طباعة

الأرض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيداً من جرائم الحرب الإسرائيلية

(30 مايو 2019 – 12 يونيو 2019)

 

  • قوات الاحتلال تقتل طفلاً فلسطينياً أثناء محاولاته الدخول لأداء الصلاة في المسجد الأقصى
    • إصابة (17) مدنياً، بينهم (6) أطفال في الضفة الغربية

 

  • قوات الاحتلال تواصل استخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين السلميين في قطاع غزة

 

  • وفاة ضابط إسعاف متأثراً بجراحه
    • إصابة (50) مدنياً فلسطينياً، بينهم (11) طفلاً، ومسعف في الجمعة الستين لمسيرة العودة وكسر الحصار

 

  • قوات الاحتلال تنفذ (83) عملية اقتحام في الضفة الغربية و(7) شرقي القدس، وعملية توغل محدودة جنوب قطاع غزة
    • اعتقال (82) مواطناً، بينهم طفلان و4 نساء، اعتقل (45) منهم، بينهم (3) نساء في محافظة القدس

 

  • الأعمال الاستيطانية تتواصل في الضفة الغربية
    • مصادرة (80) دونماً لشقِّ شارع استيطاني جديد لصالح مستوطنة الون موريه، شمال شرقي مدينة نابلس
    • المستوطنون يستولون على (4) دونمات من أراضي بيت جالا، ويضرمون النار بألف شجرة زيتون في نابلس
    • اقتلاع 550 شجرة وتدمير بئري مياه شرق طوباس.
    • هدم منزل مكون من طابقين قيد التشطيب في الخليل
    • مصادرة (3) دونمات لصالح شوارع استيطانية لمستوطنة براخا في نابلس.
    • تجريف (5) خيام سكنية و(5) خيام أغنام وممتلكات وردم بئر مياه في الأغوار الشمالية
    • تجريف منزل من الصفيح مساحته 30م2 في قرية أم الخير، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل.
    • هدم غرفة سكنية واربع بركسات للمواشي في بير عونة، شمال مدينة بيت جالا، جنوب الضفة الغربية

 

  • سلطات الاحتلال تواصل إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة 
    • إجبار مواطنة على هدم منزلها ذاتياً في قرية صور باهر، جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة
    • هدم بناية سكنية قيد الانشاء في مخيم شعفاط شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة
    • هدم منزل وبناية سكنية ومنشأتين تجاريتين في قريتي صور باهر وجبل المكبر، جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة
    • هدم عمارة سكنية ، و7 محال تجارية، ومحطة وقود في محيط حاجز قلنديا، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة.

 

  • إطلاق النار (3) مرات تجاه قوارب الصيد في عرض البحر قبالة شواطئ قطاع غزة

 

  • قوات الاحتلال تواصل حصارها الجائر على القطاع منذ نحو 13 عاما على التوالي، وتقسيم الضفة إلى كانتونات
    • قوات الاحتلال تقيم 92 حاجزاً ثابتاً و(46) حاجزاً طياراً في الضفة
    • اعتقال (7) مواطنين فلسطينيين على الحواجز العسكرية والمعابر الحدودية في الضفة الغربية

 

 

ملخص: 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (30 مايو 2019 – 12 يونيو 2019) انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، استمرت تلك القوات في استخدام القوة ضد المدنيين الفلسطينيين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار، التي انطلقت في قطاع غزة منذ تاريخ 30/3/2018، حيث سقط الآلاف ما بين قتيل وجريح منذ ذلك التاريخ، فضلا عن أعمال القصف المدفعي للأراضي الزراعية، وسط تشديد الحصار المفروض منذ نحو 13 عاما، وملاحقة الصيادين في عرض البحر. وفي الضفة الغربية، استمرت قوات الاحتلال في استخدام القوة ضد المدنيين الفلسطينيين المشاركين في تظاهرات ضدها، وأمعنت في الاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين. تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.

 

وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوعيين اللذين يغطيهما هذا التقرير على النـحو التالي:

 

* أعمال القتل والقصف وإطلاق النار:

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدام القوة المسلحة المميتة ضد المشاركين في المظاهرات السلمية التي جرى تنظيمها ضمن فعآليات (مسيرة العودة وكسر الحصار) في قطاع غزة، والذي يشهد للجمعة الستين على التوالي مسيرات سلمية على المنطقة الحدودية الشرقية والشمالية للقطاع. كما وتستخدم تلك القوات القوة ضد المدنيين الذين يشاركون في التظاهر أثناء اقتحامها للتجمعات السكانية في الضفة. ففي الضفة الغربية، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي طفلاً فلسطينياً، وأصابت (17) مدنياً، بينهم (6) أطفال في حالات إطلاق نار مختلفة. وفي قطاع غزة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (50) مدنياً فلسطينياً، بينهم (11) طفلاً، ومسعف واحد، وذلك خلال مشاركتهم في مسيرات العودة وكسر الحصار.

 

ففي الضفة الغربية، قتلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بتاريخ 31/5/2019، وفي جريمة جديدة من جرائم الاستخدام المفرط للقوة، الطفل عبد الله، لؤي غيث، 16 عاماً، أثناء محاولته الدخول إلى مدينة القدس الشرقية المحتلة. واستناداً لتحقيقات المركز، فإن الطفل المذكور توجه مع والده من مدينة الخليل إلى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في المسجد الأقصى. وعندما حاول التسلل إلى المدينة برفقة ابن عمه نظراً لعدم حصوله على تصريح دخول، فتح أفراد من شرطة (حرس الحدود) النار تجاهه، وأصابه بعيارين ناريين، أسفل الصدر من الخلف، وتسببا بنزيف حاد أدى إلى مقتله.

 

وفي سياق متصل، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (17) مدنياً فلسطينياً، بينهم (6) أطفال. أصيب (10) منهم، بينهم طفلان، أثناء مشاركتهم في مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية، شمال شرقي مدينة قلقيلية. وأصيب (6) بينهم (4) أطفال أثناء تظاهرهم ضد تلك القوات التي اقتحمت مدينة نابلس لتأمين الحماية لمئات المستوطنين الذين دخلوا إلى المنطقة الشرقية من المدينة لأداء طقوسهم الدينية في (قبر يوسف)، وأصيب مواطن في قرية رمانة، غرب مدينة جنين، بعيار ناري مصدره جدار الضم (الفاصل). 

 

وفي قطاع غزة، أعلنت المصادر الطبية الفلسطينية في حوالي الساعة 1:00 مساء يوم الاثنين الموافق 10/6/2019، عن وفاة ضابط الإسعاف محمد الجديلي، 36 عاماً، من سكان مخيم البريج بالمحافظة الوسطى، متأثرا بجراحه التي أصيب بها يوم الجمعة الموافق 3/5/2019 خلال تأديته عمله شرق مخيم العودة، شرق تلة أبو صفية، شمال شرقي جباليا شمال قطاع غزة. المسعف الجديلي هو ضابط إسعاف لدى جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني، وكان قد أصيب بعيار معدني مغلف بطبقة رقيقة من المطاط في الأنف أطلقه جنود الاحتلال تجاهه، ما أدى لكسر فيه، بالإضافة لكسر في الجمجمة، بينما كان يقوم بوضع اثنين من مصابي مسيرة العودة وكسر الحصار داخل سيارة الإسعاف، والتي كانت تتوقف على مسافة تقدر بحوالي 200 متر غرب الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل.

 

وفي سياق متصل، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (50) مدنياً فلسطينياً، بينهم (11) طفلاً، ومسعف واحد، وذلك في استخدام للقوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين المشاركين في الجمعة الستين لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

 

وفي إطار استهدافها لصيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر، استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في تصعيد وتيرة اعتداءاتها ضد صيادي الأسماك الفلسطينيين، وهو ما يشير إلى استمرار سياسة الاحتلال في محاربتهم في وسائل عيشهم ورزقهم. وخلال هذا الأسبوع رصد المركز 3 اعتداءات قبالة شواطئ شمال قطاع غزة وجنوبه.  علما أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أعلنت مساء الثلاثاء الموافق 11/6/2019، تقليص مساحة الصيد قبالة قطاع غزة إلى 6 أميال فقط، بذريعة إطلاق بالونات محملة بشعل حارقة من قطاع غزة، ومساء اليوم التالي، أعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي افيخاي ادرعي فرض طوق بحري على قطاع غزة حتى إشعار آخر، وبموجب ذلك يمنع الصيادون من عملهم.

 

* أعمال التوغل والمداهمة:

 

خلال الأسبوع الذي يغطيه التقرير الحالي، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (83) عملية توغل على الأقل في معظم مدن وبلدات ومخيمات الضفة، فيما نفّذت (7) عمليات اقتحام في مدينة القدس وضواحيها.  أسفرت تلك التوغلات والاقتحامات عن اعتقال (37) مواطناً فلسطينياً، منهم طفلان وامرأة، على الأقل في الضفة، فيما اعتقل (45) مواطناً آخر، بينهم (3) نساء في مدينة القدس وضواحيها.

 

وفي قطاع غزة، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 4/6/2019، مسافة تقدر بحوالي 100 متر في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب القطاع. قامت تلك القوات بأعمال تسوية مقابل مخيم العودة، قبل أن تعيد انتشارها وراء الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

 

* إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة: 

 

فعلى صعيد أعمال التوسع الاستيطاني والتجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية: ففي تاريخ 10/6/2019، هدمت المواطنة ميرفت جمال أبو كف منزلها الكائن في منطقة قيصان، في قرية صورباهر، جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال، بحجة عدم الترخيص. وأفادت المواطنة المذكورة أنها اضطرت إلى هدم المنزل بعد صدور قرار محكمة الاحتلال، لأنها لا تستطيع دفع تكلفة هدم المنزل للبلدية، والتي تقدّر بحوالي (70) ألف شيكل. وذكرت أن قرار هدم المنزل صدر عن المحكمة، بعد ان دفعت مخالفة بناء بقيمة (60) ألف شيكل. تعيش في المنزل المواطنة المذكورة مع أبنائها الستة (4 بنات وولدان اكبرهم عمره 20 عاما وأصغرهم ٧ أعوام). وتبلغ مساحة المنزل 125م2، وهو مكون من (4) غرف وصالة وشرفة ومطبخ وحمام. 

