طباعة

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة 

(8 أغسطس 2019 – 21 أغسطس 2019)

 

 

  • مقتل مواطنين أحدهما طفل بذريعة تنفيذهما عمليتي طعن ودهس في الضفة الغربية

 

  • إصابة (85) مدنياً، منهم (25) طفلاً، (6) نساء، في قمع مسيرات العودة شرق قطاع غزة

 

  • إصابة (73) مدنياً منهم متضامن كوري في الضفة الغربية

 

  • اعتقال (86) مواطنًا، منهم (4) أطفال وامرأة خلال (189) عملية توغل في الضفة الغربية

 

  • تجريف منزلين وإنذار بهدم 20 منشأة في القدس، وإخطارات بوقف بناء 3 منازل في بيت لحم

 

  • إطلاق النار (6) مرات تجاه قوارب الصيادين قبالة شواطئ قطاع غزة

 

  • اقامة (46) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال مواطنَين فلسطينيين عليها

 

 

ملخص: 

 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير اقتراف العديد من الانتهاكات الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وخلال هذا الأسبوع رصد باحثو المركز (210) انتهاكات اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، بغالبيتها انتهاكات مركبة.   وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي (مواطنين) أحدهما طفل، وأصابت طفلاً ثانياً بجروح خطيرة في الضفة الغربية، بذريعة تنفيذهما عمليتي طعن ودهس منفصلتين. ففي ساعات مساء يوم الخميس الموافق 15/8/2019، أطلق أفراد الشرطة الإسرائيلية المتمركزين عند باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة النار تجاه طفلين فلسطينيين، قاما بتنفيذ عملية طعن لأحد أفرادها، ما أسفر عن مصرع طفل وإصابة الآخر بجراح خطيرة. تؤكد تحقيقات المركز أنه كان بإمكان أفراد الشرطة استخدام قوة أقل فتكاً بالطفلين، او اعتقالهما، حيث كانت المسافة بينهم وبين الطفلين قصيرة جداً، وبالإمكان السيطرة عليهما. وبتاريخ 16/8/2019، أطلق رجل شرطة إسرائيلي بلباس مدني، النار تجاه المواطن علاء خضر الهريمي، 27 عاماً، بادعاء تنفذيه عملية دهس مستوطنيْنِ كانا متواجدين عند موقف للحافلات في شارع رقم (60) بالقرب من مفرق (إلعازر) في منطقة مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم، ما أسفر عن إصابته بعدة أعيرة نارية، أدت إلى مصرعه في مكان الحادث. ليس هناك ما يؤكد صدق الرواية الإسرائيلية، في حين لم يعرف ان كانت عملية الدهس متعمدة ام حادث عرضي.

 

 كما أصابت قوات الاحتلال (157) مدنيا فلسطينياً بجراح في قطاع غزة والضفة الغربية، إضافة إلى متضامن كوري الجنسية.  أصيب (85) منهم، من بينهم (25) طفلا و(6) نساء، خلال مشاركتهم في مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، في حين أصيب (72) آخرون، في الضفة الغربية، علمًا أن (65) من هذه الإصابات وقعت بعد اقتحام قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى في القدس بعد صلاة عيد الأضحى.

 

هذا ونفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (189) عملية توغل في الضفة الغربية، داهمت خلالها المنازل السكنية وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، وأرهبت ساكنيها واعتدت على العديد منهم بالضرب. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (86) مواطناً، منهم (4) أطفال وامرأة.

 

وعلى صعيد الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، وثق طاقم المركز (9) انتهاكات مركبة. اشتملت تلك الانتهاكات على إخطار 3 منازل بوقف البناء غربي مدينة بيت لحم، وتفكيك بركس ومصادرة معدات ووقف البناء في أرضية البركس في الخليل. كما تم هدم منزلين في بيت حنينا بالقدس المحتلة، وتوزيع إنذارات هدم وإخلاء لما يقارب من 20 منشأة أغلبها تجارية في محيط مخيم قلنديا للاجئين، وخزان مياه سعته 1000كوب، في الأغوار الشمالية. هذا ونفذ المستوطنون(4) اعتداءات على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية.

 

وخلال الفترة التي يغطيها التقرير، واصلت قوات الاحتلال أعمال إطلاق النار والملاحقة باتجاه الصيادين الفلسطينيين ومعداتهم في وسط البحر، على الرغم من التزامهم بمساحة الصيد المقررة لهم.  شهدت تلك الفترة (6) عمليات إطلاق نار وملاحقة للصيادين وقواربهم. 

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الافراد والبضائع، فيما تم فصله بالكامل عن محيطه الجغرافي في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. وبالمقابل تقسم الضفة الغربية إلى كانتونات منعزلة عن بعضها البعض، من خلال الحواجز الثابتة والفجائية، وإغلاق العديد من الطرق بين الحين والآخر. وخلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير، نصبت قوات الاحتلال (46) حاجزاً فجائياً، اعتقلت من خلالها مواطنَين فلسطينيين.

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

  1. استخدام القوة ضد مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

* في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الجمعة الموافق 9/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق خانيونس، أعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع تجاه مجموعة من الشبان والفتية الذي تظاهروا مقابل مخيم العودة شرق بلدة خزاعة. أسفر ذلك عن إصابة مواطنين أحدهما طفل بأعيرة نارية في الأطراف السفلية، نقلا إثرها إلى مستشفى غزة الأوربي لتلقي العلاج، ووصفت حالتهما بالمتوسطة.

 

وفي ساعات مساء يوم الجمعة الموافق 16/8/2019، انطلقت التظاهرات في مخيمات العودة، شرق قطاع غزة ضمن فعاليات الجمعة السبعين لمسيرات العودة وكسر الحصار “جمعة الشباب الفلسطيني”، وأسفرت اعتداءات الاحتلال عن إصابة (83) مواطنًا، منهم (24) طفلاً، و(6) نساء، بينهن مسعفة متطوعة.

وكانت تفاصيلها على النحو التالي:

 

* محافظة الشمال: في حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الجمعة الموافق 16/8/2019، توافد المئات من المواطنين الفلسطينيين للمشاركة في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار على أرض مخيم العودة المقام في منطقة أبو صفية، شمال شرقي جباليا، شمال قطاع غزة. شهد المخيم فعاليات وفقرات من الأناشيد الوطنية، والتراث الفلسطيني، وتم رفع العلم الفلسطيني، تخلل ذلك كلمات لقيادات وشخصيات فلسطينية. وفي حوالي الساعة 5:00 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف سواتر ترابية وداخل سيارات الجيب العسكرية، نيران أسلحتها الرشاشة وأطلقت الأعيرة النارية والمطاطية، وألقت قنابل الغاز تجاه عدد من المواطنين الذين تواجدوا في مناطق متفرقة قرب الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، والذين قاموا بإلقاء الحجارة تجاه جنود الاحتلال. أسفر ذلك عن إصابة (27) مواطناً، بينهم (11) طفلاً، وامرأة واحدة. أصيب (16) منهم، بينهم (7 أطفال) بأعيرة نارية وشظايا، و(5) بينهم طفلان وامرأة بأعيرة معدنية مغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، فيما أصيب (6) بينهم طفلان، بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر.

 

*  محافظة غزة: شارك مئات المواطنين في التظاهرات المقامة بمنطقة ملكه بحي الزيتون شرق مدينة غزة. وفي حين أقيمت فعاليات داخل ساحة المخيم تخللها رفع الأعلام وترديد الأغاني الوطنية وإلقاء الكلمات، اقترب العشرات مسافة 100 م من الشريط الحدودي، وألقوا الحجارة بواسطة المقلاع تجاه قوات الاحتلال داخل الشريط المذكور. من جهتها أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين ما أدى إلى إصابة (6) مواطنين بجروح، منهم طفل. بين المصابين (5) أشخاص أصيبوا بالأعيرة المطاطية، وإصابة واحدة بقنبلة غاز مباشرة.

*المحافظة الوسطى: في حوالي الساعة 3:30 مساء بدأ مئات المواطنين وضمنهم نساء وأطفال وعائلات بالتوافد للمشاركة في مسيرات العودة، شرق مخيم البريج. تجمع مئات من المتظاهرين ومنهم نساء واطفال بمحاذاة الشريط الحدودي مع إسرائيل على مسافات تتراوح بين 3م إلى 300م من الشريط المذكور، وتقدم العشرات من المتظاهرين مسافة 2 إلى 70 مترا من الشريط الحدودي، بينما تمركزت 9 جيبات إسرائيلية على امتداد الشريط الحدودي شرق البريج في محيط بوابة المدرسة شمالا وجنوبا. ألقى بعض المشاركين الحجارة تجاه قوات الاحتلال باستخدام المقلاع والشُديدة، في حين أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية الحية والمطاطية وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (10) مواطنين، منهم طفل، ومصاب وصفت حالته بالخطيرة. بين المصابين (5) أشخاص أصيبوا بأعيرة نارية وشظايا، و(1) بعيار مطاطي و(4) بقنابل غاز مباشرة.  والمصاب بجروح خطيرة هو: عرابي ماهر عبد الحميد أبو حسنةـ 29 عاما، وأصيب بعيار ناري في الخصيتين.

* محافظة خانيونس: شارك مئات المواطنين من فئات عمرية مختلفة في التظاهرات بمخيم العودة في خزاعة ومحيطه، فيما بقي مئات المشاركين في ساحة المخيم الذي شهد إلقاء الكلمات وأغاني وطنية. اقترب عشرات المتظاهرين من الشريط الحدودي مسافات تتراوح بين عدة أمتار وعشرات الأمتار، وحاولوا إلقاء الحجارة تجاه أماكن تمركز قوات الاحتلال داخل الشريط المذكور. أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية والمعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (23) مواطنًا بجروح، منهم (5) أطفال و(3) نساء. من بين المصابين (14) شخصًا أصيبوا بأعيرة نارية وشظايا و(9) بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط وقنابل غاز مباشرة.

  

* محافظة رفح: تجمع مئات المتظاهرين في مخيم العودة في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح. لم تشهد ساحة المخيم فعاليات لانقطاع الكهرباء، في حين حاول عشرات المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وألقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال المتحصنة في المنطقة. أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (17) مواطنًا، منهم (6) أطفال ومسعفة متطوعة ومصاب بجروح خطيرة. أصيب (6) أشخاص بأعيرة نارية و(7) بقنابل غاز مباشرة، و(4) أعيرة مطاطية. والمسعفة المتطوعة المصابة هي نور عطا محمد سليم، ١٦عاما وأصيبت بعيار مطاطي في البطن وحالتها طفيفة. والمصاب بجروح خطيرة هو: باسم رائد بركات، ٢٤ عاما، وأصيب بعيار ناري في الفخذ الأيمن.

  1. استخدام القوة ضد المسيرات في الضفة الغربية:

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 16/8/2019، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية والمغلق منذ 15 عاماً، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت قوات الاحتلال على الفور بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، والمعدنية تجاههم، ما أسفر عن اصابة مواطنين ومتضامن أجنبي. أصيب المواطن الأول (20 عاماً) بعيار معدني بالكتف، وأصيب المواطن الثاني (22 عاماً) بعيار معدني بالرجل، فيما أصيب متضامن كوري (26 عاماً) بعيار معدني بالرأس.

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجر يوم الجمعة الموافق 9/8/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة حلحول، شمال محافظة الخليل، وتمركزت في منطقة النبي يونس. انتشر جنود الاحتلال بين المنازل السكنية، وأجروا أعمال الدورية الراجلة، ما أثار حالة من الخوف والهلع لدى الأهالي، وبخاصة الأطفال والنساء منهم. تجمهر عدد من الشبان، وألقوا الحجارة تجاه جنود الاحتلال. وعلى الفور، رد الجنود بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاه راشقي الحجارة، ما أسفر عن إصابة (3) من راشقي الحجارة بالأعيرة المعدنية في الأجزاء السفلية من أجسادهم، وجرى نقلهم إلى المستشفى الحكومي في مدينة الخليل لتلقي العلاج.

* في حوالي الساعة 5:30 مساء يوم الاثنين الموافق 12/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق الفخاري. استمر ذلك بشكل متقطع نحو نصف ساعة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 2:10 مساء يوم الثلاثاء الموافق 13/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق عبسان الكبيرة والقرارة والفخاري. استمر ذلك بشكل متقطع على مدار نحو ساعة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 13/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، أعيرة نارية تجاه مجموعة من الشبان الذي تواجدوا مقابل مخيم العودة شرق بلدة خزاعة. استمر ذلك عدة دقائق دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 2:30 مساء يوم الأربعاء الموافق 14/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، أعيرة نارية في محيط سيارة للصرف الصحي قبالة مخيم العودة شرق خزاعة دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الخميس الموافق 15/8/2019، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة، شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 2 ميل بحري، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه تلك القوارب.  أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

* في ساعات مساء يوم الخميس الموافق 15/8/2019، أطلق أفراد الشرطة الإسرائيلية المتمركزين عند باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة النار تجاه طفلين فلسطينيين، قاما بتنفيذ عملية طعن لأحد أفرادها، ما أسفر عن مصرع طفل وإصابة الآخر بجراح خطيرة.

ووفق ما أفاد به شهود العيان، ففي حوالي الساعة 6:10 مساء اليوم المذكور، وأثناء خروج الطفلين: نسيم مكافح أبو رومي، 14 عاماً؛ وحمودة خضر الشيخ، 16 عاماً، وهما من سكان بلدة العيزرية، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، من ساحات المسجد الأقصى عبر باب السلسلة، أخرجا سكينين كانا يخبئانهما داخل ملابسهما، وحاولا طعن أفراد الشرطة المتمركزين عند الباب. تمكن الطفل الشيخ من إصابة شرطي بجروح متوسطة في الجزء العلوي من جسده، قبل ان يقوم أفراد الشرطة بإطلاق وابل من الرصاص باتجاه الطفلين، ما أسفر عن مصرع الطفل أبو رومي، وإصابة الطفل الشيخ بجراح وصفت بالخطيرة. وخلال إطلاق النار، أصيب حارس المسجد الأقصى، عمران سمير الرجبي، 36 عاماً، بعيار ناري في فخذه ما استدعى نقله الى مستشفى المقاصد في حي الطور، شرق المدينة لتلقي العلاج.

هذا وجاء في بيان صادر عن الشرطة الإسرائيلية أنّه: “قرابة الساعة 6:00 قام قاصران بطعن شرطي عند باب السلسلة في القدس القديمة ما أسفر عن إصابته واحالته للعلاج الطبيّ”. وأوضح الناطق بلسان الشرطة أن أفراد الشرطة المتواجدين في المكان قاموا برد فعل سريع وأطلقوا النار نحو المشتبهين. هذا وأصيب شخص آخر، كان بالقرب من مكان الحادث في ساقه، فأحيل لتلقي العلاج الطبي”. تؤكد تحقيقات المركز الأولية بأنه كان بإمكان أفراد الشرطة استخدام قوة أقل فتكاً بالطفلين، واعتقلهما، حيث كانت المسافة بينهم وبينهن الطفلين قصيرة جداً، وبالإمكان السيطرة عليهما.

 

وفور إطلاق النار باتجاه الطفلين، أغلقت قوات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى، ومنعت الدخول إليه، أو الخروج منه. وبعد حوالي ساعتين أعادت الشرطة فتح بعض الأبواب، وسمحت لموظفي الأوقاف الإسلامية بالدخول الى الأقصى، فيما منعت المصلين الذين تقل أعمارهم عن خمسين عاماً.

وفي بلدتي العيزرية وأبو ديس، شرق المدينة المحتلة، اندلعت مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال، حيث ألقى الشبان الزجاجات الحارقة والمفرقعات تجاه النقطة العسكرية في البلدة، وقاموا بإشعال الإطارات ونصب الحواجز في عدة مناطق. استمرت المواجهات لليوم التالي على الرغم من الإضراب الذي عم في أرجاء البلدتين، وأطلقت خلالها قوات الاحتلال الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط بالإضافة إلى قنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة مُسعف “متطوع”، بعيار معدني بالرأس. وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في تصريح مقتضب لها، إن مسعفًا متطوعاً أصيب بعيار مطاطي بالرأس خلال تغطيته مواجهات في بلدة أبو ديس شرق القدس. وأشارت الجمعية إلى أن طواقمها قامت بتقديم الإسعافات الأولية للمسعف المُصاب قبل أن يتم تحويله إلى إحدى المشافي الفلسطينية لتلقي العلاج.

* في حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الجمعة الموافق 16/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، قنابل إنارة في سماء المنطقة الحدودية شرق خزاعة، بالتزامن مع إطلاق أعيرة نارية دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 1:00 ظهر يوم الجمعة الموافق 16/8/2019، أطلق رجل شرطة إسرائيلي بلباس مدني، النار تجاه المواطن علاء خضر الهريمي، 27 عاماً، بادعاء تنفذيه عملية دهس مستوطنيْنِ كانا متواجدين عند موقف للحافلات في شارع رقم (60) بالقرب من مفرق (إلعازر) في منطقة مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم، ما أسفر عن إصابته بعدة أعيرة نارية، أدت إلى مصرعه في مكان الحادث.

وأفاد المتحدث باسم “نجمة داود الحمراء”، زاكي هيلر، إلى أن شرطيًا بلباس مدني أطلق النار من مسافة قصيرة جدًا باتجاه قائد مركبة قديمة بيضاء اللون، تحمل أرقاماً اسرائيلية، حيث كان السائق يقود بسرعة كبيرة وانعطف فجأة باتجاه مستوطن (17 عامًا)، ومستوطنة (19 عامًا). وأشار إلى أن إصابة المستوطن خطيرة بينما إصابة المستوطنة ما بين متوسطة وخطيرة. يشار أن الهريمي من سكان شارع الصف وسط مدينة بيت لحم، وهو أسير محرر، كان قد أمضى حوالي 3 سنوات في سجون الاحتلال، وهو متزوج وأب لطفل واحد، وليس هناك ما يؤكد صدق الرواية الإسرائيلية، في حين لم يعرف ان كانت عملية الدهس متعمدة ام حادث عرضي.

* في حوالي الساعة 12:20 فجر السبت الموافق 17/8/2019، أطلقت طائرة حربية إسرائيلية اربعة صواريخ باتجاه قطعة ارض مفتوحة، شرق مدينة دير البلح. وفي حين لم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، تسبب القصف بأضرار بالغة في الأرض.

* في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، بالقرب من بوابة المطبق، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

* وفي التوقيت نفسه، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي ميلين بحريين، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

* في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم السبت المذكور، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل متقطع تجاه تلك القوارب.  عاودت قوات الاحتلال عملية إطلاق النار في حوالي الساعة 7:20 مساء نفس اليوم، ما أدى لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 7:20 صباح يوم الأحد 18/8/2019، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، غرب منطقة السودانية غرب جباليا، شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف، وأطلقت عدد من القذائف في محيط تلك القوارب. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 7:30 صباح يوم الثلاثاء الموافق 20/8/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي ميلين بحريين، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

* وفي حوالي الساعة 8:40 صباحاً، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، بالقرب من بوابة المطبق، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

في حوالي الساعة 10:00 مساء ً، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة، شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 2 ميل بحري، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه تلك القوارب.  كما أطلقت عدد من القذائف الضوئية في سماء المنطقة، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 8/8/ 2019

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرقي محافظة جنين. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: هادي صباح نزال، 21 عاماً؛ ومحمد صادق حنايشة، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: قصي عبد عليان، 21 عاماً؛ وحسام سميح عليان، 19 عاماً، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 4:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها اعتقلت تلك القوات المواطن ثائر سمير نخلة، 28 عاماً؛ واقتادته معها. وأثناء انسحاب قوات الاحتلال من المخيم، ألقى عدد من الشبان الحجارة صوب آلياتها العسكرية. ترجل عدد من الجنود من داخل تلك الاليات، وأطلقوا القنابل الصوتية وقنابل الغاز بشكل عشوائي، ما أسفر عن اصابة عدد من الشبان بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز.

* وفي حوالي الساعة 4:50 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر نعمة، غرب مدينة رام الله. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين عمر عيسى اشتيه، 22 عاماً، وعريب بكر نصر، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الاسرائيلي المواطن محمد محمود دعيس، 30 عاماً من سكان مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، بعد توقيفه على حاجز عسكري جرى إقامته على مدخل المدينة الشمالي، وجرى نقل المعتقل الى جهة غير معلومة.

* في حوالي الساعة 5:00 مساءً اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل صالح وائل الفاخوري، 13 عاماً، بعد تفجير البوابة الرئيسية للمنزل، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم. وأفاد محمد أبو الحمص، عضو لجنة المتابعة في العيساوية، أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل عائلة الفاخوري، بعد تفجير باب منزلها باستخدام أجهزة خاصة، وقامت باعتقال الطفل صالح، دون وجود والديه، حيث كان هو واخوته الأطفال لوحدهم بالمنزل، الامر الذي أصابهم بخوف شديد. وأفاد بأن قوات الاحتلال اقتادت الطفل بسيارة القوات الخاصة لمركز “شارع صلاح الدين ” للتحقيق معه.

* في حوالي الساعة 9:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطفل محمد ياسر نجيب، 11 عاماً من أمام منزله في حارة الواد، إحدى حواري البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، بعد أن اعتدت عليه بالضرب المبرح، ثم اقتادته معها الى جهة مجهولة.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (8) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا إذنا، وبيت أمر، وقرية بيت الروش التحتا في محافظة الخليل، وبلدة تل، جنوب غربي محافظة نابلس؛ بلدة بيرزيت، وقريتا بدرس، ورنتيس، في محافظة رام الله والبيرة؛ وقرية مرج نعمة، شمال مدينة أريحا.

