طباعة

تطورات ميدانية

أصيب مساء يوم أمس 9 مواطنين خلال شجار عائلي في قرية الجديدة، جنوب شرق مدينة جنين، استخدمت خلاله الأسلحة النارية، وهو ما يندرج ضمن حالة فوضى استخدام السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

واستناداً لتحقيقات المركز، في حوالي الساعة العاشرة من مساء يوم أمس الثلاثاء الموافق 25 يونيو 2019، وقع شجار عائلي بين ابناء العم من عائلة (ز)، في قرية الجديدة، جنوب شرق مدينة جنين، استخدمت خلاله ادوات حاده وعصي وحجارة.  تطور الشجار، إثر ذلك، واستخدمت خلاله الأسلحة النارية، مما أسفر عن إصابة ثمانية مواطنين بالرصاص، بينهم طفل، بعضهم ليسوا طرفا في المشكلة، كما أصيب مواطن بآلة حادة في الصدر، ووصفت حالته بالبالغة والخطيرة.  نقل المصابون الى مستشفيات الرازي التابع للجنة اموال الزكاة في مدينة جنين، مستشفى طوباس التركي، ومستشفى النجاح الطبي في مدينة نابلس، والمصابون هم: 1) نائل محمود حج محمد، 27عاماً، وأصيب بعيار ناري في الساق؛ 2) شادي ناهد سعد حامد، 25عاماً، وأصيب بعيارين ناريين في الساقين؛ 3) أمين زاهي قشتم، 18عاماً، وأصيب بعيار ناري في الساق؛ 4) سعود عبد الحميد زقزوق، 7 أعوام، وأصيب بأعيرة نارية في الفك واليد؛ 5) مهنا غالب زقزوق، 50عاماً، وأصيب بعيار ناري بالكتف؛ 6) مهند مهنا غالب زقزوق، 20عاماً،  وأصيب بعيار ناري بالكتف؛ 7) نائل فراس قعدان زقزوق، 22عاماً، وأصيب بعيار ناري بالفك؛ 8) فيصل رافع فيصل زقزوق، 32عاماً، وأصيب بعيار ناري سطحي بالكتف؛ و9) منجد عزمي زقزوق، 33 عاماً، وأصيب بآلة حادة بالصدر، ووضعه حرج حيث يرقد في قسم العناية المركزة في مستشفى النجاح بمدينة نابلس.

 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ ينظر بقلق إلى استمرار مظاهر سوء استخدام السلاح ووقوع مزيد من الضحايا في صفوف المدنيين، فإنه يطالب الأجهزة المختصة بملاحقة المسؤولين عن هذه الحوادث، كما يطالبها باتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامة المواطنين، وبإجراء كل ما يلزم لمنع تكرار مثل هذه الحوادث.