طباعة

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الارض الفلسطينية المحتلة

(1 أغسطس 2019 – 7 أغسطس 2019)

 

 

  • إصابة (72) مدنياً، منهم (30) طفلاً، و(3) نساء إحداهن مسعفة، وصحفيان، في قمع مسيرات العودة شرق قطاع غزة

 

  • إصابة مدنييْن في الضفة الغربية

 

  • اعتقال (91) مواطنًا، منهم (9) أطفال خلال (65) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

 

  • اعتقال (5) مواطنين، منهم طفلان، قرب الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق قطاع غزة وإطلاق النار (5) مرات بالمنطقة

 

  • تجريف منزل وإجبار مواطنة على هدم منزلها ذاتيا في القدس، وهدم 4 بركسات ومبنى قيد الإنشاء في بيت جالا

 

  • إطلاق النار (5) مرات تجاه قوارب الصيادين قبالة شواطئ قطاع غزة، واعتقال صياد ومصادرة قاربه

 

  • اقامة (37) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (9) مواطنين فلسطينيين عليها

 

 

ملخص: 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير باقتراف العديد من الانتهاكات الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وخلال هذا الأسبوع رصد باحثو المركز (124) انتهاكا اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، بغالبيتها انتهاكات مركبة.   وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

 

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، اصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (74) مدنياً فلسطينياً بجراح في قطاع غزة والضفة الغربية، أصيب (72) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (30) طفلاً، و(3) نساء إحداهن مسعفة، وصحفيان، خلال مشاركتهم في مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، في حين أصيب اثنان آخران، في الضفة الغربية.

 

ونفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (65) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، داهمت خلالها المنازل السكنية وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، وأرهبت ساكنيها واعتدت على العديد منهم بالضرب. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (91) مواطناً، منهم (9) أطفال. وفي قطاع غزة، نفذت تلك القوات عملية توغل محدودة شرق مخيم البريج، ولم يبلغ عن أي احداث، بينما اعتقلت خمسة مواطنين فلسطينيين، من بينهم طفلان من منطقة الشريط الحدودي مع إسرائيل في مناطق خانيونس ورفح وشمال القطاع، بادعاء محاولات تسلل .

 

وعلى صعيد الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، وثق طاقم المركز (8) انتهاكات مركبة اشتملت على هدم منزل سكني، وإجبار مواطنة على هدم منزلها ذاتياً في القدس، ومصادرة جرار وسيارة في الأغوار الشمالية، وهدم 4 بركسات ومبنى قيد الإنشاء في بيت جالا.

 

وخلال هذا الاسبوع ايضاً، واصلت قوات الاحتلال أعمال إطلاق النار باتجاه المنطقة الحدودية مع قطاع غزة، حيث شهدت منطقة خانيونس الحدودية مع إسرائيل، جنوب القطاع (4) حالات إطلاق نار، ولم يبلغ عن وقوع إصابات. كما قامت تلك القوات بإطلاق النار وملاحقة  الصيادين الفلسطينيين ومعداتهم في وسط البحر، على الرغم من التزامهم بمساحة الصيد المقررة لهم، حيث  شهد هذا الأسبوع (5) عمليات إطلاق نار وملاحقة للصيادين وقواربهم، تخللها اعتقال صياد ومصادرة قارب.

 

أما على صعيد الحصار، ففي قطاع غزة دخل الحصار عامه الرابع عشر، حيث تحكم قوات الاحتلال حصارها براً وبحراً وجواً، وتعيق حركة الافراد والبضائع، وتفصله بالكامل عن الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. وبالمقابل تقسم الضفة الغربية إلى كانتونات منعزلة عن بعضها البعض، من خلال الحواجز الثابتة والفجائية، وإغلاق العديد من الطرق بين الحين والآخر. وخلال هذا الأسبوع، نصبت قوات الاحتلال (37) حاجزاً فجائياً، اعتقلت من خلالها (9) مواطنين فلسطينيين.

 

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

 

  1. استخدام القوة ضد مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

 

انطلقت التظاهرات في مخيمات العودة، شرق قطاع غزة، عصر يوم الجمعة الموافق 2/8/2019، ضمن فعاليات الجمعة التاسعة والستين لمسيرات العودة وكسر الحصار، تحت اسم “جمعة مجزرة وادي الحمص”، وأسفرت اعتداءات الاحتلال عن إصابة (72) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (30) طفلاً، و(3) نساء إحداهن مسعفة، وصحفيان.

 

وكانت تفاصيلها على النحو التالي:

 

* محافظة الشمال: شارك ما يقارب 1500 مواطن في التظاهرات في مخيم العودة، في منطقة أبو صفية، شمال شرقي جباليا. وشهدت ساحة المخيم فقرات من الأناشيد الوطنية، والتراث الفلسطيني، ورفع العلم الفلسطيني، وكلمات لشخصيات وقيادات وطنية. اقترب العشرات من المشاركين من الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وحاولوا إلقاء الحجارة تجاه جنود الاحتلال المتمركزين هناك. أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي المذكور الأعيرة النارية والمطاطية، وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (20) مواطنًا، منهم (10) أطفال، وامرأتان، إحداهما مسعفة، ورجل أمن. أصيب (11) منهم بالأعيرة النارية وشظاياها، وأصيب (5) بأعيرة مطاطية، و(4) جميعهم أطفال بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر، ووصفت جراح الطفل ياسر صلاح محمد الطنة، 16 عامًا، بالخطيرة، حيث أصيب بعيار ناري في الفخذين أدى لقطع في الشريان الرئيسي. والمسعفة المصابة هي: وفاء عمر خميس جابر، 24 عامًا، وأصيبت بعيار مطاطي في الكاحل الأيسر، وهي مسعفة متطوعة لدى وزارة الصحة الفلسطينية.

 

* محافظة غزة: احتشد المئات في منطقة ملكة في حي الزيتون، شرق مدينة غزة، وألقيت الكلمات والعروض والفقرات الفنية داخل ساحة المخيم. انتشر عناصر الأمن الفلسطينيون على امتداد شارع جكر، مقابل مخيم العودة وحاولوا منع المتظاهرين من اجتيازه باتجاه الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل. تمكن عدد قليل من الاقتراب لمسافة تقدر بحوالي 100 متر من الشريط الحدودي المذكور، وحاولوا إلقاء الحجارة بالمقلاع. أطلقت قوات الاحتلال بعض الأعيرة النارية والمعدنية تجاههم دون تسجيل أي إصابة لأول مرة منذ انطلاق مسيرة العودة.

 

* المحافظة الوسطى: تجمع مئات المواطنين، وضمنهم نساء وأطفال وعائلات في مخيم العودة شرق مخيم البريج، وتقدم العشرات من المتظاهرين من الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، على مسافة 2 إلى 70 متراً. تمركزت (9) سيارات جيب عسكرية تابعة لقوات الاحتلال على امتداد الشريط المذكور، من موقع أبو مطيبق العسكري حتى موقع (قلبة وداي أبو قطرون)، ورافقها تمركز آلية مدفعية فوق ساتر ترابي في محيط قلبة بوابة المدرسة. أطلقت قوات الاحتلال طائرة مسيرة لتصوير المتظاهرين. رشق بعض المتظاهرين الحجارة تجاه قوات الاحتلال باستخدام (المقلاع والشُديدة)، وعلى الفور أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة (16) مواطنًا منهم (6) أطفال، وامرأة وصحفي. أصيب (8) منهم بالأعيرة النارية، و(3) بالأعيرة المطاطية و(5) بقنابل غاز مباشرة. وسُجلت أغلب الإصابات في الجزء العلوي من الجسم والرأس. كما استخدمت قوات الاحتلال عربة ضخ المياه العادمة ضد المتظاهرين. وفي حوالي الساعة 5:50 مساءً، والصحفي المصاب هو أسامة شريف محمد الكحلوت، 35 عامًا، من سكان دير البلح، ويعمل في صحيفة دنيا الوطن، وأصيب بعيار ناري في ساقه اليسرى، نقل على إثرها إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح، حيث تلقى العلاج وغادر إلى منزله. وقد كان متواجدا لحظة إصابته على بعد 200 متر من الشريط الحدودي إلى الجنوب من بوابة المدرسة لتغطية الأحداث.

 

* محافظة خانيونس: شارك مئات المواطنين من فئات عمرية مختلفة في التظاهرات في مخيم العودة في خزاعة ومحيطه. وفيما بقي مئات المشاركين في ساحة المخيم الذي شهد إلقاء الكلمات وتكريم ذوي الشابين أحمد القرا، وهاني أبو سلمي، اللذين قتلتهما قوات الاحتلال شرق خانيونس خلال الأيام الماضية. اقترب عشرات المتظاهرين من الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل مسافات تتراوح بين عدة أمتار وعشرات الأمتار، وحاولوا إلقاء الحجارة تجاه أماكن تمركز قوات الاحتلال داخل الشريط المذكور. أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية والمعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (23) مواطنًا، منهم (10) أطفال وصحفي. أصيب (6) منهم بأعيرة نارية وشظاياها، و(11) بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط، وأصيب (6) بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر. الصحفي المصاب هو حاتم سعدي صالح عمر، 39 عامًا، من سكان رفح، وأصيب بعيارين معدنيين مغلفين بالمطاط في ساقيه، وذلك أثناء عمله في تصوير الأحداث في نطاق حوالي 130 مترًا من الشريط الحدودي، علمًا أنه كان يرتدي ملابس مميزة عبارة عن سترة زرقاء مكتوب عليها Press، وهو يعمل مصورًا لوكالة الأنباء الصينية “شينخوا”. كما أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقتها قوات الاحتلال، عولجوا ميدانيًّا.

 

محافظة رفح: شارك مئات المواطنين، من بينهم نساء وأطفال في التظاهرات في مخيم العودة في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح. شهدت ساحة المخيم فقرات فنية، وإلقاء كلمات خطابية، وحاول عشرات من المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وألقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال المتحصنة في المنطقة. أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين. أسفرت الأحداث عن إصابة (13) مواطنًا، منهم (4) أطفال أحدهم حالته خطيرة. أصيب (3) أشخاص بأعيرة نارية و(7) بقنابل غاز مباشرة، و(3) أعيرة مطاطية. والطفل المصاب بجروح خطيرة هو محمد زاهر واصل أبو زيد، 15 عامًا، وأصيب بقنبلة غاز مباشرة في الرأس.