 

وفي نفس اليوم، اجبرت قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطن فلسطيني على هدم بنايته السكنية وهي قيد الانشاء في مخيم شعفاط للاجئين، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة. وبتاريخ 11/6/2019، هدمت قوات الاحتلال منزل وبناية سكنية قيد الانشاء ومنشأتين تجاريتين في قريتي صور باهر وجبل المكبر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة. وبتاريخ 12/6/2019، قامت جرافات الاحتلال بهدم عمارة سكنية، وسبع محال تجارية ومحطة وقود في محيط حاجز قلنديا، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة.

 

* جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

فعلى صعيد أعمال التوسع الاستيطاني والتجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية، أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي امراً عسكرياً يقضي بمصادر(80) دونماً من الأراضي الزراعية المملوكة للمواطنين الفلسطينيين، يتعلق بشقِّ شارع استيطاني جديد، لصالح مستوطنة الون موريه، المقامة شمال شرقي مدينة نابلس. يبلغ طول الشارع أكثر من اثني كيلومتر، وعرضه 13 متراً. وتقع هذه الأراضي في منطقة خلة البيضة حوض رقم (10)، وحوض رقم (6) من أراضي عزموط، وفي مناطق خلة الجاغوب ومنطقة تين الشفا ومنطقة رأس العين (أحوض 8؛5؛3؛2) من اراضي قرية دير الحطب.

 

وبتاريخ 11/12/2019، اقتلعت قوات الاحتلال 550 شجرة حرجية وزيتون مثمر ودمرت بئري مياه في خربة أبو كبيش، شرقي بلدة طمون، جنوب شرق محافظة طوباس. غالبية هذه الأشجار مقدمة من القنصلية البرازيلية.

وفي اليوم نفسه هدمت قوات الاحتلال منزلا قيد التشطيب، طابقين (أربع شقق سكنية)، وطابق روف، مساحته 500م2، بالإضافة إلى بئر مياه سعته 150م3، في منطقة خلة الشرباتي، القريبة من حي جبل جوهر، المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. وجاءت عملية الهدم بدعوى البناء بدون ترخيص في منطقة مصنفة (c).

 

وفي اليوم نفسه أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمرين عسكريين واحد تعديل حدود ووضع اليد على أراضي زراعية مملوكة للموطنين الفلسطينيين في بلدة عصيرة القبلية، جنوب شرق محافظة نابلس، وآخر يقضي بمصادرة (1.5) دونماً من الأراضي الزراعية المملوكة للمواطنين الفلسطينيين في بلدة بورين جنوب شرق محافظة نابلس، يتعلق بشقِّ شارع أمن ي جديد، لصالح مستوطنة براخا، المقامة شمال شرق بلدة بورين جنوب شرق محافظة نابلس. .  وفي نفس اليوم ، هدمت تلك القوات غرفة سكنية واربع بركسات لتربية المواشي والخيول في قرية بير عونة، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة.

 

وفي تاريخ 12/6/2019 جرفت قوات الاحتلال (5) خيام سكنية و(5) خيام أغنام) وخيمة مطبخ وحظيرة أغنام، وبراميل مياه، وردم بئر مياه في خربة الرأس الأحمر في الأغوار الشمالية شرقي محافظة طوباس.

 

وفي اليوم نفسه، جرفت قوات الاحتلال منزلا من الصفيح مساحته 30م2 في قرية أم الخير، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. وجاءت عملية الهدم بدعوى إقامة المبنى دون ترخيص.

 

وفي اليوم نفسه، سلم الارتباط المدني الفلسطيني، مجلس قروي بورين، جنوب شرق مدينة نابلس، أمراً عسكرياً تسلمه من الارتباط الإسرائيلي يقضي بمصادرة (1.5) دونماً من الأراضي الزراعية المملوكة للمواطنين الفلسطينيين، يتعلق بشقِّ شارع امني جديد طوله كيلوا ومصف متر ، لصالح مستوطنة براخا المقامة في الجهة الشمالية الشرقية بورين وتقع هذه الأراضي في منطقة ملسى حوض رقم (15).

 

وعلى صعيد اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ففي تاريخ 5/6/2019، هاجمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة (أحياه) المقامة في الجهة الجنوبية من قرية جالود، جنوب شرقي محافظة نابلس، أطراف القرية من الجهة الجنوبية. رشق المستوطنون الحجارة تجاه مدرسة جالود الثانوية، وحطموا زجاج نافذتين في مقصف المدرسة، ثم أشعلوا النيران في حقول الزيتون، ما أدى إحراق ما يزيد عن (1000) شجرة زيتون بشكل كامل.

 

وفي تاريخ 6/6/2019، استولى مستوطنون على أراض زراعية في منطقة المخرور في مدينة بيت جالا، بحجة ملكيتها. وأفاد مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، حسن بريجية، إن الجمعية الاستيطانية “كيرن كييمت” استولت على (4) دونمات من أراضي المواطنين الفلسطينيين في مدينة بيت جالا، واستصلحتها وزرعتها، ووضعت أسلاكاً شائكة في محيطها؛ من أجل وضع بيوت متنقلة فيها مستعينة بمجموعات من جمعية «الكاكال» الاستيطانية. 

 

وفي تاريخ 8/6/2019، اعتدى مستوطنون على أرض تبلغ مساحتها نحو (8) دونمات تعود ملكيتها لورثة المرحوم اسماعيل موسى في بلدة الخضر، جنوب مدينة بيت لحم. قام المستوطنون بمد أنابيب نقل المياه، وزرعوا الأرض بمئات أشجار الزيتون والمشمش والخوخ.

 

* الحصار والقيود على حرية الحركة

 

واصلت سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي فرض سياسة الحصار غير القانوني على الأرض الفلسطينية المحتلة، لتكرس واقعاً غير مسبوق من الخنق الاقتصادي والاجتماعي للسكان المدنيين الفلسطينيين، ولتحكم قيودها على حرية حركة وتنقل الأفراد، ولتفرض إجراءات تقوض حرية التجارة، بما في ذلك الواردات من الاحتياجات الأساسية والضرورية لحياة السكان، وكذلك الصادرات من المنتجات الزراعية والصناعية. 

 

 ففي قطاع غزة، تواصل السلطات المحتلة إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على القطاع لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي منذ نحو 13 عاماً، ما خلّف انتهاكاً صارخاً لحقوق سكانه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية لنحو مليوني نسمة من سكانه.  أدى الحصار الإسرائيلي إلى ارتفاع نسبة الفقر إلى 65%، بينما ارتفعت نسبة البطالة في الآونة الأخيرة إلى 47%، ويشكل قطاع الشباب نسبة 65% من العاطلين عن العمل. ويعتمد 80% من سكان القطاع على المساعدات الخارجية لتأمين الحد الأدنى من متطلبات حياتهم المعيشية اليومية. وهذه نسب تعطي مؤشرات على التدهور الاقتصادي غير المسبوق لسكان القطاع.

 

 وفي الضفة الغربية، تستمر قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في تعزيز خنق محافظات، مدن، مخيمات وقرى الضفة الغربية عبر تكثيف الحواجز العسكرية حولها و/ أو بينها، حيث خلق ما أصبح يعرف بالكانتونات الصغيرة المعزولة عن بعضها البعض، والتي تعيق حركة وتنقل السكان المدنيين فيها.  وتستمر معاناة السكان المدنيين الفلسطينيين خلال تنقلهم بين المدن، وبخاصة على طرفي جدار الضم (الفاصل)، بسبب ما تمارسه القوات المحتلة من أعمال تنكيل ومعاملة غير إنسانية وحاطة بالكرامة.  كما تستخدم تلك الحواجز كمائن لاعتقال المدنيين الفلسطينيين، حيث تمارس قوات الاحتلال بشكل شبه يومي أعمال اعتقال على تلك الحواجز، وعلى المعابر الحدودية مع الضفة.

التفاصيل:

 

* أولاً: أعمال القتل والقصف وإطلاق النار والتوغل والمداهمة:

 

  1. استخدام القوة ضد التظاهرات السلمية:

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استخدامها المفرط للقوة المسلحة المميتة ضد التظاهرات السلمية التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون في قطاع غزة تحت شعار “مسيرة العودة وكسر الحصار”، وفي الضفة الغربية ضد الاستيطان ومصادرة الأراضي، والمنددة أيضا بجرائم قوات الاحتلال. ووفق مشاهدات باحثي المركز في القطاع، فقد شهدت الجمعة الستين مشاركة واسعة من المواطنين، فيما واصلت قوات الاحتلال، وبقرار من أعلى المستويات العسكرية والسياسية، استخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين، رغم الطابع السلمي الذي غلب على التظاهرات. وكانت أحداث المسيرات خلال هذا الأسبوع على النحو التالي:

 

قطاع غزة:

 

* محافظة شمال غزة: أسفر إطلاق النار، والاعيرة المعدنية، وقنابل الغاز من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المتظاهرين، والذي استمر من الساعة 4:30 مساءً، وحتى الساعة 7:00 مساءً، عن إصابة (8) متظاهرين، بينهم طفل. أصيب (6) منهم بأعيرة معدنية مغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، فيما أصيب (2) بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر.

 

* محافظة غزة: أسفر إطلاق النار، والاعيرة المعدنية، وقنابل الغاز من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المتظاهرين عن إصابة (3) متظاهرين بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر.   

 

* المحافظة الوسطى: أسفر إطلاق النار، والاعيرة المعدنية، وقنابل الغاز من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المتظاهرين عن إصابة (6) متظاهرين. أصيب (4) منهم بالأعيرة النارية وشظاياها، فيما أصيب الآخران بقنابل غاز ارتطمت بجسديهما بشكل مباشر.

 

* محافظة خانيونس: أسفر إطلاق النار، والاعيرة المعدنية، وقنابل الغاز من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المتظاهرين، والذي استمر من الساعة 4:30 مساءً، وحتى الساعة 7:00 مساءً، عن إصابة (10) متظاهرين، بينهم طفل. أصيب (2) منهم بالأعيرة النارية وشظاياهاـ، وأصيب واحد بعيار معدني مغلف بطبقة رقيقة من المطاط، فيما أصيب (7) بقنابل غاز ارتطمت بجسديهما بشكل مباشر.

 

* محافظة رفح: أسفر إطلاق النار، والاعيرة المعدنية، وقنابل الغاز من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المتظاهرين، والذي استمر من الساعة 4:00 مساءً، وحتى الساعة 7:00 مساءً، عن إصابة (23) متظاهراً، بينهم (9) أطفال ومسعف. أصيب (3) منهم بالأعيرة النارية وشظاياهاـ، فيما أصيب (20) بالأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط. والمسعف المصاب هو محمد يوسف إبراهيم أبو زبيدة، 24 عاماً، وأصيب بعيار ناري في الساق اليمنى، ويعمل في جهاز الدفاع المدني.

 

** وفاة ضابط إسعاف متأثراً بجراحه:

 

* في حوالي الساعة 1:00 مساء يوم الاثنين الموافق 10/6/2019، أعلنت المصادر الطبية الفلسطينية عن وفاة ضابط الإسعاف محمد صبحي سلامة الجديلي، 36 عاماً، من سكان مخيم البريج بالمحافظة الوسطى، متأثرا بجراحه التي أصيب في حوالي الساعة 6:10 مساء يوم الجمعة الموافق 3/5/2019 خلال تأديته عمله شرق مخيم العودة، شرق تلة أبو صفية، شمال شرقي جباليا شمال قطاع غزة. المسعف الجديلي هو ضابط إسعاف لدى جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني، وكان قد أصيب بعيار معدني مغلف بطبقة رقيقة من المطاط في الأنف اطلقه جنود الاحتلال تجاهه، ما أدى لكسر فيه، بالإضافة لكسر في الجمجمة، بينما كان يقوم بوضع اثنين من مصابي مسيرة العودة وكسر الحصار داخل سيارة الإسعاف، والتي كانت تتوقف على مسافة تقدر بحوالي 200 متر غرب الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل.

 

وأفاد سائق الإسعاف ي،أ الذي كان يرافقه بنفس السيارة، بأنه بعد إصابته تم نقله من هناك للنقطة الطبية الخاصة بوزارة الصحة الفلسطينية، ومن ثم تم نقله لتلقي العلاج داخل مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة، وتبين وجود كسر في الأنف والجمجمة، ومن ثم تم تحويله لمستشفى القدس التابع لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني بحي تل الهوا بغزة، وظل يرقد فيها بانتظار تحويله لتلقي العلاج داخل احدي مستشفيات الضفة الغربية المحتلة، وقد غادر المستشفى لقضاء إجازة عيد الفطر مع عائلته يوم الأحد الموافق 2/6/2019، ومساء نفس اليوم، تعرض لحالة تشنج واغماء وتوقف للقلب بشكل مفاجئ، وتم نقله لمستشفى شهداء الأقصى بالمحافظة الوسطي، وظل يرقد داخل غرفة العناية المركزة هناك، حتي تم تحويله لتلقي العلاج داخل مستشفى الاهلي بالخليل بالضفة الغربية المحتلة، وقد ظل يرقد هناك حتي اعلن عن وفاته في حوالي الساعة 1:00 مساء يوم الاثنين الموافق 10/6/2019 متأثرا بجراحه.

 

الضفة الغربية:

 

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 31/5/2019، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية، والمغلق منذ 15 عاماً، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت قوات الاحتلال على الفور بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة (4) مواطنين، بجراح. (المركز يحتفظ بقائمة بأسماء المصابين).

 

* وفي حوالي الساعة 4:30 مساء يوم السبت الموافق 1/6/2019، نظّم أهالي قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، مسيرة مماثلة. وأسفر إطلاق النار من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المتظاهرين عن إصابة (5) مواطنين، بينهم طفلان، أحدهما الطفل مؤمن مراد اشتيوي، 8 أعوام، حيث أصيب بعيار معدني في الرجل اليمنى. (المركز يحتفظ بقائمة بأسماء المصابين).

 

* وفي حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 7/6/2019، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية، والمغلق منذ 15 عاماً، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت قوات الاحتلال على الفور بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة مواطن )19 عاماً( بعيار معدني في الرجل اليمنى.

 

  1. أعمال القتل والقصف وإطلاق النار والتوغل والمداهمة:

 

الخميس 30/5/2019

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: حسين عادي أبو سنينة، 18 عاماً؛ وموسى حماد أبو قويدر، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة إذنا، غرب مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن صالح محمد النطاح، 40 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في صفوف سكان المنزل.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طوباس. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: نادر مصطفى صوافطة، 44 عاماً؛ وعبيدة هيثم عنبوسي، 27 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 10:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس، من محوريها الجنوبي والشرقي، وتمركزت القوة في الجهة الشرقية من المدينة، وفي محيط (قبر يوسف) لتأمين دخول عشرات الحافلات التي تقل مئات المستوطنين. أدى المستوطنون طقوسهم الدينية، وصلواتهم التلمودية في (قبر يوسف) حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي. وفي تلك الأثناء، تجمهر عشرات المواطنين الفلسطينيين، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه جنود وآليات الاحتلال المتوغلة في المدينة. وعلى الفور ردت تلك القوات بإطلاق الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقه من المطاط، وقنابل الغاز، والقنابل الصوتية تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة (6) مواطنين، بينهم (4) أطفال، بجراح، وجرى نقلهم إلى مستشفى رفيديا الجراحي في المدينة لتلقي العلاج. (المركز يحتفظ بقائمة بأسماء المصابين).

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة يطا، وبلدة بيت أمر في محافظة الخليل؛ قرية عين قينيا، وحي الطيرة في مدينة رام الله.

 

الجمعة 31/5/2019

* في جريمة جديدة من جرائم الاستخدام المفرط للقوة، قتلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي طفلاً فلسطينياً أثناء محاولته الدخول إلى مدينة القدس الشرقية المحتلة، لأداء الصلاة في المسجد الأقصى. واستناداً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ففي حوالي الساعة 8:00 صباح اليوم المذكور أعلاه، توجه المواطن لؤي “محمد رمضان” غيث، 48 عاماً، من مدينة الخليل، إلى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في المسجد الأقصى، وكان برفقته نجله عبد الله، 16 عاماً، وبناته الثلاث، وابن شقيقه عبد الرحمن، 18 عاماً. وصل المذكور بسيارته الخاصة إلى منطقة واد الحمص، شرق مدينة بيت لحم، حيث يوجد مسلك من السياج الفاصل المقام هناك، من أجل دخول عبد الرحمن، والذي لم يكن يحمل تصريحاً لدخول المدينة. توجه عبد الرحمن، ولحق به ابن عمه عبد الله ليستكشف له الطريق. قطع الاثنان السياج الأول عبر ثغرة موجودة به، ووصلا إلى السياج الآخر، والذي يبعد عن الأول مسافة 8 أمتار. وما أن وصلا شاهدا أحد أفراد شرطة (حرس الحدود)، تراجع عبد الرحمن، وحاول عبد الله تسلق الجدار الشائك، ولكنه قفز عائداً بعد أن شاهد جندياً آخر على مسافة 10 أمتار، وما أن ركض مسافة مترين، أطلق أفراد شرطة (حرس الحدود) رصاصتين اخترقتا جسده، وسقط على وجهه. ركض عدد من المواطنين، بينهم والده، تجاهه، وقام والده بنقله بواسطة سيارته الخاصة إلى مستشفى الحسين في مدينة بيت لحم، وهناك حاول الأطباء إسعافه، لكنه فارق الحياة. ووفقا للمصادر الطبية فقد اصيب عبد الله بعيارين ناريين في أسفل الصدر من الخلف، وتسببا بنزيف حاد أدى إلى مقتله.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (5) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا السموع، بلدة بيت اولا، وقرية خرسا في محافظة الخليل.

 

السبت 1/6/2019

* في حوالي الساعة 5:30 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عبوين، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن وجيه محمد سحويل، 46 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية العوجا شمال شرقي مدينة أريحا؛ بلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس، وبلدة حوارة، جنوب المدينة.

 

الأحد 2/6/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الفوار للاجئين، جنوبي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل فراس عماد هديب، 17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الأمعري للاجئين، وسط مدينة البيرة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن شادي عبد ابو الجلاد، 27 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يعقوب يحيى الرجبي، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:30 مساءً، تسللت مجموعة من وحدات (المستعربين) في جيش الاحتلال الإسرائيلي، والتي يشتبه أفرادها بالمدنيين الفلسطينيين، إلى مدينة طوباس. استخدم أفراد المجموعة في عملية التسلل سيارة شحن متوسطة الحجم من نوع (مرسيدس 410)، تحمل لوحة تسجيل فلسطينية، مغطى صندوقها بشادر. توقفت السيارة في محيط منزل عائلة المواطن نعمان عبد المنعم محمود صوافطة، 21 عاماً، في الحارة الغربية من المدينة. ترجل أفراد المجموعة من صندوق السيارة، واقتحموا منزل المواطن المذكور، واعتقلوه، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا بيت أمر، وصوريف في محافظة الخليل؛ قرية بيت عور التحتا، وبلدة بيتونيا، غرب مدينة رام الله.

 

الاثنين 3/6/2019

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيتا، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الرحمن حسن أبو زيتون، 65 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مخيم العروب للاجئين، بلدة شيوخ، ومدينة يطا في محافظة الخليل.

