a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

بعد زيارة وفدها للأراضي المحتلة، الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان تصدر تقريراً أولياً حول الحقوق الاجتماعية والاقتصادية للفلسطينيين.

خبـــر صحفـــي

 

قام وفد الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان بزيارة الأراضي الفلسطينية بتاريخ 16 – 22 ديسمبر 1996 وقد التقى العديد من وزراء السلطة الوطنية الفلسطينية ومؤسسات غير حكومية فلسطينية بالإضافة إلى عدد من الزيارات الميدانية للمعابر وجاءت تلك الزيارة بناء على مبادرة المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في غزة و “القانون” الجمعية الفلسطينية لحماية حقوق الإنسان والبيئة في القدس.

وجاء في التقرير ما يلي:-

أولاً : إسرائيل لم تحترم الاتفاقات الموقعة مع منظمة التحرير الفلسطينية وخصوصاً فيما يتعلق بإعادة الانتشار في الخليل والمناطق ب من الضفة الغربية، كما أن انتهاك إسرائيل من الناحية العملية لروح عملية السلام المرتكزة على مبدأ الأرض مقابل السلام وتصعيدها لعمليات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية يدفع الأوضاع في المنطقة إلى عدم الاستقرار وخلق جو من التوتر.

ثـانياً: إخلال إسرائيل في بدء العمل بالممرات الآمنة ما بين قطاع غزة والضفة الغربية الأمر الذي يتعارض مع الوحدة الجغرافية للضفة الغربية وقطاع غزة التي نص عليها اتفاق إعلان المبادئ وما تقوم به إسرائيل على الأرض من ممارسة سياسة الإغلاق والإغلاق الداخلي و خلق واقعا من الكنتونات بالإضافة إلى عزل القدس عن بقية الأراضي الفلسطينية وإعادة فرض ضمها من قبل إسرائيل.

ثـالثاً: سياسة الإغلاق وما ينتج عنها من حرمان الفلسطينيين من ممارسة حقهم في الحركة والتنقل ونقل البضائع يؤدي إلى تدمير خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالإضافة إلى ممارسات الجنود الإسرائيليين على المعابر التي خلقت شعوراً بالإذلال لدى الفلسطينيين وكان ذلك السبب المباشر للأحداث الدموية بتاريخ 25 – 26 سبتمبر 1996 التي خلفت 60 قتيلاً في الجانب الفلسطيني و15 في الجانب الإسرائيلي.

رابعاً: سياسة الإغلاق التي تمارسها إسرائيل تجاه الفلسطينيين تمثل انتهاكاً للحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية حسب اتفاقية أوسلو وأيضا انتهاكا للعديد من الاتفاقيات الدولية، وأما الأمل في تحقيق السلام والتنمية الاقتصادية والاجتماعية للفلسطينيين قد تم تدميره.

ويتساءل تقرير الفدرالية الدولية في نهايته حول الذرائع الإسرائيلية فيما يتعلق بالأمن للمواطنين الإسرائيليين قائلاً: أليس الرد السليم على المطلب والحاجة للأمن للمواطن الإسرائيلي هو استمرار العملية السلمية واحترام حق التنمية والتقدم من خلال عملية السلام التي تؤدي إلى الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني بقيام دولته المستقلة.

“انتهـــــى”

لا تعليقات

اترك تعليق