 

  1. استخدام القوة ضد المسيرات في الضفة الغربية:

 

* عقب انتهاء صلاة ظهر يوم الجمعة الموافق 2/8/2019، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتصاماً سلمياً في حي وادي الحمص في قرية صور باهر، جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة، شارك فيه المئات من المواطنين والمتضامنين مع أهالي الحي احتجاجاً على هدم عشرات الشقق السكنية في المنطقة، ورفضاً لعمليات الهدم المزمع تنفيذها لاحقا فيها. وعقب أداء المشاركين صلاة الجمعة بين طرفي الجدار الذي يفصل أراضي حي وادي الحمص عن بعضها البعض، اعتدى جنود الاحتلال عليهم بالضرب والدفع، وأطلقوا قنابل الغاز باتجاههم، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق جراء استنشاقهم لرائحة الغاز. كما واعتدى جنود الاحتلال على مصور وكالة أنباء “اسوشيتد برس” الصحفي إياد نمر حمد، 61 عاماً، بالضرب خلال تغطيته الاعتصام الاحتجاجي، حيث ركله أحد الجنود بقدمه ما أدى لوقوعه على الارض وإصابته برضوض، نُقِلَ أثرها الى مستشفى بيت جالا الحكومي. وأفاد الصحفي حمد أن جنود الاحتلال قاموا باحتجازه لفترة من الوقت من أجل منعه من تصوير فعاليات صلاة الجمعة في وادي الحمص، وعزلوه عن زملائه واحتجزوه ومن ثم اعتدوا عليه. واعتقلت قوات الاحتلال خلال ذلك مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية.

 

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 2/8/2019، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية والمغلق منذ 15 عاماً، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت قوات الاحتلال على الفور بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، والمعدنية تجاههم، وأسفرت المسيرة عن اصابة اثنين من المواطنين، بجراح.

 

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

 

* في حوالي الساعة 11:00 صباح يوم السبت الموافق 3/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق منطقة السناطي في عبسان الكبيرة. استمر ذلك عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

* في حوالي الساعة 5:00 فجر يوم الأحد الموافق 4/8/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقا”، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران اسلحتها الرشاشة بشكل كثيف باتجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 8:45 صباح يوم الأحد المذكور أعلاه، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية ورعاة الأغنام شرق بلدة خزاعة. استمر ذلك عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

* في حوالي الساعة 4:00 فجر يوم الاثنين الموافق 5/8/2019، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة قبالة شاطئ الشيخ عجلين، جنوب مدينة غزة، نيران أسلحتها الرشاشة ومضخات المياه تجاه قاربيّ صيد، كان الصيادون الذين على متنهما يعملون على صيد أسماك السردين، ومعهم حسكات إنارة، وكانوا على بعد (7) أميال بحرية. أدى ضخ الماء الكثيف والمباشر تجاه الحسكات إلى غرق الطفل عبد الله مفلح خليل أبو ريالة، 13 عاما، بالإضافة إلى وقوع مولديّ كهرباء في البحر من قارب الصياد فلاح محمد أبو ريالة، وفقدان (12) قطعة ملطش من حسكة الصياد محسن خليل أبو ريالة.

 

ووفقا لإفادة الطفل عبد الله أبو الريالة لباحثة المركز، ففي حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الأحد الموافق 4/8/2019، خرج الطفل المذكور مع والده مفلح أبو ريالة، 42 عاماً، وعمه محمد، 37 عاماً، ومجموعة من صيادي العائلة، وصعدوا في قارب يملكه جده خليل أبو ريالة، وهو قارب إنارة، وتوجهوا إلى الجهة الجنوبية، وكانوا يصطادون في بحر الشيخ عجلين، قبالة منتجع البيدر، جنوب مدينة غزة. وفي حوالي الساعة 4:00 فجر يوم الاثنين الموافق 5/8/2019، شاهدوا زورقاً حربياً إسرائيلياً يتقدم تجاههم، وعلى بعد أمتار قليلة جداً بدأ بضخ المياه تجاه قاربهم، وتجاه قارب آخر لأبناء عمه محمد إبراهيم أبو ريالة. ومن شدة ضخ المياه تعطل موتور الحسكة، وأدى إلى سقوطه في المياه العميقة، مع العلم أنه لا يجيد السباحة، فقفز ابن عمه، محمد حسن أبو ريالة، وأخرجه، وكان يشعر بالدوار الشديد والصداع. نادت قوات الاحتلال، عبر مكبرات الصوت، عليهم، وطلبت منهم نقل الطفل إلى الطراد لمعالجته. توجه به محمد الى الطراد وقدموا له الاسعافات الأولية، ومن ثم أعادوه إلى الحسكة، وطلبوا من ابن عمه أن يتوجه به إلى المستشفى، وعندما وصلوا الميناء، جرى نقل الطفل بواسطة سيارة إسعاف إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة.

 

* في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الاثنين الموافق 5/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة، النار تجاه الأراضي الزراعية غرب الشريط المذكور، لا سيما مقابل بلدتي القرارة والفخاري. استمر إطلاق النار بشكل متقطع عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

* في حوالي الساعة 5:30 صباح يوم الثلاثاء الموافق 6/8/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة ميناء الصيادين غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية التي كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو ميلين بحريين. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 11:00 صباح اليوم المذكور اعلاه، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة ميناء غزة، غرب مدينة غزة، نيران اسلحتها الرشاشة بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (6) أميال بحرية. حاصرت تلك الزوارق قارب صيد (حسكة موتور) كان على متنه الصياد عوض طارق عبد الرازق بكر، 22 عاماً، من سكان حي الرمال. أدى إطلاق النار إلى تعطل القارب، واعتقال المواطن المذكور، والاستيلاء على القارب الذي يملكه شقيقه أمجد، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 4:35 مساءً، يوم الثلاثاء الموافق 6/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة، النار تجاه مجموعة من الشبان والفتية الذي تجمعوا مقابل مخيم العودة شرق بلدة خزاعة، استمر ذلك عدة دقائق، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

* في حوالي الساعة 10:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 6/8/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، غرب مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة، نيران رشاشاتها تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد ضمن نطاق الصيد المسموح به. استمر ذلك متقطعا لأكثر من ساعة، وأدى لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للتراجع من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 1/8/ 2019

