a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

مقتل شرطي خلال فض شجار عائلي بحي بمدينة غزة

 

تطورات ميدانية

قتل فجر يوم أمس شرطي جراء إصابته بشظايا عيار ناري خلال تدخل الشرطة لفض شجار عائلي في حي الشيخ رضوان، بمدينة غزة، استخدمت فيه الأسلحة النارية، وهو ما يندرج ضمن حالة فوضى استخدام السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

واستناداً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الانسان، في حوالي الساعة 3:00 فجر يوم أمس السبت الموافق 29 يونيو 2019، اندلع شجار بين افراد عائلة (ز) بحي الشيخ رضوان، استخدمت فيه الأسلحة النارية.  وقد هرعت قوة من شرطة الشاطئ للتدخل وفض الشجار، فأصيب الشرطي حسان محمد مصطفى الحساسنة، 35عاما، من سكان مخيم الشاطئ، بشظايا عيار ناري ادت الى مقتله على الفور.

 

ووفقا لإفادة الطب الشرعي في مستشفى الشفاء لباحثة المركز، فإن الشرطي الحساسنة أصيب بشظايا عيار ناري في الرأس والعنق والصدر أدت إلى مقتله على الفور.

 

وأعلنت الشرطة عبر موقعها الالكتروني أمس، بأنها فتحت تحقيقاً في الحادث، وبأنها تتابع اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.  وأفادت مصادر شرطية لطاقم المركز بأنه جرى اعتقال مجموعة من أفراد العائلة وجاري التحقيق معهم.

 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ ينظر بقلق إلى استمرار مظاهر سوء استخدام السلاح ووقوع مزيد من الضحايا في صفوف المواطنين، فإنه يطالب الأجهزة المختصة بملاحقة المسؤولين عن هذه الحوادث، كما يطالبها باتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامة المواطنين، وبإجراء كل ما يلزم لمنع تكرار مثل هذه الحوادث.

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق