طباعة
المرجع: 25/2018

قتلت القوات البحرية الإسرائيلية صياداً فلسطينياً بعدما أطلق جنودها نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه قارب صيد في مياه بحر غزة.  كما أدى إطلاق النار إلى إصابة صيادين آخرين، جرى اعتقالهما، واتلاف قارب الصيد الذي كانوا على متنه.  يدين المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بشدة استمرار الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين، والتي تندرج في إطار محاربة الصيادين في وسائل عيشهم ومنعهم من ركوب البحر والصيد بحرية في مياه بحر غزة.

ووفقاً لإفادة الصياد محمود عادل أبو ريالة، 19 عاماً، من سكان مدينة غزة، والذي أصيب في الحادثة، ففي حوالي الساعة 3:30 من مساء يوم أمس، الأحد الموافق 25/2/2018، لاحقت الزوارق الحربية الإسرائيلية قارب صيد كان على متنه والصيادّين إسماعيل صالح أبو ريالة، 18 عاماً، وعاهد حسن أبو علي، 24 عاماً، وذلك على مسافة تقدر بنحو 3 أميال بحرية قبالة شاطئ مدينة غزة.  قام جنود البحرية الإسرائيلية بإطلاق نيران أسلحتهم الرشاشة بكثافة تجاه القارب، مما أدى إلى إصابة الصياد إسماعيل صالح أبو ريالة، بعيار ناري في الرأس توفي على إثره، وأُصيب الصياد محمود أبو ريالة بعيار مطاطي في ساقي، والصياد عاهد حسن أبو علي، بعيار مطاطي في ساقه، وأُتلف قارب الصيد الذي كانوا على متنه.  وأضاف الصياد أبو ريالة أن جنود البحرية الإسرائيلية أمروهما بخلع ملابسهما والسباحة نحو الزورق الحربي، وقاموا باعتقاله وعاهد أبو ريالة، وقد أخضعا للتحقيق قبل أن يُطلق سراحهما في الساعة الثامنة من مساء نفس اليوم”.

يدين المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بشدة الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، ويدعو إلى:

  • الوقف الفوري لسياسة ملاحقة واستهداف الصيادين، وعدم التعرض لهم، والسماح لهم بركوب البحر وممارسة عملهم بحرية تامة.
  • فتح تحقيق في الجريمة التي أدت إلى مقتل الصياد أبو ريالة دون أن يشكل وجوده في مياه غزة أي تهديد لجنود البحرية الإسرائيلية.
  • تعويض ضحايا الانتهاكات الإسرائيلية عن الأضرار الجسدية والمادية التي لحقت بهم.
  • المجتمع الدولي، بما فيها الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 إلى التدخل من أجل وقف كافة الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين، والسماح لهم بالصيد بحرية تامة في مياه القطاع.