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أسيد هاني موسى جدوع، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن بلال محمود عيسى سويطي، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة اليامون، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أنور علي فارس أبو الحسن، 38 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:20 فجراً، اقتحمت قوة عسكرية إسرائيلية كبيرة، قرية دير نظام، شمال غربي مدينة رام الله. تجمهر العشرات من الشبّان الفلسطينيين في شوارع القرية، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه جنود الاحتلال الذين ردّوا بإطلاق وابل كثيف من الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم. كما وتعمد الجنود إلقاء قنابل الغاز تجاه المنازل السكنية، ما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين بحالات إغماء وغثيان، وتمت معالجتهم ميدانياً. دهم جنود الاحتلال العديد من المنازل السكنية في القرية، وأجروا عمليات تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (18) مواطناً، واقتادوهم إلى مركز تحقيق داخل مستوطنة “حلميش” المقامة على جزء من أراضي القرية المذكورة، وتم إطلاق سراحهم بعد نحو 5 ساعات متواصلة من التحقيق. والمعتقلون هم: فضل صالح التميمي، 43 عاماً؛ ونجله يزن، 19 عاماً؛ محمد عاهد التميمي، 48 عاماً؛ ونجلاه رامز، 19 عاماً؛ وراغب، 21 عاماً؛ بكر عبد الخالق مزهر، 50 عاماً؛ ونجله عبد الخالق، 22 عاماً؛ فراس التميمي، 43 عاماً؛ ونجله فراس، 18 عاماً؛ الشقيقان محمد، 22 عاماً؛ ومحمود خير التميمي، 24 عاماً؛ لؤي محمد التميمي، 23 عاماً؛ محمد فايق التميمي، 49 عاماً؛ يوسف محمد التميمي، 23 عاماً؛ وسيم داوود التميمي، 19 عاماً؛ عبد الحليم حسن التميمي، 43 عاماً؛ ونجله عبد الحليم، 18 عاماً؛ ومحمد جواد التميمي، 39 عاماً.

 

* في حوالي الساعة 8:00 صباحاً، اعترضت قوات الاحتلال الإسرائيلي حافلة رحلة ترفيهية عند المدخل الشرقي لقرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، وقامت باعتقال (5) مواطنين خلال مرافقتهم لأطفال من القرية. وأفاد محمد أبو الحمص، عضو لجنة المتابعة في العيساوية، أن مخابرات الاحتلال لاحقت حافلة ركاب تقل حوالي (35) طفلاً تتراوح أعمارهم بين 8 و12 عاماً، وقامت بتوقيفها عند مدخل القرية، واحتجزتها دون سبب. وأضاف أبو الحمص أن مخابرات الاحتلال أجبرت صاحب الحافلة على التوجه إلى معسكر الجيش عند مدخل العيساوية الشرقي. وأوضح أن قوات الاحتلال و(3) من ضباط المخابرات قاموا بتفتيش الحافلة بالكامل، وحرروا مخالفة قيمتها 1000 شيكل للسائق، كما سحبت رخصة الحافلة. وأشار أبو الحمص أن القوات أخلت سبيل السائق والأطفال، فيما اعتقلت 5 مرشدين وهم: محمود شحادة مصطفى، عبد الناصر عبيد، يونس علي ناصر، مراد الشلودي، نضال عليان.

 

* في حوالي الساعة 1:00 بعد الظهر، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، جنوب القطاع، المواطن حمزة احمود سليمان أبو قرشين، 18 عاماً، وشقيقه الحسين، 17 عاماً، وهو يعاني من إعاقة حركية في الأطراف السفلية، لدى اقترابهما من الشريط الحدودي المذكور. وأفاد المواطن حمزة أبو قرشين أن جنود الاحتلال قاموا بإطلاق عدة أعيرة نارية تجاهه هو وشقيقه بينما كانا يجمعان الحشائش والأعشاب على عربة يجرها حمار من أجل إطعام أغنام تقوم عائلتهما بتربيتها، ثم أجبرهما جنود الاحتلال تحت تهديد السلاح على خلع ملابسهما واجتياز الشريط الحدودي إلى داخل إسرائيل. وبعد استجوابهما في المكان تم نقلهما في سيارة عسكرية إلى معبر بيت حانون (ايريز) شمال قطاع غزة، وتم الإفراج عنهما في حوالي الساعة 11:00 مساء اليوم نفسه.

 

* في حوالي الساعة 4:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطفل وسيم إياد داري، 17عاماً، أثناء سيره في قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، بعد ان اعتدت عليه بالضرب والدفع مما أدى إلى إصابته بعدة كسور في يده اليسرى، بالإضافة الى جروح ورضوض في مختلف أجزاء جسده. وأفاد محمد أبو الحمص، عضو لجنة المتابعة في قرية العيساوية، ان قوات الاحتلال الإسرائيلي هاجمت الطفل داري أثناء سيره في القرية، وقامت بسحله على الأرض، وتكبيل يديه للخلف بالقيود الحديدية، وخلال ذلك قام جنود الاحتلال بضربه بأقدامهم، ثم سحبوه، وأدخلوه بالقوة الى سيارة الشرطة. وذكر أن تلك القوات اعتدت على جدة الطفل، السيدة صباح داري، 60 عاماً، بدفعها عدة مرات خلال محاولتها الاطمئنان على حفيدها والوصول إليه، ما أدى إلى وقوعها على الأرض وإصابتها بحالة إغماء، ما استدعى نقلها إلى مستشفى هداسا – العيساوية، لتلقي العلاج.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة الخليل، وبلدة الظاهرية، جنوب المدينة، وبلدة حوارة، جنوب مدينة نابلس.

 

الجمعة 2/8/2019

* في حوالي الساعة 3:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية تل، جنوب غربي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل محمود أحمد صالح حامد رمضان، 17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 5:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين، وقامت بأعمال الدورية في شوارعها. تجمهر عدد من الأطفال والفتية، ورشقوا آليات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. وعلى الفور ردت تلك القوات بإطلاق قنابل الغاز بكثافة، ما أسفر عن إصابة العشرات من السكان المدنيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز. طارد جنود الاحتلال المتظاهرين، وتمكنوا من اعتقال الطفلين: بلال السعدي، 16 عاماً؛ وخالد نزال، 17 عاماً، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 6:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق منطقة أبو صفية، شمال شرقي جباليا، شمال القطاع، المواطن رائد عوض محمد أبو وردة، 23 عاماً، من سكان بيت لاهيا، بعد اجتيازه للشريط الحدودي المذكور. وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم السبت الموافق 3/8/2019 أفرجت قوات الاحتلال عن المواطن أبو وردة عبر معبر بيت حانون (إيرز)، شمال القطاع. ووفقا للتحقيقات الميدانية فإن المواطن أبو وردة كان مشاركا في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار قبل قيامه باجتياز الشريط الحدودي الفاصل.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قريتا أم التوت، والجملة في محافظة جنين؛ بلدتا سعير، ونوبا في محافظة الخليل.

 

السبت 3/8/2019

* في حوالي الساعة 1:40 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، (3) مواطنين من سكان مدينة قلقيلية، واقتادتهم إلى جهة غير معلومة. والمعتقلون هم: سالم رياض أبو عباة، 25 عاماً؛ محمد مصلح نزال، 25 عاماً؛ وحسن أمين قواس، 25 عاماً.

 

* في ساعات المساء، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، الطفل محمد عوض حمدان أبو هجرس، 17 عامًا، من سكان بني سهيلا، شرق مدينة خانيونس، أثناء محاولته التسلل عبر الشريط الحدودي المذكور، شرق منطقة الزنة، شرق المدينة. وفي وقت مبكر من صباح اليوم التالي، الأحد الموافق 4/8/2019، أطلقت قوات الاحتلال سراح الطفل المذكور عبر معبر بيت حانون (إيرز)، شمال القطاع.

 

* في حوالي الساعة 10:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز شعفاط العسكري، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، المواطنين: أحمد يوسف الغزاوي، 26 عاماً؛ ونصار جابر، 23 عاماً، واقتادوهما معهم.

 

الأحد 4/8/2019

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرقي محافظة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (3) مواطنين من منطقة الحسبة، على المدخل الغربي للبلدة، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: أحمد عبد اللطيف زكارنة، 22 عاماً؛ فراس حسن أبو الرب، 33 عاماً؛ وأحمد جمال البدوي، 25 عاماً.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي وادي قدوم في بلدة سلوان، جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: أحمد وليد الغول، 21 عاماً؛ وجمال محمد الغول، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: محمد مرعي درباس، 20 عاماً؛ علي محمد علي عبيد، 19 عاماً؛ عدي أحمد داري، 19 عاماً؛ وعلاء محمد داري، 22 عاماً.

 

* في حوالي الساعة 6:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة على حاجز عناب، شرق مدينة طولكرم، المواطن عمار جهاد عوفر، 26 عاماً، من سكان مخيم نور شمس للاجئين، شرق مدينة طولكرم.

 

*خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة الخليل، ومدينة دورا، وبلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس.

 

الاثنين 5/8/2019

* في حوالي 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عناتا، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن لؤي عودة سلامة، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيتا، جنوب محافظة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن بهجت عزت أقطش، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (5) مواطنين، بينهم (3) أطفال، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: إيهاب كمال سالم جوابرة 16 عاماً؛ عنان نضال حسن الشريف، 15 عاماً؛ عبيدة أكرم عبد الرحمن الشريف، 16 عاماً؛ أحمد رأفت البدوي، 19 عاماً؛ وجمال هاشم محمد جنازرة، 20 عاماً. كما وسلم جنود الاحتلال (4) مواطنين آخرين، بينهم طفل، استدعاءات لمقابلة المخابرات الاسرائيلية في مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم، وهم: علي حسن الشريف، 13 عاماً؛ محمد ناصر البدوي، 18 عاماً؛ أُبَيّ محمد جوابرة، 25 عاماً؛ وإياس هاني جعارة، 20 عاماً.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: يوسف صقر سليم، 21 عاماً؛ وأنس يوسف سلامة، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي مخيم نور شمس للاجئين، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عصام إسماعيل محمد العالول، 46 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، ونجله ليث، 25 عاماً، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة تقوع، شرق مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي الطفلين: مؤمن راتب العمور، 16 عاماً؛ ومحمود علي العمور، 16 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفلين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي المواطن أحمد محمد الخطيب، 25 عاماً؛ من سكان بلدة جيوس، شمال شرقي مدينة قلقيلية، أثناء مراجعة المخابرات الاسرائيلية، بناءً على اخطار مسبق.

 

* في حوالي الساعة 6:00 مساءً، منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حفلي تأبين المرحومين الدكتور صبحي غوشة، والرياضي أحمد عديلة، في موقعين مختلفين بمدينة القدس الشرقية المحتلة، بادعاء رعاية السلطة الوطنية الفلسطينية لهما. وأفاد شهود العيان، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مركز “يبوس” في شارع الزهراء، وسط مدينة القدس المحتلة، بعد محاصرته والتمركز على بابه، وأخرجت المتواجدين داخل القاعة بالقوة، واعتدت على بعضهم بالدفع والضرب، علماً أن معظم الحضور من كبار السن. وذكر الشهود أن قوات الاحتلال حررت هويات الحضور، وسلمت عددا منهم استدعاءات للتحقيق. كما وقامت بتعليق قرار بمنع حفل التأبين الموقع من وزير الأمن الداخلي “جلعاد اردان”، على باب المركز الثقافي. وجاء فيه أن المنع بحجة “رعاية تأبين المرحوم صبحي غوشة من السلطة الفلسطينية، ومشاركة شخصيات بارزة من فتح فيه”. يذكر أن المرحوم غوشة أسس جبهة النضال الشعبي في مدينة القدس، واعتقلته قوات الاحتلال، وحوكم أمام محاكمها العسكرية، ثم أفرج عنه وأبعد عن أرض الوطن بسبب حالته الصحية عام 1971، فسافر إلى دولة الكويت حيث عمل في وزارة الصحة حتى عام 1990، ثم انتقل الى عمان حيث توفاه الله.

 

* وفي ذات الوقت منعت سلطات الاحتلال الحفل المركزي الختامي لمهرجان الراحل أحمد عديلة، في جمعية الشبان المسيحية في حي الشيخ جراح، وسط المدينة المحتلة، والذي دعا اليه “تجمع قدسنا للاتحادات والألعاب الرياضية”، وكان من المقرر ان يتخلله تكريم كوكبة من رجال الرياضة الفلسطينية.

 

** ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفذت قوات الاحتلال (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة الزبابدة، وقرية الكفير جنوب شرقي محافظة جنين؛ بلدتا بني نعيم، وصوريف، ومخيم الفوار للاجئين في محافظة الخليل.

 

الثلاثاء 6/8/2019 

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة العيزرية، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: طارق صالح العموري، 28 عاماً؛ مظفر أبو رومي، 32 عاماً؛ ومجد أبو رومي، 25 عاماً.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر دان، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد فاروق عابد، 40 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد زكريا عليان، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة برقين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: محمد علي عبد القادر عتيق، 27 عاماً؛ ومهدي جميل عاصب، 27 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم. يشار إلى أن المواطن عتيق يعمل مراسلاً صحفياً لوكالة وطن الإخبارية.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي مخيم الفوار للاجئين، جنوبي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن فارس عادل الطيطي، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العوجا، شمال شرقي مدينة أريحا. دهم أفرادها منزل عائلة الشقيقين هيثم، 22 عاماً؛ ومروان عواد جراهيد، 24 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* في حوالي الساعة 2:45 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (9) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: ضرار احمد حمادنة، 58 عاماً، ونجله عمرو، 30 عاماً؛ أدهم تحسين الشولي، 30 عاماً؛ مناضل علي عبد الفتاح سعادة، 33 عاماً؛ حمزة عبد الله ياسين، 30 عاماً؛ عمر نضال دغلس، 27 عاماً؛ براء ياسين عبد الفتاح جراراعة، 30 عاماً؛ أحمد ابراهيم صوالحة، 27 عاماً؛ وعاصم جمال دغلس، 25 عاماً.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: شادي محمد أبو عكر، 35 عاماً؛ وعبد الرازق موفق البداونة، 29 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عادل موسى السيد احمد، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: فايز محمد محيسن، 18 عاماً؛ جهاد بدر، 19 عاماً؛ ومحمد وائل عبيد، 22 عاماً.

 

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية البرج، وبلدة سعير في محافظة الخليل.

 

الأربعاء 7/8/2019  

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: الطفل سليمان مسلم الدبس، 15 عاماً؛ ومحمد جمال رومي، 18 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الخضر، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين الشقيقين: محمود، 28 عاماً؛ وعلي محمد دقدق، 23 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الدوحة، غرب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مالك حسن الزغاري، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين الشقيقين: أنس، 25 عاماً؛ وآدم وجيه أبتلي، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية الطبقة، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن رائد بدوي حمدان، 39 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم الجنود المواطن المذكور طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الاسرائيلية في مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباحًا، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، نحو 100 متر شرق مخيم البريج، ونفذت أعمال تسوية وتجريف على امتداد الشريط الحدودي مع إسرائيل قبل أن تعيد انتشارها بعد عدة ساعات.

 

** خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مخيم العروب للاجئين، مدينة دورا، بلدة نوبا في محافظة الخليل.

 

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

 

  1. أعمال الهدم والتجريف والمصادرة لصالح الأعمال الاستيطانية:

 

* في حوالي الساعة 6:30 صباح يوم الثلاثاء الموافق 6/8/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي سهل البقيعة في الأغوار الشمالية، شرق محافظة طوباس، وهي منطقة مصنفة (B) وفق اتفاق أوسلو لعام 1993. أوقف أفرادها سيارة من نوع (ميتسوبيشي – تندر ماغنيوم) موديل 2002 يقودها المواطن مؤيد فخري محمد علي دراغمة، 42 عاماً، وجراراً زراعياً من نوع (نيوهولند) أزرق اللون موديل 2010 يقوده عامل لدى شركة الفرات الزراعية في مدينة طوباس. وقبل انسحابها، صادرت تلك القوات السيارة والجرار الزراعي، واعتقلت شقيق صاحب الشركة، مؤيد دراغمة.

