طباعة
أوراق حقائق

28 ديسمبر 2016                        

شهدت الفترة التي تغطيها هذه النشرة ( 1 وحتى 30 نوفمبر 2016) استمرار الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الصيادين الفلسطينيين أثناء ابحارهم على سواحل قطاع غزة على الرغم من تواجدهم في المناطق المسموح الوصول إليها.  وقد وثق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان وقوع (18) حادثة إطلاق نار من قبل الزوارق البحرية الإسرائيلية، أدت إلى إصابة (4) صيادين، وإلحاق أضرار بقارب صيد.  كما وثق المركز مطاردة الزوارق البحرية الإسرائيلية لقوارب الصيادين الفلسطينيين في مياه قطاع غزة، واعتقال (8) صيادين من بينهم طفل، واحتجاز (3) قوارب صيد.

 

انتهاكات القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي

 

تمثل الاعتداءات الإسرائيلية على الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة انتهاكاً سافراً لقواعد القانون الإنساني الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والخاصة بحماية حياة السكان المدنيين واحترام حقوقهم، بما فيها حق كل إنسان في العمل، وحقهم في الحياة والأمن والسلامة الشخصية، وفقاً للمادتين الثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والسادسة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، رغم أن إسرائيل طرفاً متعاقداً في العهد.  وجاءت هذه الاعتداءات في وقت لم يكن فيه الصيادون يمثلون خطراً على القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة، فقد كانوا يمارسون عملهم ويبحثون عن مصادر رزقهم.

 

تزامنت الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة مع التضييق عليهم ومنعهم من ركوب البحر وممارسة مهنة الصيد البحري. فلم تلتزم السلطات الإسرائيلية المحتلة بمسافة الصيد  المحددة بـ 20 ميلاً بحري، وفقاً لاتفاق أوسلو عام 1993، فحاربت الصيادين في رزقهم، وقلصت مسافة الصيد البحري لتصل في أقصاها إلى 6 أميال بحرية، وهي الآن تتراوح ما بين 3- 6 أميال بحرية، الأمر الذي حرم الصيادين من الوصول إلى المناطق التي تكاثر فيها الأسماك.

 

الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة

 

وثق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان خلال الفترة التي يغطيها التقرير وقوع (18) حادثة إطلاق نار من قبل الزوارق البحرية الإسرائيلية تجاه قوارب الصيد الفلسطينية أثناء ابحارها قبالة مياه غزة.  وقعت حوادث إطلاق النار في حدود المسافة التي يسمح الصيد فيها.  وتوزعت حوادث إطلاق النار قبالة شاطئ محافظة شمال قطاع غزة، وشاطئ محافظة غزة.  وأدت حوادث إطلاق النار إلى إصابة (4) صيادين، وإلحاق أضرار بقارب صيد.  كما أدت مطاردة الزوارق البحرية الإسرائيلية لقوارب الصيادين الفلسطينيين في مياه قطاع غزة إلى اعتقال (8) صيادين من بينهم طفل، واحتجاز (3) قوارب صيد.  وفيما يلي عرض للاعتداءات الإسرائيلية:

  • بتاريخ 1/11/2016، وفي حوالي الساعة 7:40 صباحاً، فتحت الزوارق البحرية الإسرائيلية المتمركزة شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب صيد فلسطينية تواجدت على مسافة تقدر بنحو 4 أميال بحرية، ومن ثم حاصرت تلك الزوارق قاربي صيد كان على متنهما (6) صيادين، وقامت باعتقالهم، واحتجاز القاربين، وشباك صيد كانت على متنهما. أمر جنود البحرية الإسرائيلية الصيادون بخلع ملابسهم والقفز في المياه والسباحة نحو الزورق الحربي، ومن ثم جرى اعتقالهم واقتيادهم إلى ميناء أسدود.    والصيادون المعتقلون هم: محمد خليل أبو ريالة، 35 عاماً؛ شاهر محسن أبو ريالة، 20 عاماً؛ خالد خالد أبو ريالة، 22 عاماً؛ علي حسن أبو ريالة، 19 عاماً؛ وشقيقه الطفل بلال، 14 عاماً، وحسن عبد الرحمن أبو سمعان، 20 عاماً؛ وجميعهم من سكان مخيم الشاطئ.  وفي حوالي الساعة 9:00 من مساء نفس اليوم، أطلق سراح الصيادين الستة، وتبين إصابة (3) صيادين منهم بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط، وهم: شاهر أبو ريالة، بعيار معدني في الخاصرة اليسرى؛ علي أبو ريالة، بعيار معدني في البطن، ومحمد أبو ريالة، بعيارين معدنيين في كلتا ركبتيه.
  • بتاريخ 7/11/2016، وفي حوالي الساعة 5:30 صباحاً، فتحت الزوارق البحرية الإسرائيلية المتمركزة قبالة شاطئ السودانية، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها تجاه قوارب صيد فلسطينية تتواجد على مسافة تقدر بنحو ميلين بحريين. قامت الزوارق البحرية الإسرائيلية بملاحقة قارب صيد “حسكة” تعود ملكيته للصياد يوسف عادل أبو ريالة، وأطلقت نيران أسلحتها الرشاشة والمياه العادمة باتجاهه، مما أدى لإصابة الصياد محمود عادل أبو ريالة، 18 عاماً، بحالة اختناق وإغماء جراء استنشاقه رائحة المياه العادمة.  نقل الصياد أبو ريالة إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية حالته بالمتوسطة.  كما أدى إطلاق النار إلى إلحاق أضرار بالغة بقارب الصيد.
  • بتاريخ 15/11/2016، وفي حوالي الساعة 5:00 مساءً، فتحت الزوارق البحرية الإسرائيلية المتمركزة قبالة بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب صيد فلسطينية كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو 500 متر. حاصر زورقان حربيان إسرائيليان قارب صيد “مجداف”، تعود ملكيته للصياد أسعد محمد السلطان، وكان على متنه نجلاه عبد الحافظ، 37 عاماً؛ وعمار، 23 عاماً، وكلاهما من سكان حي السلاطين في بلدة بيت لاهيا.  أرغم جنود البحرية الإسرائيلية الصيادان بخلع ملابسهما والقفز في المياه والسباحة نحو الزورق، وجرى اعتقالهماكما تم احتجاز القارب الذي كانا على متنه وشباك الصيد.  وفي حوالي الساعة 1:00 من فجر اليوم التالي، أطلقت السلطات الإسرائيلية المحتلة سراح الصياد عمار السلطان، فيما أبقت على شقيقه عبد الحافظ معتقلاً لديها، والقارب محتجزاً.

 

جدول (1): الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة خلال شهر نوفمبر 2016

إطلاق النار الإصابات عدد المعتقلين احتجاز قوارب الصيد اتلاف قوارب الصيد
18 4 8 3 1