 

الثلاثاء 4/6/2019 

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عورتا، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ندى سائد شراب، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة تل، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود مصطفى عصيدة، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة السيلة الحارثية، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن نعمان تيسير زيود، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل. دهم عدد من أفرادها منزل عائلة المواطن شحدة حسن صليبي، 48 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم من المنزل، سلم جنود الاحتلال نجله فتحي، 20 عاماً، طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم. وفي تلك الاثناء كانت قوة أخرى من جنود الاحتلال تدهم منزل عائلة المواطن كرم يوسف حسن اخليل، 19 عاماً، وتعتقله بعد تفتيش منزل عائلته.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية المزرعة الغربية، شمال مدينة رام الله.  دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يحيى حسن لدادوة، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* وفي حوالي الساعة 4:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عارورة، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد باسم العاروري،20عاماً وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما.  وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* وفي حوالي الساعة 8:00 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات والجرافات العسكرية، مسافة تقدر بحوالي 100 متر في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، انطلاقاً من الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل. قامت تلك الآليات بأعمال تسوية مقابل مخيم العودة، وفي وقت لاحق، أعادت تلك القوات انتشارها وراء الشريط الحدودي المذكور.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 مساءً، أصيب الموطن رشدي زهير يوسف الأحمد،57 عاماً، من سكان قرية رمانة، غرب مدينة جنين، بعيار ناري في الكتف الأيسر. واستناداً لتحقيقات المركز، كان المواطن المذكور متوجهاً لأداء صلاة العشاء في مسجد قرية رمانه الكبير، وكان يسمع أصوات التدريب على الرماية في منطقة جدار الضم (الفاصل) غرب القرية، وعلى بعد حوالي 500 متر منها. وقبل وصوله إلى المسجد بعشرة أمتار، أصيب بعيار ناري في كتفه الأيسر، وتم نقله بواسطة سيارة مدينة تعود ملكيتها لشقيقه معين، 48 عاماً، إلى مستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين لتلقي العلاج، ووصفت جراحه بالمتوسطة.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية حدب الفوار، وبلدة ترقوميا في محافظة الخليل، وبلدة بيتا، جنوب شرقي مدينة نابلس، وقرية عبوين شمال غربي مدينة رام الله.

 

الأربعاء 5/6/2019

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة السموع، قريتا بيت عمره، والمورق، ومنطقة واد ريشة غرب بلدة إذنا في محافظة الخليل.

 

الخميس 6/6/2019

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة بيت اولا، وقريتا المجد، وخرسا في محافظة الخليل.

 

الجمعة 7/6/2019

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن الطفل حسين نافذ الرجبي 15 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا الظاهرية، وصوريف وقرية شيوخ العروب، في محافظة الخليل

 

السبت 8/6/2019

*في حوالي الساعة 7:30 صباحا، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي ” سابقا” شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بكثافة تجاه تلك القوارب، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

* وفي حوالي الساعة 7:30 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة، ومضخات المياه تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (7) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة بيت اولا، مدينتا دورا، ويطا، وقرية كرزا في محافظة الخليل.

 

الأحد 9/6/2019

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مخيم العروب للاجئين، بلدة شيوخ، مدينة يطا في محافظة الخليل.

 

الاثنين 10/6/2019

*في حوالي الساعة 12:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة كفر الديك, غربي مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزل المواطن  محمد خضر صالح حميدان، 22 عاماً, وأجرت أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته, وقبل انسحابها, اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور, ثم اقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن صالح أسعد فرج، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت امر، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، واجروا اعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، بينهم امرأة، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: سناء ربحي ابراهيم اخليل، 28 عاماً؛ صهيب احمد اخليل، 24 عاماً؛ ونائل محمد اخليل 24 عاماً. كما وسلموا المواطنين علاء خليل علامي، 38 عاماً، وخلدون قاسم ابو ماريه، 29 طلبي استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة ” غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الخضر، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن خالد نصر الوحش، 27 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

*وفي حوالي الساعة 11:40 مساءً، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، قنابل مضيئة ونيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرى دير سامت، بيت عوا، وطاروسة، ومدينة يطا في محافظة الخليل.

 

الثلاثاء 11/6/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة السموع، شرقي  مدينة الخليل. داهم  أفراد القوة منزل المواطن وليد محمد رضوان، 44 عاماً، وأجروا فيه اعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية دير سامت، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. داهم أفراد القوة منزل المواطن محمد محمود مسالمة، 34 عاماً، وأجروا فيه اعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم من المنزل، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:50 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، واجروا اعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: عدنان خضر الحصري، 53 عاماً؛ أوس كمال عوض، 20 عاماً؛ والقيادي في حركة المقاومة الإسلامية – حماس، رأفت جميل ناصيف، 55 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة زيتا، شمال مدينة طولكرم، دهم أفرادها منزل عائلة المواطن منصور حسن اللبدي، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم نور شمس للاجئين، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن اسحق محمد محاميد، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي التوقيت نفسه أيضاً، تسللت قوة راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى منطقة جبل الطور، جنوب مدينة نابلس. حاصرت القوة مقر جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني، ثمّ اقتحمت قوات الاحتلال المدينة بأعداد كبيرة، وشرع أفرادها بإطلاق النار تجاه مقر الجهاز المكون من خمس طبقات، ما أدى إلى حدوث أضرار في نوافذ وأبواب المقر من الجهتين الشرقية والشمالية. وفي حوالي الساعة 5:30 صباحا، انسحبت تلك القوات من المنطقة.

 

* وفي ذات السياق، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عمر فتحي الأغبر، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عين بيت الماء للاجئين، غرب مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن سامح خالد جبري، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

*وفي حوالي الساعة 7:00 مساءً، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقا” شمال غرب بلدة بيت لاهيا وغرب منطقة السودانية غرب جباليا شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد علي مسافة تتراوح ما بين 6 أميال و 10 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بكثافة تجاه تلك القوارب، ما أدي لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات. تأتي هذه العملية مباشرة بعد قرار سلطات الاحتلال بتقليص مساحة الصيد من 10 أميال بحرية ل 6 أميال بحرية الذي أعلنت مساء اليوم نفسه.

 

الأربعاء 12/6/2019 

*في حوالي الساعة 3:00 فجراُ، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة اذنا، غربي مدينة الخليل. داهم أفراد القوة منزل المواطن حسان زياد حسان 20 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت القوة المواطن المذكور، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

 

*وفي حوالي الساعة 4:00 فجرا، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة سعير، شمالي مدينة الخليل. داهم أفراد القوة منزل عائلة المواطن راشد يوسف جرادات، 23 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

*وفي حوالي الساعة 5:30صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال اثنين من المواطنين، أحدهما طفل، وهما: عز الدين احمد رضوان حردان، 17عاماً؛ ومحمود محمد رضا الدبعي،20عاماً، واقتادوهما معهما.

 

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة السموع، قرية دير سامت، مدينة الخليل، بلدة نوبا، بلدة خاراس في محافظة الخليل.

 

ثانياً: إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة: 

 

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها المحمومة في تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة. وتتمثل تلك الإجراءات في الاستمرار في مصادرة أراضي المدنيين الفلسطينيين، وهدم منازلهم السكنية، وطردهم منها لصالح توطين المستوطنين فيها، وبناء الوحدات الاستيطانية، وتشجيع المستوطنين على اقتراف جرائمهم المنظمة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ضد المقدسات في المدينة، فضلاً عن استمرار عزل المدينة عن محيطها الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وملاحقة الجهات الحكومية المختلفة للمواطنين الفلسطينيين فيما يتعلق بقضايا الضرائب، التأمين الصحي، التعليم، وسحب الهويات منهم. وأثناء الفترة التي يغطيها التقرير، صعدت سلطات الاحتلال ممثلة بجنودها وأفراد من الشرطة من انتهاكاتها ضد المدنيين وممتلكاتهم، فيما واصلوا محاصرة المسجد الأقصى ونفذوا مزيدا من الاقتحامات له، وقيّدوا حركة دخول المواطنين الفلسطينيين إلى المسجد.

 

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

** أعمال المداهمة والاعتقال والتنكيل:

 

* في حوالي الساعة 3:00 فجر يوم السبت الموافق 1/6/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي رأس العمود، شرق البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد نادي الهشلمون، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي ساعات صباح يوم السبت المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معظم أحياء مدينة القدس الشرقية المحتلة، ونفذت حملة اعتقالات واسعة طالت (27) مواطناً فلسطينياً سبق وأن اعتقلوا لفترات متفاوتة، وذلك بالتزامن مع حلول ما يسمى “بيوم توحيد القدس”. وأفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى في مدينة القدس، أمجد أبو عصب، أن حملة الاعتقالات تزامنت مع دعوات استيطانية لاقتحام المسجد الأقصى يوم الأحد الموافق 2/6/2019. والمعتقلون هم: عرين الزعانين، 24 عاماً؛ عمرو جمال أبو عرفة، 30 عاماً؛ عمر فوزي محيسن، 34 عاماً؛ جميل العباسي، 41 عاماً؛ إيهاب عدنان الهدرة، 37 عاماً؛ لؤي فهمي ناصر الدين، 34 عاماً؛ محمد يحيى الدقاق، 25 عاماً؛ أحمد الركن، 23 عاماً؛ فادي راغب الجعبة، 30 عاماً؛ عبيدة سلمان الطويل، 34 عاماً؛ محمد الطويل، 29 عاماً؛ محمد الشلبي، 37 عاماً؛ أحمد هديب، 28 عاماً؛ محمد زكريا السلايمة، 24 عاماً؛ ثائر سلمان أبو صبيح، 26 عاماً؛ أحمد حسين أبو عليا، 32 عاماً؛ تامر محمد خلفاوي؛ 21 عاماً؛ هشام محمد البشيتي، 18 عاماً؛ روحي محمود كلغاصي، 23 عاماً؛ مراد أحمد مسك، 26 عاماً؛ محمد مأمون الرازم، 42 عاماً؛ أمير منير زغير؛ 26 عاماً؛ أمين حسين صيام، 27 عاماً؛ منير الباسطي؛ 24 عاماً؛ مؤمن عبد الله حشيم، 20 عاماً؛ محمد علي غنيم، 19 عاماً؛ وإبراهيم النتشة، 22 عاماً.

 

* وفي ساعات صباح يوم الأحد الموافق 2/6/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ومئات المستوطنين المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، في ذكرى ما يسمى “يوم القدس”، عشية ذكرى احتلال الجزء الشرقي من المدينة. وأفاد شهود العيان أن وحدات من القوات الخاصة، والشرطة، والمخابرات، والضباط، وشرطة مختصة بالتصوير، اقتحمت المسجد الأقصى عبر بابي المغاربة والسلسلة، في حوالي الساعة 7:15 صباحاً، وذلك بالتزامن مع وجود العشرات من المصلين المسلمين المعتكفين في ساحاته. وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال اعتدت بصورة مفاجئة بالضرب المبرح على المعتكفين، ولاحقتهم من مكان لآخر، فيما حاصرت العشرات منهم داخل المصلى القبلي، بعد استباحته بالأسلحة وقامت بإغلاق بواباته بالسلاسل والأنابيب الحديدية، وخلال ذلك ألقت القنابل الصوتية، وأطلقت الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاه المحاصرين داخل المسجد. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية، أن (1179) مستوطناً اقتحموا المسجد عبر باب المغاربة، وتعمدت قوات الاحتلال ادخال مجموعات متتالية بأعداد كبيرة، ووفرت لهم الحماية الكاملة خلال جولاتهم في ساحاته، وخلال ذلك أدوا صلواتهم “بالرقص والغناء والانبطاح”. أما ساحات المسجد الأقصى، فقد امتلأت بعشرات المصلين الذين رابطوا ورددوا التكبيرات والهتافات رفضا للاقتحامات، ورفضا لحصار المسجد، ومن فيه من مصلين لعدة ساعات. وأفاد شهود العيان أن قوات الاحتلال الخاصة لاحقت بعض الشبان واعتدت على بعضهم بالضرب المبرح، واعتقلت (6) منهم لم تعرف هوياتهم كونهم كانوا قادمين من مختلف محافظات الضفة الغربية. وعقب انتهاء فترة الاقتحامات، والتي استمرت حتى الساعة 11:00 صباحاً، انسحبت قوات الاحتلال من ساحات المسجد، وتجمعت في ساحة المصلى القبلي، وخلال انسحابها باتجاه باب المغاربة، باغتت حشود المصلين واقتحمت المسجد مجدداً، وسط إلقاء قنابل الغاز، وإطلاق الأعيرة المعدنية تجاههم، في محاولة لمنعهم من فتح أبواب المصلى القبلي لفك حصار المصلين. واعتدت قوات الاحتلال على حراس المسجد الأقصى، ومنعتهم من ممارسة عملهم، أو حتى التحرك في ساحات المسجد، حيث فرضت طوقا على ساحة المصلى القبلي.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 مساء اليوم المذكور، انطلقت مسيرة “رقصة الأعلام” السنوية، احتفالاً بذكرى احتلال الشق الشرقي من مدينة القدس، والتي شارك بها آلاف المستوطنين الذين انطلقوا من شوارع القدس الغربية باتجاه ساحة البراق وسط البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية، مروراً في باب الخليل، الباب الجديد، باب العمود، باب الأسباط، وباب المغاربة، وعبر تلك الأبواب استباحوا البلدة القديمة وصولا إلى ساحة البراق، حيث أقاموا الصلوات والاحتفالات الخاصة بهذا اليوم. وخلال ذلك شكل المستوطنون حلقات الرقص والغناء، وقرعوا الطبول، ورفعوا الأعلام الإسرائيلية، ورددوا الهتافات الاستفزازية والعبارات العنصرية ضد الفلسطينيين. وخلال المسيرة أغلقت سلطات الاحتلال عدة شوارع رئيسية في مدينة القدس، والمحاذية للبلدة القديمة، ومنعت مرور المركبات الخاصة والحافلات عبرها، كما وضعت السواتر الحديدية لمنع الفلسطينيين الوصول إلى بعض الشوارع سيرا على الأقدام. ولاحقت قوات الاحتلال الفلسطينيين في شارع نابلس وشارع السلطان سليمان والمصرارة، ومنعت تواجدهم، وأجبرت اصحاب المحال التجارية على إغلاق محالهم. وخلال المسيرة اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطنة هالة أبو غربية بعد رفعها العلم الفلسطيني في منطقة باب العمود خلال مسيرة الأعلام الإسرائيلية. كما واعتقلت الفتاة سندس سمير عبيد، 19 عاماً، اثناء تواجدها في شارع نابلس المحاذي لمنطقة باب العمود. هذا وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقمه تعاملت مع إصابة لفتاة تبلغ من العمر 28 عاماً بعد الاعتداء عليها بالضرب المبرح وإصابتها بالرأس من قبل قوات الاحتلال في منطقة باب الساهرة، وتم نقلها إلى مستشفى المقاصد.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين الموافق 3/6/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الثوري، جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود عادل غيث، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 11:00 صباح يوم الاثنين المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الجالية الافريقية، القريب من باب المجلس، أحد أبواب المجلس الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن جهاد ناصر قوس، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الخميس الموافق 6/6/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة حزما، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عيسى خالد صبيح، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الجمعة الموافق 7/6/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي شارع المدارس في حي جبل المكبر، جنوب شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. أنتشر أفرادها على طول الشارع، وألقوا القنابل الصوتية، وأطلقوا الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط بصورة عشوائية في المكان، ما أدى إلى حدوث مشادات بينهم وبين الأهالي. دهم جنود الاحتلال العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (5) مواطنين، بينهم فتاة، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: أسيل محمد عويسات، 19 عاماً؛ كرم يوسف عبدو، 21 عاماً؛ محمد عطا عويسات، 23 عاماً؛ عطا محمد عويسات، 46 عاماً؛ موسى عبدو، 22 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 12:00 ظهر يوم السبت الموافق 8/6/2019، اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي حارس المسجد الاقصى، مهند إدريس، 34 عاماً، أثناء عمله بالقرب من مصلى باب الرحمة، شرق المسجد الاقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادوه معهم بعد أن اعتدوا عليه بالضرب المبرح.

 

* أعمال التوسع الاستيطاني والتجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية:

 

* في حوالي الساعة 2:00 ظهر يوم الاثنين الموافق 10/6/2019، هدمت المواطنة ميرفت جمال أبو كف منزلها الكائن في منطقة قيصان، في قرية صور باهر، جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال، بحجة عدم الترخيص. وأفادت المواطنة المذكورة أنها اضطرت إلى هدم المنزل بعد صدور قرار محكمة الاحتلال، لأنها لا تستطيع دفع تكلفة هدم المنزل للبلدية، والتي تقدّر بحوالي (70) ألف شيكل. وذكرت أن قرار هدم المنزل صدر عن المحكمة، بعد ان دفعت مخالفة بناء بقيمة (60) ألف شيكل. ووصفت أبو كف هدم منزلها بنفسها بالقرار الظالم، الذي يحرمها وأولادها الستة من العيش باستقرار وأمان. وقالت: “توفي زوجي الضرير حسن خليل أبو كف بمرض عضال، وتحملت دفع المخالفة بالتقسيط وتربية الأولاد لوحدي لحماية المنزل، إلا أن بلدية القدس لم تنظر لذلك بعين الاعتبار”. وأوضحت أبو كف انها تعيش في المنزل مع أبنائها الستة (4 بنات وولدان اكبرهم عمره 20 عاما وأصغرهم 7 أعوام) ، وذلك منذ ست سنوات. وتبلغ مساحة المنزل 125 مترا مربعا، ومكون من ٤ غرف وصالة وشرفة ومطبخ وحمام. واشارت إلى انها ستضطر إلى العيش واولادها الستة في غرفة بمنزل والد زوجها، لأنه لا يوجد لها مأوى آخر.

 

من جانبه، افاد مسؤول لجنة تنظيم دير العامود والمنطار والقيصان في قرية صور باهر، جبر عميرة ان المناطق المذكورة تقع ضمن حدود بلدية القدس، الا ان اراضيها غير منظمة، وهدمت طواقمها عدة منازل فيها، ويعاني نحو ٢٥٠ مقدسيا من دفع مخالفات بناء، بدعوى البناء دون ترخيص. وأوضح ان مساحة مناطق دير العامود والقيصان والمنطار ٥٠٠ دونم، ويقطنها نحو خمسة آلاف نسمة. وأشار إلى ان اللجنة طالبت بلدية القدس منذ سنوات طويلة بتنظيم هذه المناطق، الا انها لم تحرك ساكناً.

وفي ساعات عصر يوم الاثنين الموافق 10\6\2019 ، أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي المواطن عمران علقم على هدم بنايته السكنية، التي ما تزال قيد الإنشاء في مخيم شعفاط للاجئين، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة، بحجة عدم الترخيص.

وأفاد عمران علقم، بأنه بدأ بهدم بنايته السكنية كاملة بيديه مستعينًا بأقاربه، إلا أن البلدية اشترطت عليه صباح اليوم المذكور استخدام الجرافة في الهدم، لكنه رفض ذلك لأن البناية ملاصقة لمنازل جيرانه في المخيم، واستخدام الجرافة في الهدم يعني إلحاق أضرارٍ جسيمةٍ بهذه البيوت ، وبالتالي سيلزم بتقديم تعويضات لأصحابها.  وأوضح علقم، إنه اضطر لوقف الهدم الذاتي بسبب إصرار بلدية الاحتلال على شرطها، وتحذيرها بأنها ستهدم البناية كاملة خلال أيام باستخدام الجرافة، مبينًا أن ذلك يعني إلزامه بدفع أكثر من 70 ألف شيكل لعمال البلدية في حال حدث ذلك. وأضاف علقم بانه البناية تتكون من أربع شقق سكنية، كان يُفترض أن يعيش فيها ابناءه، وحيث تبلغ مساحتها حوالي  300 م2.  وأكد علقم أنه حاول إصدار رخصة بناء، لكن بلدية الاحتلال رفضت ذلك بذريعة قُرب البناية من جدار الفصل، رغم أن البناية تُقابلها مستوطنة “بزجات زئيف” المقامة على أراضي بلدة بيت حنينا، ويُسمح للمستوطنين البناء فيها .

 

وفي ساعات صباح يوم الثلاثاء الموافق 11\6\2019،هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي منزلاً سكنياً وبناية سكنية  قيد الإنشاء ومنشأة تجارية، في قريتي صور باهر وجبل المكبر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.