 

* في حوالي الساعة 8:00 صباحًا، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة “بركسات” وأساسات مبنى قيد الإنشاء في منطقة بيرعونه، شمال مدينة بيت جالا، بالإضافة الى مغسلة للسيارات بالقرب من حاجز “قبة راحيل” شمال مدينة بيت لحم. وأفاد شهود العيان إن قوات الاحتلال وفرت الحماية للجرافات التي داهمت منطقة بير عونة في مدينة بيت جالا، وهدمت أساسات منزل وعددا من البركسات، تعود ملكيتها للمواطنين محمود غنيم، ومحمود رزينة. يذكر أن قوات الاحتلال كانت قد هدمت قبل نحو شهرين بركسات ومنشآت تعود للمواطن محمود رزينة، رغم أنه يقوم بالبناء فوق أرضه الخاصة، إذ يوجد بحوزته مستندات ثبوتية ووثائق “طابو” تؤكد ملكيته للأرض. وتتعرض بير عونه منذ فترة لهجمة سلطات الاحتلال التي كثفت من هدم مباني وبركسات السكان، بهدف تفريغ المنطقة من السكان لصالح التوسع الاستيطاني. وتواصل قوات الاحتلال هدم المنشآت في المنطقتين، بذريعة وقوعها قرب جدار الفصل العنصري، الذي يعزل مدينتي بيت جالا وبيت لحم عن مدينة القدس.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباحًا، هدمت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي منزلا سكنياً في حي بيت حنينا، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، يعود للمواطن إياد سليم الكسواني، بذريعة البناء دون ترخيص. وأفاد المواطن المذكور ان قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت الحي برفقة طواقم وآليات تابعة لبلدية الاحتلال، وحاصرت منزله، وبعد إخراجهم منه بالقوة، شرعت آلياتها بتجريفه بشكل كامل. المنزل مكون من شقتين صغيرتين مساحتهما الإجمالية 140 متراً مربعاً، وكانت تقطنه عائلته المكونة من (6) أفراد، وهو مشيّد قبل 17 عاماً. وذكر المواطن الكسواني أنه تلقى أمراً بالهدم لأول مرة قبل عدة أيام فقط، ولم تمهله سلطات الاحتلال حتى يقدم اعتراضاً والتماساً ضد أمر الهدم كما جرت عليه العادة.

 

* وفي ساعات مساء يوم الثلاثاء المذكور أيضاً، هدمت المواطنة ديالا أبو ارميلة منزلها الذي ما يزال قيد الإنشاء في قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، بيدها، تنفيذاٌ لقرار بلدية الاحتلال، بذريعة البناء غير المرخص. وأفادت أبو ارميلة، أنها كانت تجهز منزلها لإيواء نجلها الذي يتهيأ لحفل زفافه، لكنها اضطرت إلى هدم المنزل بيديها تلافياً للغرامة المالية العالية، التي كانت ستفرض عليها، والتي تقدر بنحو 70 ألف شيكل (نحو عشرين ألف دولار أميركي)، فيما لو نفذت بلدية الاحتلال عملية الهدم.

 

  1. اعتداءات المستوطنون على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في حوالي الساعة 10:00 مساء يوم الخميس الموافق 1/8/2019، وصلت عشرات الحافلات التي تقل مئات المستوطنين، تحت حراسة قوات الاحتلال الإسرائيلي، إلى قرية عورتا، جنوب شرقي مدينة نابلس. توقفت الحافلات في محيط مقامات دينية أثرية في القرية، وترجل منها المستوطنون، وأقاموا طقوسهم الدينية، وصلواتهم التلمودية هناك. وفي ساعات فجر اليوم التالي، الجمعة الموافق 2/8/2019، انسحب المستوطنون وقوات الاحتلال من القرية، ولم يبلغ عن مزيد من الأحداث.

 

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الأحد الموافق 4/8/2019، رشقت مجموعة من المستوطنين القاطنين في مستوطنة “حلميش”، الحجارة تجاه عدد من المواطنين الفلسطينيين الذين تواجدوا بمحاذاة الشارع الاستيطاني قرب قرية النبي صالح، شمال غربي مدينة رام الله. جرى ذلك أثناء مرافقتهم موظفين من هيئة تسوية الأراضي والمياه في أراضيهم، مما أدى إلى إصابة عدد منهم برضوض وكدمات طفيفة في أجسادهم.

 

* في حوالي الساعة 7:00 مساء يوم الاثنين الموافق 5/8/2019، هاجمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار” المقامة على أجزاء من أراضي قرية عوريف، جنوب مدينة نابلس، أطراف القرية من الجهة الشرقية. رشق المستوطنون الحجارة تجاه منزل عائلة المواطن جمال عبد يوسف شحادة، والواقع بالقرب من مدرسة ذكور عوريف الثانوية، وحطموا زجاج النافذة الشمالية. المنزل مكون من طابق واحد تقطنه عائلة مكونة من (9) أفراد، بينهم (6) أطفال حيث أصيبت العائلة بحالة من الرعب، وبخاصة الأطفال جراء هذا الاعتداء.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجر يوم الثلاثاء الموافق 6/8/2019، هاجمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار” المقامة على أجزاء من أراضي قرية عوريف، جنوب مدينة نابلس. رشق المستوطنون الحجارة تجاه مدرسة بنات عوريف الثانوية، وصالة أفراح النور، وحطموا زجاج نافذتين في الجهة الشمالية لصالة الأفراح، قبل أن يعودوا أدراجهم إلى المستوطنة المذكورة.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

في قطاع غزة، تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي حصارها الجائر على القطاع منذ نحو 14 عاماً، عبر فرض قيودها المشددة على حركة وتنقل الأفراد والبضائع من وإلى قطاع غزة، وتعزله بالكامل عن الضفة الغربية والقدس والعالم الخارجي، فيما تفرض حصاراً بحرياً بين الحين والآخر، وتلاحق الصيادين وتمنعهم من دخول البحر، او تقوم بإطلاق النار باتجاههم، ومصادرة معداتهم. خلال هذا الاسبوع شهد القطاع (5) عمليات إطلاق نار وملاحقة للصيادين وقواربهم. انظر/ي بند أعمال إطلاق النار.

