طباعة
تطورات ميدانية

قتل خلال اليومين الماضيين مواطنان، بينهما طفل، وأصيب اثنان آخران، بجراح، أحدهما في حال الخطر، خلال شجارات عائلية في كلا من جباليا النصيرات في قطاع غزة. وتندرج هاتين الحادثتين ضمن حالة فوضى انتشار السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

في مخيم النصيرات، قتل مساء يوم أمس السبت الموافق 11 نوفمبر 2017، الشاب عمار حسين أبو خاطر، 34 عاماً، جراء إصابته بأعيرة نارية في أنحاء جسمه، خلال شجار عائلي، وأصيب شقيقه محمد، 36 عاماً، بعيار ناري في الكتف.  ونقل الاثنان الى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح.  ونشب الشجار بين عائلتي ابو خاطر وعائلة أخرى، أمس على خلافات مالية قديمة، وكان يتجدد بين الفينة والأخرى.  وقد فتحت الشرطة تحقيقاً في الحادثة لمعرفة ملابساتها وظروفها.

سبق ذلك، مقتل طفل في جباليا، وإصابة شقيقه، خلال شجار عائلي وقع مساء يوم الخميس الماضي الموافق 9 نوفمبر2017.  واستناداً لتحقيقات المركز، وصل إلى المستشفى الإندونيسي بجباليا، الطفل محمد أحمد عايش جرجس “نصر”، 17 عاماً، من سكان جباليا النزلة، جثة هامدة، جراء تعرضه لطعنتين في الصدر والرقبة بواسطة سكين، خلال شجار وقع مع أفراد من عائلة أخرى، بمنطقة الفالوجا بجباليا، شمال قطاع غزة.  كما أصيب في الشجار شقيق القتيل، عبد الله، 13 عاماً، بطعنة في الصدر، وقد وصفت جراحه داخل المستشفى ببالغة الخطورة. وفي أعقاب مقتل الطفل نصر، قام أفراد من عائلته بإغلاق الطرق واشعال النار في اطارات السيارات، وإطلاق النار في الهواء، وحاولوا الهجوم علي منزل المتهم بالقتل، غير أن أفراد الشرطة تواجدت بكثافة في المكان ومنعتهم من ذلك، وسيطرت على الموقف.

وأفادت  مصادر الشرطة بأنها فتحت تحقيقا في الحادثة، لمعرفة ظروفها وملابساتها، وقامت باعتقال عددٍ من أفراد عائلة المتهم وحولتهم للنيابة العامة، وما زالت التحقيقات مستمرة.

المركز اذ يدين هاتين الجريمتين، اللتين أديتا إلى مقتل مواطنين، بينهما طفل، وإصابة اثنين آخرين، فإنه يدعو النيابة العامة للتحقيق الجدي فيهما وفي ملابساتهما ونشر نتائج التحقيق فيهما على الملأ. كما يشير المركز بقلق إلى تزايد سقوط ضحايا جراء استخدام الأسلحة النارية، ويطالب الجهات المختصة باتخاذ التدابير اللازمة للحد من ظاهرة انتشار السلاح والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين.