طباعة

تطورات ميدانية

 

قتلت مساء يوم أمس الأول مواطنة جراء إصابتها بعيار ناري انطلق بالخطأ داخل منزلها بمخيم البريج، وسط قطاع غزة، وهو ما يندرج ضمن حالة فوضى استخدام السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

واستناداً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الانسان، في حوالي الساعة 8:30 مساء يوم الأحد الموافق 6 يناير 2019، وصلت المواطنة (إ.ز.ق)، 25 عاما، من سكان مخيم البريج، الى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح جثة هامدة جراء اصابتها بعيار ناري في البطن من الجهة اليمنى، انطلق من سلاح (كلاشنكوف) بالخطأ داخل منزلها اثناء قيام زوجها بتنظيف سلاحه.

 

وأفاد مصدر في الشرطة، لباحث المركز، أنه جرى فتح تحقيق في الحادث، وتم احتجاز المتهم بإطلاق النار، وتحويل الجثة للطبيب الشرعي صباح أمس الاثنين الموافق 7 يناير2019، وأن المعلومات الأولية تشير إلى أن الحادث وقع بالخطأ أثناء تنظيف زوجها قطعة السلاح، وأنه جاري استكمال التحقيق وفق المقتضيات القانونية.

 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يشير بقلق لتزايد حالات سقوط ضحايا جراء سوء استخدام السلاح أو العبث به، ويطالب الجهات المختصة باتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها حماية المدنيين من أخطار الأسلحة.