طباعة

تطورات ميدانية

 أصيب صباح يوم أمس قاضي محكمة جنين، وابن عمه الضابط في جهاز الأمن الوقائي جراء إطلاق النار عليهما من قبل أحد الأشخاص، على خلفية شجار عائلي في منطقة عراق التايه، شرق مدينة نابلس، وهو ما يندرج ضمن حالة فوضى انتشار السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

واستناداً لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 11:10 صباح يوم أمس السبت الموافق 23 مارس 2019، أصيب قاضي محكمة جنين، منتصر عدنان رواجبة، 35 عاماً، بعيار ناري في الرجل اليسرى، فيما أصيب إبن عمه محمد ناجح رواجبه، 23 عاماً، الضابط في جهاز الأمن الوقائي، بعيار ناري في الرجل اليسرى، وشظايا في الصدر، جراء إطلاق النار عليهما خلال شجار عائلي بمنطقة عراق التايه، شرق مدينة نابلس.  وقد جرى نقل الجريحين إلى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس للعلاج، ووصفت إصابتهما بالمتوسطة.

 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ ينظر بقلق الى تزايد حالات إطلاق النار والاعتداء على سيادة القانون، فإنه يطالب الجهات المختصة باتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها الحد من ظاهرة انتشار السلاح، والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين.