طباعة

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الارض الفلسطينية المحتلة

(25 يوليو 2019-31 يوليو 2019)

 

  • مقتل مدني فلسطيني، وإصابة (73) آخرين منهم (35) طفلاً و(3) نساء ومسعف في قمع مسيرات العودة شرق قطاع غزة

 

  • إصابة (8) مدنيين منهم طفلان في الضفة الغربية

 

  • اعتقال(62) مواطنًا، منهم (3) أطفال خلال (71) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

 

  • مصادرة مخرطتين وتفجير مدخل بناية في نابلس، ومصادرة حفار في سلفيت

 

  • تجريف 3 خيام سكنية في الأغوار الشمالية، واقتلاع 80 شجرة زيتون في سلفيت، ومصادرة 5 دونمات في صور باهر بالقدس المحتلة

 

  • إطلاق النار (5) مرات تجاه قوارب الصيادين قبالة شواطئ قطاع غزة

 

  • سقوط قنابل إنارة على منزل شرق دير البلح، وسط قطاع غزة

 

  • اقامة (44) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (4) مواطنين فلسطينيين على تلك الحواجز.

 

ملخص: 

 

استمرت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال هذا الاسبوع في اقتراف المزيد من الانتهاكات الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.  وخلال هذا الأسبوع رصد باحثو المركز (133) انتهاكا اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، بغالبيتها انتهاكات مركبة.   وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

 

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدنياً فلسطينياً كان مشاركاً في مسيرات العودة وكسر الحصار، شرق مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة. وأصابت تلك القوات (81) مدنياً بجراح في قطاع غزة والضفة الغربية.  (73) منهم، من بينهم (35 طفلاً) و(3) نساء ومسعف خلال مشاركتهم في مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، في حين أصيب (8) في الضفة الغربية، من بينهم طفلان.

 

هذا ونفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (71) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، داهمت خلالها المنازل السكنية وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، وأرهبت ساكنيها واعتدت على العديد منهم بالضرب. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (62) مواطناً منهم 3 أطفال، ونائب في المجلس التشريعي.

 

وعلى صعيد الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، وثق طاقم المركز (4) انتهاكات مركبة اشتملت على تدمير واجهات مبنى قيد الإنشاء في نابلس، وتجريف 3 خيام سكنية وحظائر أغنام في الأغوار الشمالية، ومصادرة 5 دونمات في بلدة صور باهر بالقدس، واقتلاع 80 شجرة زيتون مثمرة في سلفيت.

 

وخلال هذا الاسبوع ايضاً، واصلت قوات الاحتلال أعمال إطلاق النار والملاحقة باتجاه الصيادين الفلسطينيين ومعداتهم في وسط البحر، على الرغم من التزامهم بمساحة الصيد المقررة لهم.  شهد هذا الأسبوع (5) عمليات إطلاق نار وملاحقة للصيادين وقواربهم. كما أطلقت قوات الاحتلال النار مرتين شرق القطاع، تخلل إحداها سقوط قنابل إنارة على منزل شرق دير البلح، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الارواح.

 

أما على صعيد الحصار، فلا تزال سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تحكم حصارها على قطاع غزة للعام الثالث عشر على التوالي، برا وبحرا وجوا، فيما تقسم الضفة الغربية إلى كانتونات منعزلة عن بعضها البعض، من خلال الحواجز الثابتة والفجائية، وإغلاق العديد من الطرق بين الحين والآخر. وخلال هذا الأسبوع، نصبت قوات الاحتلال (44) حاجزاً فجائياً، اعتقلت من خلالها (4) مواطنين فلسطينيين.

 

 

* أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

 

  1. استخدام القوة ضد مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

 

انطلقت التظاهرات في مخيمات العودة، شرق قطاع غزة، عصر يوم الجمعة الموافق 26/7/2019، ضمن فعاليات الجمعة الثامنة والستين لمسيرات العودة وكسر الحصار، تحت اسم “جمعة لاجئي لبنان”، وأسفرت اعتداءات الاحتلال عن مقتل مدني فلسطيني، وإصابة (73) آخرين، منهم (35) طفلا و(3) نساء، ومسعف.

 

  وكانت تفاصيلها على النحو التالي:

 

* محافظة الشمال: في ساعات ما بعد الظهر، توافد المئات من المواطنين الفلسطينيين للمشاركة في الجمعة الثامنة والستين لمسيرة العودة وكسر الحصار علي أرض مخيم العودة المقام في منطقة أبو صفية، شمال شرقي جباليا، شمال قطاع غزة. شهد المخيم فعاليات وفقرات من الأناشيد والتراث الفلسطيني، وتم رفع العلم الفلسطيني، وتخلل ذلك كلمات لقيادات وشخصيات فلسطينية. وفي حوالي الساعة 5:00 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف سواتر ترابية وداخل سيارات الجيب العسكرية، على الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، شرق المخيم نفسه، نيران أسلحتها الرشاشة، وأطلقت الأعيرة النارية والمطاطية، وألقت قنابل الغاز تجاه عدد من المواطنين الذين تواجدوا في مناطق متفرقة قرب الشريط المذكور، والذين قاموا بإلقاء الحجارة تجاه جنود الاحتلال. أسفر ذلك عن إصابة (11) مواطناً، بينهم (5) أطفال وامرأة واحدة. أصيب (8) منهم بأعيرة نارية وشظايا، من ضمنهم الأطفال الخمسة، و(3) مواطنين أصيبوا بأعيرة معدنية مغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، من بينهم المرأة.

 

* محافظة غزة: في حوالي الساعة 5:00 مساءً، توجه مئات المواطنين الى مخيمات العودة التي أقامتها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، شرق دوار ملكة، شرق حي الزيتون في مدينة غزة، وهي الجمعة الثامنة والستين، وأُطْلِقَ عليها (لاجئ لبنان .. حقوقنا لا تلغي عودتنا). تضمنت الفعاليات المقامة في المكان رفع الأعلام الفلسطينية، وترديد الهتافات والشعارات والأغاني الوطنية، واقترب عشرات الشباب من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وقاموا برشق الحجارة بواسطة المقلاع باتجاه الجنود المتمركزين خلف الشريط المذكور، واستمرت الفعاليات حتى الساعة 7:00 مساءً اليوم نفسه. ورغم وضوح المظاهر السلمية للمشاركين، إلا أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت الاعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين. أسفر ذلك عن إصابة (8) مواطنين بجراح، بينهم طفلان وامرأة، والمسعف إبراهيم جميل احمد جاموس، 31 عاماً، وأصيب بعيار مطاطي باليد اليمنى، وهو يعمل في الخدمات الطبية العسكرية.

 

* المحافظة الوسطى: في حوالي الساعة 3:00 مساءً، بدأ المواطنون (نساء، رجال، شبان شيوخ، أطفال وعائلات)، بالتوافد إلى الخيام التي أقامتها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة للمشاركة في مسيرات العودة وفك الحصار، وبلغ عددهم حوالي 900 مشارك. تبعد تلك الخيام حوالي 400 متر عن الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مخيم البريج في المحافظة الوسطى. تقدم مئات من الشبان والفتية والنساء إلى الشريط الحدودي بشكل سلمي في محيط بوابة المدرسة، على مسافات تتراوح بين مترين و250 متراً. أطلق عدد من الشبان والفتية الطائرات الورقية، وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين على السواتر الترابية، وداخل سيارات الجيب العسكرية داخل الشريط الذكور، فأطلق جنود الاحتلال الاعيرة النارية والمطاطية، وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المتظاهرين. أسفرت المواجهات التي استمرت حتى الساعة 7:30 مساءً عن إصابة (21) مواطنًا، بينهم (12) طفلا، وامرأة واحدة. أصيب (16) منهم بالأعيرة النارية، و(4) بالأعيرة المطاطية، وواحد أصيب بقنبلة غاز بشكل مباشر.

 

* محافظة خانيونس: في حوالي الساعة 4:30 توافد مئات المواطنين من الذكور والإناث من فئات عمرية مختلفة إلى مخيم العودة ومحيطه في خزاعة، شرق مدينة خانيونس. بقي مئات منهم داخل ساحات المخيم للاستماع للكلمات الوطنية والعروض الغنائية والمسرحية، في حين اقترب عشرات الشبان والفتية من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وأشعل بعضهم بقايا إطارات قديمة، وألقوا حجارة وبعض الألعاب النارية تجاه أماكن تمركز قوات الاحتلال المتحصنة داخل الشريط الحدودي المذكور. أسفر قمع الاحتلال للمشاركين عن مقتل أحدهم، وهو المواطن أحمد محمد عبد الله القرا، 23 عاماً، من سكان بني سهيلا، وأصيب في حوالي الساعة 6:05 مساءً بعيار ناري في البطن، أثناء توقفه على بعد حوالي 80 مترًا من الشريط الحدودي، بينما كان ينظر باتجاه الشريط المذكور دون أن يفعل أي شيء وفق شهود العيان، وقد وصفت إصابته بأنها خطيرة جداً. ونقل إلى النقطة الطبية في المخيم، ومنها حول إلى مستشفى غزة الأوروبي، وهو في حالة حرجة، حيث كان لديه نزيف داخلي، وأدخل لغرفة العناية المكثفة، إلى أن أعلن عن وفاته في حوالي الساعة 11:40 مساءً. كما أصيب (12) مواطناً بجروح، منهم (8) أطفال. أصيب (10) منهم بأعيرة نارية وشظايا، اثنان منهم في الجزء العلوي من الجسم، فيما أصيب اثنان بأعيرة مطاطية وقنابل غاز وعولجا ميدانياً. وأصيب عشرات المواطنين ومنهم صحفيون ومسعفون بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال. ومع انتهاء التظاهرات عند الساعة 7:00 مساءً، وصل نحو 10 من الشبان والفتية للشريط الحدودي، وحاولوا اجتيازه، ودخل بعضهم مسافة محدودة، فلاحقتهم قوات الاحتلال وأطلقت تجاههم كلاب بوليسية عضت اثنين منهم، أحدهما طفل، 12 عاما، وتمكنوا جميعا من الفرار من المنطقة، حيث عولجا في النقطة الطبية.

 

* محافظة رفح: شارك حوالي 1400 مواطن من بينهم نساء وأطفال في التظاهرات بمخيم العودة في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح. شهدت ساحة المخيم فعاليات من التراث، وإلقاء كلمات خطابية. حاول عشرات من المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وألقوا الحجارة تجاه جنود الاحتلال المتمركزين في المنطقة. أطلق جنود الاحتلال الأعيرة النارية والمعدنية والمطاطية وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين. أسفرت الأحداث التي استمرت حتى الساعة 7:00 مساءً، عن إصابة (21) مواطناً، بينهم (8) أطفال. أصيب (10) منهم بأعيرة نارية وشظاياها، و(7) بأعيرة مطاطية، و(4) بقنابل غاز. أصيب (8) منهم في الأجزاء العلوية من أجسادهم، ووصفت إصابة أحدهم بالخطيرة، وهو المواطن محمد فتحي قشطة، 25 عاماً، حيث أصيب بعيار ناري في البطن.

 

  1. استخدام القوة ضد المسيرات في الضفة الغربية:

 

* في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الخميس الموافق 25/7/2019، تجمهر عدد من الأطفال والفتية على مدخل مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل، والمتاخم للشارع الالتفافي (60)، ورشقوا جنود الاحتلال المتحصنين في البرج العسكري المقام على مدخل المخيم بالحجارة. رد جنود الاحتلال بإطلاق قنابل الغاز والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاه راشقي الحجارة. أسفر ذلك عن اصابة طفل (17 عاماً) بعيار معدني في ساقه اليسرى وجرى نقله إلى مستشفى الخليل الحكومي.

 

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 26/7/2019، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية والمغلق منذ 15 عاماً، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت قوات الاحتلال على الفور بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، والأعيرة المعدنية تجاههم، مما أسفر عن اصابة (3) مواطنين، بجراح. أصيب الأول (26 عاماً) بعيار معدني في الرقبة، وأصيب الثاني (30 عاماً) بعيار معدني في الظهر، فيما أصيب الثالث (25 عاماً) بعيار معدني في اليد. (المركز يحتفظ بقائمة بأسماء المصابين)

 

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

 

* في حوالي الساعة 11:30 مساء يوم الجمعة الموافق 26/7/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقا”، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران اسلحتها الرشاشة باتجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة ميلين بحريين. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الأحد الموافق 28/7/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقا”، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران اسلحتها الرشاشة باتجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية،  وقامت بضخ المياه تجاهها في محاولة لإغراق تلك القوارب أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

*  في حوالي الساعة 11:00 مساء يوم الاثنين الموافق 29/7/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة ميناء الصيادين غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية التي كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو (6) أميال بحرية. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 11:15 مساء يوم الاثنين المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس، من مدخليها الجنوبي (حاجز حوارة)، والشرقي (حاجز بيت فوريك)، ترافقها جرافة، لتأمين حماية دخول عشرات الحافلات التي تقل مستوطنين لتأدية طقوسهم الدينية وصلواتهم التلمودية في (قبر يوسف)، في بلاطة البلد، شرق المدينة. تجمهر عدد من المواطنين في شارع عمان، شرق المدينة، وأشعلوا النيران في الإطارات المطاطية، ووضعوا المتاريس في الشارع، وتصدوا بالحجارة والزجاجات الفارغة للدوريات المتوغلة في المدينة. على الفور، ردّت تلك القوات بإطلاق الأعيرة النارية “التوتو” ما أسفر ذلك عن إصابة (4) مواطنين، أحدهم طفل، بأعيرة نارية أصيبوا جميعهم بالفخذ الأيمن.

 

* في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 30/7/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقا”، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران اسلحتها الرشاشة باتجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية،  وقامت بضخ المياه تجاهها في محاولة لإغراق تلك القوارب أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

* في حوالي الساعة 9:00 مساء يوم الاثنين الموافق 29/7/ 2019، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مدينة دير البلح في المحافظة الوسطى، عدة قذائف إنارة باتجاه المنطقة المتاخمة للشريط.  سقطت إحدى تلك القذائف على منزل المواطن كامل سيد اللوح، 60 عاماً، والذي يبعد عن الشريط الحدودي المذكور مسافة تقدر بحوالي 800 متر، ما أدى إلى حدوث أضرار جزئية في شقة ابنه هيثم، 30 عاماً. وسقطت قذيفة اخرى في الشارع شرق منزل المواطن اللوح، فيما سقطت قذيفة ثالثة في مكب النفايات شرق مدينة دير البلح، والذي يبعد حوالي 20 متراً عن الشريط الحدودي، هذا ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

 

* في حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الأربعاء الموافق 31/7/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقا”، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران اسلحتها الرشاشة باتجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وقامت بإطلاق عدد من القنابل الصوتية في محيطها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

*في حوالي الساعة 7:20 صباح يوم الأربعاء الموافق 31/7/2019، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، أعيرة نارية تجاه الحقول الزراعية، شرق منطقة السناطي شرقي عبسان الكبيرة، إلى الغرب من الشريط المذكور. أصاب أحد الأعيرة إطار تراكتور يعود للمواطن عزام قديح، كان يعمل على حراثة أرض زراعية تبعد حوالي 150 مترًا عن الشريط المذكور، ما أدى لإتلاف الإطار، وأجبره على وقف العمل وإخلاء المنطقة.

 

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 25/7/ 2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة احياء سكنية في مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: عزام نعمان سلهب، 59 عاماً؛ ايمن محمد النتشة 40 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها. يشار إلى أن المواطن سلهب نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني المنحل عن كتلة الاصلاح والتغير.

 

* في نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: غسان عدنان الأطرش، 35 عاماً؛ وعبد الرحمن علي محمود صالح أبو خضر، 37 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية واد برقين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يحي احمد علي تركمان الهنداوي، 48 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة اليامون، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن المهندس مقداد احمد نواهضة، 38 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة السيلة الحارثية، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد محمود عيسى عرام، 23 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شمال شرقي مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (7) مواطنين، بينهم أب ونجلاه، واقتادتهم إلى مراكز الاحتجاز في المدينة للتحقيق معهم. والمعتقلون هم: ثائر عبد محمود، ونجلاه محمد وعبد الرحمن؛ أدهم سبتة، محمد أمين خلاف؛ محمد عبد عطية؛ ونسيم أمجد محسن.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عنزة، جنوب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد عوني عبيد، 27 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة للاجئين، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عمر بسام وديع قرعان، 30 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة صوريف، شمال غربي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد محمود غنيمات، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عزمزط، شمال شرقي مدينة نابلس. حاصر أفرادها منزل عائلة محمد عطا حسن شرايعة، على مدخل القرية، وفجّروا البوابة الرئيسة لمخرطة تقع أسفل المنزل، وصادروا مخرطتين ولوازمهما قبل أن يقوموا بالانسحاب من المنزل. وأفاد المواطن المذكور لباحث المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 3:30 فجر يوم الخميس 25/7/2019 كنت مستغرقاً في النوم برفقة زوجتي سهى محمود صبري ذوقان، 36 عاماً، وأبنائنا: قدر، 17 عاماً؛ زينة، 15 عاماً؛ نور، 13 عاماً؛ لين، 8 أعوام، مالك، 6 أعوام، وشروق، عامان ونصف، في منزلنا الواقع في مدخل قرية عزموط، شمال شرق مدينة نابلس. في الساعة المذكورة استيقظنا على صوت تفجير أسفل منزلنا المكون من طابقين. استخدم الطابق الأرضي مخازن مخرطة ومحددة، والطابق الآخر كسكن. نهضت مباشرة من الفراش، واتجهت نحو البوابة الرئيسة للمنزل، وإذا بالجنود يحاولون كسرها وتفجيرها.  فتحت الباب فأشهر الجنود أسلحتهم في وجهي وصرخوا بي، سألتهم: ماذا تريدون؟ فأمروني بالصمت، وقاموا بتقييد يدي بقيد حديدي (كلبشة) واقتادوني إلى مدخل المبنى، ووضعوني أسفل سلم المنزل في الطابق الأرضي. طلبت منهم التحدث مع الضابط، فرفضوا. كنت أشاهدهم وهو يقومون تخريب وتكسير المخارط محاولين فكها، وطلبت منهم أن أفكها، فرفضوا ذلك. استمروا على هذه الحال حتى قرابة الساعة 6:30 صباحاً، ثم أحضروا شاحنة مزودة برافعة، وصادروا المخارط ولوازمها، وهي عبارة عن مخرطة tosh كبيرة، ومخرطة (فريزة) ولوازمها، وتبلغ تكلفة المخارط مع لوازمهما (125) ألف شيقل. بعد ان انسحابهم صعدت إلى المنزل، فأخبرتني زوجتي وأطفالي أنه تم احتجازهم في غرفة نومنا، وجرى تفتيش المنزل وأخضعت زوجتي لتحقيق ميداني قبل انسحابهم من كامل المنزل}}.

 

* في حوالي الساعة 7:00 مساءً، تجمهر عدد من الأطفال والفتية في منطقة باب الزاوية، وسط مدينة الخليل، ورشقوا جنود الاحتلال المتمركزين على الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء (حاجز رقم 56)، بالحجارة. لاحقهم جنود الاحتلال وطاردوهم بين المحال التجارية، واعتقلوا الطفل عز الدين يوسف معمر الأطرش، 17 عاماً، واقتادوه الى معسكر الجيش في شارع الشهداء المغلق.

* وفي حوالي الساعة 7:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي على حاجز عسكري مفاجئ أقامته على مدخل الكفريات، جنوب مدينة طولكرم، المواطنين: بهاء عز الدين الجلاد، 28 عاماً؛ وأحمد خليل محمد الشافعي، 26 عاماً، وكلاهما من سكان مدينة طولكرم. كما وصادرت مركبة المواطن الجلاد.

 

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة الظاهرية، وقرية بيت الروش التحتا في محافظة الخليل، وبلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس.

 

الجمعة 26/7/2019

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا بني نعيم، وترقوميا، مدينة يطا، وقرية السيميا في محافظة الخليل.

 

السبت 27/7/2019

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة دورا قرية كرزا، بلدة نوبا، قرية طرامة في محافظة الخليل.

 

الأحد 28/7/2019

* في حوالي الساعة 1:25 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بديا، شمال غربي مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الله محمد مصطفى شتات، 26 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم طولكرم للاجئين، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد حسن متروك، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية تل، جنوب غربي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يوسف إبراهيم عفانة، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة إذنا، غرب مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الكريم حماد فرج الله، 35 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل، وتمركزت في حي حنينة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن شادي عبد الفتاح عمرو 35 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطن المذكور طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم.

 

* في حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عنبتا، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: أسيد أيمن شفيق قبّج، 19 عاماً؛ وآدم عمر صبحي قبّج، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: في بلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس، قريتا دير العسل، وأبو العسجا، وبلدة الظاهرية في محافظة الخليل.

 

الاثنين 29/7/2019

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شمال شرقي مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (7) مواطنين، بينهم طفلة وطفل، واقتادتهم إلى مراكز الاحتجاز في المدينة للتحقيق معهم. والمعتقلون هم: نغم محمد حسن عليان، 16 عاماً؛ معتصم حمزة عبيد، (15 عاماً)؛ يوسف هاشم عليان؛ ماجد سليمان داري؛ محمد عليان؛ أنس عليان؛ وفادي يوسف مصطفى عبيد.

 

* في حوالي الساعة 12:30 ظهراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عقربا، جنوب شرقي محافظة نابلس، وصادرت حفاراً من نوع (دوسان) موديل 2010، كان يقوده المواطن سهيل سميح عبد الحميد عبد الفتاح، من قرية ياسوف، شرق مدينة سلفيت، وتعود ملكيته للمواطن شاكر شكري طلب، من سكان البلدة المذكورة.  كان الحفار يعمل على توسعة شارع عقربا الرئيس، بالقرب من مسجد الشيخ سعادة، لصالح بلدية عقربا. أجبر جنود الاحتلال سائق الحفار على قيادته إلى حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، وهناك تمت مصادرة الحفّار، والإفراج عن السائق.

 

* خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس، وقرية اللبن الشرقية؛ جنوب شرقي المدينة؛ بلدتا الظاهرية، وبني نعيم، وقريتا امريش، وسوسيا في محافظة الخليل.

 

الثلاثاء 30/7/2019 

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد عماد الطيطي، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن لؤي خالد العمور، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل، وتمركزت في حارة الشيخ. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن رزق محمد برهان الجعبري، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حسان محمود جرار، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي وقت متزامن فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: راتب رائد راجح بالي، 18 عاماً؛ وفارس محمد حسين رحال، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد توفيق همدي تركمان، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 1:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عزبة شوفة، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن نشأت محمد مصطفى حمد، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن علي زايد اخليل، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة السموع، جنوب مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن فتحي احمد البدارين، 27 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 6:00 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها بالقرب من بلدة سنجل، شمال مدينة رام الله. أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية ودققوا في بطاقات ركابها، وقبل إزالة الحاجز اعتقلت تلك القوات المواطن جهاد عورتاني، 30 عاماً، من سكان مدينة نابلس، ونقلته الى جهة غير معلومة.

 

* في ساعات المساء، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شمال شرقي مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (5) مواطنين، واقتادتهم إلى مراكز الاحتجاز في المدينة للتحقيق معهم. والمعتقلون هم: سري رائد جابر؛ جمعة مروان حمدان؛ نايف وسيم عبيد؛ محمود رمضان عبيد؛ وعبد أبو صايمة. كما اعتقلت تلك القوات المواطن زكريا عليان، 48 عاماً، من القرية نفسها من مكان عمله في مستشفى “تشعاري تصديق” في مدينة القدس الغربية.

 

في يوم الاثنين الموافق 29/7/2019، استدعت شرطة الاحتلال الطفل محمد ربيع عليان، 4 سنوات، برفقة والده، للتحقيق معه. ولدى وصوله في ساعات صباح اليوم التالي، الثلاثاء الموافق 30/7/2019، إلى مركز شرطة صلاح الدين. وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة، رفض الضابط ادخاله للمركز بادعاء “عدم استدعائه”، فيما أكد أهله أن شرطة الاحتلال طالبت والده بإحضار طفله للتحقيق معه.

 

وفي ساعات مساء يوم الثلاثاء الموافق 30/7/2019، استدعت شرطة الاحتلال الطفل قيس فراس عبيد، 6 سنوات، للتحقيق معه برفقة والده، في مركز شرطة صلاح الدين.  وكانت شرطة الاحتلال لاحقت الطفل المذكور لاعتقاله بادعاء إلقاء الحجارة، فيما قال الطفل أنه رمى “كرتونة عصير” أرضا تزامنا مع تواجد القوات أمام منزله في العيسوية.

 

* خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عملية توغل في مدينة طوباس، ومدينة دورا، مخيم الفوار للاجئين، وقريتا كرزا، ودير سامت في محافظة الخليل دون الابلاغ عن اعتقالات.

 

الأربعاء 31/7/2019  

 

* في حوالي الساعة 12:20 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عتيل، شمال مدينة طولكرم. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (3) مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: ليث حلمي أبو خليل، 18 عاماً؛ مجاهد حلمي أبو خليل، 19 عاماً؛ ويوسف حلمي أبو خليل، 20 عاماً. وبعد التحقيق معهم، أفرجت قوات الاحتلال عنهم في وقت لاحق.

 

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (3) مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: ياسر خالد محمد مناع، 30 عاماً؛ مروان ستيتية، 35 عاماً؛ وفضل الكردي، 32 عاماً.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المنطقة الجنوبية في مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: جواد خضر الجعبري، 25 عاماً؛ وإبراهيم نمر الجعبري، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* وفي حوالي الساعة 2:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المواطن هيثم عون شحدة أبو عرام، 23 عاماً، من سكان مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، على حاجز عسكري طيار أقامته على مدخل بلدة بيت عينون، شرق مدينة الخليل.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة صوريف، شمال غربي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن إسلام عرفات الهدمي، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة إذنا، غرب مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عماد عبد العزيز البطران، 38 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت دجن، شرق محافظة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن معاوية عفيف حنني، 34 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا سيلة الحارثية، واليامون، غرب مدينة جنين، وبلدة بيت ريما، شمال غربي مدينة رام الله، وبلدتا بني نعيم والشيوخ في محافظة الخليل.

 

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

 

  1. أعمال الهدم والتجريف والمصادرة لصالح الأعمال الاستيطانية:

 

* في حوالي الساعة 7:45 صباح يوم الجمعة الموافق 26/7/2019، اقتحمت قوة راجلة من جنود الاحتلال الإسرائيلي، انطلاقاً من مستوطنة “براخا”، منطقة (المنشرة”، شرق قرية بورين، جنوب مدينة نابلس، وهي مصنفة بمنطقة (B) حسب اتفاق أوسلو لعام 1993. دهمت القوة منزل عائلة المواطن منتصر نافع عبد اللطيف منصور، 28 عاماً، وهو منزل قيد الإنشاء، ثم شرع أفرادها بتحطيم واجهات البلوك الحديثة في المبنى، وحطموا ثلاثة واجهات طول كل واجهة ثلاثة أمتار بارتفاع متر تقريباً، وثقبوا بآلة حادة خزان مياه سعته كوب، وقذفوه برجلهم باتجاه الواد، وقطعوا (نربيش) مياه بطول 100 متر، وهو خط المياه الواصل للورشة، وثقبوا (4) أكياس اسمنت قبل أن يغادروا المنزل. ادعى جنود الاحتلال أن المنزل مقام في منطقة عسكرية، دون تسليم المواطن المذكور أي إخطار بذلك.

 

* في حوالي الساعة 6:30 صباح يوم الثلاثاء الموافق 30/7/2019، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، و(3) مركبات تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، ترافقها جرافتان، خربة الرأس الأحمر في الأغوار الشمالية، شمال شرقي محافظة طوباس. على الفور شرعت الجرافتان باقتلاع عدة خيام، وتجريف مساكن وحظائر أغنام تعود ملكيتها لثلاث عائلات. وكانت الأضرار على النحو التالي:

 

  1. اقتلاع خيمتين تستخدمان للسكن، مساحة كل منهما 60م2، وخيمة تستخدم لإيواء الأغنام، وتجريف خلية شمسية، تعود ملكيتها للمواطن أيمن عزات يوسف بني عودة.
  2. اقتلاع خيمة سكن مساحتها 40م2، وتجريف حظيرتين تستخدمان لإيواء الأغنام، مساحة كل منهما 100م2، تدمير معالف حديد (2)، تعود ملكيتها للمواطن جميل سليمان مفضي سليمان بني عودة.

 

وخلال عملية الهدم قامت تلك القوات بمصادرة بطاقات شخصية لثلاثة نشطاء في المقاومة الشعبية، وهم: أيمن رباح غريب بني عودة؛ أحمد محمود سعيد مسلماني، ورشيد خالد رشيد صوافطة. كما وصادرت الهاتف النقال الخاص بالمواطن فوزي فرج عبد الخالق أبو زينة.

 

* وفي ساعات صباح يوم الثلاثاء المذكور، صادرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قطعة أرض في حي “القيصان” في بلدة صور باهر، جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة، بادعاء استخدامها “للمنفعة والمرافق العامة”.  وذكر رئيس لجنة أهالي حي وادي الحمص في صور باهر، حمادة حمادة، أن قوة من شرطة الاحتلال، و(حرس الحدود)، ترافقها طواقم من بلدية القدس المحتلة، اقتحمت (حي القيصان)، وشرعت بمصادرة قطعة أرض بادعاء استخدامها للمنفعة العامة. وأضاف أن مساحة الأرض تبلغ (5) دونمات و200 متر مربع، يعود دونم و200 متر مربع منها للمواطن عمر أحمد دبش، وتعود ملكية (4) دونمات للمواطن ياسر علي خليل دويات.  تقع قطعة الأرض المصادرة بالقرب من شوارع في منطقة “تل بيوت” المقامة بالأساس على أراضي أهالي قرية صور باهر. يشار إلى أن المواطنين دبش ودويات توجهوا للمحاكم الإسرائيلية للاعتراض على قرارات المصادرة، ولكن المحكمة أصدرت قرارها لصالح سلطات الاحتلال. تدعي قوات الاحتلال أنها صادرت قطعة الأرض لبناء مرافق عامة وتنفيذ مشاريع في الأرض لصالح السكان ومنها: مركز جماهيري، ومركز للشرطة وحضانات تابعة للبلدية.

 

  1. اعتداءات المستوطنون على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في حوالي الساعة 10:50 صباح يوم السبت الموافق 27/7/2019، اعتدت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “رحاليم”، المقامة على أجزاء من الأراضي التابعة لقرية ياسوف، شرق مدينة سلفيت، على (80) شجرة زيتون بتقطيعها بالكامل بواسطة منشار يدوي، ومن ثم تكسير أغصانها. تعود ملكيتها للمواطنين الشقيقين: راضي وأحمد محمود حسين عطياني.  وأفاد المواطن راضي عطياني لباحثة المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم السبت الموافق 27/7/2019، ذهب شقيقي راجح الى أرضنا في منطقة خلة واصل، شرق قريتنا ياسوف، وللأسف وجد الأرض قد قطعت أشجارها بالكامل، ولم يتبق سوى جذورها متشبثة بالأرض، وكل اشجار الزيتون تم تقطيعها من قبل المستوطنين بواسطة منشار يدوي. وبعد التقطيع تم تكسير الأغصان من باب التخريب، ومن فعل ذلك هم المستوطنون، اذ لا يسمح لنا نحن المواطنون الوصول للمنطقة تلك، ولكننا نذهب بطريق صعبة ونراها، ونعود مسرعين خوفاً من اعتداءات المستوطنين. كما أن اعتداءاتهم تكررت في المنطقة تلك، وبعد أن رأينا الاعتداء أبلغنا كافة الجهات الرسمية، وحضرت قوة من الشرطة الفلسطينية والارتباط الفلسطيني للمكان، وتم تقديم شكوى والتواصل مع الارتباط، وهذا ليس الاعتداء الأول على المكان}}. 

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

في قطاع غزة، تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي حصارها الجائر على القطاع للعام الثالث عشر على التوالي، عبر فرض قيودها المشددة على حركة وتنقل الأفراد والبضائع من وإلى قطاع غزة، وتعزله بالكامل عن الضفة الغربية والقدس والعالم الخارجي، فيما تفرض حصاراً بحرياً بين الحين والآخر، وتلاحق الصيادين وتمنعهم من دخول البحر، او تقوم بإطلاق النار باتجاههم، ومصادرة معداتهم. خلال هذا الاسبوع شهد القطاع (5) عمليات إطلاق نار وملاحقة للصيادين وقواربهم. انظر/ي بند أعمال إطلاق النار.

 

ملاحظة: لم يطرأ أي جديد على حالة المعابر الحدودية مع القطاع.

 

* وفي الضفة الغربية:

 

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهد هذا الاسبوع مزيدا من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الافراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لاماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (44) حاجزاً فجائيا، واعتقلت (4) مواطنين.  ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه، فقد كانت الحواجز على النحو التالي:

 

محافظة قلقيلية:

في يوم الجمعة الموافق 26/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية مفاجئة على مداخل قرى كفر قدوم، جيت، شمال مدينة قلقيلية، وعزبة الطبيب، شرق المدينة. وفي يوم السبت الموافق 27/7/2019، أقامت تلك القوات حاجزين مماثلين على مدخلي بلدة عزون، وقرية عزبة الطبيب، شرق مدينة قلقيلية.

 

محافظة سلفيت:

في حوالي الساعة 5:30 فجر يوم الجمعة الموافق 26/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً قرب مدخل بلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت.

 

محافظة طولكرم:

في ساعات مساء يوم الخميس الموافق 25/6/2019، اقامت قوات الاحتلال حاجزاً فجائياً على مدخل الكفريات، جنوب مدينة طولكرم، واعتقلت اثنين من المواطنين، وصادرت مركبة. “انظر/ي بند الاعتقالات”.

 

محافظة نابلس:

* في حوالي الساعة 8:00 مساء يوم السبت الموافق 27/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على الشارع الالتفافي “مفرق خلة التوتة”، على مدخل قرية زواتا الشمالي الغربي، غرب مدينة نابلس، فيما أقامت وفي حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الأحد الموافق 28/7/2019، حاجزاً مماثلاً على دوار قرية دير شرف، غرب المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الاثنين الموافق 29/7/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً في منطقة عين المزراب، على المدخل الشمالي الشرقي لبلدة تل، جنوب غربي مدينة نابلس.

 

محافظة رام الله:

* في يوم الخميس الموافق 25/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حوجز عسكرية فجائية على مداخل قريتي النبي صالح، ودير نظام شمال غربي مدينة رام الله. وقرية بيت عور التحتا جنوب المدينة رام الله، فيما أقامت في يوم الجمعة الموافق 26/7/2019، حاجزاً مماثلاً على مدخل مخيم الجلزون للاجئين، شمال المدينة.

 

* في يوم السبت الموافق 27/7/2019 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين على مدخلي قريتي دير أبو مشعل والنبي صالح شمال غربي مدينة رام الله، فيما أقامت(4) حواجز مماثلة في يوم الاثنين الموافق 29/7/2019، على مداخل المناطق قريتي شقبا وبيت عور التحتا، وبلدة عطارة، ومخيم الجلزون للاجئين.

 

* وفي يوم الثلاثاء الموافق 30/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكريا فجائياً على مدخل قرية النبي صالح شمال غربي مدينة رام الله.

 

* في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق30/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها بالقرب من بلدة سنجل، شمال مدينة رام الله. أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية ودققوا في بطاقات ركابها، وقبل إزالة الحاجز، اعتقلت تلك القوات مواطناً من مدينة نابلس. “انظر/ي بند الاعتقالات”.

 

* محافظة الخليل:

في يوم الخميس الموافق 25/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين مفاجئين على مدخلي بلدة بيت كاحل، وطريق واد ريشة، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة في يوم الجمعة الموافق 26/7/2019 على مداخل قرية طاروسه، مدينة الخليل الجنوبي، ومدينة حلحول الشمالي (النبي يونس).

 

وفي يوم السبت الموافق 27/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) حواجز على مداخل بلدتي إذنا، وبيت أمر، مدخل مخيم الفوار للاجئين، مدخل بلدة اذنا، مدينة الخليل الجنوبي، ومدينة حلحول الجنوبي.

 

وفي يوم الأحد الموافق 28/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين مفاجئين على مفرق طريق بيت عينون، ومدخل مدينة حلحول الجنوبي، فيما أقامت في يوم الاثنين الموافق 26/7/2019، أقامت تلك القوات (4) حواجز مماثلة على مداخل مدينة الخليل الجنوبي، بلدتي الظاهرية، وبني نعيم، وقرية الجلاجل. وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين المذكور، أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مدخل طريق شعب البطم، المؤدية الى منطقة المسافر، شرق مدينة يطا، جنوب المحافظة، بالسواتر الترابية واكوام الحجارة. وهذه المرة هي الثالثة التي تغلق فيها سلطات الاحتلال تلك الطريق بعد قيام المواطنين بفتحها، وتعتبر الطريق الشريان الرئيس والطريق الأقرب المؤدية إلى قرى المسافر.

 

وفي يوم الثلاثاء الموافق 30/7/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين مفاجئين على مدخلي بلدتي السموع، وترقوميا، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة في يوم الاربعاء الموافق 31/7/2019، على مداخل قرية بيت عوا، وبلدتي سعير، وبلدة بيت امر.