طباعة
 تطورات ميدانية

قتل صباح اليوم وفجر أمس مواطنان جراء إطلاق النار عليهما في مدينتي نابلس وجنين.  الأول قتل صباح اليوم جراء تعرضه لإطلاق نار على طريق نابلس-جنين، بالقرب من مدخل قرية بزاريا، شمال غرب نابلس، والثاني قتل فجر أمس جراء إطلاق مجهولين النار عليه في سوق الخضار، وسط مدينة جنين.  ويندرج هذان الحادثان ضمن حالة فوضى استخدام السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

واستنادا لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، في حوالي الساعة 7:00 من صباح اليوم الأحد الموافق 8 سبتمبر2019، عثر على جثة المواطن بلال عبد العزيز ناجي معالي، 41 عاماً، وهو من قرية عجة، جنوب جنين، داخل مركبته على طريق نابلس جنين، قرب مدخل قرية بزاريا، شمال غرب نابلس، وبها عدة أعيرة نارية.  وقد حضرت الشرطة إلى المكان، وباشرت والنيابة العامة بالتحقيق في الجريمة.

 

وفي حادثة منفصلة، أطلق مسلحون في حوالي الساعة 2:00 فجر يوم أمس، النار على المواطن عماد صالح الأسمر، 42 عاماً، من سكان مدينة جنين بينما كان موجوداً في سوق الخضار المركزي وسط مدينة جنين.  أصيب الأسمر بعدة رصاصات في الصدر ونقل على الفور إلى مستشفى جنين، إلا أنه أعلن عن وفاته في المستشفى.  ويعمل الأسمر مراقباً في قسم الصحة ببلدية جنين.

 

وأعلنت الشرطة الفلسطينية أن الأشخاص الذين ارتكبوا هذه الجريمة معروفون لديها، ويجري ملاحقتهم للقبض عليهم.

 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ ينظر بقلق إلى استمرار مظاهر سوء استخدام السلاح ووقوع مزيد من الضحايا في صفوف المدنيين، فإنه يطالب الأجهزة المختصة بملاحقة المسؤولين عن هذه الحوادث، واتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامة المواطنين.