طباعة

المرجع: 130/2014

 

يتابع
المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بقلق عميق الأنباء حول عمليات إعدام خارج إطار
القانون تنفذ في قطاع غزة خلال فترة العدوان الذي تواصل قوات الاحتلال شنه من 47
يوماً. وقد طالت هذه العمليات أشخاص على خلفية تعاونهم، أو الاشتباه بتعاونهم مع
قوات الاحتلال.

 

آخر هذه
الإعدامات جرت في مدينة غزة في حوالي الساعة التاسعة من صباح اليوم الجمعة الموافق
22/08/2014، حيث تم إعدام تسعة أشخاص، على الأٌقل، رمياً بالرصاص،
في ساحة الكتيبة، غربي المدينة. وما تزال هوية هؤلاء الأشخاص غير معلومة للمركز،
حيث تمت الإعدامات في ظل إجراءات أمنية مشددة.

 

المركز
الفلسطيني لحقوق الإنسان يطالب السلطة الوطنية والمقاومة بالتدخل لوقف هذه
الإعدامات الخارجة عن القانون، أياً كانت أسبابها أو دوافعها.

 

وصباح
اليوم، وجه مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان المحامي راجي الصوراني رسائل
عاجلة إلى عدد من القيادات الفلسطينية طالب فيها التدخل الفوري والحاسم لوقف هذه
الإعدامات خارج إطار القانون، معتبراً أنها تسيء لنا جميعاً.  فرغم إدراكنا لظروف الحرب القائمة ومدى التأثير
المباشر لتوظيف العملاء واستخدامهم في تنفيذ جرائم الاغتيال وغيرها من الجرائم
التي تقترفها قوات الاحتلال، فإننا أحوج ما نكون إلى التأكيد على مبادئ سيادة
القانون واحترام حقوق الإنسان.

 

انتهى