طباعة
تطورات ميدانية

 

قتل مساء يوم أمس الأول طفل يبلغ من العمر 5 أعوام، جراء إصابته بعيار ناري في الصدر انطلق بالخطأ من قريب له في مخيم بلاطة، شرق مدينة نابلس، وهو ما يندرج ضمن فوضى استخدام السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

واستناداً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، في حوالي الساعة 8:50 مساء يوم أمس الأول الاثنين الموافق 31 ديسمبر 2018، وصل إلى المستشفى الوطني الحكومي في مدينة نابلس، الطفل ليث بسام ابو شلال، 5 أعوام، مصاباً بعيار ناري في الصدر، وذلك جراء انفلات عيار ناري من سلاح قريبه من عائلة (ه) عن طريق الخطأ، بينما كان يلهو أمام منزلهم والواقع مقابل صرح الشهيد في منطقة الواد وسط مخيم بلاطة، شرقي مدينة نابلس. وقام الشاب من عائلة (ه) بنقل الطفل المصاب إلى مستشفى الوطني الحكومي بنابلس، وبعد وقت قصير من وصوله المستشفى المذكور لفظ انفاسه الأخيرة في المستشفى. وقد حضرت الشرطة الفلسطينية وفتحت تحقيقاً في الحادث. وفي وقت لاحق، قام (ه) بتسليم نفسه الى جهاز المخابرات الفلسطينية.

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يشير بقلق لتزايد حالات سقوط ضحايا جراء سوء استخدام السلاح أو العبث به، ويطالب الجهات المختصة باتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها حماية المدنيين من أخطار الأسلحة.