الجمعة 9/8/2019

* في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم افرادها منزل المواطن عمار منصور ثوابتة، 29 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (8) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا بيت أمر، وبيت كاحل، وقرية بيت عوا في محافظة الخليل، أحياء الارسال، المصايف، وحي عين مصباح في مدينة رام الله، وقريتا المزرعة الشرقية، ودير جرير شمال شرقي المدينة.

 

السبت 10/8/2019

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، ترافقها شاحنة، بلدة بيت كاحل، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها ثلاثة منازل سكنية، وأجروا أعمال تفتيش وتخريب بمحتوياتها بشكل عنيف، تعود ملكيتها للمواطنين: قاسم عارف خليل عصافرة، 30 عاماً؛ عكرمة صالح خليل عصافرة، 28 عاماً؛ ونعيم صالح خليل عصافرة، 24 عاماً. استمرت عملية التفتيش حتى ساعات الصباح الباكر، وقبل مغادرة القوة من المنطقة، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين الثلاثة، والمواطنة إيناس نبيل عصافرة، 26 عاماً، وهي زوجة المواطن قاسم، بالإضافة إلى مصادرة مركبته، وهي من نوع (هيونداي – اكسنت). وجرى نقل المعتقلين الأربعة الى جهة غير معلومة.

*خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا صوريف، وبيت اولا، قرية شيوخ العروب، ومخيم العروب للاجئين في محافظة الخليل.

 

الأحد 11/8/2019

 * في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل، وتمركزت في حي حارة الشيخ. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن طارق محمود قواسمة، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ساحات المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، عقب انتهاء مئات آلاف المصلين المسلمين صلاة عيد الأضحى المبارك، وذلك لتأمين اقتحامات المستوطنين للمسجد في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”. هاجمت تلك القوات المصلين المحتشدين عند ساحة باب المغاربة بالضرب، وأطلقت القنابل الصوتية، والأعيرة العدنية المغلفة بالمطاط باتجاههم، ما أدى إلى إصابة (65) مواطناً بجروح ورضوض، واعتقال (8) آخرين.

ووفق تحقيقات المركز وما أفاد به شهود العيان، فإن عشرات الضباط والقوات الخاصة والشرطة الإسرائيلية اقتحموا المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، فور انتهاء خطبة العيد، وقاموا بالتمركز على أبوابه. وخلال ذلك تجمع المئات من المصلين “شبان ونسوة وأطفال” جنبا الى جنب المرجعيات الدينية، في المكان لإحباط اقتحامه من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين، لكن سرعان ما قامت تلك القوات بهاجمتهم وقمعهم وتفريقهم بالقوة، مستخدمة القنابل الصوتية والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، إضافة الى الضرب بالهراوات والدفع والركل، ثم انتشر أفرادها لقمع المصلين في كل أماكن تجمعهم في ساحات الأقصى وأروقته. كما أجبرت الشبان بالخروج من المسجد الأقصى بعد ملاحقتهم وضربهم، وخلال ذلك منعت الدخول إليه. كما وحاصرت قوات الاحتلال العشرات من المصلين داخل المسجد القبلي لعدة ساعات، ومنعت الوصول الى المنطقة بين باب المغاربة والسلسلة.

وأفاد فراس الدبس، مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإٍسلامية، أن 1336 مستوطنا اقتحموا ساحات المسجد الأقصى أول أيام عيد الأضحى، في كسر لقرار “الاستتكو” الذي ينص على منع الاقتحامات في الأعياد الإسلامية، مؤكدا انها المرة الأولى التي يقتحم فيها الأقصى خلال العيد منذ احتلاله. ولفت الدبس أن سلطات الاحتلال خصصت مسارا خاصا للمستوطنين للاقتحام، من باب المغاربة حتى باب السلسلة.

من جهتها أفادت عيادات طوارئ المسجد الأقصى التابعة للمركز الصحي العربي، أن حوالي 65 إصابة تم التعامل معها في المسجد الأقصى، ومن بين الاصابات: سيدة أصيبت بكسور بالفك، ومسن أصيب بكسور بالحوض، و2 كسور بالقدم، إصابة بالرأس، وحروق من شظايا القنابل الصوتية درجة أولى- ثانية، ومن بين الاصابات كان المهندس عدنان الحسيني وزير القدس الأسبق، والشيخ عبد العظيم سلهب رئيس مجلس الأوقاف. اما جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني فصرحت أن طواقمها قامت بنقل 15 إصابة الى مستشفى المقاصد الخيرية، وإصابة الى هداسا عين كارم في إسرائيل، وباقي الاصابات عولجت ميدانيا.

من جهتها أفادت المحامية رزان الجعبة أن 8 مواطنين فلسطينيين، بينهم طفلان، اعتقلوا داخل المسجد الأقصى وهم: عبد الرحمن محمد سنقرط، 16 عاماً؛ محمد علي معتوق، 16 عاماً؛ عاشور عماد معتوق؛ مؤاب أبو خضر؛ صهيب العقبة؛ محمد جودة؛ فادي فريد؛ ورمزي عبيسان. وأوضحت الجعبة أن جميع المعتقلين أصيبوا بجروح ورضوض مختلفة، وأضافت الجعبة أن قوات الاحتلال أفرجت عن 3 معتقلين لحاجتهم للعلاج، بشرط الحضور اليوم التالي للتحقيق.

*خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا سعير، وبيت كاحل في محافظة الخليل؛ قرى تل، عصيرة القبلية، وعوريف جنوب محافظة نابلس.

الاثنين 12/8/2019

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت كاحل، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين المعتقلين لديها: نعيم صالح خليل عصافرة، 24 عاماً؛ وقاسم عارف خليل عصافرة، 30 عاماً، واللذين تتهمهما سلطات الاحتلال بقتل أحد المستوطنين بالقرب من مستوطنة “أفرات”، جنوب مدينة بيت لحم، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما، فيما جرى تصوير المنزلين، وإجراء عملية مسح وقياسات للمنزلين، ولم تبلغ العائلتان بأي أوامر عسكرية لهدم المنزلين.

* في حوالي الساعة 3:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية دير أبو مشعل، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (3) مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: معمر راسم حبيس، 22 عاماً؛ وشقيقه سيف، 20 عاماً؛ وزكريا ناصر عطا، 22 عاماً.

* في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي أبو ريالة بقرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن المقعد جراح محمد علي ناصر، 53 عاماً، والذي يعاني من شلل نصفي منذ الولادة، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتويات المنزل. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور ونجله عصام، 22 عاماً، واقتادوهما الى جهة مجهولة.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة الخليل، وبلدة السموع، جنوب المدينة.

الثلاثاء 13/8/2019

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة واد الهرية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مصباح ماجد مصباح الرجبي، 38 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة حلحول، وبلدتا نوبا، وتفوح في محافظة الخليل.

الأربعاء 14/8/2019

*في حوالي الساعة 1:00 ظهراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي بطن الهوى، ببلدة سلوان جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات مواطنين بزعم تعديهما على أحد المستوطنين في البلدة، واقتادوهما الى أحد مراكز التحقيق. والمعتقلان هما: يزن زهير الرجبي، 19 عاماً؛ لؤي سامي الرجبي، 24 عاماً.

