طباعة
المرجع: 41/2019

زار المركز الفلسطيني لحقوق الانسان صباح اليوم الاثنين الموافق 9 سبتمبر 2019، وفد من القنصلية العامة لمملكة بلجيكا في القدس، ضم كل من ماري شرشاري، القنصل ومسؤولة الشؤون السياسية، وكاتلين دي نيج، مسؤولة التعاون.  كان في استقبال الوفد الزائر، مدير المركز، راجي الصوراني، وحمدي شقورة، نائب المدير لشؤون البرامج.

 

تناول اللقاء استعراض لأوضاع حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك الأوضاع الإنسانية الكارثية الناجمة عن الحصار والعقوبات الجماعية التي تفرضها قوات الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة منذ نحو 13 عاماً، وتجلياتها في كافة مناحي الحياة.  وتطرق لأثر هذه العقوبات على تردي الأوضاع الاقتصادية في القطاع، بما في ذلك ارتفاع مستوى البطالة، خاصة في صفوف الشباب والخريجين، وازدياد مستويات الفقر بشكل غير مسبوق.

 

كما تناول اللقاء الرد العنيف وغير المبرر لقوات الاحتلال الاسرائيلي تجاه المشاركين في مسيرات العودة الكبرى المستمرة منذ مارس 2018، على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة، وايقاع عشرات القتلى وإصابة آلاف الجرحى، بمن فيهم مئات المعاقين.

 

وأثير خلال اللقاء نقاش حول ظاهرة هجرة الشباب من قطاع غزة، خاصة إلى أوروبا، والأسباب والدوافع التي أدت إلى ذلك.  وأكد أ. راجي الصوراني أن إسرائيل تسعى جاهدة، من خلال استهداف القطاع بالحصار والجرائم المستمرة إلى إرسال رسالة واضحة للجميع أنه لا مستقبل للشباب في وطنهم، ولدفعهم إلى الهجرة.

 

وحث الصوراني أثناء اللقاء أوروبا وبلجيكا على التدخل لإعمال القانون الدولي لحقوق الإنسان وحماية حقوق الانسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، ورفع الحصار والعقوبات الجماعية المفروضة على القطاع.