 

وأفاد شهود العيان، أن طواقم بلدية الاحتلال برفقة عدة آليات اقتحمت قرية صور باهر، تحت حراسة عشرات من الجنود المشاة وأفراد من الشرطة الإسرائيلية، حيث قاموا بمحاصرة بناية قيد الإنشاء تعود للمواطن وسام جبور واغلقت محيطها قبل الشروع بهدمها، ثم قاموا باقتحام منزل المواطن احمد عفانة، قبل ان يشرعوا بهدمه.

 

وأفاد وسام جبور أن جرافات الاحتلال اقتحمت بنايته التي ما تزال قيد الانشاء، وحاصرتها وشرعت بهدمها دون سابق انذار، لافتا أن طواقم البلدية اقتحمت البناء قبل يومين وأبلغته شفهيا بإيقاف عملية البناء . وأوضح جبور أن البناية مكونة من طابقين كل طابق تبلغ مساحته حوالي 350 م2  وتم تجهيز البناء من الخارج، وخلال عملية تشطيب البناء الداخلي طالبته البلدية بعدم مواصلة البناء، لتقوم الجرافات بهدمها صباح اليوم المذكور.

 

أما المواطن أحمد عفانة، فأفاد لبحاثة المركز ، بأنه  قام ببناء منزله قبل 5 أعوام ، ويعيش فيه 5 أفراد، وأضاف عفانة أن قوات الاحتلال منعت عائلته من تفريغ محتويات المنزل، وشرعت بالهدم عليها .

 

كما قامت جرافات الاحتلال بهدم منشأة تجارية “محل ألمنيوم” في قرية جبل المكبر، للمواطن عصام محمد جعابيص بحجة البناء دون ترخيص، وتبلغ مساحته 90 م2، قائم منذ 7 سنوات.

 

وأوضح صاحب المحل أن الجرافات هدمت على الجزء الاكبر من محتويات المحل، علما أن  البلدية نفذت الهدم رغم امهاله حتى مطلع ايلول القادم لتنفيذ الهدم ذاتيا.

 

وفي حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الاربعاء الموافق 12/6/2019، اقتحمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي محيط حاجز قلنديا للاجئين ، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة، برفقة عشرات الجنود المشاة، وشرعت  بهدم عمارة سكنية، ومحطة وقود، و7 محال تجارية على طول الشارع الرئيس المقابل للحاجز الممتد الى مدخل مخيم قلنديا للاجئين، بحجة عدم الترخيص.

 

ثالثاً: جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

* أعمال التوسع الاستيطاني والتجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية:

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استهداف مناطق الضفة الغربية المصنفة بمنطقة (C) وفق اتفاق أوسلو الموقع بين حكومة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك المناطق الواقعة في محيط المستوطنات ومسار جدار الضم (الفاصل) بهدف تفريغها من سكانها الفلسطينيين لصالح مشاريع التوسع الاستيطاني.

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال والاعتداءات خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

* أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي امراً عسكرياً يقضي بمصادر(80) دونماً من الأراضي الزراعية المملوكة للمواطنين الفلسطينيين، يتعلق بشقِّ شارع استيطاني جديد، لصالح مستوطنة الون موريه، المقامة شمال شرقي مدينة نابلس. ففي حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الاثنين الموافق 10/6/2019، تسلم مجلسا قروي عزموط، ودير الحطب، شمال شرقي مدينة نابلس، من الارتباط المدني الفلسطيني نسخة من أمر عسكري تسلمه من الارتباط الإسرائيلي، يقضي بمصادر (80) دونماً من الأراضي الزراعية المملوكة للمواطنين الفلسطينيين، يتعلق بشقِّ شارع استيطاني جديد. يبلغ طول الشارع أكثر من اثني كيلومتر، وعرضه 13 متراً، لصالح مستوطنة “ألون موريه” المقامة في الجهة الجنوبية الشرقية لقرية عزموط، وشمال قرية دير الحطب. وتقع هذه الأراضي في منطقة خلة البيضة حوض رقم (10)، وحوض رقم (6) من أراضي عزموط، وفي مناطق خلة الجاغوب ومنطقة تين الشفا ومنطقة رأس العين (أحوض 8؛5؛3؛2) من اراضي قرية دير الحطب.

 

* وفي حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 11/06/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي يساندها جرافتين خربة أبو كبيش، شرقي بلدة طمون، جنوب شرق محافظة طوباس، وشرعت الجرافات باقتلاع 550 شجرة حرجية وزيتون مثمر وتدمير بئرين مياه ويبلغ عمر الشجر ثمانية سنوات حيث أعلنت تلك القوات ان هذه المنطقة محمية طبيعية بالرغم أن بعض هذه الأراضي خاصة. أسفرت عملية التجريف عن اقتلاع 240 زيتون مثمرة تعود ملكيتها لأشقاء الثلاثة جهاد وعبد الله ومهند يوسف مصطفى بني عودة وتدمير بئر زراعي تود ملكيته للمواطن جهاد يوسف بني عودة. كما اقتلعت 310 شجرات حرجية زرعت بالتعاون مع وزارة الزراعة في طوباس مقدمة من القنصلية البرازيلية وتدمير بر مياه زراعي مقدم أيضاً من القنصلية نفسها.

 

* وفي حوالي الساعة 8:00 صباحا، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وثلاثة حفارات من نوع هونداي، وجرافة من نوع كتربلر، منطقة خلة الشرباتي، القريبة من حي جبل جوهر، المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. شرعت الآليات بهدم منزل قيد التشطيب، طابقين (أربع شقق سكنية)، وطابق روف، مساحته 500م2، بالإضافة إلى بئر مياه سعته 150م3، تعود ملكيته للمواطن لافي زايد جمال الرجبي 49 عاماً. وجاءت عملية الهدم بدعوى البناء بدون ترخيص في منطقة مصنفة (c). يشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، سلمت المواطن المذكور إخطارا بوقف العمل في المنزل في 20/2/2019، بعد نحو عام من بدء البناء فيه.

 

* وفي يوم الثلاثاء الموافق 11/6/2019، أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمرين عسكريين واحد تعديل حدود ووضع اليد على أراضي زراعية مملوكة للموطنين لفلسطينيين في بلدة عصيرة القبلية، جنوب شرق محافظة نابلس وآخر يقضي بمصادرة (1.5) دونماً من الأراضي الزراعية المملوكة للمواطنين الفلسطينيين في بلدة بورين جنوب شرق محافظة نابلس، يتعلق بشقِّ شارع أمنيي جديد، لصالح مستوطنة براخا، المقامة شمال شرق بلدة بورين جنوب شرق محافظة نابلس. ففي حوالي الساعة 11:00 صباح اليوم المذكور، سلم الارتباط المدني الفلسطيني في مدينة نابلس إلى رئيس مجلس عصيرة القبلية قراراً عسكرياً تسلمه من الارتباط الإسرائيلي يقضي بوضع اليد وتعديل حدود ليصبح (5دونماًو455 متراً) وذلك لتوسعة المعسكر المقام في منطقة الشقائق ليمتد إلى منطقة الكروم حوض رقم 2 في المنطقة المصنفة (B) لصالح مستوطنة يتسهار في الجهة الجنوبية من القرية المذكورة.

 

وفي ذات السياق وفي نفس اليوم ،هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي غرفة سكنية، وأربعة بركسات لتربية المواشي والخيول، للمواطن محمد موسى زرينة، في منطقة بير عونة، شمالي مدينة بيت جالا بحجة عدم الترخيص .

 

وأفاد شهود العيان، ان قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت منطقة “بير عونة” صباح اليوم المذكور وأغلقتها ومنعت المواطنين من الوصول إليها، قبل أن تشرع بهدم أربعة منشآت زراعية وبركسات تبلغ مساحة كل واحد منها 120 م2، إضافة إلى غرفة سكنية تعود للمواطن محمد موسى زرينة.  وأوضح الشهود  أن قوات الاحتلال أطلقت الاعيرة النارية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط بشكل عشوائي خلال عملية الهدم، ما أدى إلى إصابة نجل المواطن محمد موسى بعيار معدني مغلف بالمطاط في قدمه، إضافة إلى الاعتداء بالضرب على أفراد أسرته .

 

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال هدم قبل عدة أشهر منازل قيد الإنشاء لعائلة زرينة في تلك المنطقة، بحجة عدم التراخيص.

 

* وفي حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الأربعاء الموافق 12/6/2019 اقتحمت قوات الاحتلال خربة الرأس الأحمر في الأغوار الشمالية شرقي محافظة طوباس يرافقها ثلاثة جيبات إدارة مدنية وجرافتين. وشرعت الجرافات باقتلاع خيم وهدم مساكن وحظائر أغنام تعود ملكيتها لأربع عائلات، وكانت الأضرار على النحو التالي:

 

الرقم الاسم الأضرار
1. علان عزت بني عودة 1-  خيم سكن عدد (2)

2-  خيم أغنام عدد(2)

3- حمام متنقل عدد(1)

4-  حظيرة أغنام مساحتها (200) متر

5- تدمير تنك مياه سعة كوب ونصف

2. بكر علان عزت بني عودة 1-  خيمة سكن عدد(1)

2-  خيمة أغنام عدد(1)

3. جميل سليمان مفضي بني عودة 1- خيمة سكن عدد(1)

2- خيمة مطبخ

3- حظيرة أغنام 300متر

4-تدمير 20برميل مياه

4. سليمان جميل مصطفى بني عودة 1- خيمة سكن عدد (1)

2- خيمة أغنام عدد (1)

3-   10 برميل مياه

 

وفي أعقاب الانتهاء من عملية الهدم في منطقة الرأس الأحمر توجهت الجرافات إلى خربة تياسير بين بلدتي تياسير والعقبة في الأغوار الشمالية، شرقي محافظة طوباس وشرعت الجرافات بردم بئر مياه يتسع 60كوب ودمرته تديرا كاملا.

