طباعة

 

تطورات ميدانية

 

قتل مساء يوم أمس مواطن وأصيب خمسة آخرون، بينهم طفلان وامرأة، بأعيرة نارية خلال شجار عائلي في مخيم النصيرات، وسط قطاع غزة، أطلق خلاله مسلح النار على مجموعة من المواطنين داخل صالة أفراح.  ويندرج هذا الحادث ضمن حالة فوضى استخدام السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

واستناداً لتحقيقات المركز، في حوالي الساعة 7:00 مساء يوم أمس السبت الموافق 13 أبريل 2019، نشب شجار عائلي بين افراد عائلتين أمام صالة الربيع للأفراح في مخيم النصيرات، وسط قطاع غزة، أطلق خلالها مسلح النار من بندقية آلية مما أسفر عن إصابة 6 اشخاص بجراح مختلفة.  والمصابون هم: زكريا علي أبو حشيش، 47 عاماً، من سكان الزوايدة، حيث أصيب بعيار ناري في الصدر؛ وسام خليل محمد موسى، 42 عاماً، من رفح، وأصيبت بشظية في القدم؛ سهيل مصطفى موسى، 55 عاماً، من رفح، وأصيب بعيار ناري في القدم؛ الطفل أسامة سهيل موسى، 14 عاماً، من رفح، وأصيب بعيار ناري في القدم؛ محمد خليل الشاعر، 42 عاماً، من النصيرات، وأصيب بعيار ناري في القدم، والطفل محمد معين خليل الشاعر، 16 عاماً، من النصيرات وأصيب، بشظية في الإبط الأيمن. نقل المصابون جميعاً إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح، ووصفت جراح أحدهم وهو زكريا أبو حشيش بالخطيرة، وأدخل العناية المركزة، وأعلن الأطباء بعد ثلاث ساعات عن وفاته متأثراً بجراحه.

 

توجهت قوة من الشرطة الفلسطينية وفضت الشجار، وقامت باعتقال عددا من المشتبه بهم، وفتحت تحقيقا في الحادث. وفي حوالي الساعة 8:30 صباح اليوم الأحد حولت الجثة الى مستشفى الشفاء بغزة لعرضها على الطب الشرعي.

المركز إذ يدين هذه الحادثة، فإنه يطالب النيابة العامة بفتح تحقيق فيها واتخاذ المقتضى القانوني.  كما يطالب السلطات المختصة باتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان عدم تكرار مثل هذا الحادث.