 

ملاحظة: لم يطرأ أي جديد على حالة المعابر الحدودية مع القطاع.

 

* وفي الضفة الغربية:

 

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهد هذا الاسبوع مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الافراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (37) حاجزاً فجائياً، واعتقلت (9) مواطنين.  ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

 

* محافظة الخليل:

في يوم الخميس الموافق 1/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين مفاجئين على مدخل بلدة بيت كاحل، وطريق واد ريشة، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة في يوم الجمعة الموافق 2/8/2019 على مداخل قرية بيت عوا، طريق قلقس، وطريق الفحص.

 

وفي يوم السبت الموافق 3/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين مفاجئين على مدخلي مخيم الفوار للاجئين، مدينة حلحول الجنوبي. وفي يوم الاحد الموافق 4/8/2019، أقامت تلك القوات (3) حواجز مماثلة على مداخل قرية دير سامت، وبلدتي الشيوخ، وبيت عينون.

 

وفي يوم الثلاثاء الموافق 6/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين مفاجئين على مدخلي بلدة بيت عيون، ومدينة حلحول الشمالي.

 

* محافظة رام الله:

في يوم الخميس الموافق 1/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية فجائية على مداخل المناطق التالية: النبي صالح، راس كركر، كفر مالك، ومخيم الجلزون للاجئين. وفي يوم الجمعة الموافق 2/8/2019، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكريا فجائياً على مدخل بلدة سلواد، شمال شرقي مدينة رام الله.

 

وفي يوم الإثنين الموافق 5/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين على مدخلي قريتي راس كركر، وعين سينيا، فيما أقامت في يوم الأربعاء الموافق: 7/8/2019، حاجزاً مماثلاً على مفرق قرية كفرعين، شمال غربي المدينة.

 

* محافظة نابلس:

في حوالي الساعة 2:00 مساء يوم الخميس الموافق 1/8/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على طريق نابلس – جنين، بالقرب من مدخل قرية برقة، شمال غربي المحافظة، فيما أقامت في حوالي الساعة 5:00 مساءً حاجزاً مماثلاً بالقرب من محل خالد نوفل، على المدخل الجنوبي لقرية تل، جنوب غربي المحافظة.

 

وفي حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الجمعة الموافق 2/8/2019، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز حوارة، على المدخل الجنوبي لمدينة نابلس، الحاجز بشكل مفاجئ، ومنعت المواطنين الخروج من المدينة لأكثر من ساعتين دون أسباب تذكر. وفي حوالي الساعة 7:30 مساءً، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على طريق طولكرم – نابلس، بالقرب من مصنع الطنيب للطوب، غرب المحافظة.

 

وفي ساعات مساء يوم السبت الموافق 3/8/2019، فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي المزيد من قيودها على حركة المدنيين الفلسطينيين. وأفاد باحث المركز أن تلك القوات أقامت حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مفترق قرية الناقورة المتفرع من شارع جنين – نابلس. كما وأقامت حاجزاً مماثلاً على طريق طولكرم – نابلس، بالقرب من مصنع الطنيب للطوب، غرب المحافظة. وشرع أفرادها بإجبار السيارات المدنية الفلسطينية على التوقف على الحاجز، وإخضاعها مع ركابها لعمليات تفتيش دقيقة. وذكر الباحث أن توقف السيارات امتد لما يزيد عن كيلومتر في جميع الاتجاهات، واستمر إقامة الحاجزين حتى ساعة متأخرة من الليل. وفي حوالي الساعة 9:00 مساء اليوم المذكور، أغلقت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز بيت فوريك، على المدخل الشرقي لمدينة نابلس، الحاجز شكل مفاجئ، ومنعت المواطنين من عبور الحاجز في الاتجاهين، واستمر إغلاق الحاجز حتى ساعة متأخرة من الليل.

 

وفي حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الاثنين الموافق 5/8/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على مدخل بلدة عصيرة الشمالية الجنوبي الغربي شمال مدينة نابلس.

 

* محافظة جنين:

في حوالي الساعة 5:00 مساءً، يوم الجمعة الموافق 2/8/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً بالقرب من قرية مركة، بين بلدتي قباطية وصانور، جنوب شرقي المحافظة.

 

* محافظة قلقيلية:

في يوم الخميس الموافق 1/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي (4) حواجز عسكرية مفاجئة على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية (تكرر إقامة الحاجز مرة أخرى)، وبين بلدتي، جيوس وعزون، ومدخل قرية عزبة الطبيب، شرق المدينة.

 

* محافظة سلفيت:

في حوالي الساعة 8:50 مساء يوم الجمعة الموافق 2/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الغربي لبلدة ديراستيا، شمال غربي مدينة سلفيت، فيما أقامت في حوالي الساعة 5:30 مساء يوم السبت الموافق 3/8/2019، حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة دير بلوط، غرب المدينة.

 

* محافظة طوباس:

في حوالي الساعة 8:00 مساء يوم الاثنين الموافق 5/8/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها بالقرب من قرية الكفير، شمال غرب محافظة طوباس، على طريق طوباس – جنين.