* في حوالي الساعة 2:00 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على طريق نابلس – رام الله، جنوب محافظة نابلس. أوقف أفرادها المركبات الفلسطينية، ودققوا في بطاقات ركابها. وقبل إزالة الحاجز، اعتقلت تلك القوات المواطن محمود المدني، 40 عاماً، من سكان مخيم عسكر، شمال شرقي محافظة نابلس، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

* في حوالي الساعة 6:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة.  تمركز أفرادها في حي عبيد بالقرية، ودهموا العديد من المنازل السكنية، واجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها، بالتزامن مع إطلاق القنابل الصوتية بكثافة وبطريقة عشوائية في الحي. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال ثلاثة مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: أدهم أحمد سبتة، 24 عاماً؛ آدم كايد محمود، 19 عاماً؛ ومحمود عوني عطية، 20 عاماً.

الخميس 15/8/ 2019

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت كاحل، شمال مدينة الخليل، وتمركزت في محيط منزل عائلة المواطن المعتقل لديهم قاسم عارف عصافرة، 30 عاماً. تجمهر عدد من الشبان الغاضبين، وألقوا الحجارة تجاه أفراد القوة، فيما رد جنود الاحتلال بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز تجاه راشقي الحجارة، أسفر ذلك عن إصابة عدد منهم بحالات اختناق. استمر تواجد الجنود في البلدة حتى الساعة 4:00 فجراً.

* في حوالي الساعة 4:15 فجرا اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: محمد عبد الرحيم داوود، 24 عاماً؛ ومحمد عفيف تركي أبو شريم، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

السبت 17/8/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت عوا، غرب مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم افرادها منزل المواطن يوسف محمد سويطي، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجلي المواطن المذكور: إسلام، 21 عاماً؛ وعلي، 20 عاماً، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت الروش، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم افرادها منزل المواطن زيد محمد فايز حريبات، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: مجد نزار محيسن، 18 عاماً؛ ويوسف فريد عبيد، 21 عاماً، واقتادوهما الى أحد مراكز التحقيق في المدينة المحتلة.

 

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدات بيت أمر، صوريف، وسعير في محافظة الخليل.

 

الأحد 18/8/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة ابو سنينة، المنطقة الجنوبية في مدينة الخليل. دهم افرادها منزل المواطن خليل محمد أبو تركي، 34 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية مراح رباح، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة الشاب إبراهيم يوسف الفقيه، 30 عاماً، واجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الشاب المذكور، واقتادوه معهم.

* في ساعات المساء، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكريا فجائياً على مدخل قرية نعلين، غرب مدينة رام الله، وقامت أثناء ذلك باعتقال المواطن كمال عطا الله الأجرب، 29 عاماً، من سكان قرية قبيا المجاورة.

 

* في حوالي 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية الجفتلك، شمال مدينة أريحا. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن إياد محمود كايد عمران، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في ساعات المساء، منعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي إقامة دوري العائلات المقدسية لكرة القدم في ملعب “جمعية مركز برج اللقلق” في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، بعد اقتحام مقرها ومصادرة اللافتات الخاصة بالفعالية، بحجة تمويلها من قبل السلطة الفلسطينية. وأفاد المدير التنفيذي للجمعية، منتصر أدكيدك، إن عناصر من الشرطة والمخابرات الإسرائيلية اقتحموا مقر الجمعية في المدينة المحتلة، وألصقوا أمراً بمنع الفعالية بالعبرية والعربية على بوابة الملعب، موقعاً من وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان. ووفقاً لقرار المنع فإن سبب منع الفعالية كونها “برعاية وتمويل السلطة الفلسطينية ودون إصدار تصريح خطي”.  وذكر إدكيدك بطلان المزاعم الإسرائيلية، مشيراً إلى أن المنع سببه “حجة واهية” خصوصاً وأن الدوري ممول بشكل شخصي من قبل أحد رجال الأعمال في المدينة. وأكد أدكيدك نية إدارة المركز التوجه إلى المحاكم الإسرائيلية لوقف هذه الإجراءات. يذكر ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي تمنع أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في مدينة القدس.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة دورا، بلدة بيت كاحل، ومخيم العروب للاجئين في محافظة الخليل؛ وقرية دير أبو مشعل شمال غربي مدينة رام الله؛ وقرية ياسوف، شرق مدينة سلفيت.

 

الاثنين 19/8/2019

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل، وتمركزت في حي الشرفة. دهم أفرادها منزل عائلة الشاب جهاد يوسف فقوسة، 39 عاماً، واجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الشاب المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي بلدة أوصرين، جنوب شرق محافظة نابلس.  دهم بعض إفرادها العديد من المنازل السكنية، واجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: سعد عاهد محمد عديلي، 21 عاماً؛ ونصار سهيل عفيف عديلي، 18 عاماً، واقتادتهما معها.

* وفي وقت منزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة الواد في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مجد ماجد الرشق، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سعير، شرق مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة خلة العيدة. دهم افرادها منزل المواطن عبد المحسن تيسير عبد المحسن شلالدة، 25 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد، شرق مدينة رام الله. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (5) مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: محمد ناجح عياد، 22 عاماً؛ محمد رائد حامد، 26 عاماً؛ جميل محمود حامد، 24 عاماً؛ موسى محمد موسى حامد، 26 عاماً؛ وفخري عبد الرؤوف حامد، 27 عاماً.

* في حوالي الساعة 3:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت ريما، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: همام منير الريماوي، 29 عاماً؛ ويعقوب ثلجي الريماوي، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها. يشار الى ان المذكورين كانا معتقلين سابقين لدى السجون الإسرائيلية، وقضى الأول نحو 3 سنوات متتالية، والثاني 10 سنوات متتالية.

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت تعمر، شرق مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد حسن أبو محيميد، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 4:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر مالك، شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن لقمان صايل حمايل، 31 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة رام الله، وتمركزت في حييّ الجنان وعين مصباح. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، واجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن براء القاضي، 27 عاماً، من سكان حي الجنان، والمواطن عوض محمد أبو عين، 25 عاماً؛ سكان حي عين مصباح، واقتادوهما معهم.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية جفنا، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد هشام فراج، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي حوالي الساعة 5:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية سنجل، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حسين سامي حسين شبانة، 28 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي حوالي الساعة 5:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية المغير، شرق مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عصام أحمد أبو عليا، 22 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية المزرعة الغربية، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: شادي إسماعيل لدادوة، 22 عاماً؛ محمود حسن عودة لدادوة، 21 عاما؛ ومحمد عيسى العلي، 19عاماً.

* في حوالي الساعة 9:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارس المسجد الاقصى عامر يونس السلفيتي، 34 عاماً، أثناء مناوبته الليلة في ساحات المسجد بالبلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، بحجة تصوير أفراد الشرطة الإسرائيلية أثناء اقتحامهم لمصلى باب الرحمة، شرق المسجد الأقصى، وإفراغه من القواطع الخشبية وخزائن الأحذية.

* في حوالي الساعة 11:15 قبيل منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس، من مدخليها الجنوبي الشرقي، والشمالي الشرقي وتمركزت القوة في المنطقة الشرقية للمدينة، بهدف تأمين حماية المستوطنين الذين دخلوا إلى (قبر يوسف) مستقلين عشرات الحافلات. أدى المستوطنون طقوسهم الدينية وصلواتهم التلمودية حتى ساعات الصباح الأولى من اليوم التالي. واثناء ذلك تجمهر عشرات الشبًان، وأضرموا النار في إطارات السيارات البالية، ووضعوا المتاريس في الشوارع، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه آليات الاحتلال. وعلى الفور، ترجل جنود الاحتلال من آلياتهم، وأخذوا مواقع لهم خلفها، وعلى جانبي شارع عمان، وبين المحلات التجارية، وأطلقوا قنابل الغاز تجاه المتظاهرين ما أسفر عن إصابة عدد منهم بحالات اختناق، وعولجوا ميدانياً.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة يطا، وبلدة ترقوميا، والظاهرية ومدينة الخليل في محافظة الخليل؛ بلدتا علار، وقفين، شمال مدينة طولكرم، وبلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية.

الثلاثاء 20/8/2019

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حوش أبو تايه في بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: بهاء محمد أبو تايه، 22 عاماً؛ عبد الرحمن فوزي أبو تايه، 26 عاماً، واقتادوهما الى أحد مراكز التحقيق في المدينة المحتلة.

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مأمون بدير، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجليه عمر، 18 عاما، وفارق، 24 عاماً، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 1:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين حسان سعيد هصيص، 27 عاماً؛ وحسن حامد الخطيب، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين. دهم افرادها منزل المواطن محمد خالد ابو صبيح، 26 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت كاحل، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: احمد عيسى كنعان، 22 عاماً؛ مؤمن سعيد زهور، 23 عاماً؛ محمود كامل عطاونة، 25 عاماً؛ ومحمد عارف عصافرة، 21 عاماً.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: أحمد ناصر مفارجة، 29 عاماً، أمير محمود عريفة، 21 عاماً، واقتادوهما الى أحد مراكز التحقيق في المدينة المحتلة.

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت تعمر، شرق مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد علان الوحش، 29 عاماً، واجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة السموع، جنوب مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة بيار قنان. دهم افرادها منزل المواطن محمد محمود دغامين، 44 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته.  وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة ذنابة، شرق مدينة طولكرم؛ بلدتا بيت أمر، وبيت اولا، وقريتا امريش والمجد في محافظة الخليل.

الأربعاء 21/8/2019

 * في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت كاحل، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يوسف سعيد زهور، 27 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي “راس خميس” في مخيم شعفاط للاجئين، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مهند حمزة مطرية، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الشاب المذكور واقتادوه معهم.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي(2) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة الخليل، وبلدة صوريف، شمال غربي المدينة.

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

  1. أعمال الهدم والتجريف والمصادرة لصالح الأعمال الاستيطانية:

في حوالي الساعة 11:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 13\8\2019، اقتحمت طواقم بلدية الاحتلال الإسرائيلي قريتي الولجة ونحالين، غربي مدينة بيت لحم، وقامت بتوزيع إخطارات بوقف البناء لثلاثة منازل، أحدهم ما زال قيد الانشاء.

وأفاد الناشط إبراهيم عوض الله، لباحثة المركز، بأن طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، تحرسها قوة من جنود الاحتلال، اقتحمت منطقة عين جويزة شمال قرية الولجة، وقامت بتسليم المواطنة حليمة إسماعيل الأعرج اخطاراً بوقف البناء في منزلها قيد الانشاء، والبالغ مساحته 70م2 بحجة عدم الترخيص. كما أخطرت تلك الطواقم المواطنين أحمد حسان فنون؛ ومحمد يوسف نجاجرة، بوقف العمل في محيط منزليهما الواقعين في منطقة صبيحة وأم حديد، شرق قرية نحالين بحجة عدم الترخيص.

 وأفاد رئيس بلدية نحالين صبحي زيدان، بأن مساحة منزل المواطن حسان تبلغ حوالي 120 م2، فيما تبلغ مساحة منزل نجاجرة، 70 م2، منوها إلى أن المنطقة ذاتها تعرضت قبل حوالي أسبوع لوقف البناء في منزل لمواطن من عائلة شكارنة، مع الاستيلاء على معدات لصب الباطون من مضخة وخلاطتين، لذات الحجة وهي عدم الترخيص. وأوضح زيدان ان قوات الاحتلال كانت قد سلمت المواطن خالد أبو خيارة قبل حوالي أسبوع بلاغا، للتحقيق معه حول منزله المشيد الذي يقطنه الى جانب شقيقه، علما بأنه تعرض للهدم سابقا؛ بحجة عدم الترخيص.

 يذكر ان قرية الولجة تتعرض منذ فترة الى هجمة مسعورة من قبل الاحتلال خاصة منطقة عين جويزة، تخللها هدم عدد من المباني، وإيقاف البناء في عدد آخر.

* في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين الموافق 19/8/2019، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ومركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وشاحنة مزودة برافعة، خربة دير رازح، شرق مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. شرع موظفو الإدارة المذكورة بتفكيك بركس من الصفيح، تبلغ مساحته 200م2، وتعود ملكيته للمواطنين: باسل رشيد ادعيس؛ ومحمد رشيد دعيس، بدعوى البناء الغير مرخص في منطقة مصنفة (c)، وقاموا بمصادرته. وقبل مغادرة القوة جرى مصادرة ماكينة لحام اكسجين، وعدد يدوية، وجرى وضع اخطار وقف عمل في أرضية الباطون التي اقيم عليها البركس. يشار إلى أن البركس تم بناؤه في شهر ابريل من العام 2014، بتكلفة 40 ألف شيكل.

* وفي حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الأربعاء الموافق 21/8/2019، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ومركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وجرافتان، خربة عينون في الأغوار الشمالية. شرعت الجرافتان بتجريف خزان مياه سعته 1000كوب، تعود ملكيته للمواطن عدنان مخيبر صوافطة. كان الخزان يغذي حوالي 900 دونم من الأراضي الزراعية و(5) تجمعات سكانية في المناطق المهمشة، يبلغ عدد سكانها حوالي 480 مواطناً.

* وفي التوقيت نفسه، وزعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إخطارات هدم لعشرات المنشآت في محيط مخيم قلنديا للاجئين، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، بحجة عدم الترخيص. وأفاد شهود العيان بأن قوات كبيرة برفقة طواقم تابعة لبلدية الاحتلال اقتحمت شارع المطار المقابل لمخيم قلنديا للاجئين، وشرعت بتوزيع إنذارات هدم وإخلاء لما يقارب من 20 منشأة أغلبها تجارية بالمنطقة، وتدعي سلطات الاحتلال بأنها غير قانونية.  وأشار الشهود إلى أن الاقتحام استمر لساعات بعد ظهر اليوم المذكور، حيث شهد محيط حاجز قلنديا خلالها أزمات مرورية خانقة. يشار إلى أن أصحاب تلك المنشآت تلقوا قبل أكثر من عام أوامر لمراجعة المحاكم الاسرائيلية بخصوص منشآتهم حيث تمت مطالبتهم بتصحيح اوضاعهم القانونية او هدمها.