 

*وفي حوالي الساعة 9:00 صباح الأربعاء الموافق: 12/6/2019، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، ترافها جرافة من نوع volvo، قرية أم الخير، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. شرعت الجرافة بهدم منزل من الصفيح مساحته 30م2، تعود ملكيته للمواطن علي عيسى التبني 39 عاماً، ويقطنه مع عائلته المكونة من 10 أفراد مننهم سبعة أطفال. وجاءت عملية الهدم بدعوى إقامة المبنى دون ترخيص.

 

*وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، ترافقها جرافة من نوع volvo، خربة خشم الدرج، شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. شرع موظفو الادارة والتنظيم باقتلاع ومصادرة سلك شائك، بطول 700م أقيمت على أراضي المواطنين، بتبرع من جمعية الأمل. كما هدمت الجرافة حظيرة للأغنام مساحتها 30م2، من الصفيح والشادر تعود ملكيتها للمواطن أحمد عودا التبني 44 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 11:00صباحا، سلم الارتباط المدني الفلسطيني، مجلس قروي بورين، جنوب شرق مدينة نابلس، أمراً عسكرياً تسلمه من الارتباط الإسرائيلي يقضي بمصادرة (1.5) دونماً من الأراضي الزراعية المملوكة للمواطنين الفلسطينيين، يتعلق بشقِّ شارع امني جديد طوله كيلوا ومصف متر ، لصالح مستوطنة براخا المقامة في الجهة الشمالية الشرقية بورين وتقع هذه الأراضي في منطقة ملسى حوض رقم (15).

 

* اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في حوالي الساعة 1:00 ظهر يوم الأحد الموافق 2/6/2019، أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي على إغلاق الطرق الالتفافية والشوارع المحيطة بقرى وبلدات الولجة، الخضر، وحوسان، المؤدية إلى قريتي نحالين ووادي فوكين غرب مدينة بيت لحم، وبلدة بيت فجار جنوب المدينة، اضافة إلى إغلاق الطريق المجاور للأنفاق المقامة على اراضي مدينة بيت جالا، أمام حركة السير لساعات طويلة، وذلك لتأمين مارثون ركض نظمه العشرات من المستوطنين القاطنين في المستوطنات المقامة على أراضي غرب وجنوب وشمال مدينة بيت لحم. وأفاد شهود العيان، أن قوات الاحتلال أقامت العديد من الحواجز العسكرية في الطرقات المذكورة لمنع المركبات من المرور وذلك لتأمين المارثون. وأوضح الشهود ان هذا المارثون ادى إلى تكدس مئات المركبات العربية في طوابير طويلة اضافة إلى منع المواطنين من الحركة، واصفين هذا المارثون بالاستفزازي لا سيما وان المشاركين فيه رفعوا لافتات سياسية تناهض المواطنين الفلسطينيين، وبعضها يدعو إلى طردهم من اراضيهم لأنها كما جاء في هذه اللافتات “أرض إسرائيل الكبرى”.

 

* وفي حوالي الساعة 10:20 صباح يوم الأربعاء الموافق 5/6/2019، اليوم الأول من أيام عيد الفطر، هاجمت مجموعة من المستوطنين، قُدِّرَ عددها باثني عشر مستوطناً، انطلاقاً من مستوطنة (أحياه) المقامة في الجهة الجنوبية من قرية جالود، جنوب شرقي محافظة نابلس، أطراف القرية من الجهة الجنوبية. رشق المستوطنون الحجارة تجاه مدرسة جالود الثانوية، وحطموا زجاج نافذتين في مقصف المدرسة، ثم أشعلوا النيران في عدد حقول الزيتون. التهمت النيران أكثر من (1000) شجرة زيتون بشكل كامل في أحواض (14)، و(15)، و(18)، وتبلغ أعمارها ما يزيد من (65) عاماً، وتعود ملكيتها وورثة المرحوم ابراهيم عبد حج محمد؛ ورثة المرحوم توفيق عبد الله حج محمد؛ ورثة المرحوم احمد عبد الهادي حمود؛ وورثة المرحوم حمزة سعيد عيسى.

 

* وفي ساعات ظهر يوم الخميس الموافق 6/6/2019، استولى مستوطنون على أراض زراعية في منطقة المخرور في مدينة بيت جالا، بحجة ملكيتها. وأفاد مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، حسن بريجية، إن الجمعية الاستيطانية “كيرن كييمت” استولت على (4) دونمات من أراضي المواطنين الفلسطينيين في مدينة بيت جالا، واستصلحتها وزرعتها، ووضعت أسلاكاً شائكة في محيطها؛ من أجل وضع بيوت متنقلة فيها مستعينة بمجموعات من جمعية «الكاكال» الاستيطانية. وأضاف بريجية إن هذا الاعتداء يعكس مخططات الاحتلال واستهدافه لمنطقتي المخرور والقصير غرب مدينة بيت لحم. وأشار إلى أن المستوطنين يدعون ملكية هذه الأراضي، إلا انهم لا يملكون ما يثبت ذلك، على عكس الفلسطينيين أصحاب الاراضي الذين يملكون كافة الأوراق والإثباتات المطلوبة التي تأكد ملكيتهم لها.

 

* وفي ساعات صباح يوم السبت الموافق 8/6/2019، اعتدى مستوطنون على أرض تعود ملكيتها لورثة المرحوم اسماعيل موسى في بلدة الخضر، جنوب مدينة بيت لحم. وأفادت المواطنة مريم موسى، أحد الورثة المالكين للأرض، أن عائلتها تفاجئت بقيام المستوطنين باقتحام أرضها في منطقة “واد ابو بجير” في بلدة الخضر، والتي تبلغ مساحتها نحو ثمانية دونمات. وذكرت أن المستوطنين قاموا بمد أنابيب نقل المياه، وزرعوا الأرض بمئات أشجار الزيتون والمشمش والخوخ.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة 

 

 ففي قطاع غزة، تتمثل مظاهر الحصار بالتالي:

 

تواصل سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على قطاع غزة؛ لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ العام 2006، وتتجلى مظاهر الحصار بما يلي:

 

  • تفرض سلطات الاحتلال حظراً شبه تام على توريد أنواع المواد الخام كافة للقطاع، باستثناء أصناف محدودة جداً منها، وكذلك مواد البناء، حيث تسمح فقط بدخول كميات محدودة لصالح المشاريع الدولية، أو عبر آليات الإعمار الأممية التي تم فرضها بعد انتهاء العدوان الأخير على قطاع غزة صيف عام 2014.
  • هناك حظر شبه تام على صادرات القطاع، باستثناء تصدير بعض المنتجات الخفيفة مثل الورود والتوت الأرضي والتوابل، فيما سمحت في الفترة الأخيرة بتصدير بعض الخضروات بكميات قليلة جدا، وبعض الأثاث، وحصص قليلة من الأسماك.

 

* تواصل سلطات الاحتلال فرض سيطرة تامة على معبر بيت حانون “ايرز”؛ شمالي القطاع والمخصص لحركة الأفراد، حيث تمنع المواطنين الفلسطينيين من السفر عبره بشكل طبيعي، ويسمح في المقابل بمرور فئات محدودة كالمرضى، الصحافيين، العاملين في المنظمات الدولية، والتجار، وذلك وسط قيود مشددة، تتخللها ساعات انتظار طويلة في معظم الأحيان، مع استمرار سياسة العرض على مخابرات الاحتلال، حيث تجري أعمال التحقيق والابتزاز والاعتقال بحق المارين عبر المعبر.  وفي الآونة الأخيرة تم منع العديد من مرضى السرطان والعظام والعيون من العبور إلى الضفة أو إسرائيل، الأمر الذي أدى إلى تدهور خطير على حالتهم الصحية، حيث توفي البعض منهم، فيما تتبع سلطات الاحتلال بين الفترة والأخرى أنظمة جديدة للحركة عبر المعبر، وجميعها تخضع لبيروقراطية في الإجراءات وصعوبة في الحركة.

 

حركة المغادرين من قطاع غزة عن طريق معبر بيت حانون (إيرز) في المدة الواقعة من

5/6/2019 حتى 11/6/2019

 

اليوم الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
التاريخ 5/6/2019 6/6/2019 7/6/2019 8/6/2019 9/6/2019 10/6/2019 11/6/2019
الحالة جزئي جزئي جزئي كلي كلي جزئي جزئي
مرضي 3 22 2 147 145
مرافقين 2 20 6 114 119
حاجات شخصية 2 18 5 52 26
أهالي أسري 37
عرب من اراضي 48 3 19 41 6
قنصليات 2 1
اجتماع عمل ومقابلة داخل ايرز والمتاك   1
منظمات دولية 3 3 1 11 12
جسر اللنبي 18 91
تجار + BMC 10 412 2 1123 511
مقابلات اقتصاد وزراعة
مقابلات أمن 3 3 4
حالات وفاة ومرافقيهم
 
عودة للضفة 5
عيد مسيحي
مؤتمرات ودورات 7 1
تجديد تصاريح 1
VIPs
مريض إسعاف 4 2
مرافق إسعاف 3 2

 

ملاحظة سمحت سلطات الاحتلال يوم الاثنين الموافق 10-6-2019 لمواطنين اثنين بدخول المعبر للإدلاء بشهاداتهم داخل المحاكم الإسرائيلية.

 

وفي الضفة الغربية:

 

تتمثل مظاهر الحصار المفروض على الضفة الغربية، بالتالي: 

 

* واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها وتقييدها لحرية حركة وتنقل المدنيين الفلسطينيين بين محافظات الضفة، وذلك على الرغم من تخفيف بعض القيود التي تدرجها في إطار سياسة التسهيلات التي تقدمها بين الحين والآخر، وليس في إطار تطبيق مبدأ الحق في حرية الحركة.

 

  • ولا تزال عشرات الحواجز الثابتة منصوبة على الطرق الواصلة بين محافظات الضفة، بعضها مأهول بالجنود، وبعضها الآخر يمكن إحلال الجنود عليها في أية لحظة، وتفعيل العمل عليها.  ويعتبر عدد من الحواجز الثابتة نقاط فحص أخيرة قبل الدخول إلى إسرائيل، رغم أن معظمها يقع على بُعْدِ كيلومترات إلى الشرق من الخط الأخضر. هذا وقد تم خصخصة جزء من الحواجز بصورة تامة، أو جزئية، وبعضها معزز اليوم بحراس مدنيين مسلحين يتم تشغيلهم من قبل شركات الحراسة الخاصة تحت إشراف إدارة المعابر في (وزارة الدفاع).
  • عوضاً عن الحواجز الثابتة غير المأهولة، تنصب قوات الاحتلال حواجز فجائية (طيّارة) تتحكم بإمكانية تنقل الفلسطينيين على شوارع الضفة الغربية. وتتضمن هذه الحواجز في أغلب الأحوال وقوف سيارة جيب عسكرية على مفترق طرق رئيس لعدة ساعات، يتم خلالها إيقاف السيارات لفحصها؛ ويعتبر مدى إعاقة الحركة التي تتسبب بها هذه الحواجز أكبر مقارنة بالحواجز الدائمة نظراً لعدم توقعها، ووقت التأخير الأطول عليها.
  • تستخدم قوات الاحتلال الحواجز العسكرية كمصائد للمدنيين الفلسطينيين، حيث تقوم باعتقال العشرات منهم سنويا، فضلاً عن تعريض عشرات آخرين لجرائم التنكيل والإذلال والمعاملة غير الإنسانية والحاطة بالكرامة.
  • لا تزال طرق رئيسيّة تؤدي إلى بعض المدن والبلدات الفلسطينية مغلقة. إضافة إلى ذلك، ما يزال وصول الفلسطينيين مقيدا بصورة كبيرة في مناطق واسعة في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وبلدتها القديمة، والمناطق الواقعة خلف الجدار، والبلدة القديمة في الخليل، ومناطق ريفية واسعة تقع في المنطقة (C) خاصة في غور الأردن والأراضي المتاخمة للمستوطنات.
  • تشكل الحواجز العسكرية عائقاً أمام حرية حركة نقل البضائع، ما يزيد من تكلفة النقل التي تنعكس على أسعار السلع ما يزيد من الأعباء المالية على المستهلكين.

 

* تسمح قوات الاحتلال للفلسطينيين الذين يحملون بطاقات هوية الضفة الغربية ممن بلغوا (55 عاماً) من الرجال، و(50 عاما) من النساء بالدخول إلى القدس الشرقية دون اشتراط حصولهم على تصاريح مسبقة، إلا أنهم يخضعون للفحص الأمني كشرط لدخولهم.

 

* ما زالت ثلاثة حواجز تحكم السيطرة على جميع أشكال التنقل من مقطع غور الأردن، رغم السماح لسكان الضفة الغربية بالوصول إلى تلك المناطق بسياراتهم الخاصة بعد عبور تلك الحواجز، بعد إخضاعهم للتفتيش.

 

* تشدّد السلطات الإسرائيلية القيود المفروضة على الوصول إلى المناطق المُصنّفة “مناطق إطلاق نار” و”محميات طبيعية”، وهي مناطق تمثل مساحتها 26 بالمائة تقريبا من مساحة الضفة الغربية.

 

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إقامة (92) حاجزاً ثابتاً على الطرق الواصلة بين محافظات الضفة، بعضها مأهول بالجنود، وبعضها الآخر يمكن إحلال الجنود عليها في أية لحظة، وتفعيل العمل عليها، إلى جانب إغلاق (30) طريقا أمام الفلسطينيين، فيما نصبت تلك القوات خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (46) حاجزاً عسكرياً فجائياً في مختلف أرجاء الضفة الغربية، اعتقلت (7) مواطنين فلسطينيين، بينهم امرأتان.

 

الجدول التالي يوضح عدد الحواجز الثابتة والطيارة والاعتقالات عليها في الضفة

عن الفترة من 23 مايو حتى 12 يونيو 2019 حسب المحافظة

 

المحافظة الحواجز الثابتة الحواجز الطيارة الطرق المغلقة المعتقلون
القدس 13 2
نابلس 10 2 2
جنين 5 1
رام الله 11 6 4 1
طولكرم 7 1
طوباس 2 1
سلفيت 3 1
قلقيلية 5 4
الخليل 20 38 15
بيت لحم 11 2
أريحا 5 2
معبر الكرامة الحدودي   1
المجموع 92 46 30 7

 

وكانت الاعتقالات على النحو التالي:

 

* في حوالي الساعة 1:00 ظهر يوم الخميس الموافق 30/5/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على طرق الباذان – نابلس المدخل الشمالي للمدينة. وقبل ازالة الحاجز، اعتقلت تلك القوات المواطن اسيد شفيق توفيق الخراز، 30 عاماً، من سكان مدينة طوباس، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز قلنديا، على المدخل الشمالي لمدينة القدس الشرقية المحتلة، المواطن أسامة إبراهيم الحسيني، 30 عاماً، من قرية فقوعة، شمال شرقي مدينة جنين، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 4:50 مساءاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن أحمد وعد الخواجا، 20 عاماً؛ أثناء مروره على حاجز عسكري مفاجئ أقامته في منطقة المهلل، داخل قرية نعلين، غرب مدينة رام الله.

 

* وفي حوالي الساعة 6:00 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها على جنين – حيفا، على المدخل الغربي لمدينة جنين. وقبل ازالة الحاجز اعتقلت تلك القوات المواطن أمجد مصطفى صالح، 18 عاماً، من سكان المدينة، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 6:30 مساء يوم الخميس المذكور، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، المواطن محمد محمود لبادة، 26 عاماً، من سكان المدينة، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 11:00 صباح يوم السبت الموافق 8/6/2019، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز قلنديا العسكري، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، الفتاة أزهار يوسف الشيخ قاسم، 27 عاماً، أثناء عبورها للحاجز، بدعوى حيازتها على سكين، واقتادها جنود الاحتلال إلى جهة مجهولة.

 

* وفي حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الاثنين الموافق 3/6/2019، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في معبر الكرامة (أللنبي)، مع المملكة الأردنية الهاشمية، المواطنة لنا فيصل توفيق نزال، 30 عاماً، من سكان بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين، وجرى نقلها إلى جهة غير معلومة.

 

*وفي حوالي الساعة 1:20 مساء يوم الاحد الموافق 9/6/2019, اعتقلت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي على دوار مستعمرة أرائيل, شمالي مدينة سلفيت, المواطن  محمد معزوز محمد سلامة, 23 عاماً من سكان بلدة بديا, غربي سلفيت.

 

 

مطالب وتوصيات للمجتمع الدولي: 

 

  1. يطالب المجتمع الدولي باحترام قرار مجلس الأمن رقم (2334) والعمل على ضمان احترام إسرائيل لهن وخاصة البند الخامس والذي يلزم الدول بعدم التعامل مع المستوطنات كأنها جزء من دولة إسرائيل.
  2. يطالب المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق المستمر في جرائم الاحتلال في الأرض المحتلة، سيما جرائم الاستيطان والانتهاكات الجسيمة في قطاع غزة.
  3. يطالب الاتحاد الأوروبي وجميع الهيئات الدولية بمقاطعة المستوطنات وحظر العمل والاستثمار فيها، تطبيقاً لالتزامات هذه الهيئات بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، باعتبار المستوطنات جريمة حرب.
  4. يطالب المجتمع الدولي بالعمل المشترك والجدي من أجل تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقه في تقرير المصير، وتجسيد الدولة الفلسطينية، والتي أقرت بوجودها الجمعية العامة بأغلبية ساحقة، وأن تستخدم في ذلك وسائل القانون الدولي المختلفة، بما فيها الوسائل العقابية، لإنهاء الاحتلال للدولة الفلسطينية.
  5. يطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لوقف السياسة الإسرائيلية الرامية إلى تهويد الأرض الفلسطينية، وإفراغ الأرض من سكانها الأصليين من خلال الطرد والإبعاد، وسياسة هدم المنازل كعقاب، والتي تمثل خروقات جسيمة للقانون الدولي الإنساني قد ترتقي لجرائم ضد الإنسانية.
  6. يطالب جمعية الدول الأعضاء في ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية بالعمل من أجل ضمان مساءلة وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.
  7. يطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الوفاء بالتزاماتها بموجب المادة (1) المشتركة، والتي تقضي بضمان احترام الاتفاقيات في كافة الظروف، وكذلك الوفاء بالتزاماتها بموجب المادتين 146 و147 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، والخاصة بحماية المدنيين في أوقات الحرب، واللتين تقضيان بملاحقة ومحاكمة الأشخاص المسئولين عن ارتكاب مخالفات جسيمة للاتفاقية. وذلك من خلال تفعيل مبدأ الولاية القضائية الدولية، لتمكين الفلسطينيين من الحصول على حقهم في العدالة والإنصاف، وخاصة في ظل الإنكار لحق الفلسطينيين في العدالة أمام القضاء الإسرائيلي
  8. التحرك العاجل والفوري لإجبار سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي على رفع الحصار الشامل المفروض على القطاع، والذي يمنع حرية التنقل والحركة للأشخاص والبضائع، وإنقاذ نحو مليونين من سكان القطاع المدنيين الذين يعيشون حالة غير مسبوقة من الخنق الاقتصادي، الاجتماعي، السياسي والثقافي، بسبب سياسة العقاب الجماعي وتدابير الاقتصاص من المدنيين.
  9. يطالب الاتحاد الأوروبي بتطبيق المعايير المتعلقة بحقوق الإنسان والمتضمنة في اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية، وإلزامها بالانصياع لها، وكذلك باحترام تعهداته بموجب اتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية في تعاملها مع دولة الاحتلال.
  10. على الدول الموقعة على اتفاقيات حقوق الإنسان وخاصة العهدين الدوليين، الضغط على إسرائيل للالتزام ببنود الاتفاقيات في الأرض الفلسطينية المحتلة، وإلزامها بتضمين حالة حقوق الإنسان في الأرض المحتلة في تقاريرها المرفوعة للجان المختصة.
  11. يناشد الاتحاد الأوروبي وهيئات حقوق الإنسان الدولية بالضغط على قوات الاحتلال الإسرائيلي لمنعها من التعرض للصيادين والمزارعين، لاسيما في المناطق الحدودية.