصادر، وصادروا المبلغ، وانسحبوا من المنزل}}.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ماهر شعبان الراعي، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كوبر، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن سري حسيب البرغوثي، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدات بيت أمر، بيت عوا، وإذنا في محافظة الخليل؛ ومدينة البيرة.

 

الجمعة 6/9/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة فرش الهوى. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن وديع بدران جابر، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اقتحمت قوة راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة المواطن محمد بدر العجلوني، 36 عاماً، في البلدة القديمة من مدينة الخليل، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 7:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. تمركز أفرادها في محيط مسجد الأربعين وسط القرية، وقاموا باعتقال الطفل أحمد خالد عطية، 16 عاماَ، فوز خروجه من المسجد، واقتادوه معهم. يشار إلى أن قرية العيساوية تشهد منذ عدة أسابيع مواجهات يومية مع قوات الاحتلال التي تقتحم منازل المواطنين ومحالهم التجارية، بينما يشدد عناصر الشرطة الخناق على أهالي القرية بنصب الحواجز عند مداخلها، وتحرير هوياتهم، وتوزيع المخالفات بين الحين والآخر.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (12) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة بيت ليد، وقرى كور، كفر صور، الرأس، جبارة، وسفارين في محافظة طولكرم، وبلدة عزون، وقرية كفر قدوم في محافظة قلقيلية؛ مدينة دورا، وقرى بيت عوا، سكة، وطاواس في محافظة الخليل.

 

السبت 7/9/2019

* في حوالي الساعة 4:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة البيرة، وتمركزت في حي البالوع. دهم أفرادها منزل عائلة المواطنة سماح جرادات، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنة المذكورة، واقتادتها معها. يشار إلى ان المذكورة طالبة في جامعة بيرزيت.

 

* في حوالي الساعة 10:30 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المدخل الغربي لبلدة عقربا، جنوب شرقي محافظة نابلس، وصادرت جرافة من نوع (سكرونا) موديل 2011 تابعة لبلدية عقربا كانت تعمل في طمر الحفر بمحاذاة الشارع لخطرها على المركبات الفلسطينية، ونقلتها إلى حاجز زعترة، جنوب المحافظة المذكورة، واحتجزتها بحجة العمل في مناطق (C).  وأفاد سائق الجرافة عصام فواز عبد القادر جربان، 55 عاماً، لباحث المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 10:30 صباح يوم الخميس الموافق 7/9/2019، كنت على رأس عملي في بلدية عقربا، سائقاً لجرافة البلدية، وهي من نوع سكرونا موديل 2011 ،وكنت أعمل في مدخل البلدة الغربي المتفرع من شارع 505 (زعترة – أريحا) باتجاه عقربا أقوم بطمر الحفر في حاشية الشارع لخطرها على مركبات المواطنين. فوجئت بسيارة جيب عسكرية إسرائيلية تقف أمامي، ترجل منها أحد الجنود، وطلب بطاقتي الشخصية، ومن ثم طلب مني أن أتبعه في الجرافة إلى حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، وهناك تم احتجازي واحتجاز الجرافة. تدخل رئيس البلدية، غالب ميادمة، وثلاثة من اعضاء البلدية، وتم الإفراج عني، واحتجاز الجرافة بادعاء العمل في مناطق c}}.

 

* في حوالي الساعة 5:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق المغازي (3) مواطنين فلسطينيين، وهم فتى وطفلان، اجتازوا الشريط الحدودي المذكور، واقتادوهم إلى جهة غير معلومة. وبعد التحقيق معهم لمدة خمس ساعات، أفرجت قوات الاحتلال عن اثنين منهم عبر معبر بيت حانون (ايرز)، شمال القطاع، وهما محمود جابر محمد النعامي، 15 عاماً؛ ومحمد هاني مسعد أبو منديل، 17 عاماً، فيما أبقت على الثالث رهن الاعتقال، وهو بلال يوسف عيد النعامي، 18 عاماً. يشار إلى أن المعتقلين الثلاثة من سكان المغازي في المحافظة الوسطى.  وأفاد محمد أبو منديل لباحث المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 4:45 مساء السبت 7/9/2019، اجتزت الشريط الحدودي شرق المغازي برفقة صديقي بلال النعامي، ومحمود النعامي، مشينا حوالي 1000متر داخل الشريط الحدودي، إلى أن وصلنا إلى أشجار أفوكادو فجلسنا نستريح. في هذه الأثناء عثر علينا جنود الاحتلال، وحاصرونا، وطلبوا منا إلقاء ما معنا من أشياء، فقام بلال بإلقاء سكين وقداحة، وبعد ذلك قيدوا أيادينا للخلف بقيود بلاستيكية، وأصعدونا إلى سيارة جيب، وعصبوا أعيننا بقطعة قماش بيضاء. سار الجيب بنا مدة 30 دقيقة حيث أنزلونا في موقع عسكري، واحتجزونا في كرفان، ورأيت ذلك من تحت العصبة. وبعد عدة دقائق عادوا واقتادوني إلى مكان لا أعرفه، ومسكني 3 جنود، وأمروني بالرد على شخص يتحدث في الجوال، والذي وحقق معي حول اسمي وبيانتي الشخصية ومكان سكني، وسبب اجتيازي الشريط الحدودي، والتسلل داخل إسرائيل. استمر ذلك 5 دقائق وأعادوني الى الكرفان، ثم حققوا مع أصدقائي كذلك كل على حدا. مكثنا قرابة 5 ساعات ثم أصعدونا في سيارة جيب سارت بنا، وخلال سيرها كان الجنود يوقفون السيارة كل 15 او 20 دقيقة ويقومون بضربي بلكمات في صدري وبطني. توقف الجيب بعد ساعة وفكوا قيودنا أنا ومحمود فجدت نفسي في معبر ايرز، وأفرجوا عنا، فيما قاموا بوضع بلال النعامي في جيب واقتادوه الى جهة لا اعلمها}}.

* في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المنتشرون في أحياء البلدة القديمة من مدينة الخليل، الطفل حمدي حمد جابر، 16 عاماً، وجرى نقله إلى مركز التحقيق في شرطة مستوطنة “كريات أربع”، شرق المدينة. ادعت تلك القوات أنها عثرت على سكين بحوزة الطفل المذكور.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا كفل حارس وديراستيا في محافظة سلفيت؛ وقرية عين قينيا، غرب مدينة رام الله؛ بلدات بيت اولا، نوبا، وبني نعيم في محافظة الخليل.

 

الأحد 8/9/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، وتمركزت في حي أبو سنينة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن فادي لافي ابو سنينة، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 10:30 صباحاً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة قرية النبي إلياس، شرق مدينة قلقيلية. قام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين ومركباتهم، واعتقلت المواطن أحمد حمدان عبد الهادي اشتيوي، 22 عاماً، سكان مخيم بلاطة للاجئين، شرق مدينة نابلس، واقتادته معها. يشار الى أن المعتقل المذكور أحد أفراد قوات الأمن الوطني الفلسطيني.

 

* في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة العيزرية، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المحال التجارية القريبة من منطقة “رأس كبسة ” في البلدة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم اعتقل جنود الاحتلال المواطن فادي جميل مطر شقيرات، 35 عاماً، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المنتشرون في أحياء البلدة القديمة من مدينة الخليل، المواطن نبيه طه ابو سنينة، 22 عاماً، بدعوى عدم الانصياع لأوامر الجنود، وجرى نقله إلى مركز التحقيق في شرطة مستوطنة “كريات أربع”، شرق المدينة.

 

* في حوالي الساعة 11:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة شاعر عين عرب. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عماد صادق قنيبي، والمعتقل لديها منذ تاريخ 9/6/2019، والمحكوم بالمؤبد و25 عاماً أخرى، واحتجزوا أفراد عائلته في غرفة واحدة، وعاثوا خراباً بمحتويات المنزل. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، لم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف أفراد العائلة.

 

وأفاد المواطن لؤي، 22 عاماً، نجل المواطن المذكور، لباحث المركز بما يلي:

 

}} نحو الساعة 11:30 مساءً، كانت أمي، وشقيقتي هبة، 15 عاماً، وشقيقي زين، 17 عاماً، نائمين في المنزل، فيما كان شقيقي عبد الله، 23 عاماً، يجلس في متجر قريب لمنزلنا. تلقيت اتصالاً من شقيقي عبد الله، أبلغني فيه أن جنود الاحتلال داهموا ساحة منزلنا الخارجية. توجهت إلى باب الشقة، وكان الجنود قد فتحوه، ودخلوا إلى الصالة. دفعني أحدهم ناحية الجدار، وقام بفتح ساقاي بقوة، وطلب مني عدم الحديث، وبعدها اقتادني إلى غرفتي. أحضر الجنود شقيقي يزن، وعلمت منه أن الجندي أيقظه وهو يشهر عليه السلاح. اقتادنا الجنود إلى الصالة فكانت أمي وشقيقتي هبه هناك، وعلمت منهما أن الجنود اقتحموا غرفتيهما وأيقظوهما، كانت هبة ترتجف من الخوف وتبكي، فيما كان أحد الجنود يشهر سلاحه علينا. بدأ الجنود بتفتيش الغرف، وكنا نسمع صوت تحريك الأثاث. طلبنا منهم إحضار مصاغ أمي الذهبي والنقود التي بحوزتنا، وبعد جدال معهم سمح لنا بذلك. حاولت الحديث مع أحدهم، فصرخ عليّ، وبدأ بشتمي أنا وعائلتي بألفاظ نابية وجارحة، ثم اقتادني الى الحمام وأجلسني فيه ومكث بجانبي وهو يشهر سلاحه صوبي. بعد نحو 20 دقيقة، اقتادني الجندي إلى غرفة نوم أمي، حيث كان الجنود قد ألقوا الملابس على الأرض، وأفرغوا الخزانات، ثم اقتادني إلى غرفة أختي هبة حيث بعثر الجنود محتوياتها. سمعت صوت تحريك وتكسير في الطابق الثاني وهو غير مسكون، قلت لهم ماذا تفعلون، فرد علي الجندي بالشتائم والصوت العالي، بعدها اقتادني الى غرفتي لسؤالي عن حاسوبي وماذا أفعل عليه. اقتادني الجنود إلى الطابق الثاني، وأجلسوني في غرفة فارغة. نحو الساعة 3:30 فجر من يوم الاثنين 9/9/2019، انسحب أفراد القوة من المنزل، وطوال هذه الفترة لم يسمح لأفراد العائلة بالذهاب للحمام، أو التحرك حتى الماء كانوا يحضرونه بصعوبة. بعد مغادرتهم تبين لنا أن الجنود بعثروا كامل محتويات المنزل، وألقوا بها على الأرض، وكسروا مقعداً خشبياً في غرفة الصالون، فيما تبين أنهم قاموا بتكسير حوض الاستحمام في الطابق الثاني، وسكبوا بداخله السكر، فيما ألقوا أغراض المؤن على الأرض من أرز وغيره، وأسقطوا خزانة خشبية كبيرة نستخدمها لحفظ الملابس الشتوية على الأرض}}.

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (13) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة الشيوخ، ومخيم الفوار للاجئين، شمال، وجنوب مدينة الخليل؛ مدينة طولكرم، ضاحية شويكة، قريتا فرعون، والجاروشية ومخيما طولكرم ونور شمس للاجئين في محافظة طولكرم؛ بلدة عزون، وقريتا كفر لاقف، والنبي إلياس، شرق مدينة قلقيلية؛ وبلدتا كفر الديك وبديا، غرب مدينة سلفيت.

 

الاثنين 9/9/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: أمين محمد توفيق زكارنة، 27 عاماً؛ وأحمد يوسف خليل كميل، 21 عاماً، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت كاحل، شمال غربي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: ليث يوسف عبد الهادي عصافرة، 24 عاماً؛ ومحمد جهاد عصافرة، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية المزرعة الشرقية، شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود محمد الشرطي، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة تل، جنوب غربي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مالك بلال محمد شتية، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد، شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (5) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: خليل حسن مرعي حامد، 33 عاماً؛ موسى ياسر النجار، 27 عاماً؛ نعمان صالح حامد، 24 عاماً؛ محمد لطفي النجار، 24 عاماً؛ ومحمد ياسر حامد، 21 عاماً.

 

* في حوالي الساعة 9:00 صباحا سلم المواطن يوسف عبد شحادة، 19 عاماً، نفسه لقوات الاحتلال الإسرائيلي في مركز تحقيق “عطروت”، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، وذلك عقب قيام تلك القوات باقتحام منزله قبل عدة أيام، وتسليم ذويه استدعاء لمراجعة مخابراتها.

 

* في حوالي الساعة 9:30 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، انطلاقاً من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، معززة بنحو 6 آليات وجرافات عسكرية، مسافة تقدر بحوالي 100 متر، شرق البريج، في المحافظة الوسطى. باشرت تلك الآليات بأعمال تمشيط وتسوية وترميم للسلك الشائك في الأراضي المحاذية للشريط الحدودي المذكور، قبل أن تعيد انتشارها داخل الشريط الحدودي.

 

* في حوالي الساعة 2:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: أمين عمر حامد، 23 عاماً؛ ومحمد أيمن عبيد، 20 عاماً، واقتادوهما معهم.

 

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة صوريف، وبلدة نوبا في محافظة الخليل.

 

الثلاثاء 10/9/2019 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عمر خضر الشخشير، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غربي محافظة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل زيد احمد بعجاوي، 15 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل، وتمركزت في حارة ابو سننيه. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، بدعوى البحث عن اسلحة، مستخدمين الكلاب البوليسية. تعود ملكية المنازل لكل من: نائل احمد ابو حسين، وأبنائه فضل؛ خضر؛ رمضان؛ يوسف؛ احمد عمر ابو حسين؛ وسعيد مصطفى ابو حسين. وقبل مغادرتهم المنطقة اعتقل الجنود المواطن نائل ابو حسين، 60 عاماً، ونقلوه الى جهة غير معلومة.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي جبل ابو رمان في مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين كاظم محمد القصراوي؛ وعزام حمدي ابو عيشة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

 

* في حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن جابر نوح مجيرمي، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة جبع، جنوب مدينة جنين. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين بهاء فايز سلاطنة، 39 عاماً؛ ومراد محمد سعيد فشافشة، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طوباس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن لؤي راشد عبد الرازق، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت لقيا، جنوب غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: علي نوح كرمي، 21 عاماً؛ ويونس سعيد دار موسى، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 4:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: نور عدنان عابد، 19 عاماً؛ عبد اللطيف أيمن أبو الشيخ، 20 عاماً؛ ويعقوب كمال جبارة، 21 عاماً.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية أم صفا، شمال غربي مدينة رام الله؛ وإسكان روجيب، وقرية سالم، شرق مدينة نابلس، وهي: بلدة شيوخ، بلدة بيت كاحل، في الخليل.

 

الأربعاء 11/9/2019

 

* في حوالي الساعة 1:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيرزيت، شمال مدينة رام الله، وتمركزت في حي البلدة القديمة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: يزن مغامس، 20 عاماً؛ وأمير وليم حزبون، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها. يشار الى ان المواطنيًن المذكورين طالبان في جامعة بيرزيت.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المواطن أحمد خليل ابو عرام، 26 عاماً من سكان مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، بعد توقيفه على حاجز عسكري طيار على مدخل مدينة الخليل الجنوبي (الفحص)، وجرى نقله الى جهة غير معلومة.

 

* في حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة للاجئين، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود غازي أبو زيتون، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة الدوحة، غرب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن بكر موسى قوار، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن زكي سلطان عبيد، 24 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (14) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا السموع، وبيت آُولا، وقرية دير سامت، خربة السيميا في محافظة الخليل، وقرى كوبر، أبو قش، برهام، أبو شخيدم، المزرعة الغربية، جفنا، عين سينيا، دورا القرع، ومخيم الجلزون للاجئين في محافظة رام الله والبيرة.

 

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

 

  1. أعمال الهدم والتجريف والمصادرة لصالح الأعمال الاستيطانية:

 

* في ساعات ظهر يوم الخميس الموافق 5/9/2019، هدم المواطن جميل مسالمة منزله الكائن في حي وادي الربابة في بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، بيديه، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال. وأفاد المواطن مسالمة أن طواقم بلدة الاحتلال اقتحمت منزله وأبلغته شفهيا بضرورة هدم البناء بالكامل خلال 24 ساعة، وإلا سيتم فرض غرامة قيمتها (84) ألف شيكل، ما اضطره على القيام بهدم منزله القائم منذ 20 عاماً، والذي يعيش فيه (5) أفراد، ولا تتجاوز مساحته 50 مترا. وذكر أنه استخدم أدوات الهدم اليدوية في هدم جدران منزله. وأضاف بأن لا خيار لديه، فلقد حاول ترخيص البناء دون جدوى، على الرغم من بناء بناية من 4 طوابق للمستوطنين بجوار منزله دون أي اجراءات ولم يتم مراجعتهم. وذكر مسالمة أنه سيجبر وعائلته الانتقال للعيش مع عائلة نجله في ذات المنزل، لعدم وجود مأوى آخر لهم. يذكر ان بلدية الاحتلال صعدت من سياسة الهدم الذاتي حيث تجبر أصحاب المنشآت في القدس بهدمها بأيديهم خلال فترة معينة، وفي حال الرفض وعدم تنفيذ القرار فتفرض على صاحب المنشأة المهددة بالهدم غرامة وأجرة الهدم لطواقم البلدية وللقوات المرافقة لها. يذكر أن سلطات الاحتلال هدمت منذ مطلع العام أكثر من 110 منشأة سكنية وزراعية وتجارية في أحياء القدس المختلفة، أكثر من 30 منها هدم بأيدي أصحابها، ومنهم من اضطر لاستخدام الجرافات، أو أدوات الهدم اليدوية، والكهربائية.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين الموافق 9/9/2018، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها جرافة من نوع jcb، ومركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، منطقة خربة سلامة، شرق بلدة ترقوميا، غرب مدينة الخليل. شرعت الجرافة بتجريف غرفة زراعية مبنية من الطوب والصفيح، تبلغ مساحتها 10م2، وتعود ملكيتها للمواطن محمد خليل جعافرة، وجرى تجريفها بذريعة البناء الغير مرخص.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 مساء اليوم نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة “جبل محمد” التابعة لقرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية. حاصرت تلك القوات جرافة وشاحنة تعود ملكيتهما للمواطنين أمجد عبد المؤمن يوسف جمعة، من سكان القرية المذكورة، وسامر رضوان عبد اللطيف أحمد، من سكان قرية حجة المجاورة، بذريعة عملهما في المنطقة (c). وأفاد المواطن أمجد جمعة لباحثة المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 2:00 مساء يوم الاثنين 9/9/2019، بينما كنا نعمل بالتجريف وتنظيف الطريق من الصخور، في مشروع تابع لمجلس كفر قدوم القروي، وصلت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، برفقة سيارة تابعة للإدارة المدنية، وأوقفتنا عن العمل، وأخرجتنا، ثم صادرت الشاحنة والجرافة وقامت بنقلهما إلى جهة غير معلومة. كنا قريبين من المنازل السكنية، ولا نبعد عنها سوى خمسين متراً تقريباً، ولا نعلم إن كانت تلك منطقة ممنوع العمل فيها. وفيما بعد راجعنا الجهات الرسمية، وأبلغنا الارتباط العسكري الإسرائيلي، وحصلنا على ورقة مضمونها أن الآليات تمت مصادرتها، وأن هذه المنطقة (c ) ويمنع العمل بها، ولم نحصل على أكثر من ذلك، والآليات هي مصدر رزقنا الوحيد، وها نحن نجلس وقد تعطلنا عن العمل}}.

* في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الاربعاء الموافق 11/9/2019، هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي أساسات بنايتين سكنيتين في بلدة العيزرية، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، تعودان للمواطن سامر أبو زياد، بحجة البناء دون ترخيص.

 

وأفاد المواطن أبو زياد، أن قوات الاحتلال اقتحمت البنايتين السكنيتين اللتين لا تزالان قيد الإنشاء في منطقة الإسكانات في حي رأس البستان، في بلدة العيزرية، وذلك وبعد أن أغلقت الطرق المؤدية إليهما بالكامل، ثم شرعت الجرافات بهدمهما، ومنعت الجميع الاقتراب من المكان، وحاولت الاعتداء على نجله محمد، 20 عاماً، والذي كان متواجداً في محيط الهدم. وذكر أنه بدأ بعملية البناء منذ مطلع العام الجاري، ويبلغ مسطح البناية الاولى حوالي “540” مترا مربعاً، أما مساحة الثانية فتبلغ “430” مترا مربعا. وأضاف أبو زياد أن سلطات الاحتلال كانت قد سلمته قرار الهدم في شهر مايو الماضي، وتمكن من إلغائه، وشرع في إصدار رخصة بناء من الجهات المختصة، إلا أنه فوجئ في اليوم المذكور بعملية الهدم. وذكر أن لديه رخصة بناء وذلك قبل بناء جدار الضم (الفاصل)، ولكن بعد بناء الجدار في المكان أصبحت تصنف بأنها تتبع لبلدية القدس.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباح اليوم نفسه، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وحفّاران (باجر) من نوع jcb، وحفّاران من نوع Volvo، خربة المفقرة، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل. حاصرت القوة مساكن المواطنين، فيما شرعت آلياتها بتجريف (3) مساكن مبنية من الصفيح، وخيمة سكنية، وذلك بذريعة البناء الغير مرخص. وتعود ملكيتها لكل من المواطنين:

 

  1. فادي جاسم الحمامدة: مسكن من الصفيح، مساحته 25 م2.
  2. بكر محمد حمامدة: مسكن من الصفيح، مساحته 25 م2.
  3. معاذ حسين محمود حمامدة: مسكن من الصفيح، مساحته 25م2
  4. عدلة ماهر الحمامدة: خيمة سكنية، مساحتها 20م2.

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وحفّاران (باجر) من نوع jcb، خربة الركيز، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل. حاصرت القوة مساكن المواطنين، فيما شرعت الآليات بهدم غرفتين من الطوب والصفيح، مساحة كل منهما 20م2، وبئر مياه سعتها 50م3، تعود ملكيتهما للمواطنين: جابر محمد دبابسة، وعامر محمد دبابسة. وقبل مغادرة القوة المنطقة، اغلقت الآليات الطرق الفرعية الموصلة الى منطقة المسافر والرابطة بين قرية التوانة وشعب البطم.

 

  1. اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في حوالي الساعة 5:00 صباح يوم الأحد الموافق 8/9/2019، هاجمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار”، المقامة في الجهة الشرقية من قرية عصيرة القبلية، جنوب مدينة نابلس، منطقة الحارة الفوقا في الجهة الشرقية من القرية. حطّم المستوطنون بالحجارة زجاج (3) سيارات، وأعطبوا عجلاتها بآلات حادة قبل أن يستيقظ المواطنون الذين تصدوا لهم بالحجارة، وأعادوهم أدراجهم. والمتضررون هم:

 

  1. عبد الباسط محمد احمد: تحطيم زجاج سيارته الخلفي والجانبي الأيسر، وإعطاب عجلاتها، والسيارة من نوع (اوبل فكترا) موديل 2005، خضراء اللون.
  2. عبد الوهاب عبد الرحمن محمد احمد: تحطيم زجاج سيارته الخلفي واعطاب اثنين من عجلاتها الأمامي والخلفي الأيمن، والسيارة من نوع (اوبل فكترا) موديل 1998، بيضاء اللون.
  3. رفيق عبد الباسط محمد أحمد: تحطيم زجاج سيارته الأمامي وإعطاب العجل الأمامي الأيسر والسيارة من نوع (اوبل فكترا) موديل 1998.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

في قطاع غزة، تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي حصارها الجائر على القطاع منذ نحو 14 عاماً، عبر فرض قيودها المشددة على حركة وتنقل الأفراد والبضائع من وإلى قطاع غزة، وتعزله بالكامل عن الضفة الغربية والقدس والعالم الخارجي، فيما تفرض حصاراً بحرياً بين الحين والآخر، وتلاحق الصيادين وتمنعهم من دخول البحر، او تقوم بإطلاق النار باتجاههم، ومصادرة معداتهم. خلال الفترة التي يغطيها التقرير شهد القطاع عمليتي إطلاق نار وملاحقة للصيادين وقواربهم. “انظر/ي بند أعمال إطلاق النار”.

 

ملاحظة: لم يطرأ أي جديد على حالة المعابر الحدودية مع القطاع.

 

* وفي الضفة الغربية:

 

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الافراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (45) حاجزاً فجائيا، واعتقلت مواطنَين عليها. ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

 

* محافظة الخليل:

 وفي يوم الخميس الموافق 5/9/2019، اقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية على مداخل مخيمي العروب والفوار للاجئين الفلسطينيين، بلدة الظاهرية، وطريق الجلاجل. وفي يوم الجمعة الموافق 6/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزين مماثلين على مدخلي مدينة الخليل الشمالي، ومدينة يطا.

 

وفي يوم السبت الموافق 7/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينة حلحول الجنوبي، وبلدتي إذنا، والسموع. وفي يوم الأحد الموافق 8/9/2019، أقامت تلك القوات (4) حواجز مماثلة على مداخل بلدتي بني نعيم، والظاهرية، وقريتي الكوم، وأبو ريشة.

 

وفي يوم الاثنين الموافق 9/9/2018، اقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينة الخليل الجنوبي، بلدة بني نعيم، ومدينة حلحول الجنوبي. وفي يوم الثلاثاء الموافق 10/9/2019، أقامت تلك القوات (5) حواجز عسكرية على مداخل: مدينة الخليل الجنوبي، بلدة السموع، مخيم العروب للاجئين، قرية الكوم، وطريق طاروسة.

 

وفي يوم الأربعاء الموافق 11/9/2019، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي مدينة يطا، وبلدة تفوح.

 

* محافظة رام الله والبيرة:

* في يوم الجمعة الموافق 6/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزا عسكرياً فجائياً على دوار قرية عين سينيا، شمال مدينة رام الله. وفي يوم السبت الموافق 7/9/2019، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية فجائية، على مداخل قرى عين سينيا، وترمسعيا شمال مدينة رام الله، والنبي صالح شمال غربي المدينة.

 

وفي يوم الإثنين الموافق 9/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية فجائية على مداخل قرى النبي صالح، وعابود شمال غربي مدينة رام الله، وبيت عور التحتا، غرب المدينة. وفي يوم الثلاثاء الموافق 10/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزاً مماثلا على مدخل قرية دورا القرع، شمال المدينة رام الله.

 

محافظة أريحا:

في يوم الإثنين الموافق 9/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيين على المدخلين الشمالي والجنوبي لمدينة أريحا. وفي يوم الثلاثاء الموافق 10/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزاً مماثلاً على المدخل الشمالي للمدينة.

 

* محافظة نابلس:

 في حوالي الساعة 8:25 مساء يوم الخميس الموافق 5/9/2019، فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي المزيد من إجراءاتها التعسفية بحق عبور المركبات الفلسطينية على حاجز بيت فوريك، شرق المحافظة. وفي حوالي الساعة 2:00 مساء يوم السبت الموافق 7/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل بلدة تل الجنوبي الشرقي، في منطقة المربعة.

 

في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 10/9/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على طريق – تل نابلس، جنوب مدينة نابلس. وفي حوالي الساعة 11:00 صباحاً، أعاقت قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري المقام بمحاذاة مدخل مستوطنة “شافي شمرون”، على شارع جنين – نابلس، حركة مرور المدنيين الفلسطينيين، وأوقف افراد الحاجز المركبات الفلسطينية ودققوا في بطاقات ركابها دون الإبلاغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

 

* محافظة قلقيلية:

 في حوالي الساعة 12:30 مساء يوم الخميس الموافق 5/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

 

في حوالي الساعة 6:50 مساء يوم السبت الموافق 7/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة حبلة، جنوب مدينة قلقيلية. وفي حوالي الساعة 6:50 مساء يوم الأحد الموافق 8/9/2019، أقامت تلك القوات حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، فيما أقامت في حوالي الساعة 7:15 مساءً حاجزاً آخر على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

 

وفي حوالي الساعة 6:50 مساء يوم الأحد الموافق 8/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مدخل قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية. وفي حوالي الساعة 7:15 مساءً، أقامت تلك القوات حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشرقي للمدينة قلقيلية.

 

وفي حوالي الساعة 8:40 صباح يوم الاثنين الموافق 9/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشمالي لبلدة عزون، فيما أقامت في حوالي الساعة 8:10 مساءً حاجزاً مفاجئاً على مدخل قرية النبي الياس، شرق مدينة قلقيلية.

 

* محافظة سلفيت:

في حوالي الساعة 11:30 صباح يوم الجمعة الموافق 6/9/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة دير بلوط، غرب مدينة سلفيت، فيما أقامت في حوالي الساعة 9:00 مساءً حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة كفل حارس، شمال المدينة.