* وفي حوالي الساعة 10:00 صباحًا، هدمت آليات بلدية الاحتلال الإسرائيلي منزليين سكنيين يعودان لعائلة الرجبي في حي العقبة ببلدة بيت حنينا، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص. وأفاد المواطن إبراهيم الرجبي أن قوات كبيرة من الشرطة وحرس الحدود والوحدات الخاصة الإسرائيلية اقتحمت حي العقبة بالبلدة المذكورة، وطوقت منزله ومنزل والدته، وأغلقت الشوارع والطرقات المؤدية إليهما، وأخرجته وعائلته بالقوة، ثم شرعت بتفريغ بعض محتويات المنزلين قبل أن تبدأ بهدمهما. وأوضح الرجبي ان كل منزل تبلغ مساحته حوالي 85 متراً مربعاً، ومكون من 3 غرف ومنافعها، ويأويان 12 فردا بينهم 3 أطفال (حيث يعيش فيه هو زوجته وطفلته ووالدته وشقيقته وشقيقه، وعائلة شقيقه جهاد)”. وأضاف الرجبي ان المنزلين تم بناؤهما قبل 15 عاماً، وحاولت العائلة خلال السنوات الماضية إصدار التراخيص اللازمة، وعقدت جلسة أخيرة قبل حوالي 3 أشهر بخصوص ترخيصهما، الا ان العائلة فوجئت اليوم المذكور باقتحام المكان وتنفيذ الهدم دون سابق انذار. وأوضحت العائلة أن طواقم البلدية أوقفت الهدم لأكثر من ساعتين “بعد هدم أجزاء منه”، بعد قرار من المحكمة، وطالبت البلدية من العائلة دفع 50 ألف شيكل لتجميد الهدم لمدة 10 أيام بشرط عدم السكن فيهما، أو إكمال الهدم، فاختارت العائلة تنفيذ الهدم لخطورة البناء.

  1. اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

* في ساعات فجر يوم الجمعة الموافق 9\8\2019، اقتحمت مجموعات من المستوطنين الإسرائيليين قريتي المنشية ونحالين في مدينة بيت لحم، وشرعت بالاعتداء على المواطنين وممتلكاتهم، انتقاماً لمقتل الجندي الإسرائيلي “دبير سورك”، الذي قتل بالقرب من مستوطنة ” غوش عتصيون ” جنوبي المدينة.

ففي قرية المنشية، جنوبي مدينة بيت لحم، اقتحم عشرات من المستوطنين ممن يقطنون في مستوطة (افرات) وجوارها من البؤر الاستيطانية شوارع القرية، وقاموا بمهاجمة منزل المواطن احمد يوسف أبو دية، بالحجارة ما ادى الى تحطيم نوافذه. كما حطموا زجاج سيارتين، كانتا تقفان امام المنزل تعود الى نفس المواطن.  وبعد عدة ساعات حضرت قوة من الشرطة الإسرائيلية وجنود الاحتلال الى مكان الحادث، واستمعت الى افادات من الأهالي عما جرى من اقتحام من قبل المستوطنين، الذين خرجوا من القرية بعد ان اتموا مهمتهم.  وفي موازاة ذلك اقتحم عدد اخر من المستوطنين قرية نحالين، غربي مدينة بيت لحم، وهاجموا منزل الدكتور فؤاد محمد نجاجرة في منطقة طور الزعفران، ورشقوا المنزل بالحجارة ما ألحق اضرارا بداخله، فيما قام المستوطنون بإلقاء الحجارة باتجاه سيارات المواطنين، اثناء دخولها الى القرية. واكد عدد من المواطنين في قرية نحالين، ان المستوطنين قدموا من مستوطنة بيتار عليت المجاورة ونفذوا اعتداءاتهم بسهوله من دون ان يعترضهم جيش الاحتلال، الذي يتواجد بكثافة.  هذا في الوقت الذي واصلت قوات الاحتلال عمليات التمشيط الواسعة في اعقاب العثور على جندي مطعونا قرب دوار عصيون الاستيطاني في ساعات صباح اليوم السابق، وقد افيد ان القوات الاسرائيلية واصلت عملياتها ضد اهالي بلدة بيت فجار، حيث جرى اقتحام منزل الشهيد الاسير نصار طقاطقة، والذي لا زال محتجزاً جثمانه لدى سلطات الاحتلال، وصادرت هذه القوات جهاز جوال لشقيقه وجهاز اخر لابن عمه. كما تواصلت اعمال التمشيط في الحقول المجاورة بأكثر من موقع وخاصة في محيط منطقة جناتا، شرقي المدينة حيث نكل الجنود بالمواطنين هناك.

 * في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الجمعة الموافق 9/8/2019، هاجمت مجموعة مكونة من سبعة مستوطنين قادمين من مستوطنة “حلميش”، شمال غربي مدينة رام الله، مجموعة من الشبان الفلسطينيين أثناء مواصلة مسيرهم للتعرف على قرية جيبيا ومعالمها وهم مجموعة تُعرف ب “امشي تعرف على بلدك”. اعتدى المستوطنون على الشبان بأيديهم، ومنعوهم من مواصلة مسيرهم وأجبروهم على العودة.

* في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الجمعة المذكور، رشق عدد من المستوطنين القاطنين في مستوطنة “بيت حجاي” المقامة على أراضي المواطنين المصادرة جنوب مدينة الخليل، مركبات المواطنين الفلسطينيين المارة على الطريق الالتفافية (60) بالحجارة. أسفر ذلك عن تحطم زجاج مركبة تعود ملكيتها للمواطن نزيه محمد عابد، وإصابته بجروح طفيفة، وجرى نقله إلى المستشفى الحكومي في مدينة الخليل لتلقي العلاج.

* في حوالي الساعة 2:00 فجر يوم الثلاثاء الموافق 13/8/2019، تسللت مجموعة من المستوطنين ممن يطلقون على أنفسهم مجموعات (تدفيع الثمن) إلى المنطقة الشرقية من بلدة يتما في منطقة بئر سومر بين بلدتي قبلان ويتما، وأعطبوا بآلات حادة إطارات (6) مركبات فلسطينية وخطوا شعارات معادية للعرب على هياكل السيارات وجدران منازلهم. والمتضررون هم:

  1. فوزي نوري أمين صنوبر: باص مرسيدس لون أبيض موديل 2008، وسيارة جيب (توسان) سوداء اللون، موديل 2012 وكتابة شعار على بوابة منزلهم الرئيسية.
  2. سامي صنوبر: مركبة من نوع (هونداي) موديل 2014 لون سكني، ومركبة من نوع (كيا – بيكاتو) بيضاء اللون موديل 2015.
  3. هارون طلعت صنوبر: سيارة مرسيدس تندر 410 بيضاء اللون، وسيارة تندر بيضاء اللون، موديل 2008.

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

في قطاع غزة، تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي حصارها الجائر على القطاع منذ نحو 14 عاماً، عبر فرض قيودها المشددة على حركة وتنقل الأفراد والبضائع من وإلى قطاع غزة، وتعزله بالكامل عن الضفة الغربية والقدس والعالم الخارجي، فيما تفرض حصاراً بحرياً بين الحين والآخر، وتلاحق الصيادين وتمنعهم من دخول البحر، او تقوم بإطلاق النار باتجاههم، ومصادرة معداتهم.  خلال الفترة التي يغطيها التقرير شهد القطاع (6) عمليات إطلاق نار وملاحقة للصيادين وقواربهم. “انظر/ي بند أعمال إطلاق النار”.

 

ملاحظة: لم يطرأ أي جديد على حالة المعابر الحدودية مع القطاع.

 

* وفي الضفة الغربية:

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الافراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (46) حاجزاً فجائيا، واعتقلت مواطنَين.  ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

* محافظة الخليل:

في يوم الخميس الموافق 8/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية مفاجئة على مداخل مدينة حلحول الجنوبي، وبلدتي الظاهرية، وإذنا، فيما أقامت (6) حواجز مماثلة في يوم الجمعة الموافق 9/8/2019، على مداخل بلدة اذنا، ومخيمي الفوار، والعروب للاجئين، بيت عينون، طريق واد سعير، وطريق الشيوخ.

وفي يوم السبت الموافق 10/8/2019، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية مفاجئة على مداخل بلدات بيت أمر، سعير، وبني نعيم، فيما أقامت في يوم الثلاثاء الموافق 13/8/2019 حاجزين مماثلين على مدخلي بلدتي إذنا، وبلدة بيت كاحل.

في يوم الأربعاء الموافق 14/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً طيارا لها على مدخل مدينة الخليل الجنوبي، فيما أقامت في يوم الجمعة الموافق 16/8/2019، حاجزين مماثلين على مدخل طريق عيون أبو سيف (مثلث خرسا)، وقرية طرامة.

وفي يوم السبت الموافق: 17/8/2019، اقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية، على مداخل بلدات بيت أمر، ترقوميا، والشيوخ، وقرية دير العسل. وفي يوم الاحد الموافق 18/8/2019 أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية، على مداخل: قرية بيت عوا، مخيم العروب للاجئين، وقرية امريش.

وفي يوم الأربعاء الموافق: 21/8/2019، اقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين، على مدخلي بلدة الظاهرية، وقرية واد الشاجنة.

* محافظتا رام الله واريحا:

 في يوم الخميس الموافق 8/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزا عسكرياً فجائياً على مدخل قرية سنجل، شمال مدينة رام الله.  وفي نفس اليوم، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزا عسكرياً فجائياً على المدخل الشمالي لمدينة أريحا.

 

وفي يوم الجمعة الموافق 9/8/2019، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية فجائية، على مداخل القرى التاليه: قرية الطيبة شرق مدينة رام الله، ومفرق قرية النبي صالح قرب دوار مستوطنة “حلميش” شمال غربي المدينة، ومدخل مخيم الجلزون للاجئين شمال المدينة.

وفي يوم السبت الموافق 10/8/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين على مفترق قرية النبي صالح قرب دوار مستوطنة “حلميش” شمال غربي مدينة رام الله. ومدخل قرية عين سينيا شمال المدينة، فيما أقامت في يوم الإثنين الموافق 12/8/2019، حاجزين مماثلين على مدخل قرية المغير، شمال شرقي مدينة رام الله، وجسر بلدة عطارة، شمال المدينة.

وفي يوم الإثنين الموافق 12/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين الأول على مدخل قرية المغير شمال شرقي مدينة رام الله. وتحت جسر بلدة عطارة شمال المدينة. فيما أقامت (3) حواجز في يوم الأربعاء الموافق 14/8/2019، على مداخل قلاية الطيبة، شرق مدينة رام الله، وقرية سنجل، ومفرق عين سينيا، شمال المدينة.

وفي ساعات امساء يوم الاحد الموافق 18/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكريا فجائياً على مدخل قرية نعلين، غرب مدينة رام الله، وقامت أثناء ذلك باعتقال مواطن، من سكان قرية قبيا المجاورة.  “لمزيد ن التفاصيل، انظر/ي بند الاعتقالات”.

* في يوم الخميس الموافق 15/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزا عسكرياً فجائياً على مدخل قرية سنجل، شمال مدينة رام الله، فيما أقامت وفي يوم الأحد الموافق 18/8/2019، حاجزين عسكريين على مدخلي قريتي سنجل وعين سينيا، شمال المدينة.  وفي يوم الإثنين الموافق 19/8/2019، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية فجائية على مداخل قريتي عين سينيا، وعين يبرود، وتحت جسر بلدة عطارة شمال المدينة.

وفي الثلاثاء الموافق: 20/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حوجز عسكرية فجائية على مداخل قرى سنجل، عين يبرود، عين سينيا، وراس كركر، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة في يوم الأربعاء الموافق 21/8/2019، على مداخل قرى النبي صالح، ودير نظام، وبيت عور التحتا.

* محافظة نابلس:

 في حوالي الساعة 8:30 صباح يوم الخميس الموافق 8/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على طريق نابلس – جنين، بالقرب من مستوطنة شافي شمرون، شمال مدينة نابلس، فيما أقامت في حوالي الساعة 8:20 مساءً حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية صرة الشمالي الغربي، غرب المدينة. وفي حوالي الساعة 8:58 مساءً، أغلقت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز بيت فوريك، شرق مدينة نابلس الحاجز أمام عبور المدنيين الفلسطينيين حتى ساعة متأخرة من الليل. وفي حوالي الساعة 10:30 مساءً، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً فجائياً على طريق نابلس – عصيرة الشمالية، شمال المدينة.

وفي حوالي الساعة 8:20 مساء يوم الأربعاء الموافق 14/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على مدخل بلدة مادما، جنوب مدينة نابلس.

وفي حوالي الساعة 8:30 مساء يوم الأحد الموافق 18/8/2019، اقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على طريق الأزرق الواصل بين بلدتي مادما وعوريف، جنوب شرق محافظة نابلس، أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية ودققوا في بطاقات ركابها، ولم يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

وفي حوالي الساعة 8:20 صباح يوم الاثنين الموافق 19/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها بالقرب من مصنع الطنيب على طريق طولكرم – نابلس، غرب محافظة نابلس.

 

* محافظة طولكرم:

في حوالي الساعة 7:40 مساء يوم السبت الموافق 17/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً تحت جسر جبارة، جنوب مدينة طولكرم.

* محافظة قلقيلية:

 في يوم الجمعة الموافق 16/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي (3) حواجز عسكرية مفاجئة بين بلدتي عزون وجيوس، بلدة كفر لاقف، وقرية جيت، شمال شرقي مدينة قلقيلية.

في حوالي الساعة 7:30 مساء يوم السبت الموافق 17/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون. وفي حوالي الساعة 7:40 مساءً، أقامت تلك القوات حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية عزبة الطبيب، فيما أقامت في حوالي الساعة 11:45 قبيل منتصف الليل حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون، كما اغلقت البوابة الحديدية المقامة على المدخل المذكور، واعادت فتحها في وقت لاحق.

وفي حوالي الساعة 8:00 مساء يوم الأحد الموافق 18/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية. وفي حوالي الساعة 8:00 مساءً، أقامت تلك القوات حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية عزبة الطبيب، شرق المدينة، وفي حوالي الساعة 11:45 قبيل منتصف الليل، أقامت حاجزاً مفاجئاً بين بلدة جيوس وقرية النبي الياس، شمال شرقي المدينة. كما أغلقت البوابة الحديدية المقامة في الموقع المذكور. وأعادت فتحها لاحقاً.

* محافظة سلفيت:

في حوالي الساعة 9:10 مساء يوم الجمعة الموافق 16/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مدخل قرية حارس، شمال مدينة سلفيت.